d3‏ > ‏Home‏ > ‏

العروض العــثـــــماني

Ottoman prosody ( aruz)

my introduction - khashan

Red  words under Ottoman poetry  are either colored  or added by me 

In Arabic  Short vowel ( harakah) or long vowel ( madd) can never be a start of a syllable or a word. Always words and syllables start with a consonant.

  آمنة = ءا منه  Aminah is started with  a hamzah همزة (#)  followed by (a)  #aminah to be compared to ( taminah ) as hereafter written in arud modified English #a   m”  n`h  and Ta   m”  n`h….أنْتَ  = anta = #`n  t`.

 

The numerical symbol of a word or syllable equals the actual number of written letters that represent the pronunciation without any consideration to dictation.  

 A short vowel is not considered a letter in Arabic. It never exists alone. A short vowel to a consonant is like vector to magnitude in Mathematics, or like fragrance to a flower.

The letter m with a harakah short a  is just on letter with a small indication or the harakah مَ  unlike English were it is written ma=cv The appearance of v after c  encourages the assumption of two entities.

That is why it is important when we write about quantitative meters to give symbols for the short vowels that make it easy to distinguish them from consonants and long vowels both of which are counted in meter. Short vowels are not counted.

I suggest and will use for this purpose the following symbols, where only the counted letters are placed on line like in Arabic.

 

ma = m`                                 mo = m^                      mi /me = m”

man = man                         woman = w^m`n

That is a reminder  it is  not counted in the numerical symbol. The fact that the syllable,word or line  numerical  symbol is equal to its uttered  letters is important when it comes to the implication of the similarity between the rhythm of poetry and architecture for example.


 

Numeric

Modified English

English

Arabic

1

m`

ma = cv

مَ

2

ma   mo   me

mA = cV

ما ، مو ، مي

2*

m`n    m^h   m”r

Man , moh, mir

مَنْ ، مُهْ، مِرْ

3

k`ma

kama

كَما

1 2* = 3*

1 2  c= 3 c

1 2  c= 3 c

k`     m`n

K` ma      l

#`    ma   n


kaman

Kamal

aman

كَمَنْ 

كمالْ

أمانْ

2c

bab

bab

بابْ

2 1 2* =2 3*

#a     m”n`h

Aminah

آمنة = ءا منه

2*1

#`n     t`

anta

أنْتَ

1 3 3

m^    t`fa      i”l^n

mü te fâ i lün

متفاعلن

The i is used as a consonant

 

2 and 2*are the same in meter. They differ in qafeyah symbol, s. So for the time being  we will use 2 and 3 for both 2,2*and 3,3*

.  

k`m , #`m , h^m , m”n  = 2          (kam, am , hom, min )

b” k`m #`l`m , h”m`a , t^m”n = 3     (becam, alam , homaa, to men)

****** 


Ottoman poetry
, also known as Dîvân poetry, was generally written in quantitative, mora-timed meter. The moras, or syllables, are divided into three basic types:

§                     Open, or light, syllables (açık hece) consist of either a short vowel alone[i], or a consonant followed by a short vowel

§                                Examples: a-dam ("man"); zir-ve ("summit, peak")

 

§                     Closed, or heavy, syllables (kapalı hece) consist of either a long vowel alone[ii], a consonant followed by a long vowel, or a short vowel followed by a consonant

§                                 Examples: Â-dem ("Adam"); -fir ("non-Muslim"); at ("horse")

                                                   #a     d`m = 2 2 ……ka   f”r = 2 2  

§                     Lengthened, or superheavy, syllables (meddli hece) count as one closed plus one open syllable and consist of a vowel followed by aconsonant cluster, or a long vowel followed by a consonant

§                                 Examples: kürk ("fur"); âb ("water")

                                   ku r k =  2 c c  or   k^r k = 2*k     I am not sure of pronunciation

 

In writing out a poem's poetic meter, open[iii] syllables are symbolized by "." and closed[iv] syllables are symbolized by "–". From the different syllable types, a total of sixteen different types of poetic foot—the majority of which are either three or four syllables in length—are constructed, which are named and scanned as follows:



[i] its symbol is 1 ( short vowel never exists alone   ) adam = #`d`m  with hamzah # followed by short (a)  .. #` = 1… to  be compared to kadam=k`d`m  

