d3‏ > ‏Home‏ > ‏

zihaf-saah


أحكام الزحاف من خلال ساعة البحور


أنصح من لا سابق معرفة له بالعروض الرقمي أن يتصفح الدورة الأولى من دوراته :



أبجدية الرقمي الأساسية مكونة من رقمين 2 = السبب ،  3 = الوتد




نمط أسماء البحور الرئيسة بحران لكل دائرة


 

النمط

الدلالة

1

البسيط الكامل

البحور الرئيسة إثنان في كل دائرة باستثناء دائرة (جـ ) فبحورها 3 وإذا اعتبرنا الهزج غير رئيسي لأنه 

مجزوء ويمكن رده إلى اجتثاثة وجزئه من الرجز  2 2 ( 3 2 2 3 2 2 ) 3

2

بسيط ، كامل

بدايات بديلة  للبحور ( بدون أل التعريف) 

3

المجتث، المديد

أبعاض بحور مجزوءة بإسقاط من آخر البحر، أو مجتثة بإسقاط من أول ( مجتث الخفيف )  البحر أو 

كليهما

 

 

ملاحظات على الساعة.

1-

كما مر معنا ساعة البحور إطار ينتظم دوائر الخليل ويبين وشائجها وشموليتها ويمثل الذائقة العربية في تجليها كبرنامج رياضي 

مستقر متسق أي مساس به يهدمه. ومن ثم فلا مجال للقول بأدنى احتمال لوجود دوائر جديدة أو بحور جديدة أو حتى تفاعيل 

جديدة في منهج الخليل. وأي مساس به يقتضي أن يأتي من يفعل ذلك بمنهج جديد، ليكون تغييره شاملا. فالمنهج أي منهج يؤخذ 

ككل أو يرفض ككل. ولا مجال للترقيع والتعديل فيه على طريقة ( لعم ) فإما نعم كاملة وإما لا مطلقة.


 الترجمة : أحد أهداف هذه الأطروحة هو إثبات أن نظام دوائر الخليل ليس فقط بسيطا ورشيقا وذا بصيرة في تحليل  البحور، 

بل إنه يقدم الأساس الوحيد  للوصف العروضي الوافي للشعر العربي

2-

أواصر الدوائر لا تترك ثغرة في البناء الهندسي الرياضي الذي يمثل عبقرية هذه اللغة والبرنامج الرياضي الدقيق الذي يمثل 

ذائقة العرب في وزن الشعر كما يوضح ذلك الشكل التالي :

 

3-

لكل مقطع في الدائرة إحداثيان أحدهما محيطي أو سيني تمثله الدائرة والآخر عمودي أو صادي يمثله المحور، وصفات كل

 محور يحددها إحداثياه كما في الشكل المرفق ( جـ ، 4) 


4-

بما أن الدائرة (هـ ) ناجمة عن الدائرة (جـ ) بتجول الوتد المجموع ( جـ ، 8) إلى الوتد المفروق ( هـ ، 9-8)  فقد اتحدت 

بدايات بحور كل منهما المنسرح  (هـ ، 2) مع الرجز (جـ ، 2) ، والخفيف ( هـ ،1 ) مع الرمل ( د ، 1)  وأما المضارع وهو مجزوء 3 4 12 4 فناجم عن نظيره الهزج وهو مجزوء غالبا  كذلك 3 4  21 4 واتحدت بدايتهاهما (هـ ، 12 )، (جـ ، 12 )

5-

لاحظ كيف أن ( ب ، 1 ) و ( د ، 1) أي السبب 2 ? متقاربا الصفات

( ب، 1 )،  (هـ ، 1 ) = [2] في كل من البسيط والمنسرح ، = {2} في الطويل المحذوف ، = 2 في الخفيف والمديد

6-

لاحظ أن بحور فاعلاتن  أي التي تبدأ ب فاعلاتن أو ما يعادل مقاطعها ( فاعلن فا في المتدارك )  2 3 2  وتنتهي بها أو بـِ 

فاعلا = 2 3 وهي الخفيف والرمل والمديد ومتدارك  تبدأ من المحور 1 وأن السبب 2 على هذا المحور جائز الزحاف 2 في

 كافة البحور، باستثاء امتداده على الدائرة ( هـ ) فهو فيها مستثقل الزحاف لوجود  الفاصلة نتيجة  التخاب في حشوها.

