d3‏ > ‏Home‏ > ‏

م/ع بدايات

 

 

منقول مع بعض التعديل من كتابي ( العروض رقميا)، وبه بعض التطبيقات من المنتديات

 

ثالثا: المقطع المطلق والمقطع المقيد.

          المقصود بالمقطع هنا السبب والوتد والمقصود بالتقييد والإطلاق بالنسبة للمقطع هو ذات المقصود بهما بالنسبة للروي؛ فالسبب المطلق هو ما انتهى بحرف علة (مد) أ،و،ي نحو (ما،في ،ذو) والسبب المقيد هو ما انتهى بحرف ساكن نحو (منْ ،فلْ ، درْ)، والوتد المطلق نحو (لما ،وفي ، فذو)، والوتد المقيد نحو (لمنْ ،نفلْ ، قَدَرْ).

          يتحدث د.عز الدين إسماعيل (6-ص476) عن الفرق بين نغمتين من ذات البحر كذاك الذي بين قول الشاعر الجاهلي:

مشينا مشية الليث                   غدا والليث غضبان

بضربٍ فيه توهينٌ                             وتـخضيعٌ وإقران

والقول:           ألا طيري ألا طيري                وغنْني يا عصافـيري

ويميز بين الضربات القوية القصيرة في الأبيات الأولى التي توحي بالحسم، ورخاوة المقاطع ولينها وبطء الحركة في المثل الثاني. وقد نبه كثير من المحدثين إلى الفارق بين الساكن وحرف المد، حتى اعتبر بعضهم عدم أخذه في الاعتبار ثغرة في عروض الخليل (25-ص26)

          ولو وزنّا الأبيات المتقدمة برموز الأستاذ تمام حسان وهي: (ص=حرف صحيح، ع=حركة، ع ع=مد أو حرف علة)، لكان وزن الأبيات كالتالي:

مـَ

شَيْ

نا

مشْ

يَ

تَلْ

ليْ

ثي

عَ

دا

ولْ

لَيْ

ثُ

غضْ

با

نو

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

 

ص

ع

ص

 

ص

ص

ع

 

ع

ص

ص

 

ص

ع

ع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أ

لا

طي

ري

أ

لا

طي

ري

وَ

غَنْ

ني

يا

عَ

صا

في

ري

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ص

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

ع

 

ع

ع

ع

 

ع

ع

ع

 

ص

ع

ع

 

ع

ع

ع

          نلاحظ أن السطرين الأولين من وزن كل مقطع متماثلان ذلك أن كل مقطع يبدأ بمتحرك ورمزه=ص ع، فإن كان سببا فإما أن ينتهي بحرف علة فيصبح رمزه=ص ع ع، أو بساكن فيصبح رمزه=ص ع ص. ويلاحظ هنا أننا ميزنا حرف العلة الساكن عن حرف العلة الممدود، فاعتبرنا لَوْ=لَمْ=ص ع ص ،بينما لـُو=ص ع ع .وبإمكاننا الإفادة من هذا في تفاعيل الخليل على الأساس التالي: لَ=ص ع=1، لا=ص ع ع=2،  لَمْ=ص ع ص=2، أو 2 ْ وفوقها أو تحتها سكون أو نجمة 3* وكذلك بالنسبة للوتد؛ على=3 وعَلَمْ= 3 أو 3 ْ أو 3*

وبإثبات سكون تحت الوتد أو فوقه أو علامة يصطلح عليها وكذلك في حال السبب نفيد أنه ساكن الحرف الأخير، وإلا فهو مطلق ينتهي بحرف علة ممدود، وبذلك يكون وزن كل من البيتين السابقين كالتالي:


 

مَشَيْ

نا

مِشْ

يَتَلْ

لَيْ

ثي

غدا

وَلْ

لَيْ

ثُغَضْ

با

نو

3

2

2

3

2

2

3

2

2

3

2

2

 

ألا

طي

ري

ألا

طي

ري

وغَنْ

ني

يا

عصا

في

ري

3

2

2

3

2

2

3

2

2

3

2

2

          وبهذه الطريقة يمكننا أن نزيد تفصيلا على عروض الخليل يعبر بصورة مختصرة عما عبر عنه الأستاذ تمام، ليصبح وزن البيتين:

مشينا مشية الليث          غدا والليث غضبان

223 223                223 223      =مفأْعيلن مفأْعئْلو-مفاعئْلنْ مفأعيلو

= 3*2 2*3* 2*2 – 3 2*2* 3* 2 2

ألا طيري ألا طيري        وغني يا عصافـيري

223 223                223 223      =مفاعيلو مفاعيلو-مفأْعيلو مفاعيلو

=3 2 2 3 2 2 – 3* 2 2 3 2 2

باعتبار أن المقاطع الحمراء تنتهي بساكن سواء أثبتنا السكون تحتها أو فوقها أم لا.