 

[ii] A long vowel is always preceded ba a consonant , hamzah as in Aminaah =#am”n`h     #a –m”n`h = 2 3 is often missed.This is due mostly to the mix up between dictation and pronunciation. The letter E  alone  is pronounced  # e = 2  compere the sounds of E  = #e and fee=fe .The same applies to  A

 

[iii] Open syllables = 2 or 3 

 

[iv] Closed syllables = 2* or 3*



http://en.wikipedia.org/wiki/Meter_(poetry)








http://journals.tubitak.gov.tr/havuz/elk-1010-899.pdf     Fig11.- Example 3. -  Page 12




In the Ottoman Turkish language, the structures of the poetic foot (تفعل tef'ile) and of poetic meter (وزن vezin) were indirectly borrowed from theArabic poetic tradition through the medium of the Persian language.

 

Ottoman poetry, also known as Dîvân poetry, was generally written in quantitative, mora-timed meter. The moras, or syllables, are divided into three basic types:

§                     Open, or light, syllables (açık hece) consist of either a short vowel alone, or a consonant followed by a short vowel

§                                 Examples: a-dam ("man"); zir-ve ("summit, peak")

§                     Closed, or heavy, syllables (kapalı hece) consist of either a long vowel alone, a consonant followed by a long vowel, or a short vowel followed by a consonant

§                                 Examples: Â-dem ("Adam"); -fir ("non-Muslim"); at ("horse")

§                     Lengthened, or superheavy, syllables (meddli hece) count as one closed plus one open syllable and consist of a vowel followed by aconsonant cluster, or a long vowel followed by a consonant

§                                 Examples: kürk ("fur"); âb ("water")

In writing out a poem's poetic meter, open syllables are symbolized by "." and closed syllables are symbolized by "–". From the different syllable types, a total of sixteen different types of poetic foot—the majority of which are either three or four syllables in length—are constructed, which are named and scanned as follows:

 

في اللغة العثمانيةالتركية تمت استعارة التفاعيل والأوزان بشكل غير مباشر من العروض العربي عن  طريق اللغة الفارسية

 كتب الشعر العثماني المعروف أيضا بشعر الديوان بمقاطع كمية تنقسم إلى  ثلاثة أقسام

 والتعاريف هنا تختلف أحياناعما  عهدناه في الرقمي،  وعلامة التعجب إشارة تتلو  موضع الاختلاف.

مفتوح : عبارة عن حركة !  أو حرف عليه  حركة = 1

 مغلق :عبارةعن حرف مد! أو متحرك يتلوه حرف مد 2

أو متحرك يتلوه ساكن =2*

 

مطول = 2ه

 فيـما يلي

. = 1                        -       = 2

من هذه المقاطع  تتكون ستة عشر تفعيلة يغلب على أكثرها  تكوينها من ثلاثة أو أربعة مقاطع كالتالي :

يقرأ في هذا السياق موضوع خصوصية العروض العربي

 

في الجدول التالي  .= 1 ، - = 2 ، العربية والأرقام مني

fa‘ (–)

فا= 2

fe ul (. –)

فعَلْ = 1 2

fa‘ lün (– –)

فعْلن = 2  2

fe i lün (. . –)

فعِلن = 1 1 2

fâ i lün (– . –)

فاعلن = 2 1 2

 

fe û lün (. – –)

فعولن = 1 2 2

 

mef’ û lü (– – .)

مفْعُولُ = 2 2 1

 

fe i lâ tün (. . – –)

فعِلاتن = 1 1 2 2

 

fâ i lâ tün (– . – –)

فاعلاتن = 2 1 2 2

 

fâ i lâ tü (– . – .)

فاعلاتُ = 2 1 2 1

 

me fâ i lün (. – . –)

مفاعلن = 1 2 1 2

me fâ’ î lün (. – – –)

مفاعيلن = 1 2 2 2

me fâ î lü (. – – .)

