d3‏ > ‏Home‏ > ‏

nathr-asbab-wa-awtad



الكلام العربي  من نثر وشعر مكون من أسباب وأوتاد.


سأقدم هنا مثالا على طريقة تناولي للمواضيع في العروض الرقمي وأظنها تحتذى من كثير من أساتذة الرقمي.

 

تخطر لي خاطرة ما، فأقلبها في ذهني ثم أستمر في تأملها والرجوع إليها تارة بيني وبين نفسي وتارة أعرضها في المنتدى خاصة عندما أشعر بحاجة للمساعدة ممن لهم باع في اللغة والفكر.

 

والتقدم يقتضي البحث عن الصواب بين عديد من الأخطاء، فكل قضية مطروحة متهمة بالخطأ حتى يثبت صوابها.

 

من هذه القضايا قضية قاعدة التناوب بين المناطق السببية والوتد أو ما نعرفه في الرقمي بقاعدة التناوب بين الزوجي والفردي وهي قاعدة محققة في الشعر كونه  يتركب أسباب وأوتاد. والموضوع هنا هو مدى صحة تعميمها على النثر.

 

أ -  ما هو لصالح صواب هذه القضية ويتمثل في أمرين موضوعي وذاتي.

 

ا- الموضوعي هو أن الكلام العربي من شعر ونثر على السواء  مكون من متحركات وسواكن وهذه بالتالي تكون أسبابا وأوتادا. وما يميز الشعر عن النثر هو أن هذه الأسباب والأوتاد في الشعر في تناوبها وتجاورها ذات نظام خاص تلتزم به تكرارا لتراكيب لغوية محددة  في سائر الأبيات ولكن هذه التراكيب أصيلة العروبة فهي ترد في النثر دونما التزام بالاقتصار عليها أو تعميمها فيه. والأشكال التالية أدلة على ذلك.


2- الذاتي أي الأمنية وهذا أمر شخصي ولا يلزم أحدا سواي بدعم القضية.

إن ما يشجعني على استقصاء هذا الأمر هو أنه في حال ثبوته فإن حكم الرقم 1 في الشعر يسري على النثر. الرقم 1 أو المتحرك المفرد لا وجود له في الشعر، فهو حيثما يظهر في التقطيع الرقمي ( يعني خارج الرقمين 2 و 3 ) يرمز إما إلى  سبب خفيف حذف ساكنه أو إلى أحد متحركي السبب الثقيل. لما كان الإيقاع صنو التكرار وعدم ورود الرقم 1 أصيلا يعني خروجه من سياق التكرار وتفرده، الأمر الذي يجعلنا نتأمل في احتمال أن يكون ذلك إشارة إلى تنزه الواحد الأحد سبحانه عن التكرار.

 

ب- ما هو ضد القضية:

ثمة مستويان من الاشتراك  جرى تعميمهما على قدم المساواة بين الشعر والنثر.

الأول هو المتحركات والسواكن والثاني هو الأسباب والأوتاد، ولا يترتب على صحة المستوى الأول أن يكون المستوى الثاني صحيحا.

 

ردي على ما هو ضد القضية أن يأتي من يحتج به بما يراه من الرموز الرقمية التي يرى أنها تستعصي على الورود في الشعر خببه وبحريِّه. وليس معنى ذلك أن ترد كلها في شطر واحد، فذلك قصر للنثر على حد الشعر،  بل  يعني أن يشمل كل أجزاءها تراكيب شعرية قصيرة أو طويلة.

 

مثلا :  2 1 1 3  1 3

فإن ما بين القوسين ( 2 1 1 ) 3 1 3   تدخل في الخبب

وما بين القوسين 2 1 ( 1 3  1 3 ) = فعِلُن فَعِلُنْ

وما بين القوسين 2 1 1 ( 3 1 3 ) = مفاعلتن

 

 


وكذلك تحليل قول الأستاذ سعد الحامد الثقفي

 والنص مأخوذ من الصفحة الثقافية في جريدة الجزيرة، العدد 8683 ليوم الأحد 21/2/1417 تحت عنوان "قصيدة النثر مستقبل الشعر" للأستاذ سعد الحامد الثقفي ومنه:"وأُسَجِّلُ أيضاً أنَّ خروجَ السيّابِ ونازكِ الملائكةِ ومنْ جاءَ بعدهما عن النص العموديِّ خروجٌ ناقصٌ بسبب ارتباط النَّصِّ التفعيليِّ بِإنْشاديَّةِ النصِّ العموديِّ."، الأحمر رقم تسلسل المقطع.