7-

الوتد على المحور 3  ( هـ ، 3) ، (د ، 3 ) و ( جـ ، 3 ) في نهاية عجز كل من الكامل والمنسرح والمقتضب  والرجز قابل

 للتحول إلى 2

 8- 

 }2{ - [2}  على ( د ، 11) ، ( د ، 10 )  =  جزا = المعاقبة = جـواز زحاف أحدهما في البحرين الطويلين الخفيف 

والمنسرح مع استثقال زحاف الأول واستحباب زحاف الثاني. بل يمكننا القول يتعذر أو يستثقل كثيرا  زحاف السببين معا  في كل البحور إلا في الرجز  .

 9- 

 }2{ - [2}  على ( د ، 11) ، ( د ، 10 )  =  وزا = المراقبة = وجوب  زحاف أحدهما في البحور القصيرة مجزوء الخفيف

 والمضارع والمقتضب  مع استثقال زحاف الأول واستحباب زحاف الثاني

 10

 هذا الشكل يبين عدم جواز المكانفة ( جزك = جواز زحاف كليهما ) أي  المحورين 11، 10 في المنسرح كما في الخفيف وأن 

ما يسودهما هو المعاقبة. وواقع الشعر العربي ينحاز لهذا أي ينحاز لمنهج الخليل إذا خالفته تفاعيله. كما أن الرقمين 2، 2 على 

المحورين 9، 5 لا يزاحفان لأنهما داخلان في التوأم الوتدي فلا تخبن  مستفعلن الثانية في المنسرح  ( متفعلن ) ولا  تكف 

 مستفع لن ( مستف علُ  ) في الخفيف.


 11

 المكانفة : ( جـواز زحاف كــليهما = جزك ) ، ترد المكانفة في المنسرح بين أزواج الأسباب:

(د ، 5)  و ( د ،4)  في السريع ، ( جـ ،5)  و (جـ ،4 ) في الرجز ، و ( ب، 5) و (ب ، 4) في البسيط  باعتبار مطالع هذه 

البحور على المحور 5  

 وترد كذلك بين زوجي الأسباب  (د ،2) و (د، 1) في المنسرح ، (جـ ، 2) و (جـ، 1) في الرجز باعتبار مطلعي البحرين على 

المحور 2

لاحظ أن للرجز محورين للبداية وذلك راجع إلى أنه أصل في الدائرة (جـ) لكل من المنسرح والسريع فاقتضى أن يتوحد مع كل 

منهما في مطله (فكه).


قد يستدعي هذا الشكل استقصاء احتمال أن غلبة المكانفة في السريع والبسيط  والمنسرح  تكون في مستفعلن الأولى في كل منها 

واما في الرجز فتكون في الأولى والثانية. ولا ترد المكانفة في مفعولاتُ من المنسرح، كما تقدم التفصيل في 

الرابط:  https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/muaaqabah



 

 




 

 

فيما يلي جدول بأشهر صور البحور وأحكام زحاف أسبابها وهو يشكل جسرا بين شمولية المنهج وجزئيات التطبيق.  

ربما تشوب  الجدولَ بعضُ الأخطاء وأرجو ممن يشخص شيئا منها أن يتكرم بذكره لأقوم بتصحيحه . فيما يلي مفتاح بعض الرموز

 

 

 

المحور الذي يبدأ به البحر (يُفَكّ به البحر على الدائرة. والسطر عبارة عن مد محيط الدائرة وآخره موصول بأوله.

 

 

 

بداية بديلة للبحر بغرض إيضاح مزيد من تواشج صفات مقاطعه مع مع مقاطع سواه من البحور في دوائر أخرى.

 

 

 

 المعاقبة = جزا = جــواز زحاف أحد السببين المتجاورين مع تفضيل زحاف الثاني

 

 

 

المراقبة = وزا = وجوب زحاف  أحد السببين المتجاورين مع تفضيل زحاف ثانيهما.

 

 

 

المكانفة = جزك = جــواز زحاف كـلا السببين المتجاورين.

 

 

 

مكانفة (جزك)  تقول بها كتب العروض ولا يدعمها الواقع الشعري وغالبا أحد السببين مستثقل الزحاف لوحده فكيف يزاحفان معا ؟

 

 

 

الدائر

البحر

المقاطع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أ

 

 

2

1

12

11

10

9

8

7

6

5

4

3

المتدارك

متدارك

 

2

3

2

 

 

3

2

3

2

 

3

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المتقارب

 

2

3

2

 

 

3

2

3

2

 

3

ب

البسيط

 

[2]

3

2

}2{

 

3

2

3

}2{

}2{

3

الطويل

 

2

3

2

]2[

 

3

2

3

}2{

}2{

3

الطويل -2

 

{2}

3

2

 

 

3

2

3

}2{

}2{

3

المديد

 

2

3

2

 

 

 

2

3

}2{

2

3

المديد -2

 

{2}

3

 

 