مفاعيلُ = 1 2 2 1

 

müf te i lün (– . . –)

مفتَعِلُنْ = 2 1 1 2

müs tef i lün (– – . –)

مستفعلن = 2 2 1 2

مستفعلن = 2 2 3 = 4 3 

mü te fâ i lün (. . – . –)

متفاعلن = 1 1 2 1 2

متفاعلن = 2 2 3 = 4 3  

 

 

 

These individual poetic feet are then combined in a number of different ways, most often with four feet per line, so as to give the poetic meter for a line of verse. Some of the most commonly used meters are the following:

me fâ’ î lün / me fâ’ î lün / me fâ’ î lün / me fâ’ î lün =. – – – / . – – – / . – – – / . – – –

§                                
مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن  مفاعيلن = 3 4 3 4 3 4 3 4  =  الشيباني – الهزج

 

 

Ezelden şāh-ı ‘aşuñ bende-i fermānıyüz cānā
Ma
abbet mülkinüñ sulţān-ı ‘ālī-şānıyüz cānā

Oh beloved, since the origin we have been the slaves of the shah of love
Oh beloved, we are the famed sultan of the heart's domain[12]

 

 

 

 

 

 

Bâkî (1526–1600)

 

*****

me fâ i lün / fe i lâ tün / me fâ i lün / fe i lün  = . – . – / . . – – / . – . – / . . –

مفاعلن  فعلاتن مفاعلن  فعِلُنْ = 3 3 1 3 2 3 3 1 3


aţā’ o nerkis-i şehlādadır sözümde degil
Egerçi her sü
anim bī-bedel beġendiremem

Though I may fail to please with my matchless verse
The fault lies in those languid eyes and not my words

 

 

 

 

إذا تقاصر عن مستواكم الكلِمُ ......... مردّ ذلك أنّ العيون تتّهمُ

 

—Şeyh Gâlib (1757–1799)

 

****

fâ i lâ tün / fâ i lâ tün / fâ i lâ tün / fâ i lün  =  – . – – / – . – – / – . – – / – . –

§         فاعلن فاعلن فاعلن  فاعلن

 

 

Bir şeker and ile bezm-i şevķa cām ettiñ beni
Nīm
un peymāneyi sāī tamām ettiñ beni

At the gathering of desire you made me a wine-cup with your sugar smile
Oh saki, give me only half a cup of wine, you've made me drunk enough[13]

 

 

 

 

Nedîm (1681?–1730)

 

****

fe i lâ tün / fe i lâ tün / fe i lâ tün / fe i lün = . . – – / . . – – / . . – – / . . –

فعلاتن فعلاتن فعلاتن  فعِلُنْ

 

Men ne ācet ki ılam derd-i dilüm yāra ‘ayān
amu derd-i dilümi yār bilübdür bilübem

What use in revealing my sickness of heart to my love
I know my love knows the whole of my sickness of heart

 




****

 

Fuzûlî (1483?–1556)

mef’ û lü / me fâ î lü / me fâ î lü / fâ û lün = – – . / . – – . / . – – . / – – . ( . - . )

تمت كتابة رمز فاعلن خطأ وتصويبه بين القوسين

مفعولُ مفاعيلُ  مفاعيلُ فاعلن =2 2 1 3 2 1 3 2 3 3

 

 

Şevuz ki dem-i bülbül-i şeydāda nihānuz
ūnuz ki dil-i ġonçe-i amrāda nihānuz

We are desire hidden in the love-crazed call of the nightingale
We are blood hidden in the crimson heart of the unbloomed rose[14]

 

 

 

 

Neşâtî (?–1674)

 

 

For more on Numerical Prosody

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/sayisal-tuerk-aruz

http://arood.com/vb/index.php   

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/comparative-metrics


****************************

 

 

http://www.alrames.net/?act=artc&id=3502

 

 الشاعر معروف الرصافي 

http://www.alrames.net/media/lib/pics/1254116740.jpg

 

 

