تحديد جنس الجنين

يهتم هذا الموقع بالمعلومات التي تتعلق بموضوع الحمل و الولادة و تحديد نوع الجنين و رعاية المولود و الأم


أولا وقبل كل شيء نحن بحاجة إلى أن ندرك انه ليس هناك أي وسيلة - من الوسائل المذكورة هنا - تضمن أن نتمكن من تحديد جنس الجنين بدرجة 100%، ولكن ما نستطيع أن نفعله هو أن ننظر في نظرية انتخاب الحيوان المنوي في محاولة لتحديد ما هي النتائج المحتملة لجنس طفلك. إن اختيار جنس الجنين قد شغل الناس منذ  أقدم العصور و في مختلف الحضارات ، فقـدموا طرقاً مختلفة زعموا أنها تـؤدي إلى تحديد جنس الجنين ، وقد جاء العلم الحديث وبدد كثيراً من هذه الاعتقادات وقدم نظريات حظيت بالاهتمام والدراسـة والتطبيق ولاقت نجاحا في بعض الطرق تصل إلى 95%، وهي كلها لا تعدوا كونها أسباباً وجهوداً ، والأمر أولا وآخراً بمشـيئة الله سبحانه و تعالى.

 

 

يتحدد نوع الجنين لحظة الإخصاب (هو اتحاد الحيوان المنوي(Sperm) مع البويضة الأنثوية(Egg) )، فمن المعلوم أنَّ منى الرجل عبارة عن حيوانات منوية يحمل نصفها الكروموسومات التي تؤدي إلى الذكورة ( Y) والنصف الآخر يحمل الكروموسومات التي تؤدي إلـى الأنوثـة ( X )، بينمــا المـرأة تحتـوي فقـط علـى بويضات تحمل كروموسومات الأنـوثـة ( X)، فإذا قُـدر للنطفة الذكرية ( الحيوان المنوي) التي تحمل كروموسوم الذكورة ( Y) أنْ تخصب البويضة (X ) أصبح جنس هذا الجنين ذكراً (XY ) وإذا قُـدر للنطفـة الذكـرية التي تحمـل كروموسوم الأنـوثة (X ) أنْ تخصب البويضة التي تحمل صفة الأنثى (X ) فإن جنس الجنين يصبح أنثى (XX ). واختراق البويضة بواسطة حيوان منوي ذكري أو أنثوي يعتمد على القدر. ولا توجد وسيلة أكيدة تضمن أن يكون المولود ذكرا أو أنثى.

 

 

ولقد توصل العلماء في هذا العصر إلى معرفة الاختلافات بين هذه النطف الذكرية والأنثوية ومنها: أنْ  الحيوان المنوي الذي يحمل كروموسوم الذكورة يكون أخف وزناً نسبياً،  و أضعف فيفقد حيويته بسرعة، ويفضل الوسط القاعدي وهو أسرع في الوصول إلى موقع الإخصاب قبل الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسوم الأنوثة، والتي تكون أثقل نسبياً وتصل فيما بعد، ولكنها تدوم أطول في الوسط الحامضي من السابقة.

 

إنَّ طريقة ترجيح اختيار جنس المولود يعتمد - بعد الله عز وجل - على المعرفة الدقيقة لموعد نزول البويضة خلال الدورة الشهرية للمرأة، و بعض المعلومات الأخرى المرتبطة بنوع الجنين المطلوب، كما هو موضح في هذا الموقع.

 

الصفحة الرئيسية

الدورة الشهرية

عملية الاخصاب و كيف تحدث

الوقت المناسب لحدوث الاخصاب

حساب وقت النبويض

طرق معرفة وقت التبويض

تحديد جنس الجنين

موقف الاسلام من تحديد جنس الجنين

كيفية ترجيح الحصول على ولد

كيفية ترجيح الحصول على بنت

اختبارات الحمل

الأعراض المبكرة للحمل

زيارة الطبيب بعد الحمل

متاعب الحمل و علاجها

التغذية أثناء الحمل

الحمل و الجنس

أسئلة على لسان الأم الحامل

نصائح طبية للحامل

ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

التطور الجنيني و التكيف الأمومي

حفظ قوام الأم أثناء الحمل

تمارين أثناء الحمل

تمارين ما قبل الولادة

تحديد موعد الولادة

الاستعداد للولادة

العلامات المميزة للولادة

مراحل الولادة

 أنواع الولادة

أسباب ألم الولادة

تخفيف ألم الولادة

تعليمات بعد الولادة

الرضاعة الطبيعية

العناية بالأم بعد الولادة

تمارين ما بعد الولادة

العناية بالطفل بعد الولادة

خصائص الطفل حديث الولادة

أكثر المتاعب

النمو و التطور في الطفولة

 تغذية الطفل الرضيع

فطام الطفل

التحصين أو التطعيم

 التمرينات الجسمية للطفل

وسائل تنظيم الأسرة

معتقدات خاطئة

 

Comments