 

 

2

3

}2{

2

3

جـ

الرجز

2

2

3

2

2

 

3

 

 

2

2

3

الرمل

2

2

3

}2{

2

 

3

 

 

}2{

2

3

الهزج

2

2

3

]2{

2

 

3

 

 

]2{

2

 

د

 

2

مسْ

2

تفْ

3

علن

]2{

]مف{

{2}

{عو}

2

لا

1

تُ

 

 

2

مسْ

[2]

[تف]

3

علنْ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنسرح

2

مسْ

2

تفْ

3

علن

]2{

]مف{

{2}

{عو}

2

لا

1

تُ

 

 

2

مسْ

[2]

[تف]

3

علنْ

الخفيف

2

تنْ

2

فا

3

علا

]2{

]تن[

{2}

{مسْ}

2

تف

1

ـعِ

 

 

2

لن

2

فا

3

علا

الخفيف-2

 

2

3

]2{

{2}

2

1

 

 

2

[2}

3

مج الخفيف

 

2

3

]2{

{2}

2

1

 

 

2

 

 

المضارع

 

 

3

]2{

[2}

2

1

 

 

2

2

 

المقتضب

 

 

 

]2{

[2}

2

1

 

 

2

[2]

3

المجتث

2

 

 

 

 

2

2

1

 

 

2

2

3

السريع

2

2

3

]2[

{2}

2

 

 

 

2

2

3

 

ساعة البحور بالنسبة للمقاطع كالكرة الأرضية بالنسبة للأماكن.

يتحدد مكان ما على الأرض وكثير من خواصه بمعرفة إحداثيّيه أي خطي الطول والعرض الخاصين به.

كذلك المقطع من الشعر العربي تتحدد كثير من خواصه بمعرفة إحداثييه على ساعة البحور أي خطي محيط الدائرة والمحور الخاصين به.

 

ما تعنيه كل دائرة على حدة بالنسبة لتدوير مقاطعها وبحورها وخواص تلك المقاطع فأمر معروف غالبه. وحدة علاقة  السببين الواقعين على المحورين 11، 10 من  الدائرة (د) أمر لم  يدركه العروضيون. فقالوا بالمعاقبة (جزا ) بينهما في الخفيف والمكانفة ( جزك ) بينهما في المنسرح. في حين أن الشعر العربي كله كما ذكر د. محمد العلمي ليس فيه مكانفة بين السببين في المنسرح إلا في بيت شعر واحد للبيد هو :

فلا تؤول إذا يؤول ولا                  تقرب منه إذا هو اقتربا

وما كان إغفال ذلك إلا لسيادة منهج حفظ الجزئيات من تفاعيل الخليل على حساب منهج التفكير في فهم منهج الخليل وتفكيره.

أما ساعة البحور وتجميع الدوائر فيها على نحوفريد لا يتكرر بما يبين وشائجها ووشائج مقاطعها فالرقمي أول من قام بذلك.

 

سبق تقديم خصائص المقاطع وزحافاتها على ساعة البحور

ثم تلا ذلك تفريغ ذلك  في الجدول أعلاه

وفيما يلي جدول بخصائص المقاطع  ويتقاطع كثيرا مع ما ورد في الجدول المعنون ( ملاحظات على الساعة ). ربما ساعدت المقارنة على كشف التناقض أو الثغرات.





 

المقطع

 

 

2

زحافه يخلو من الاستثقال ويخلو من الاستحباب  زحافه جائز حيثما وجد

وهو بداية كل بحور فاعلاتن أو ما يعادها  التي  تبدأ وتنتهي ب 2 3 2  وتنتهي ب 2 3 2 أو 2 3  : الخفيف الرمل مديد متدارك

بينهما مكانفة ( جزك ) في الرجز والمنسرح والسريع

1

زحافه  يخلو من الاستثقال  فهو إما ..جائز 2 ...أو مستحب {2} .... أو واجب [2]

12

وتد لا يتغير

 

11

زحافه يخلو من الاستحباب فهو إما جائز 2 .. أو مستثقل }2{ ... أو مستقل جدا..]2{

تقول كتب العروض بينهما مكانفة في البسيط والواقع الشعري ينفي ذلك. كيف يزا

10

زحافه يخلو من الاستحباب إلا في دائرة (د) فهو مستحب جدا

9

2 هو بداية الوتد المفروق أو أول المنطقة الوتدية او التوأم الوتدي ولا وجود له إلا في دائرة د ، وهو ناجم عن تحول وتد المحور 8 في دائرة جـ 3=21 إلى 12

 

8

وتد  مجموع دوما = 21=3 إلا في دائرة (د) فيتغير تركيبه ويخرج منه محور 9 ليكونا معا أول  التوأم الوتدي 12 = الوتد المفروق. ويبقى منه الرقم 1 ليشكل مع محور 5 ثاني التوأم الوتدي 21 =3  وبذلك تكون المنطقة الوتدية  9 – 8 – 5 = 2 1 2 غير قابلة  للتغيير.