بقلم محمد مهدي بيات                              - 27 / 9 / 2009م - 11:53 م

معروف عبد الغني الرصافي شاعر في غنى عن التعريف عاش ابيا كريم النفس عزيزا عفيفا لم يمدح الانكليز ولم يمد يده الى من احتل وطنه رغم فاقته وقصر يده ولم يكن متذبذبا بل كان وطنيا قولا وعملا غيورا لبلاده وبهذا نرى انه اليوم خالد باعماله وتمثاله شامخ كشموخ الشمس ولم تمسه يد الغدر في عصر انعدم فيه الامن والامان وكالجبل الاشم في احدى ساحات بغداد يشار اليه بالبنان تأثر الشاعر كثيرا ً بشعراء وادباءالترك ، واول من تطرق في هذا الموضوع من الباحثين العراقيين الاستاذ عطا ترزي باشي فقد نشر في مجلة الاخاء التركمانية بحثين هما بعنوان ( الرصافي وعاكف وفكرة واليتيم في العيد ) والثاني ( الرصافي في كتابه تمائم التعليم والتربية ) وقد اثبت الاستاذ ان كتاب الرصافي المشار اليه مترجم ترجمة حرفية من اثار شعراء الترك قلبا ً وقالبا ً وليس هو من بنات فكره او تأليفه . 

كان الشاعر دائم السفرالى اسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك ويحب الاقامة فيها ويتردد كتيرا الى منطقة ( به ى اوغلو ) وهي مركز تجمع الاذباء والشعراء والفنانين وكان كثير الاطلاع على اثارشعراءالترك وبالاخص اثارالشاعرين الوطنيين نامق كمال وتوفيق فكرت و قد تاثر كثيرا بالثاني لكونه رائد مدرسه حديثة في الشعرالتركي وهي مدرسة.ثروة فنون وكان الشاعربجيد اللغة التركية اجادة تامة ولاعجب من ذلك لان اسرته تنتمي الى عشيرة علوية في محافظة كركوك.وانه ترجم رواية رؤيا للشاعرنامق كامل الى العربية وطبعها في 1909م ببغداد.ثم انه الف كتاب( دفع الهجنة في ارتضاخ اللكنة ) يذكر فيه الكلمات العربية المستعملة في اللغة التركية ومحل استعمالها وطبع الكتاب في الاستانة سنة 1331 هـ .كلنا يعلم ان علم العروض هو ملك العرب وانه انتقل الى الترك عن طريق الفرس فهو ليس من ابتكاراتهم الا ان الاتراك لم يضعوه على شاكلتة بل طوروه بحيث جعلوه منسجما مع طبيعة شعرهم ثم تركوا النظمة على منواله ورجعوا الى اوزانهم القومية (المقاطع الصوتية) الا ان بعضا من شعراء العرب لم يتخلوا عن هذا عندما رأوا بان العروض المستعمل في الشعر التركي ذو تركيب جيد اخذوه مرة ثانية وطبقوه على شعرهم وان تطبيق العروض التركي ان صح التعبير على شعر العرب في غاية البساطة اذا علمنا ان العروض هو وزن العرب الخاص في الشعر خصوصا في ذلك القرن أي اصبح قاعدة الاخذ والعطاء ومن المتأثرين بالعروض التركي الشاعر معروف الرصافي اذ كتب قصيدته الجميلة المعروفة مطلعها :


سمعت شعرا للعندليب      تلاه فوق الغصن الرطيب

3 3 2 2 2 3 2 ........3 3 2 2 2 3 2
اذ قال نفسي نفس الرفيعة    لم تهو الا حسن الطبيعة

4 3 6 4 3 2 ................4 3 6 3 2



ولو قطعنا هذا البيت نجد بان كل شطر منقسم الى تفعيلتين ((مستفعلاتن مستفعلاتن)) وهذه التفعيلة غير موجودة في وزن العرب بل هي من مبتكرات الاتراك كقول الشاعر توفيق فكرت :


الله اكبر الله اكبر                   بير صمت  علوي گويا طبيعت

أل لا هأكْ برْ أل لا هأكْ برْ             برْ صمْ تعلْ وي كو يا طبي عتْ

4 3 2 4 3 2 ..............4 3 2     4 3 2 

4 3 6 3 2 ............... 4 3 6 3 2



معناه الله اكبر الله اكبر كأن هذه الطبيعة صمت رباني :انظر تقطيع كلمة الله اكبر هو مستفعلاتن=234 .