29- الخيط والنسيج

الشيء بالشيء يذكر. أمر كمال أتاتورك بتشكيل لجنة لتنقية اللغة التركية ثم جرى حلها لأن اسمها ذاته كان مكونا من كلمات عربية.

ذات الشيء يتكرر في مقال للأستاذ سعد الحامد الثقفي الذي يأخذ على نازك الملائكة وبدر شاكر السياب ارتباط نصهما التفعيلي بإنشادية النص العمودي فكان مقاله سلسلة من التفاعيل وأشطر البحور المتداخله بطريقة تقارب ما يراه نقصا لدى كل من نازك وبدر.

مأخوذ بتصرف من موضوع ( لغة سلسلة ) في كتابي ( العروض رقميا )

اللغـة العربية لغة جميلة، وقد كتب الكثير عن مواطن الجمال فيها قديما وحديثا، ومن مظاهر جمالها ‏الموسيقى التي تتخلل نثرها ولا أعني في ذلك نثرها الفني أو المسجوع أو المعد إعدادا يراعى فيه ‏تناسب الفواصل، وإنما يتغلغل في الكلام الذي يساق لا لإنكار هذه الخاصية للّغة في نثرها بل ‏لهدمها في شعرها. ومثال  هذا ما كتبه الأستاذ سعد الحامد الثقفي في جريدة الجزيرة العدد 8683 بتاريخ 21-2-1417، وأقتطف منه : "  وأسجّل أيضا أنّ خروج السيّاب ونازك الملائكة ومن جاء بعدهما عن النص العمودي خروج ناقص بسبب ارتباط النص التفعيليّ بإنشادية النص العمودي."

وأسجل أيضا أن خروج السيّاب ونازك الملائكة ومن جا

و

أسجْ

جِ

ليْ

ضنْ

أنْ

نَ

خرو

جسْ

سيْ

يا

بِ

ونا

زكلْ

ملا

ء

كَ

ةَ

ومن

جا

1

3

1

3

2

2

1

3

2

2

2

1

3

3

3

1

1

1

3

2

1 3 13 2 2 1 3 = الخبب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1 3 2 2 1 3 2 2 2  = قريب جدا من الخفيف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2 (2) 2 2 2  (2) 2 = الخبب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مجزوء الدوبيت ناقصا ساكنا

 

 

 

 

                                                                                                                                                                     

جاء بعدهما عن التص العمودي خروج ناقص بسبب ارتباط النــــّ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جا

ءبع

دَ

هما

عنن

نصْ

صلْ

عمو

ديْ

يِ

خرو

جنْ

نا

قصنْ

بِ

س

ببرْ

تبا

طن

 

3 1 3 3 2 2 3 2 = الوافر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1 3 3 2 2 3 2 2 3 = الكامل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3 2 2 3 2 1 3 2 = الوافر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2 2 3 2 1 3 2 = الرجز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2 1 3 2 2 3 1 1 3 = الرجز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2 2 3 1 1 3 3 2 = الرجز

هذا نسيج لغوي والجزء الموافق منه لشطر شعري عبارة عن خيط في ذلك النسيج، والخيط منفردا ليس نسيجا. يحضرني هنا قول د. إبراهيم  أنيس (14 - ص328) عن النثر : " ....فإذا  عني المرؤ بموسيقاه مالت مقاطعه في تواليها إلى نظام الشعر، وكثرت فيه المقاطع التي تتردد بعينها والتي قد تسمى قوافي."


وأنقل من الرابط: 

http://arood.com/vb/showthread.php?p=84910#post84910


لا جدال في أن الشعر أسباب وأوتاد. ولا أظن أن أحدا سبقني إلى القول بأن الكلام العربي كله أسباب وأوتاد. ولكن قولي هذا يلزمه التسليم بمقدمة أن دليله هو ما علي إثباته من الاطراد وعدم الشذوذ في قابلية أي جزء من الكلام العربي للانتظام في تركيب شعري طويل أو قصير، باستثناء ما يناظر في الشعر انتهاء العجز بساكن بعد مد .

والاختلاف هنا مطلوب، فكلامي مهما أكدت عليه يبقى نظرية تحتاج تمحيصا، فلنجتهد في إيجاد ما ينقضه اجتهادنا في إيجاد ما يثبته.

ولا يُلْزِمُ رأيي من يأخذ برأي أستاذتي ثناء صالح في شأن نقض ذلك بالقسر والمثبت رابطه أدناه.

هذه فقرة عن الكيمياء أضربها مثالا لإثبات أن كل كلام عربي مكون من أسباب وأوتاد.

