d3‏ > ‏Home‏ > ‏

obaid-bin-alabras

YouTube Video


كثر الحديث عن معلقة عبيد بن الأبرص وخروجها على عروض الخليل، فرأيت أن أتناول ذلك فيها بالتفصيل.

القصيدة على مجزوء البسيط

 

كل أبيات القصيدة لها ذات منطقة الضرب فهي  تنتهي جميعا بالخاتمة  3 2 2 2 أو  3 1 2 2 = 3 3 2، وبلغة التفاعيل جميع الضروب مستفعل أو متفعل وصور الأبيات يحددها الجدول التالي: 

 

الرمز

الصدر

العجز

 

4

4 3 2 3 4 3

4 3 2 3 4 3

رابع البسيط

5

4 3 2 3 4 3

4 3 2 3 4  2 ( 3 2)

خامس البسيط

6

4 3 2 3 3 2

4 3 2 3 4 2 (3 2)

سادس البسيط

4 3 2 3 4 2 (23)

4 3 2 3 4 2 (3 2)

سادس البسيط مصرعا

 

 والجدول أعلاه منقول من جدول البحور :

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/adhrob


والذي يبحث عن أبيات القصيدة في المراجع المختلفة والتي تسهل الشبكة الوصول إليها يجد العديد من الروايات، الأمر الذي يرجح أن القصيدة قد لحقتها أخطاء الرواية والتدوين. كما يلاحظ أن أغلب اختلاف الروايات متعلق بالصدر، بينما يغلب جدا الاتفاق على منطقة الضرب، ولعل  سبب هذه الظاهرة هو اتفاق الأضرب وانسجام موسيقاها بشكل يفوق الأعاريض.

 والذي يبحث عن أبيات القصيدة في المراجع المختلفة والتي تسهل الشبكة الوصول إليها يجد العديد من الروايات، الأمر الذي يرجح أن القصيدة قد لحقتها أخطاء الرواية والتدوين. كما يلاحظ أن أغلب اختلاف الروايات متعلق بالصدر، بينما يغلب جدا الاتفاق بين الأعجاز ، ولعل  سبب هذه الظاهرة هو اتفاق الأضرب وانسجام موسيقاها بشكل يفوق الأعاريض. واحتفال العرب بالشعر كان  لما تيسره  موسيقاه من حفظ ضابضاه منطقتا العروض والضرب، ولعل الاختلال في منطقة الضرب فاقم من الأخطاء الناجمة عن احتمال تحريف روايات الصدور. ولو أننا أعدنا ترتيب أبيات القصيدة بحيث تتجاور الأبيات  ذات الأعاريض المتماثلة لبدت  القصيدة  وكأنها من مقطعين أو قصيدتين كل منهما منسجم في ذاته إلى حد كبير.

 ولأخذ فكرة عن تعدد الروايات يُبحث  في جوجل عن  :  عبيد+بن+الأبرص+"+ساعد+بأرض                                  

فستظهر النتائج التالية بصدد صدر البيت الثاني والعشرين 

سـاعـد بـأرض إن كـنت فيها

ساعد بأرض إذا كنت بها

ساعد بأرضٍ تكونُ فيها

ساعد بأرض تكدت فيها

ساعد بأرض أنت فيها

ساعد بأرضٍ ماكنت فيها


في حال تعدد النصوص فإن السطر الأول من ديوان عبيد بن الأبرص شرح الأستاذ أشرف أحمد عدرة – الناشر دار الكتاب العربي، وما أضفته أنا - دون اعتباره -  جعلته بالأحمر.

 

ولو أعطينا  كل بيت فرصته مرتين من الروايات مستفيدا من صحة إحداهما،  فإننا نخلص إلى النتائج التالية فيما يتعلق بالصواب والخطأ

ومع معرفتي ما في  هذه  الـ ( لو ) من تحيز ، إلا أنه يبدو لي مبررا إلى حد ما  لمعادلة التضخيم في أمر خروج  القصيدة عن عروض الخليل من جهة، وفي إهمال أثر الخطأ المحتمل في الرواية من جهة أخرى.

ويمكن لمن  أراد أن  يختار من الروايات المتعددة لهذه القصيدة توافقا انتقائيا لأبيات جلها خارج عن عروض الخليل.