في هذه النقطة بالذات منهج الخليل له الأولوية على تفاعيله. فلا يجوز في المنسرح مستفع لُ كما لا يجوز في المنسرح  أن تأتي مستفعلن الثانية متفعلن

7

هذا المحور مقصور على الدائرتين (أ) و (ب) وهو جائز الزحاف. ويلاحظ تجانسه  في الزحاف مع امتداده الذي هو المحور رقم 7

 

6

هذا المحور مقصور على الدائرتين (أ) و (ب) وهو وتد لا يتغير. وهو متجانس مع امتداده على محور 11 فزحافه يخلو من  الاستحباب.

 

5

زحافه يخلو من الاستحباب

 

4

زحافه يخلو من الاستحباب

 

3

وتد لا يتغير

 

 

وهنا ملاحظات على بعض الأحكام العابرة للمقاطع والدوائر :

 

المكانفة...  جزك

لا تكون إلا في مستفعلن  في كل من الرجز والسريع وأول المنسرح

المعاقبة ...جزا

تأتي مستحبة  بين سببي المحورين 11و 10 من دائرة (د) فيما يخص البحرين الطويلين المنسرح والخفيف. ومجيؤها على كل من زوجي السببين على محوري  (11، 10) 0و (5، 4)  في دائرة  (ب) في كل من البسيط والطويل نظر لجهة استثقال التركيب

 3 3 3 في بجور هذه الدائرة كما ولجهة استثقال طي مستفعلن في البسيط.  واستثقال كف مفاعيلن في الطويل ولا يساغ قبضها إلى في آخر الصدر وفي عجز ثاني الطويل.

المراقبة .. وزا

على المحورين خاصة بالبجور القصيرة من دائرة (د) وهي مجزوء الخفيف والمضارع والمقتضب

2 2 2  في آخر العجز

دوما تأتي في آخر العجز على امتداد أول ثلاثة مقاطع في أول الشطر كما يلي

على المحاور 11 – 10 – 8  امتدادا لبدايات البحور البادئة بالمحاور 5، 4، 3 وهي مجزوء بسيط ، رجز ، السريع

على المحاور 5 – 4 – 3  متعامدة مع بدايات البحور البادئة بالمحاور 2 – 1 – 12 وهي الكامل -  المنسرح - الرجز  

على المحاور 4 – 3 – 2 السابقة لبداية الخفيف 1 –  12 – 11  ( التشعيث ) ويبدو خاصا بالخفيف ومجزوئه لاحظ أن محور

               الوتد يقع بين سببين خلافا لكل  البدايات والنهايات السابقة. وتسري الخاتمة على مجزوء الخفيف. وفي نهايته يتوسط

               الوتد المفروق بين سببين.

على المحاور 2 – 1 – 12  للبحرين  الطويلين البادئين على المحاور 11 – 10 – 8  وهما رجز، كامل

على المحاور 5 – 4 – 3  للبحرين القصيرين  البادئين على المحاور 11 – 10 – 8  وهما مجزوء البسيط والمقتضب

ويمكن للقارئ أن يتابع احتمالات ذلك لمجزوئي الكامل والرجز حسب بداياتهما البديلة.

تحسن في هذا السياق مراجعة موضوع  فئات النهايات.

 ضرب رابع السريع

 وزن شطري رابع السريع = =4 3 4 3 1 3  = 4 3 4 3 1 1 2 

1 1 2  لا  تصح حسب فهمي لمنهج الخليل فأصلها 2 2 2  سواء في الرجز أو السريع  أقصى ما يجوز في الرجز زحافها على 1 2 2  ولا   يصح زحاف السببين ولو أجزناه لنتج لدينا العجز 4 3 4 3 1 3  وهو خاص بالكمل

ذات الشيء ينطبق على السريع 4 3 4 3 2 2 2 أقصى يجوز من زحاف 2 2 2 هو 2 1 2 ولا  يصح  زحاف السببين لأنه سيعطينا وزنا خاصا بالكامل هو 4 3 4 3 1 3 .

د. محمد الطويل في كتابه 

 

 

 

 




والشكل التالي يلخص ما تقدم وقد أنجزته لاحقا، فقد يكون ثمة اختلاف في التنسيق




الرابطان  التاليان  ذوا علاقة :




Comments