          وقد خطر لي أن أطبق ما تقدم على نماذج من الشعر تتراوح بين لين وبطء في البيت الأول وشدة أو سرعة في البيت الثاني لذات الشاعر ومن نفس القصيدة مستعملا الرموز التالية:

       م=عدد المقاطع المقيدة (2 و 3) المسكنة الآخر في البيت.

      ع=عدد المقاطع (2 و 3) المطلقة (المنتهية بحرف علة غبر مسكن:ا،و،ي) في البيت.

       أ=عدد المقاطع (2، 3) المنتهية بحرف الألف الممدود (غير المهموز) في البيت0

       1=رمز البيت الأول اللين نسبيا، 2= رمز البيت الثاني القوي نسبيا.

       م1=عدد المقاطع المسكنة في البيت الأول.

       م1/ع1=النسبة بين عدد المقاطع المقيدة والمقاطع المطلقة أو المعلولة.

 

 

الشاعر

م

الشعر

م1

م2

ع1

ع2

م1/ع1

م2/ع2

أ1

أ2

 

المتنبي

1

كم قتيل كما قتلتُ شهيد

  232    33     231

ببياض الطلى وورد الخدود

  231    33     232

6

 

8

 

0.75

 

3

 

 

2

عش عزيزا أو مت وأنت كريم

    232      322    231

 بين طعن القنا وخفق البنود

   232      33     232

 

11

 

5

 

2, 2

 

1

 

عنترة

1

يا دار عبلة بالجواء تكلمي    وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي

6

 

7

 

86, 0

 

4

 

 

2

فشككت بالرمح الأصم ثيابه    ليسالكريم على القنا بمحرم

 

9

 

5

 

8, 1

 

1

 

البحتري

1

يا دار لا زالت رباك مجودةً       من كل ساقية تُعلُّ وتنهل

7

 

8

 

88, 0

 

6

 

 

2

ملكٌ أذَلّ المعتدين بوطأةٍ        ترسو على كتد النفاق وتثقل

 

9

 

5

 

8, 1

 

1

 

امرؤ

القيس

1

قفا نبكي من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل

10

 

7

 

4, 1

 

3

 

 

2

مكرٍّ مفر مقبل مدبر معاً     كجلمود صخر حطه السيل من عل

 

16

 

2

 

8

 

-

 

إبراهيم ناجي

1

أنت إن تؤمني بجيبي كفاني   

لا غرامي ولا جمالك فاني

4

 

9

 

44, .

 

6

 

 

2

مسـتعزٌّ بما منحت قويٌّ    

أجمع الكون كله في عناني

 

10

 

5

 

2

 

2

 

عمر بن

أبي ربيعة

1

والليالي إذا نأيت طوالٌ         وأراها إذا دنوت قصارا

4

 

9

 

44, .

 

6

 

 

 

2

واشتكت شدة الإزار من البهْر  وألقت عنها لديّ الخمارا

 

12

 

4

 

3

 

3

 

عمرو بن ذكينة

1

فان قصدت سبيل الحق ياعمر  آخاك في الله أمثالي وأشباهي

7

 

10

 

0, 0

 

5

 

 

2

وإن لحقت بقوم كنت واحدهم   في جور سيرتهم فالحكم لله

 

11

 

5

 

2, 2

 

2

 

أحمد شوقي

1

سلام من صبا بردى أرق         ودمع لا يكفكف يا دمشق

7

 

7

 

1.0

 

5

 

 

2

وللحرية الحمراء باب             بكل يد مضرجة يدق

 

11

 

2

 

5, 5

 

2

 

البهاء زهير

1

وقد عابها الواشي فقال طويلة   مقال حسود مظهر لعناد

6

 