 

أولا الوزن

1-      لا يوجد خطأ عروضي واحد

2-      تحوي القصيدة صورتين  من  صور البسيط هما ( 6- سادس البسيط ) ، ( 5- خامس البسيط )

 

ثانيا القافية  

1-      ثمة بيتان لا غير ينتهي الصدر في كل منهما  ب  2 2 2 من غير تصريع ، وهما:

 

والـمَرْءُ مـا عـاشَ في تَكْذيبٍ       طول الحياة له تعذيب

مُـضَبَّـرٌ خَـلـقُـهـا تَـضـبـيــراً       يَـنـْشَـقُّ عَنْ وَجْـهِهـا السَّبيبُ

وهذه صورة ذكرتها كتب العروض - ويبدو لي أنها كانت  ثم  اضمحلت - والشاهد عليه :

ماهيج الشوق من أطلالٍ      اضحت قفارا كوحي الواحي

2-     جمع الشاعر بين منطقتي عروض في الصدر نتيجة اختلاف التفعيلة الأخيرة  221 وقافيتها 22 ( المتواتر) و 2 2 3 وقافيتها 2 1 2  ( المتدارك ) وارى أن يلحق هذا بالإقعاد)[1] ويبدو لي أمره كأمر الإقواء ( إختلاف حركة الروي )، وفي الرابط أدناه يعتبر الكاتب الإقعاد من مظاهر الجاهلية العروضية.

 

الخلاصة : لا مبرر للضجة الكبيرة  المثارة حول هذه القصيدة.  وفي القول بخروجها على عروض الخليل مبالغة .

 

 ولربما تداخلت  قصيدتان للشاعر وهذا ما يستحق الدراسة.

 

1

أَقـفَـرَ مِـن أَهــــلِـهِ مَلْـحـوبُ

2

1

3

2

3

2

2

2

فـالـقُــــطـبـيَّــات فـالـذَّنـــوبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

2

فَــراكِـــسٌ فــثــُعَــيــلٍبـــــاتٌ

1

2

3

1

3

1

2

2

6

 فَــذاتَ فَــرقَــيـنِ فـالـقَــلِـيـبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

3

فَــعَـــرْدةٌ ، فَــقَــفـــا حِـــبِــرٍّ

1

2

3

1

3

1

2

2

6

 لَـيــسَ بِــها مِـنـهُــمُ عَـــريبُ

2

1

3

2

3

1

2

2

 

4

وبـدِّلَــتْ من أهْـلِـهـا وُحـوشًـا

1

2

3

22

3

1

2

2

مكسور

إن بُدِّلَت أَهلُها وُحوشاً[2]

2

2

3

2

3

1

2

2

6

وغًــيَّـرتْ حـالَـهـا الخُطُــوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

5

أرضٌ تَـوارَثَـهـــا الــجُــدوبُ

2

2

3

1

3

1

2

2

فَـكُـلُّ مـن حَـلَّـهــا مَـحْــروبُ

1

2

3

2

3

2

2

2

 

6

إمَّــا قَــتــيـــلاً وإمَّــا هَـالكـًـًا/هلوكا

2

2

3

2

3

2

2

3

5/6

 والـشَّـيْـبُ شَــيْـنٌ لِمَنْ يَشِيبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

7

عَـيـنــاكَ دَمْـعُـهـمــا سَـروبٌ ُ

2

2

3

1

3

1

2

2

6/6م

كــأنَّ شَــأنَـيـهِـمــا شَـــعِـيـبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

8

واهِـيـــةٌ أو مَـعــيـنُ مَمـــعْـنٍ / معْنٍ

 

 

 

 

3

2

2

3

5 /6

 مِـنْ هَـضْـبــةٍ دونَـهـا لَـهـوبُ

 

 

 

 

 

 

 

 

 


9

أو فَـلَـجٌ ما بِـبَــطْــنِ وادٍ

أو فلْجُ[3] ماءٍ ببطن وادٍ

أو فلَجٌ ببطن وادٍ[4]

2

2

2

1

2

1

3

3

3

2

2

-

3

3

3

1

1

1

2

2

2

2

2

2

6

6

؟

 لِلـمــاءِ مِـنْ تَـحـتِـهـا سَـكوبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

10

أوْ جَــدولٌ فـي ظِـلالِ نَـخْــلٍ

2

2

3

2

3

1

2

2

6

للـمــاءِ مِـنْ تَـحْـتِـهــا سُكوبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

