تاريخ الثورات في العالم

كي نفهم الحاضر لنفهم التاريخ:

لننطلق قليلا الى التاريخ المعاصر لنناقش بعض الثورات من وجهة نظر مختلفة نوعا ما , في عام 1717 تم توحيد المحافل الماسونية العالمية المتفرقة  تحت قيادة محفل رئيسي واحد هو المحفل البريطاني وفي عام 1770 تم الاجتماع الشهير لقيادات هذا المحفل واتخذت مخططات لتغيير العالم من الصيغة الاقطاعية الاقل ربحية الى الصيغة البورجوازية ذات العائدية الاكبر ماديا,والتخطيط العملي لاعادة بناء هيكل  سليمان في القدس فوق انقاض المسجد الاقصى  وفق اجندة توراتية معروفة "والتي كانت احدى الشروط للسماح لنابليون بغزو مصر", وبعد تسع سنوات قاد المحفل الفرنسي  الثورة الفرنسية على الملكية تحت شعار " اخاء حرية مساواة " وكان  من بعض انعكاساتها على الشعب الفرنسي ان نهر السين في يوم واحد جرف اكثر من عشرين الف جثة من حصيلة الثورة وتحولت فرنسا لدولة استعمارية تحت اسم الحرية وعاملت الشعوب المحتلة بعنصرية تحت شعار المساواه .

في عام 1917 قادت نفس الحركة الثورة الروسية بالتعاون بين البورجوازية الروسية والبلاشفة تحت شعار ان روسيا خسرت اكثر من مليوني قتيل في الحرب العالمية الاولى وكان من نتائجها مقتل واحد وعشرين مليون روسي في الحرب العالمية الثانية عدا عدة ملايين في تصفيات الثورة الداخلية ,وقاد الثورة الروسية لينين البولوني بنظرية لماركس الالماني.

في احداث الحرب العالمية الاولى جندت بريطانيا اهم  جواسيسها لورنس العرب لقيادة الثورة العربية ضد الاتراك بوعود الدولة الاسلامية وكانت نتيجتها المعروفة تنفيذ  اتفاقية  سايكس  بيكو وخرج الاسلاميين والقوميين بخفي حنين.

في عام 1952 حدثت ثورة تموز في  مصر ردا على خسارة مصر والعرب لحرب 1948 وخسارة فلسطين لتكون نتيجتها زيادة مساحة اسرائيل ثلاث  اضعاف في عهد الثورة القومية العربية بقيادة مصر.

في ايلول 1969 قاد ضابط شاب برتبة ملازم قطعة عسكرية لاتصل لألف جندي مئات الكيلومترات من سرت الى طرابلس ليعزل الملك ليبيا السنوسي دون ان تتدخل قاعدتين عسكريتين امريكيتين مزودتان باحدث اجهزة الانذار والتجسس والاسلحة ,ثم بعد مضي السنوات وتقديمة لتنازلات للغرب وامريكا بحيث لم يعد عنده شيء يتنازل عنه  قامت ثورة في بني غازي ضده برعاية غربية الاطماع والقيادة بتنفيذ من مواطنين ليبيين والذي سيحصد النتائج فقط الغرب بعقود اعادة الاعمار بعد  ان  يعم الخراب ليبيا ويجعلها دولة مديونة لسنوات طويلة.

في افغانستان ايام الحكم الشيوعي المدعوم سوفييتيا دفع  مئات الالاف من الشباب المسلم من انحاء العالم حياته  للقتال ضد الكفار وجمعت  اموال الزكاة والتبرعات من الدول الاسلامية للقتال ضد السوفييت وفي النهاية اطيح بالنظام  الشيوعي وحصدت امريكا الارباح .

في نهايات عام 2010 استغل حادث بوعزيزي في  تونس لاشعال اضطرابات ضد حكم زين العابدين تحت شعارات البطالة والفساد وكان نتيجتها دولة بلا حكومة فعلية حتى هذا التاريخ وانتشار للبطالة مترافقا لفقدان الامن وزال زين العابدين لكن النظام العسكري الحاكم ما زال نفسة لم يتزحزح وما زال  يفرض  من يكون في الحكومة  وسيفرض من يكون الرئيس .

بعدها اشتعلت ثورة مصر بعد سنوات من اضعاف الدولة على يد حركة كفاية وحركة الاخوان  المسلمين ((والتي منذ نشاتها قبل قرابة السبعين عام  استغلت لاحداث تغيرات وضغط على الحكومات في مصر وبعض الدول  العربية وتزاح من الواجهه بعد تنفيذ المطلوب منها ,فيما لم تستلم الحكم خلال كل هذه الفترة ولن تستلم الا لفترات صغيرة ولاهداف محددة , وعند زيادة قوتها في  اي دولة تنفذ فيها محرقة فعلية تبيد اكثر  وانشط اعضائها مثل حادثة المنشية في مصر والجزائر وسوريا فيما قام آخر رئيس  شرعي للصومال احمد سياد بري بجمعهم في المساجد وحرقهم احياء)) وبدأت مظاهرات واعتصامات مليونية في كل انحاء  مصر ونشب تصادم  مدروس بين  المؤيدين  والمعارضين وبتكتيك ذكي ضغطت امريكا على مبارك لانزال  الجيش الى الشارع وبعد تمكنه  من السيطرة على الشارع اعلن الانقلاب العسكري  باسم  انتصار الثورة وبقي  النظام  الحاكم نفسة فيما رحل مبارك.

هذه اللمحة فقط للمقارنة مع ما يسمية البعض بالثورة  السورية والتي استعنت بكثير من الشباب المتقنين للمتابعة المعلوماتية لأتاكد بان من كان يحرض في  الانقلاب التونسي على المواقع الاجتماعية ورسائل البريد الالكتروني  مصادرها فرنسا واسرائيل وكذلك في  مصر المصادر الرئيسية كانت في ايطاليا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة مما دفعني  للتعليق في احد  المواقع السورية في ذلك الوقت لتوضيح هذه النقطة على الرابط "    "  ,اذا وماذا عن سوريا ؟؟؟؟ وجدنا على الاقل ثلاث ايبيات دائمة ربما هي لمكاتب استخباراتية مصدرها اسرائيل ترسل بشكل  مستمر ويومي وعدد كبير مصدره لبنان يليه في العدد مصادر من الولايات المتحدة ثم فرنسا وقليل من المصادر الاخرى المتنوعة لكنها اكثر من اي دولة تعرضت لقصف معلوماتي من الدول السابقة ,ثم يقولون لايوجد تدخل خارجي؟.

ملاحظة:سبق ان وضعت تعليق بتارخ 31/1/2011 على الرابط ادناه وكان كل من سوريا وليبيا واليمن لم تصل اليها فتنة الثورات
http://jawwad.org/topics/الإعلام_العربي_وتغطية_الأحداث_ما_رأيك_؟/
Comments