9

 

0.66

 

5

 

 

2

رأيت الحصون الشم تحرس أهلها / فأعددتها حصنا لحفظ ودادي

 

11

 

5

 

2, 2

 

2

 

طريف بن تميم

1

أو كلما وردت عكاظ قبيلة      

بعثوا إلي عريفهم يتوسم

6

 

6

 

1

 

2

 

 

2

تحتي الأغرّ وفوق جلدي فكرة   زعْفٌ ترد السيف وهو مثلم

 

14

 

2

 

7

 

-

 

الشابي

1

كذلك قالت لي الكائناتُ      وأنبأني روحها المستتر

6

 

6

 

1

 

3

 

 

2

ولا بد لليل أن ينجلي        

ولا بد للقيد أن ينكسر

 

11

 

2

 

5, 5

 

2

 

طرفة

بن العبد

1

وما زال تشرابي الخمور ولذتي      وبيعي وإنفاقي طريف وتالدي

5

 

11

 

45, .

 

5

 

 

2

وان يقذفوا بالحق عرضك أسقهم بكأس حياض الموت قبل التهدّد

 

13

 

3

 

3, 4

 

1

 

المجموع

74

128

98

44

67, 9

5, 45

53

17

 

المعدل = المجموع ÷ 12

2, 6

7, 10

1, 8

7, 3

8, 0

8, 3

4, 4

4, 1

 

           

 

  

          ملاحظات على الجدول السابق، وهي نسبية بين كل بيتين لنفس الشاعر:

      1.        م2 دائما أكبر من م1، (م2>م1)

      2.        ع1 دائما أكبر من ع2، (ع2>ع1)

      3.        لاحظ تساوي مجموع المعدلين

 م1/ع1+أ1=8,+4, 4=2, 5                  م2/ع2+أ2=8, 3+4, 1=5,2

      4.        وكذلك تساوي مجموع معدلي قيم (م+ع)

 م1+ع1=6,2+8,1=14,3                    م2+ع2=10,7+ 3,7=14,4

وذلك لأن م،ع متناقضتا الدلالة من حيث اللين والشدة فزيادة إحداهما تعني نقص الأخرى وبالتالي ثبات المجموع نسبيا. وهذا صحيح بالنسبة للمؤشرين (م/ع) و (أ).

والجدول التالي يضم الأبيات ذوات أعلى ثم أقل أربع قيم للنسبة (م/ع) وقيمة (أ) لكل منها:

الرقم

البيت

م/ع

أ

م/ع+أ

 

أعلى

 

 

 

1

مكر مفر مقبل مدبر معا    كجلمود صخر حطه السيل من عَلِ

8

00

00, 8

2

تحتي الأغر وفوق جلدي نثرةٌ     زغْفٌ ترد السيف وهو مثلّمُ

7

00

00, 7

3

وللحرية الحمراء بابٌ         بكل يد مضرّجة يدقٌّ

5, 5

2

50, 7

4

ولا بد لليل أن ينجلي        ولا بد للقيد أن ينكسرْ

5, 5

2

50, 7

 

أدنى

 

 

 

1

والليالي إذا نأيتِ طوالٌ      وأراها إذا دنوتِ قصارا

44,

6

44, 6

2

أنتِ إن تؤمني بحبي كفاني       لا غرامي ولا جمالك فاني

44,

6

44, 6

3

وما زال تشرابي الخمور ولذتي    وبيعي وإنفاقي طريفي وتالدي

45,

5

45و 5

4

فإن قصدت سبيل الحق يا عمر    آخاك في الله أمثالي وأشباهي

70,

5

70, 5

          يبين الجدول قيم المؤشرين (م/ع) ، (أ) للأبيات، ويلاحظ:

الشبه الكبير بين أزواج الأبيات التي لها نفس قيم المؤشرين (م/ع) و 0(أ)، وخاصة إذا كانا في نفس الموضوع.