11

تَـصْبـو وأنَّـى لـكَ التَّصابي ؟

2

2

3

2

3

1

2

2

6

أنَّـى وقَـد راعَــكَ الـمَـشـيبُ؟

2

2

3

2

3

1

2

2

 

12

إن يك حول منها أهلها

إِن تَكُ حالَت وَحُوِّلَ اهلها[5]

2

2

1

1

3

3

1

2

3

3

2

1

2

2

3

3

5

 فــــلا بَــدِيٌّء ولا عَـــجـــيـبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

13

أوْ يــكُ أقْـفَــرَ مِـنـهـا جَــوُّها

2

1

3

1

3

2

2

3

5

وعـادَهـا المَـحْـلُ والجُـدوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

14

 

فكُــلُّ ذي نِـعْــمــةٍ مَـخـلـوسها

1

2

3

2

3

2

2

3

5

فكُــلُّ ذي نِـعْــمــةٍ مَـخـلـوسٌ[6]/مخلوب

1

2

3

2

3

2

2

2

6م؟/

وكُـــلُّ ذي أمَــــلٍ مَــكــذوبُ

1

2

3

1

3

2

2

2

 

15

 

وكُـــلُّ ذي إبِــــلٍ مَــــوْروثها

1

2

3

1

3

2

2

3

5

وكُـــلُّ ذي إبِــــلٍ مَــــوْروثٌ/ منهوبُ

1

2

3

1

3

2

2

2

6م؟/

وكُــلُّ ذي سَــلْـبٍ مَـسْــلـوبُ

1

2

3

1

3

2

2

2

 

16

وكُـــلُّ ذي غَـــيْــبـــةٍ يَــؤوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

وغــائِــبُ الـمَـــوْتِ لا يَـؤوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

17

أعــاقِـــرٌ مِــثْــلُ ذاتِ رَحْـمٍ؟

1

2

3

2

3

1

2

2

6

أم غــانِـمٌ مِـثْــلُ مَـنْ يَـخـيبُ؟

2

2

3

2

3

1

2

2

 

18

أفْلِحْ بِما شِئْتَ قدْ يَبلُغُ بالـ

2

2

3

2

3

2

1

3

5

ضَّعْــفِ وقَـدْ يُـخْـدَعُ الأرِيبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

19

لا يَعِـظُ النَّاسُ مَنْ لا يَعِـظُ الدْ

2

1

3

2

3

2

1

3

5

 دَهْــرُ ولا يَــنْـفَــعُ الـتَّـلْـبِـيـبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

 

20

لا ينفع اللبّ عن تعلمٍ

2

2

3

2

3

1

2

3

5

إلا السجيات والقلوب

2

2

3

2

3

1

2

2

 

21

فقد يعودنْ  حبيبا شانئٌ

1

2

3

1

3

2

2

3

5

ويرجعنْ شانئا حبيبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

22

ساعد بأرض إذا كنت بها

2

2

3

2

3

2

1

3

5

ولا تَــقُــلْ إنَّــنــي غَـــريــبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

23   

قـدْ يُـوصَلُ النَّازِحُ النَّائي وقد

2

2

3

2

3

2

2

3

5

يُـقْـطَـعُ ذو السُّــهْمَةِ القَــريبُ

2

1

3

2

3

1

2

2

 

24

مَـنْ يَـسْــألِ الـنَّـاسَ يَـحْرِمُوهُ

2

2

3

2

3

1

2

2

6

وســــائِــلُ اللهِ لا يَــخـــيــبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

25

بالله  يدرك كل خيرٍ

2

2

3

1

3

1

2

2

6

والقول في بعضه تلغيبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

 

26

والله ليس له شريكٌ

2

2

3

1

3

1

2

2

6

علّام ما أخفت القلوبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

27

والـمَرْءُ مـا عـاشَ في تَكْذيبٍ

2

2

3

2

3

2

2

2

6م ؟

والمرء ما عاشه تكذيبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

طُــولُ الحـَيــاةِ لــهُ تَـعْـذيـبُ

2

2

3

1

3

2

2

2

 

28

بل إن  تكن  قد علتني كبْرةٌ

2

2

3

2

3

2

2

3

5

والشيب شينٌ لمن يشيب

2

2

3

2

3

1

2

2

 

29

فرب ماء وردت آجنٍ [**]

