قصيدة الشاعر المرحوم خاشع الراوي في رثاء آل عمه الشيخ احمد الراوي


 

إمام طواه الردى فانطوى

                               وركن تداعى ونجم هوى

فليس لنا بعده من هناء

                                 وليس لنا بعده من صفا

فقدنا الشجاع الأبي الكريم

                                  سليل الأباة ربيب التقى

فقدنا الوفي الأمين الغيور

                               السخي الذي خيره يرتجى

فقدنا الذي لو يفيد الفداء

                                      لكان بأرواحنا يفتدى

فمن للايامى والمعوزين

                                 و من للعلى بعده والندى

يحق لنا أن نشق الجيوب

                                   عليه أسى ونطيل ألبكا

ونبقى ننوح على الألمعي

                             المهذب من عترة المصطفى

ومن دوحة أصلها ثابت

                                   ولكنما فرعها في السما

تخيره الموت من بيننا

                                  سلام على الخير المنتقى

إلى الله قد سار في موكب

                                  ينير السبيل بنور الهدى

كأن الملائك من حوله

                                  نجوم تحف ببدر الدجى

كأني أراه بدار النعيم

                               على خير نهج به يحتفى

فطوبى له ثم طوبى له

                             جزاه المهيمن خير الجزا

واسكنه في  جنان الخلود

                              وذاك جزاء على ما سعى

أبا هاشم يا كريم الخصال

                              ويا من لغر السجايا حوى

يعز على المجد أن ينطفي

                              سراج حياتك فيما انطفى

لقد كنت فينا مهاب الجناب

                      تذود الأعادي وتحمي الحمى

وتثأر للدين ممن عليه

                            يدس وممن عليه اعتدى

فكم لك من صولة دونها

                            صليل السيوف ووقع القنا

سريت وقد عاجلتك المنون

                                فكنت تحث إليها الخطا

نهجت إلى الله نهج النبي

                         وها أنت قد نلت منه الرضا

الم نك للموت مستسلمين

                       ففي ذاك حكم القضا قد جرى

سنرجو من الله حسن الختام

                         إذا ما دعتنا دواعي الردى

فشتان بين الهدى والضلال

                           وبين القنوط وبين الرجا