وزيادة على الأزواج المتساوية المؤشرين التي في الجدول السابق تحوي الأبيات أزدواجين أخرين يتساويان في مؤشريها وهما:

                    1.        م/ع=11/5=2, 2 و أ= 1

عش عزيزا أو مت وأنت كريم               بين طعن القنا وخفق البنود

رأيت الحصون الشم تحرس أهلها             فاعددتها حصنا لحفظ ودادي

                    2.        م/ع=9/5=8, 1 و أ=2

فشككت بالرمح الأصم ثيابه       ليس الكريم على القنا بمحرم

ملكٌ أذلَّ المعتـدين بوطأةٍ ترسو على كتِد النفاق وتثْقلُ

ويتضح ما تقدم بيانيا في الشكلين التاليين، المبنيين على الترتيب التصاعدي لقيم م/ع في كافة الأبيات ويشار هنا إلى الأبيات باسم الشاعر الأول وترتيب البيت الأول (1) أو الثاني (2)

 

ترتيب م/ع

1

1

3

4

5

6

7

8

قيمة م/ع

44,

44,

45,

66,

70,

75,

86,

88,

قيمة أ

6

6

5

5

5

3

4

6

قيمة م/ع+أ

44, 6

44, 6

45, 5

66, 5

70, 5

75, 3

86, 4

88, 6

البيت

إبراهيم 1

عمر 1

طرفة 1

البهاء 1

عمرو 1

المتنبي 1

عنترة 1

بحتري 1

اترتيب م/ع

9

10

11

12

13

14

15

16

قيمة م/ع

1

1

1

4, 1

8, 1

8, 1

2

2,2

قيمة أ

5

2

3

3

2

1

2

2

قيمة م/ع+أ

6

3

4

4, 3

8, 3

8, 2

4

4,4

البيت

شوقي 1

طريف 1

الشابي 1

امرؤ  1

عنترة 2

بحتري 2

ناجي 2

عمرو 2


 

ترتيب م/ع

17

18

19

20

21

22

23

24

قيمة م/ع

2,2

2,2

3

3, 4

5,5

5,5

7

8

قيمة أ

1

2

3

-

2

2

-

-

قيمة م/ع+أ

2, 3

2, 4

7

3, 4

5, 7

5, 7

7

8

البيت

المتنبي2

البهاء 2

عمر 2

طرفة 2

شوقي 2

الشابي 2

طريف 2

امرؤ 2

لاحظ نزول خط اتجاه (أ) مع صعود خط اتجاه (م/ع)

لاحظ الثبات النسبي (زيادة بسيطة) لخط اتجاه (م/ع+أ)

وهو يعني أن زيادة م/ع اكثر قليلا من نقص أ

 

 

 

وفيما يلي تطبيقات على المبدأ من مدرسة الشعر المعاصر من غير مشارك

 

 أولا – قصيدة لهند

الرقم

النص

المقاطع

م/ع للأشطر

م/ع للأبيات

1 ص

على نـزْفٍ كأنّ الجــرحَ جُـرحي 

3 2 2 3 2 2 3 2

3

5, 1

1 ع

يُثـيرُ الدمـعَ في لُـجـجِ الشـغافِ

3 2 2 3 1 3 3 2

75, 0

2

أفـرُّ إلـيكَ والأقــدامُ كهْــلى 
 مـسافتـها التـمـنّـيْ بالمـنـافيْ

3 1 3 3 2 2 3 2

3 1 3 3 2 2 3 2

5, 2

75, 0

33, 1

3

حـواكَ المـوجُ يا هـتّـانُ فابـكِ 
 بصـدْرِ الـنيـلِ أنـواءَ الفـيـافي

3 2 2 3 2 2 3 2

3 2 2 3 2 2 3 2

1

66, 1

3, 1

4

ونـمْ .. عيْني غديـركَ فاغترفـها! 
 أحبُّ الجـدْبَ: ينـسابُ اغـتـرافي

3 2 2 3 1 3 3 2

3 2 2 3 2 2 3 2

75, .