فرب ماء وردت اَجِنٍ

فربّ ماء وردتُ أجْنٍ

1

1

1    

2

2  

2  

3

3  

2

2 

2   

3

3  

3  

1

1

1

2

1   

3

3  

 2 

5

5

6

سَـــبــيــلُــهُ خــائفٌ جَــدِيـبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

30

رِيـشُ الـحَمـامِ عـلى أرْجائِـهِ

2

2

3

1

3

2

2

3

5

لِـلـقَـلـبِ مِـنْ خَـوْفِــهِ وَجِـيبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

6

31

قَـطَـعـتــهُ غُــدْوة مُـشِــيـحــاً

1

2

3

2

3

1

2

2

6

وصــاحِـبـي بـــادِنٌ خَـبــوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

32

غَــيْـرانـةٌ مُـوجَـــدٌ فَـقـارُهــا

2

2

3

2

3

2

2

3

5

كـــأنَّ حــارِكَــهـــا كَـثـِـيــبُ

1

2

3

1

3

1

2

2

 

33

أَخـلَـفَ مـا بــازلاً سَـديـسُـهـا

2

1

3

2

3

1

2

3

5

لا حِــقَّـــةٌ هِــيْ ولا نَــيُــوبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

34

كَـأنَّـهـا مِـن حَــمــيـرِ غــابٍ

1

2

3

2

3

1

2

2

6

جَــوْنٌ بِـصَـفْـحــَتِـــهِ نُــدوبُ

2

2

3

1

3

1

2

2

 

35   

أَو شَـبَـبٌ يَـحتـفِـرُ الرُخـامـى

2

1

3

2

31

1

2

2

مكسور

أَو شَـبَـبٌ يَـحـفِـرُ الرُخـامـى[7]

2

1

3

2

3

1

2

2

6

تَــلـــُفُّــهُ شَــمـــألٌ هُــبـــوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

36

فــذاكَ عَصْـرٌ ، وقـدْ أرانــي

1

2

3

2

3

1

2

2

6

تَـحـمِـلُـنـي نَـهـدَةٌ سُـرحـوبُ

2

1

3

2

3

2

2

2

 

37

مُـضَبَّـرٌ خَـلـقُـهـا تَـضـبـيــراً

1

2

3

2

3

2

2

2

6م ؟

مُـضَبَّـرٌ خَـلـقُـهـا ضبيرٌ[8]

1

2

3

2

3

1

2

2

6

يَـنـْشَـقُّ عَنْ وَجْـهِهـا السَّبيبُ

2

2

3

2

3

1

2

2

 

38

زَيـتِــيَّـةٌ نــاعِــمٌ عُــروقُــهــا

2

2

3

2

3

1

2

3

5

وَلَــيِّــنٌ أَســـرُهــا رَطــيــبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

39

كَـــأَنَّــهــا لِــقـــوةٌ طَــلـــوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

6/ 6م

تُـخـزَنُ فـي وَكـرِها الـقُـلوبُ

2

1

3

2

3

1

2

2

 

40

بانت على إرَمٍ رابئةً

2

2

3

1

3

2

1

3

5

بـانَــت عَــلــى إِرَمٍ عَــذوبــاً[9]

2

2

3

1

3

1

2

2

6

كَــأَنَّــهــا شَــيــخَــةٌ رَقــوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

41

فأصبحت فـي غَـداةِ قِــرَّةٍ      

1

2

3

2

3

1

2

3

5

يَسْـقُطُ عَنْ رِيشِـها الضَّـريبُ

2

1

3

2

3

1

2

2

 

42

فَـأَبـصـَرَت ثَـعـلـَباً مِن ساعَةٍ

1

2

3

2

3

2

2

3

5

وَدونَــهُ سَــبــسَــبٌ جَــديـبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

43

فَنـَفَضَـت ريـشَهـا وَاِنتَفَضَـت

1

1

3

2

3

2

1

3

5

فنفضت ريشها وولت [10]

1

1

3

2

3

1

2

2

6

وَهِيَ مِن نَـهــضَــةٍ قَــريــبُ

1

1

3

2

3

1

2

2









 

44

فَاِشتالَ وَاِرتاعَ مِن حَسيسِهـا

2

2

3

2

3

1

2

3

5

فَاِشتالَ وَاِرتاعَ مِن حَسيسٍ

 

 

 

 

 

 

 

 

6

وَفِـعـلَـهُ يَــفــعَـلُ الـمَــذؤوبُ

1

2

3

2

3

2

2

2

 

