اسماك القرش


القرش من أسماك البحار معظمها مفترسة وبعضها غیر مفترس، تتعدد أشكالها وأنواعها وتعيش في غالبية بحار ومحيطات العالم. والقرش عبارة عن مجموعة کبیرة من الأسماك العجیبة وأنه من الصعب إیجاد تعریف دقیق للقروش.

جمیع القروش هم من الأسماك ولکن القروش تختلف عن بعضها البعض في شکل الجسم، الحجم، العادات، السلوك والغذاء.

بواسطة الأحافیر تم اکتشاف 2000 نوعا من أسماك القرش، نصف هذه الأنواع قد إنقرضت، بعضها یختلف کثیراً عن الشکل التقلیدي الذي نعرفه‌ عن القرش، فمثلاً بعضها مسطحة تقریباً تعیش في قاع البحر بینما بعضها الآخر يشبه المخلوقات الفضائیة (التخیلیة) الغریبة وهي تعيش على أعماق سحیقة.

هناك بعض الصفات المشترکة والموجودة تقریباً في کافة أنواع القروش:

بعکس الأسماك العادیة لا تمتلك أسماك القرش هیکلاً عظمياً وإنما لديها هیکل غضروفي، في بعض أماکن من هیکلها تکون مستندة بألواح الإسناد Tesserae التي تتکون من أملاح الکالسیوم الصلبة.

جمیع أسماك القرش تنموا لها أسنان بشکل مستمر، تسقط الأسنان وتعوض باستمرار بأسنان جدیدة، بعض أسماك القرش تنمو لدیها آلاف الأسنان في السنة الواحدة.

أسماك القرش لها أیضاً أسنان صغیرة جداً على معظم أجزاء جلدها تجعلها خشنة الملمس وکأنها ورق الصنفرة.

أسماك القرش لها على الأقل خمسة أزواج من اللویحات الخیشومیة تقع غالبا على جانبي الرأس. بعض أنواع أسماك القرش لها سبعة أزواج منها.

معظم الأسماك العادیة لها أکیاس السباحة (للتوازن، الغطس والعوم) التي تجنب هذه الأسماك من السقوط أو الغطس إلى القاع.

 

نبذة عن تطور القرش:

السجل الاحفورى للقروش يمتد إلى أكثر من 450 مليون سنة قبل الآن ، اي ایضا قبل وجود الفقاريات على الأرض وکذلك قبل ان تستعمر العديد من النبات القارات (الیابسة). أول سمکة قرش في التأریخ تختلف جدا عن اسماك القرش الحدیثة. معظم اسماك القرش الحدیثة يمكن ارجاع تشکله التطوري إلى حوالى 100 مليون سنة قبل الآن.

في الغالب تم العثور على مجموعات کبیرة من اسنان متحجرة للقرش. في بعض الحالات تم العثور علی بعض القطع الداخلية للهیکل العظمي (في الحقیقة هي غضروفیة ولیست عظمیة) وکذلك تم العثور على بعض الاحافیر لهیاکل عظمیة کاملة للقرش. تشير التقديرات إلى ان عشرات الآلآف من الاسنان تنموا لسمك القرش على مدى بضع سنوات فقط ، وهذا يفسر لغز اکتشاف الأسنان المتحجرة لأسماك القرش بتلك الکثرة. فأسنان القرش تتکون من معدن الاباتيت Apatite فوسفات الكالسيوم والذي يسهل تحجره.

وأسماك القرش کانت تمتلك هیاکل غضروفیة بدل من هیاکل عظمیة مغطى بطبقة شبه عظمیة متقطعة مکونة آلآف الموشورات الاباتيتة (فوسفات الكالسيوم. (

عندما يموت سمك القرش یتفسخ الهيكل وتتبعثر موشورات الاباتيت.

الهيكل العظمي الكامل لسمك القرش یتحجر فقط عندما یطمى بسرعة تحت الترسبات الرملیة في القاع. ومن ابرز أسماك القرش البدائية القديمة جدا هي كلادوسيلاشي Cladoselache يرجع إلى نحو 370 مليون سنة قبل الآن ، الذي وجد في حقبة الباليوزي (حقبة قبل 251 ملیون سنة قبل الآن) في ولايات اوهايو وكنتاكي وتنيسي بالولايات المتحدة.





معلومات عن القرش

في العادة لا يهاجم القرش الإنسان ولكن هناك حوادث هاجم القرش فيها الإنسان بدون استثارة من الإنسان

تمتاز أسماك القرش بحركتها الدائمة (حتى لاتغرق) وذلك لعدم وجود مثانات هوائية فيها وهيكل هذه الأسماك غضروفي، وتميز نوع فريستها والطاقة التي ستأخذها منها.

تنقسم أنواعه إلى 30 عائله، تحتوي كل منها ثمانية أعضاء من النوع المسمى سمك القرش، فقط 30 نوع منها هو متوحش والذي قد يمثل تهديدا وخطرًا على الإنسان. ويتصدر هذه 30 فصيله منها 4 أنواع تعد من أخطر أنواع القرش في العالم، وهي القرش الأبيض " "White Shark، والقرش الثور Bull Shark، والقرش النمر Tiger Shark، والقرش المحيطي OceanicShark، وبالرغم من كل ذلك فإن علماء الحياة البحرية اعتبروا العداء لأسماك القرش ظلمًا بينًيا، ولذلك يبذلون جهودًا مضنية ومنذ سنوات عديدة للدفاع عن حقوقها البيئية. صحيح أن سمك القرش يعتبر عدوًا طبيعياً للإنسان ولكنه في حقيقة الأمر لا ينافس الإنسان أبدا على الحياة في بيئته على الأرض، بالإضافة إلى أن الإنسان لم يكن يومًا على رأس قائمة الطعام المفضلة له. فعادة يهاجم القرش الإنسان عن طريق الخطأ، بما في ذلك الأنواع الخطيرة والتي لا تجد بأسًا في مهاجمة الإنسان إلا أنها في حقيقة الأمر لا تهاجمه إلا إن كانت جائعة وليس لديها بدائل، وبالطبع هذه ليست دعوة للجرأة والاقتراب منها، وذلك لأن أقل القروش شراسة قد تكون سببًا في الموت بطريقة أو بأخرى.حيث أنه يحدث ما يقارب من 50 إلى 75 هجومًا من سمك القرش سنوياً ومنها 5 إلى 10 تؤدي إلى الموت. و 9 من 10 أسماك يهاجمون على عمق 1.6 متر من السطح.. ومعظم هذه الحالات تكون مميتة. بالإضافة إذا ما اعتبرنا أن الإحصائية خبر سار للنساء كون معظم الضحايا من الرجال..!


 



  

YouTube Video




Comments