66, 1

25, 1

5

علي زهـرٍ تهـودجَ فـوقَ قلـبي 
 ليَحمـلَ نُـضرةَ الإحسـاسِ غَـافيْ

3 2 2 3 1 3 3 2

3 1 3 3 2 2 3 2

5, 2

33, 1

8, 1

6

إلـيّ .. هوىً بعُرْف الديـمِ يسري 
 نودِّعُ عـمـرَ همهـمةِ الجـفـافِ

نودِّعْ عـمـرَ همهـمةِ الجـفـافِ

3 1 3 3 2 2 3 2

3 1 3 3 1 3 3 2

3 1 3 3 1 3 3 2

5, 2

1

2

6, 1

7

فليْـلُ .. كواكِـبي بحـرٌ شـفيفٌ 
 يـهيمُ فــضاؤهُ وبِـكَ
 المـرافـي

3 1 3 3 2 2 3 2

3 1 3 3 1 3 3 2

33, 1

2, 0

6, 0

8

يـرومُ خـيـوطَ درِّكَ للسـواريْ .. 
 لينـسجَ نـشـوةَ الوجـدِ قـوافـي

3 1 3 3 1 3 3 2

3 1 3 3 2 2 3 2

5, 0

5, 2

1, 1

 

9

فـبُحْ هتـّانُ روحـي، زدْ هطوليْ 
 
بعشْـبِكَ ،أرهـقَ الجـذعَ التـفافي

3 2 3 2 2 3 2

3 1 3 3 2 2 3 2

1

5, 2

5, 1

 

10

صحافُ الـدمِّ نقْـشٌ من عـقـيقٍ 
 وحـيداً تحـتسيْ مطـرَ الضِـفافِ

3 2 2 3 2 2 3 2

3 2 2 3 1 3 3 2

66, 1

75, 0

1, 1

 

 

ثانيا – قصيدة لشاديال

                                                        

 

الرقم

الأشطُـــــــــــر

الشطر

البيت

م

ع

م/ع

م

ع

م/ع

      1.            

يَاوَرْدَةً لَوْ جَاءَ قَطْفُكِ مِنْ يَدِي

2 2 3 2 2 3 1 3 3

6

2

3

9

6

5, 1

لَشَفاكَِ مِنْ جَوْرِ القِطَافِ تَوَدُّدِي

1 3 3 2 2 3 1 3 3

3

4

8, 0

      2.            

وَإذا بَغَاكِ الذَّبْلُ أَيْقَظَكِ الهَوَى

3

4

8, 0

7

7

1

مِنّي وَأنْعَشَكِ الرَّفِيقُ تَعَهُّدِي

4

3

3, 1

      3.            

تَبْقينَ في عِزِّ الشَّبـَابِ نَـدِيَّةً

6

2

3

12

4

3

سِيَّانِ عِطْرُ اليـَوْمِ مِنْكِ أوِ الغَدِ

6

2

3

      4.            

وَلَئِنْ أتَيْنا الرَّوضَ نُشْهِدُهُ الهَوَى

6

1

6

10

4

5، 2

مَالَتْ بَراعِمُ وَرْدِهِ لِلْمَشْهَدِ

4

3

3, 1

      5.            

فَإذا رَأتْ حَدَبي عَلَيْكِ تَفَتْحَتْ

5

2

5، 2

9

5

4, 1

تَبْغِي القِطَافَ فَحَالَ مِنْهُ تَرَدُّدي

4

3

3, 1

      6.            

فَالْوَرْدُ يَبْغِي حَضْنَةً بِحَنَانِهَا

5

3

7, 1

12

5

4, 2

تُذْكِي الشَّذَا الفوَّاحَ في الخَدِّ النَّدِي

7

2

5, 3

      7.            

وَالْوَرْدَةُ الْمِعْطَارُ تَأتِي بِالشَّذَى

6

2

3

11

5

2, 2

هِبَةً عِلى غُصْنِ الرَّبيعِ الأَمْلَدِ

5

3

7, 1

      8.            

تُهديهِ للصَّبَّ الذي يَهْفُو لَها

5

4

3, 1

8

8

1

وَلِعِطْرِها وَيَشُوقُهُ أَنْ يَجْتَدي

3

4

8, 0

      9.            

وَهُوَ الذي لايَرْتَضي لحَبِيبِهِ

3

5

6, 0

7

9

8, 0

جَوْراً وَلَوْ آذاهُ دونَ تَعَمُّدِ

4

4

1

   10.         

مَاكُنْتُ أَغْفَلُ وَرْدَتي لِيَنَالَها

3

4

8, .