[url]http://www.schoolarabia.net/kemya/general_chemistry/level5/periodic_table/elements_reactions/k_1.htm[/url]

 


والمطلوب من المشاركين الكرام اختيار جزء يوافق وزنه شيئا من الشعر والنظم على الوزن .
أو محاولة نقض قولي باختيار جزء لا يراه مكونا من أسباب وأوتاد، ولي في الرد عليه تقسيمه إلى مركبات أصغر.

ولكنني أولا سأعرّب طريقة لفظ أسماء العناصر بكسر الساكن بعد مد ( البوتاسِيوم) ، أو ثاني الساكنين (هيدِروكسيدِ) كما يشيع في اللهجتين المصرية والعراقية. وبيان وزنه وإدخاله في سياقٍ شعري. أو البحث عن جزء يستعصي على الدخول في سياق شعري ولي في الرد على ذلك أن أفكك مكونات ذلك الجزء في تراكيب أقصر على هيئة أسباب وأوتاد 

يتفاعل البوتاسيوم بعنف مع الماء ، ويعطي عند تفاعله محلولاً عديم اللون لهيدروكسيد البوتاسيوم ، وينطلق غاز الهيدروجين ، ويكون المحلول الناتج قاعدياً بسبب ذوبان هيدروكسيد البوتاسيوم في الماء ، ولكون التفاعل طارداً للطاقة ، يصبح فلز البوتاسيوم ساخناً ويحترق بلهب ليلكي ،ويكون تفاعل البوتاسيوم مع الماء أبطأ من تفاعل الروبيديوم ( يقع الروبيديوم تحت البوتاسيوم في الجدول الدوري ) ، وأسرع من تفاعل الصوديوم مع الماء ( يقع الصوديوم فوق البوتاسيوم في الجدول الدوري.

ويفيد هنا الاطلاع على الروابط:
http://arood.com/vb/showpost.php?p=84869&postcount=19

اعتراض أستاذتي ثناء صالح على الموضوع بسبب ( القسر ) 
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=91258

مثال الإثبات :
يتفاعل البوتاسيوم بعنف مع الماء = 1 3 3 2 2 3 1 3 2 3 2 2
(يتفاعل البوتاسِيوم بعنف ) مع الما ء = (1 3 3 2 2 3 1 3 2) 3 2 ه ... ثاني الكامل 
يتفاعل البوتاسِيومُ بعنفِ .....أهناك من مستشرقٍ ينفي 
**
يتفاعل البوتاسيوم (بعنف مع الماء) = 1 3 3 2 2 3 1( 3 2 3 2 2)
تفاعل محبوبين بالحاء والباء ِ --- كمغنيسِيوماتٍ (بعنفٍ مع الماء )

ويعطي عند تفاعله محلولاً عديم اللون لهيدروكسيد البوتاسيوم
المقاطع = 3 2 2 1 3 1 3 2 2 2 3 2 2 1 3 3 2 2 2 2 3 ه
ويعطي عن = 3 2 2 = مفاعيلن
*
عند تفاعله محلولا = 2 1 3 1 3 2 2 2 
ويعطي (عند تفاعله محلولاً ) عديم اللون لهيدروكسيد البوتاسيوم
يعطيك كما قد قيلا .... (عند تفاعله محلولا)
*
ويعطي عند تفاعله مح(ـــلولاً عديم اللو)ن لهيدروكسيد البوتاسيوم
لولاً عديم اللو = 2 2 3 2 2 = مستفعلن مستف ـ متفاعلن متْفا
*
ويعطي عند تفاعله محلولاً عـديــ(ــم اللون لهيدروكسيـ)ـد البوتاسيوم
(م اللون لهيدروكسي = 2 2 1 3 3 ) 
على وزنما بين القوسين في :
( إن كنت أسأت في ) هواكم أدبي ... (فالعصمة لا تكو)ن إلا لنبي 
*
ويعطي عند تفاعله محلولاً عديم الـ(ـلون لهيدروكسيـ)ـد الـبوتاسيوم
ـلون لهيدروكسي = 2 1 3 3 2 = مستعلن فعولن
*
ويعطي عند تفاعله محلولاً عديم اللون لهيدروكـسي(د البوتاسيو)م
د البوتاسيو = 2 2 2 3 = ( مفعولات مس) تعلن
*
ويعطي عند تفاعله محلولاً عديم اللون لهيدروكسيد الـ(ـبوتاسيومْ)
بوتاسيومْ = 2 2 3 ه = مستفعلانْ