وعلى هذا الوزن وهو  تكرار وزن ( الله  أكبر = ألْ 2 - لا 2  - هأكْ 3 - برْ  2 = 2 2 3 2 = 4 3 2 )


 النشيدان التاليان   :


فيديو YouTube




فيديو YouTube



 الشيئ بالشيئ يذكر كما يقال احببت ان اذكر هنا شيئا ذا علاقة بهذا الموضوع ان الشاعرة الكبيرة الفاضلة نازك الملائكة ذكرت في مقدمة ديوانها (( يغير الوانه البحر )) انها ابتدعت بحرا جديدا غير مستعمل في الشعر العربي اضافت الى بحور الشعر الحر ووزن هذا البحر في اصله العروضي مستفعلن فاعلن فعولن وهو الوزن الذي يسميه العروضيون ((مخلع البسيط )) وقد لاحظت فجأة ان من الممكن تقسيم هذا البحر الى تفعيلتين في الشطر الواحد بحيث تصبح مستفعلاتن مستفعلاتن مستفعلاتن مستفعلاتن ثم تستدرك قائلة ولا شيئ ادافع به عن نفسي الا كون هذا الوزن ابتكارا مني ولم يستعمله الشعراء قبلي وذكرت الشاعرة في نهاية الديوان حفظا للامانة العلمية بانها كانت في طفولتها تغني نشيدا من نظم الرصافي :

سمعت شعرا للعندليب      تلاه فوق الغصن الرطيب
اذ قال نفسي نفس الرفيعة    لم تهو الا حسن الطبيعة


ثم تحيطنا علما بما اثير في زمانه على صفحات المجلات العراقة حول وزن هذا الشعر لكونه خارجا على المخلع البسيط وقد ادعى بعضهم بانه مستفعلاتن = 4 3 2 وقد ناقشت الشاعرة في وقتها هذا الوزن بين تلامذتها واخبرتهم بان مستفعلاتن المصابة بعلة زايدة لا ترد لدى الخليل في حشو البيت مطلقا فذلك التقطيع خطأ مخالف لنهج العروضيين ثم تواصل كلامها قائلة والحقيقة ان الرصافي رحمه الله فتح لنا بابا جميلا بالخروج الذي وقع فيه وهو يستعمل وزن المخلع البسيط مستفعلن فاعلن فعولن واني اقول لعله ليس خروجا ؟! لعل الرصافي تعمده لان له وجهة نظر معينه في وزن المخلع البسيط .

اما قول الشاعرة نازك الملائكة بان التفعيلة المصابة بعلة زائدة لا ترد في حشو البيت فهذا صحيح في عروض العرب اما عند الاتراك فان كل طارئة تطرء على العروض والضرب من زحافات وعلل تطرء كذلك في الحشو .

 

تعليق :

هذا الوزن  من المنسرح  4 3 6 3 2 3

وهو على  ساعة البحور وورد في شعر العرب كما في النقل التالي عن الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj

 

" وأرى من المناسب في هذا المقام أن أورد ما جاء في كتاب (العروض والقافية) لمحمد العلمي في باب مستدرك القرطاجني في العروض -7- بحر جديد عنده :"اعتبر حازم أن الوزن الذي يضارع مخلع البسيط مما انتهى بفعولن عروضاً و ضرباً مستقل بنفسه مركب من جزأين تساعيين هما مستفعلاتن مستفعلاتن و شاهده عنده قول بعض الأندلسيين :

وحيّ عني إن فزت حيا             أمضى مواضيهم الجفونُ

و قد اصطلح على تسميته باللاحق . فاللاحق عنده صورتان و قد أشار الدماميني إلى أنه قد جاء في مخلع البسيط مفعولن مكان فاعلن وهو ايضاً شاذ كقوله-يعني علي بن الجهم-:

 

فسر بودٍ أو سر بكرهٍ              ما سارت الذلل السراع

 بدون تشديد لذال ( الذلل)

3 3 2 2 2 3 2        4 3 1 3 3 2 

 

 فسر بودٍ أو سر بكرهٍ              ما سارت الذلّل السراع

بتشديد ذال (الذلل ) وهو ما أميل إليه من اعتبار عروضي  يقوم على استبعاد زحاف 2 2 2  على 1 1 2 في الشكل السابق استثقالا  لذاته من جهة ( التعاقب - جزا ) ولنشوء الفاصلة عنه .

 

3 3 2 2 2 3 2        4 3 2 3 3 2 

 

 

و رأيت بعض المتأخرين يستعمله " .