9

6

5, 1

جَوْرُ القِطَافِ بِأَيِّ هَمٍّ مُسْهِدِ

6

2

3

 

ما دلالات هذا الجدول:

مقلدا ما تفضل به الأستاذ خشان خشان

1- الأبيات:

أعلى نسبة وهي (م/ع= 3)  للبيت الثالث:

تَبْقينَ في عِزِّ الشَّبـَابِ نَـدِيَّةً

................سِيَّانِ عِطْرُ اليـَوْمِ مِنْكِ أوِ الغَدِ

 

وأقل نسبة وهي (م/ع= 8, 0) للبيت التاسع:

وَهُوَ الذي لايَرْتَضي لحَبِيبِهِ

....................جَوْراً وَلَوْ آذاهُ دونَ تَعَمُّدِ

فهل يمكننا اعتبار الفارق عائد إلى مشاعر التوفّز والنشوة في البيت الثالث، ومشاعر الرفق والحنان في البيت التاسع.

 

2- البيت الرابع:

وَلَئِنْ أتَيْنا الرَّوضَ نُشْهِدُهُ الهَوَى (6)

.................... مَالَتْ بَراعِمُ وَرْدِهِ لِلْمَشْهَدِ (3, 1)

فيه أعلى فارق بين نسبة م/ع لكل من شطريه، لندقق في مدلول ذلك، هو في الصدر قادم إلى الروض مملوء نشوة وفرحا يعبر عنهما ارتفاع المؤشر وفي العجز يصف براعم الورد وهي تميل متطلعة وفي ميلانها هذا وتطلعها رقة تأخذ بشغاف القلب فناسبها انخفاض قيمة المؤشر.

 

3- وعلى هذا النحو البيت العاشر:

مَاكُنْتُ أَغْفَلُ وَرْدَتي لِيَنَالَها (8, 0)

................ جَوْرُ القِطَافِ بِأَيِّ هَمٍّ مُسْهِدِ (3)

فهو يتكلم في الصدر عن وردته برفق وحنان (8, 0) حتى إذ جاء العجز وتطرق إلى ما يقيها منه من جور وهم وسهد نرى أثر تمثل هذه المشاعر انعكس ارتفاعا على مؤشر العجز (3)

وقد يكون لسواي مقارنات أخرى.

لا أدري رأي أخي شاديال وقبله لا أدري رأي اساتذة مدرسة الشعر خشان ومخلص وسهير، أوفقت في تصدير بضاعتهم شكلا ومضمونا إليهم ؟ أتمنى ذلك.

ثالثا -

 

هذه قصيدة الشاعرة هند

وما تقدم دراسة لقيمة م/ع لكل شطر من أشطر كما لكل بيت منها والملاحظات المستخلصة من ذلك

أولا للأبيات

1- تقارب قيمة م/ع للأبيات عموما فمعظم القيم حول الرقم (1) مما يدل على ثبات الجو النفسي في القصيدة، بشكل عام.

2- أعلى نسبة لبيت هي للبيت

علي زهـرٍ تهـودجَ فـوقَ قلـبي 
 ليَحمـلَ نُـضرةَ الإحسـاسِ غَـافيْ

وهي = 8, 1

وأقل نسبة هي للبيت :

فليْـلُ .. كواكِـبي بحـرٌ شـفيفٌ 
 يـهيمُ فــضاؤهُ وبِـكَ
 المـرافـي

وهي 6, .

وبينما لا تتضح لي دلالة أعلى نسبة ، فإن أقل نسبة تعكس أرق الأبيات وأشفها

ثانيا للأشطر

1- بالنسبة للأشطر فأعلى قيمة ل(م/ع) هي لصدر المطلع:

على نـزْفٍ كأنّ الجــرحَ جُـرحي ، وهي =3

وتتضح الشحنة النفسية في هذا المطلع

2- أقل نسبة هي للشطر

يـهيمُ فــضاؤهُ وبِـكَ المـرافـي، وهي = 2, 0

وواضح ما بين دلالة النسبة في كل من الشطرين حيث الأولى تمثل الإحساس بألم الجرح والثانية عن الهيام والأنس.

3- لاحظ الفرق في القيمة بين التعبيرين

نودِّعُ عـمـرَ همهـمةِ الجـفـافِ -- م/ع = 1

نودِّعْ عـمـرَ همهـمةِ الجـفـافِ -- م/ع = 2

واختلاف القيمة ناتج عن أن (نودعُ) بالرفع سياق وصفي، بينما (نودعْ) جواب شرط بتقدير

(إليّ وإن تأت نودعْ)، وواضح ما في السياق الشرطي من تطلع أكثر ومن استجاشة للعاطفة أكبر من صيغة الوصف.