**
مثال النقض :
يتفاعل البوتا(سيوم بعنف مع الماء ) = 1 3 3 2 2 ( 3 1 3 2 3 2 2
فهذا الوزن بين القوسين = فعولُ فعولن مفاعيلن والرد أنه يمكن تجزئيه إلى قسمين 
3 1 3 = مفاعلتن 
2 3 2 2 = فاعلاتن فا .... وهذه داخلة في فاعلاتن فاعلاتن
ولكن هناك ردا آخر يبين ما في تداعيات هذا التمرين من فائدة 

يتفاعل البو(تاسيوم بعنف مع الماء) = 1 3 3 2 ( 2 3 1 3 2 3 2 2 )
وهذا يعادل عجز المتدارك حسب التخاب إن لم يكن في الشعر ففي الموزون . ولهذا حديثه الخاص


**

وعلق د. محمد جمال صقر :


إلى أن يتيسر لي التعليق على ما أشرت إليه
يسرني أن أذكر هنا ما كتبته من قديم بمبحث الوزن من هذا المقال
http://mogasaqr.com/?p=1729 

موقع الدكتور محمد جمال صقر » التوافق أحد مظاهر علاقة علم العروض بعلم الصرف 
MOGASAQR.COM

****
أخي الكبير م.خشان،
ما أكثر ما أعدنا وأبدأنا في هذا المعنى الذي نبهت عليه!
ولم يكن أهم ما خرجنا به من ندوتنا هذه 
http://mogasaqr.com/?p=1967 
كما تعرف، غير أن القرآن الكريم هو كنزنا الإيقاعي العظيم الذي يعلو ولا يعلى عليه، ومن شاء استمد منه، ومن لم ينتبه إلى دقائق نظامه غفل عن سر مباينته للشعر وغيره من أنواع الكلام العربي. وأهم هذه الدقائق زيادته ونقصه وترتيبه بحيث يكاد المتلقي لولا هذه الثلاثة أن يجعله منها.
سبحان الله!
وهل كان إلا لذلك ما كان من الوليد بن المغيرة!


موقع الدكتور محمد جمال صقر » نظام الإيقاع في القرآن الكريم 
MOGASAQR.COM

**

https://www.facebook.com/imruulqeys/posts/1626475550976645?ref=notif&notif_t=like_tagged&notif_id=1467805649135694


****


***


إني رأيت خلقا كثيرين، لا أحصيهم عددا، وهم في قاعة يجلسون.

2 2 3 3 2 3 2 3 2 2 3 1 3 3 2 2 3 2 3 ه

النص التالي للأستاذ  Muhammad Ali Mustafa في صفحته على الفيس بك

****

من يتشرب هذه اللغة يجد جمالها في كل اتجاه. شعرت وأنا أقرأ هذه العبارة أنني أمام إيقاع عجيب أخاذ. قلت أحللها، فوجدتها تحوي نسيجا من دوائر الخليل الخمسة.

أعتبر هذا النص دليلا على ممتازا على صحة نظريتي أن النثر العربي كله أسباب وأوتاد:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nathr-asbab-wa-awtad

وأنه كلما ارتقى النثر كان أقرب إلى سيمفونية من أنغام وإيقاعات عذبة تأسر اللب. بل ربما أثرت في النفس لدرجة تفوق الشعر، فبيت الشعر أشبه بالعزف على آلة واحدة وهذا النص أشبه بالأوركسترا. بيت الشعر أشبه بالخيط وهذا أشبه بالنسيج.

لا أنكر أن إحساسا غامرا  قد انتابني بجمال هذا الإيقاع الذي أكرر أنه ليس بشعر، وأنه أثرى من  الشعر.

لله وكتابه المثل الأعلى. إذا كان هذا شعوري على ضحالة حصيلتي تجاه هذا النص البشري، فكيف كان إحساس العرب بالقرآن الكريم وهو تنزيل من رب العالمين.

لعل هذا يقوم دليلا قاطعا في وجه فئتين من الناس

أولاهما جاهلة أو سفيهة أو مكابرة تزعم القرآن شعرا، ولا يقول بذلك كافر ذي عقل، ناهيك عن مسلم.

ثانيهما: فئة بلغ من شدة حرصها على دينها أن تحرم استعمال أداة العروض ( الرقمي خاصة) في الكشف عن وجوه إعجاز الجمال الإيقاعي في القرآن الكريم. 






ويحسن في هذا المقام الاطلاع على موضوع   بين الخيط والنسيج  وأنقل منه:



 

Comments