 

      و يروي بيتين في ديوان حازم من هذا اللاحق هما :

 

خضّبت منها ما ابيضّ حزنا                  ما اسودّ من لون المقتلين

و العين ثكلى لم تبد كحلا                     للحسن كـلا ولا لزين

 

      كما جاء في كتاب (الإطار الموسيقي للشعر ) نقلا عن نازك الملائكة من كتابها قضايا الشعر المعاصر قولها (13-ص84)" كما أنني في سنة 1974 قد وفقت إلى ابتكار وزن صاف جديد يجري هكذا : مستفعلاتن مستفعلاتن في كل شطر " كما جاء في كتاب أهدى سبيل في باب الموشحات في باب ما أحدثه المولدون و أوزانه - يعني الموشح - كثيرة منها (مستفعلن فاعلن فعيل ) مرتين مثال :

يا جيرة الأبرق اليماني              هل لي إلى وصلكم سبيل

4 3 2      3 3 2                 وهو كما ترى المخلع .

 

وينكر د. أحمد مستجير صحة هذا الوزن قائلا في كتابه مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي –ص 63: " فإذا خلطنا مثلا مفاعيلن فاعلاتن مستفعلن كان دليل البحر الناتج هو 1-6-11 وهو بحر غير موجود. وهذا بالضبط – وأكثر منه – ما فعلته نازك الملائكة عندما اقترحت يوما بحرا – اعتبرته بحرا صافيا – ( ليصلح للاستخدام في شعر التفعيلة ) هو تكرر تفعيلة مستفعلاتن 1ه1ه11ه1ه  [ 22 3 2= 4 3 2 ] ودليل هذا البحر سيكون 3-8-13، فلما كتبت فيه خانتها التفاعيل وظهرت القصائد والكثير من شطورها مكسور وما فعلته الشاعرة  دون أن تدري هو أنها لم تنتبه إلى أن الشعر العربي لا يقبل أصلا مزج أكثر من تفعيلتين رباعيتين، والبحر الذي اقترحته هو في الحقيقة : مستفعلن مفعولاتُ مفعولاتن مفاعيلن فاعلاتن  ....إلخ ( ودليله الرقمي 3-8-13-18-23....إلخ، ودليل تفاعيله 21043 إلخ) ومثل هذا البحر كما ترى يعطي انتظاما رقميا يغري بالقول إنه بحر صاف.

وأقول : إن مستفعلاتن مستفعلاتن = 4 3 2 4 3 2  (الرمادي محذوف)

= 2 2 3 - 2 2 2 1 -  2 2  3  مستفعلن مفعولاتُ – مستفـعلن

وهذا ( أحذّ المنسرح ) قياسا على الكامل أي المنسرح وقد حذف وتده الأخير

.وثمة أشعار عليه منها قصيدة طويلة كان أخي محمد الشنقيطي أرسلها لي ثم فقدتها وقد طلبتها منه فوعد بإرسالها وسأثبتها حال استلامها بإذن الله.

 

والخلاصة أن ثمة لاحقين

·        لاحق حازم القرطاجني

·        لاحق د. خلوف

 

استعمل حازم القرطاجني اللاحق ليدل على الوزن

4 3 2 4 3 2 = 4 3 6 3 2

وقد تقدمت وشواهده، ومن شواهده ما عده بعضهم من شاذ مخلع البسيط لوروده في نظرهم على وزن مستفعلن مفعولن فعولن

وتوضح لنا الأرقام ( لمن اعتادوا دلالتها)  الفرق بين الوزن ذاته في حالي انتمائه للمخلع والمنسرح:

 

المخلع = مستفعلن فاعلن متفعلْ = 4 3 2 3 3 2 يجوز أن يأتي معه 4 3 2 3 4 2

أحذ المنسرح = مستفعلن مفعلاتُ مستفْ = 4 3 2 3 3 2 يجوز أن يأتي معه4 3 3 2 3 

 

 



كلنا يعلم بان وزن الرمل التام في شعر العرب هو فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن في كل شطر ولا يستعمل ابدا اربع تفعيلات الا انه عند الاتراك هو اربع تفعيلات والتفعيلة الاخيرة تكون محذوفة أي ثلاث تفعيلات + فاعلن وقد قلد الشاعر معروف الرصافي الاتراك في نظمه قصيدة (( النشيد الوطني)) مطلعها :