4- استوقفني عند أول بيتين هذا التفاوت بين الصدر والعجز في قيمة المؤشرين

على نـزْفٍ كأنّ الجــرحَ جُـرحي 

3 2 2 3 2 2 3 2

3

يُثـيرُ الدمـعَ في لُـجـجِ الشـغافِ

3 2 2 3 1 3 3 2

75, 0

أفـرُّ إلـيكَ والأقــدامُ كهْــلى 
 مـسافتـها التـمـنّـيْ بالمـنـافيْ

3 1 3 3 2 2 3 2

3 1 3 3 2 2 3 2

5, 2

75, 0

 

فكأن في صدر كل منهما شحن وتقبض (3-5, 2 ) ثم في العجز بث وتنهد ( 75, 0)

ليت بعضكم يشارك في مثل هذا التحليل سواء ما كان لإثبات هذه الظاهرة أو دحضها في هذه القصيدة أو سواها، لشعره أو لشعر سواه.

لو كان أخي مخلص هنا لأثرى البحث. رده الله سالما.

 

ثالثا – قصيدة سلاف

الأخت الكريمة مريم

أرحب بك في المدرسة التي أصر أن اسمها ينبغي أن يكون مدرسة العروض، وإلا فكلكم أساتذة للشعر، وقد سعدت بإتقانك لموضوع (م/ع) دلالة واحتسابا في الأغلب، الأمر الذي يعني استيعاب سائر المادة مع ملاحظة جد بسيطة وهي أنك ربما لم تحتسبي السكون الذي يأتي مستقلا في آخر البيت كساكن مع أنه ينبغي أن يحتسب.

فمثلاً، غير أن الهمّ طالْ = 2 3 2 2 3 ه ، (م/ع) = 5/1= 5

وإليك مثال على احتساب القيمة في (فبقلبي أمنياتٌ مستحيلهْ)

1 3 2 2 3 2 2 3 2، م/ع = 5/3 = 7, 1

ولكن العمل ككل جيد جدا، وأرجو أن تنضمي لنا أستاذة لا تلميذة في المدرسة.

وقد وجدتني مدفوعا بإتقانك إلى وضعه في شكل بياني وتكرار بعض ما أوردت بشكل بياني توضيحي الفضل في فكرته لك.

والتمثيل البياني بعطي لقطة بصرية شاملة لما تفضلت به من حركة المد والجزر في مشاعر الشاعر.

كما يغري بمقارنة قيمة المؤشر بالنصوص

أنظري مثلا للنصوص التي تقل عن قيمة مؤشرها عن (1)

 

نصوص قيمة م/ع لها أقل من 1

نصوص قيمة م/ع لها 3 فأكثر

كلما هبّ نسيمُ

يعتري قلبي وجومُ

من ترى في ذا ألومُ

وتجافاني الكلامْ

لا تلمني إن مضى ذاك سُدى

فمن الذات على الذات عِدى

في ظلام اليأس نوري من عيونكْ

أيها الهاتف كم أخفيتُ حزني

إنّ صحرائيَ بلقعْ

وشموس اليأس تسطعْ

غير أنّ الهمّ طالْ

 

إن المقارنة بينهما تظهر حزنا ورقة في الطائفة الأولى، وتظهر حزنا وتبرما ويأسا في المجموعة الثانية وقارني بين الكلمات الخضراء في الأولى والكلمات الحمراء في الثانية.

بل خذي ذات المقطع وقارني بين قيم مؤشرات أبياته:

 

إنّ صحرائيَ بلقعْ

4

4

أول بيتين يصل فيهما التبرم واليأس مداه (صحراء بلقع) ثم (شمس اليأس) والعادة أن يوصف اليأس بالبرودة ولكن الشاعر يتكلم عن جو مضطرم ، ثم انظري البيت الثالث كيف ينـزل فيه المؤشر إلى

(5, 1) مناسبا للطل، ويرتفع قليلا في الرابع.