45

فَـنَـهـَضَـت نَـحـوَهُ حَـثـيـــثَــةً

1

1

3

2

3

1

2

3

5

فَـنَـهـَضَـت نَـحـوَهُ حَـثـيـــثَــاً

1

1

3

2

3

1

2

2

6

وَحَـــرَدَت حَـــردَةً تَـســيــبُ

1

1

3

2

3

1

2

2

 

46

 

فدبّ من رأيها دبيبا

1

2

3

2

3

1

2

2

6

وَالـعَـيـنُ حِـمـلاقُـهـا مَـقلوبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

 

47

فَــأَدرَكَــتـــهُ فَـــطَــرَّحَــتــهُ

1

2

3

2

3

1

2

2

6

والصَّـيْدُ مِنْ تَحْتِهـا مَكْــروبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

 

48

فرنّحته ووضعته

1

2

3

2

3

1

2

2

6

فــكَـدَّحَـتْ وَجْـهَـهُ الـجَـبـوبُ

1

2

3

2

3

1

2

2

 

49

فــعـاوَدَتْـــهُ فَـــرَفَّـــعَـــتْـــهُ

1

2

3

2

3

1

2

2

6

فــأرْسَـلَـتْــهُ وهُوْوَ مَـكْـروبُ

1

2

3

1

3

2

2

2

 

50

يَـضغـو وَمِـخلَـبـُهـا فـي دَفّـِهِ

2

2

3

1

3

2

2

3

5

لا بُــدَّ حَـيْـزومُـــهُ مَــنـقُــوبُ

2

2

3

2

3

2

2

2

 

 

منتدى العروض الرقمي  :   http://arood.com/vb/index.php



--------------------------


1-          http://forum.stop55.com/360277-14.html

الاقعاد : ((اختلاف أعاريض القصيدة وأكثر ما يكون في التصريع ، وهذا مستعمل ، ويكون الاقعاد غالباً باعتلال عروض دون سواها ، او صحتها دون سواها ، وهي ظاهرة يبدو أنها تنتمي إلى مرحلة قديمة من حياة الشعر العربي كل ما يروى منها هو بقايا كما هو شأن سواها من الظواهر التي يتتبعها هذا البحث ، وقد جمع البحث منها ما يأتي:

- في قصيدة لحاتم الطائي من بحر الكامل عروضها حذاء ، أولها :

إن كنت كارهةً معيشتنا ( متفا ) .......هاتي فحلي في بني بدر(

ظهر بيت عروضه صحيحه وهو قوله :

والخالطين نحيتهم بنضارهم (متفاعلن) ........وذوي الغنى منهم بذي الفقر

 

2-       http://www.afaqattaiseer.com/vb/archive/index.php/t-6609.html

3-        والفَلَجُ، بالتحريك: النهر، وقيل: النهر الصغير، وقيل: هو الماء الجاري؛ قال عبيد: أَو فَلَجٌ بِبَطْنِ وادٍ للماءِ، من تَحْتِه، قَسِيبُ الجوهري: ولو روي في بُطونِ وادٍ، لاستقامَ وزن البيت، والجمع أَفْلاجٌ؛ وقال الأَعشى: فما فَلَجٌ يَسْقِي جَداوِلَ صَعْنَبَى، له مَشْرَعٌ سَهْلٌ إِلى كلِّ مَوْرِدِ الجوهريوالفَلْج نهر صغير؛ قال العجاج: فَصَبِّحا عَيْناً رِوًى وفَلْجا قالوالفَلَجُ؛ بالتحريك، لغة فيه؛

4-        http://www.daruur.com/arabic/mokhassaslist.php?start=17451

5-        http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=63659 

همزة (أهلها ) في الأصل  جاءت همزة بالقطع  والصواب بالوصل

6-       http://www.diwanalarab.com/spip.php?article4409

7-       http://www.almuallaqat.com/poemForPrinting.do?poemId=331

8-      القاموس المحيط :  والتَّضْبِيرُ: الجَمْعُ، وشِدَّةُ تَلْزيرِ العِظامِ، واكِتنازُ اللحْمِ

                         والضَّبِيرُ: الشديدُ، والذَّكَرُ

9-         http://www.diwanalarab.com/spip.php?article4409

10-    http://www.nationalkuwait.com/vb/archive/index.php/t-19589.htm

11 -         http://www.nationalkuwait.com/vb/archive/index.php/t-19589.html


Comments