نحن خواضو غمار الموت كشافو المحن           ما لنا غير اكتساء العز او لبس الكفن


فلنسمع جميعا ما يقول محقق ديوان الرصافي وراويته الاستاذ مصطفى علي حول هذه  القصيدة . حدثني الشاعر عن سبب نظمه هذا النشيد فقال لما اعلن الدستور العثماني وضع له وديع صبرا الموسيقار اللبناني نشيدا وطنيا وطلب الى الشاعر التركي (( توفيق فكرت )) ان ينظم لالحانه شعرا بالتركية ففعل ثم اراد بتلك الالحان شعرا بالعربية فرجع الى مترجم الالياذة سليمان البستاني وكان اذ ذاك من وزراء الدولة واتفق ان زار شاعرنا سليمان البستاني في داره فرأى وديع صبرا يطلب اليه وضع شعر لالحان نشيده فلما دخل الشاعر احال البستاني .

صبرا بذالك عليه فقبل هذه الحوالة . نظم له هذه الابيات وصار شبان العرب في الاستانه ينشدونها بالحانها البديعة الرائعة ( الديوان ج 2 ( .

قلنا في بداية الحديث ان الرصافي ترجم رواية الشاعر التركي نامق كمال (( رؤيا )) الى العربية وقد قلده كذلك في قصيدته ((رؤياي الصادقة )) والتي مطلعها .


حياكم الله ايها العرب ........... فاستمعوا لي فقصتي عجب

2 2 3 2 3 3 1 3 = المنسرح


فاقتبس مضمون هذه القصيدة من تلك الرواية ... ثم انه ثاثر به في معالجته لمواضيع الحرية والوطنية والحنين الى وطن ضائع وقد لقب نامق كمال بشاعر الوطن كما لقب كذلك الرصافي شاعر الوطنية وبهذا يقول الرصافي في قصيدته :


كان لي وطن ابكي لنكبته               واليوم لاوطن لي ولا سكن
ولا ارى في بلاد كنت اسكنها               الا حثالة ناس قاءها الزمن


بينما يقول الشاعر نامق كمال : ما هذا المسمى وطن ... الا وفيه حثالة ناس ... فبعضهم حشاش ومنهم سكارى وبهذا تاخرنا عن ركاب التقدم .

كما تاثر الرصافي بمواضيع الحق والقوة والظلم والاستبداد بالشاعر توفيق فكرت حتى انه ترجم بعض قصائده الى اللغة العربية وما قصيدته في مطبخ الدستور مطلعها :


كلوا [يا] ايها السادة          كما تنكره العادة
كلو من مطبخ الدستور   اكل السادة القادة


وما هذه القصيدة الا ترجمة غير موفقة لقصيدة (( خاني ياغما )) أي مائدة الفرهود للشاعر توفيق فكرت وبهذا يقول الاستاذ مصطفى علي في شرحه هذه القصيدة انها ترجمة بتصرف عن التركية للشاعر توفيق فكرت .

كان الرصافي بسبب اطلاعه الواسع على اللغة التركي وشواردها اقتبس كثيرا من مضامين الشعر ومفاهيمه وقد تاثر كذلك بالاديب السياسي المعروف سليمان نظيف وقصيدة ((نواح دجلة )) مطلعها :


هي عيني ودمعها نضاح                          كل حزن لمائها يمتاح
كيف لا اذرف الدموع وعزي                 بيد الذل هالك مجتاح


جواب وبكاء للشاعر سليمان نظيف وبهذا يقول الاستاذ مصطفى علي محقق الديوان قالها ((أي الرصافي )) وبعد ان احتل الجيش الانكليزي بغداد اثناء الحرب العالمية الاولى جوابا عن قصيدته للشاعر التركي الشهير سليمان نظيف وعنوان قصيدة سليمان نظيف (( دجلة وبن )) معناه انا ودجلة فيقول في قصيدة طويلة:


يا دلالا ... يا مليكة العراق ... اذا بقينا بدونك في الدنيا لا نرتضي العيش مع هذا العمر الذليل ... بل وحتى الجنة لا نبتغيها .

  وللمزيد حول العروض الرقمي 

sayisal-tuerk-aruz

http://arood.com/vb/index.php   

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/comparative-metrics



 

Comments