وشموس اليأس تسطعْ

4

4

ما أرى طلّكَ ينفعْ

5, 1

5, 1

ما الذي تسطيع تصنعْ

2

2

 

النص

م/ع

مريم

م/ع

 

م/ع بيانيا

عرف الدمع على خدّي مسيلهْ

3, 1

3, 1

*************

ما لصدّ الدمع إذ يهمي وسيلهْ

2

2

********************

كلما هبّ نسيمُ

6, 0

7, .

*******

يعتري قلبي وجومُ

5, 0

5, 0

*****

من ترى في ذا ألومُ

2. 0

2, 0

**

إنه يأسٌ مقيمُ

5, .

1

**********

فبقلبي أمنيات مستحيلهْ

5, 2

7, 1

*****************

أيها الهاتف كم أخفيتُ حزني

5, 2

3

******************************

كلما ألهمتني بعض التمني

2

2

********************

كلّما قلت سلامْ

1

5, 1

***************

لجّ في قلبي الهيامْ

5, 1

2

********************

وتجافاني الكلامْ

6, .

7, .

*******

إنّ يأسي كالحسامْ

3, 1

2

******************

ولذا أهرب إذ ألقاك مني

5, 2

3, 1

*************

أيها الباعث في قيظي النّدى

3, 1

3, 1

*************

لا تلمني إن مضى ذاك سُدى

4, .

4, 0

****

إنّ صحرائيَ بلقعْ

4

4

****************************************

وشموس اليأس تسطعْ

4

4

****************************************

ما أرى طلّكَ ينفعْ

5, 1

5, 1

***************

ما الذي تسطيع تصنعْ

2

2

******************

فمن الذات على الذات عِدى

6, .

7, 0

*******

لا تصدقْ إن أقلْ أحيا بدونكْ

2

2

******************

في ظلام اليأس نوري من عيونكْ

8, 0

8, 0

********

غير أنّ الهمّ طالْ

4

5

**********************************************

كلّ آمالي افتعالْ

6, 0

1

*********

أوتدري ما المآلْ؟

1

5, 1

**************

لا تقل فيمَ السؤالْ

3, 1

1

**********

نار يأسي أصبحت قرب غصونِكْ

 

6, 1

7, 1

****************

 

وهذه الحركة التموجية في المشاعر والتي تبدو وكأنها لشدة انسجامها مع شكل الموجة معدة مسبقا، وسلاف على فكرة يتقن العروض الرقمي :) .وتبدو أشد انسجاما في قيم (م/ع) للمجموعات كما ترين تاليا.

 

النص

م/ع مريم

م/ع

م/ع بيانيا

عرف الدمع على خدّي مسيلهْ

ما لصدّ الدمع إذ يهمي وسيلهْ

6, 1

7, 1

*****************

كلما هبّ نسيمُ ...يعتري قلبي وجومُ

من ترى في ذا ألومُ.....إنه يأسٌ مقيمُ

5, .

6, .

******

فبقلبي أمنيات مستحيلهْ

 

5, 2

7, 1

*****************

أيها الهاتف كم أخفيتُ حزني

كلما ألهمتني بعض التمني

2, 2

5, 2

*************************

كلّما قلت سلامْ...لجّ في قلبي الهيامْ

وتجافاني الكلامْ....إنّ يأسي كالحسامْ

3, 1

6, 1

****************

ولذا أهرب إذ ألقاك مني

 

5, 2

3, 1

*************

أيها الباعث في قيظي النّدى

لا تلمني إن مضى ذاك سُدى

8, .

8, .

********

إنّ صحرائيَ بلقعْ ...وشموس اليأس تسطعْ

ما أرى طلّكَ ينفعْ ...ما الذي تسطيع تصنعْ

5, 2

9, 2

*****************************

فمن الذات على الذات عِدى

 

6, .

7, 0

*******

لا تصدقْ إن أقلْ أحيا بدونكْ

3, 1

4, 1

**************

في ظلام اليأس نوري من عيونكْ

غير أنّ الهمّ طالْ...كلّ آمالي افتعالْ

أوتدري ما المآلْ؟ ...لا تقل فيمَ السؤالْ

3, 1

1, 2

*********************

نار يأسي أصبحت قرب غصونِكْ

 

6, 1

7, 1

****************

 

 

ويـبلغ هذا التدرج حدا عجيبا في الجزء الرمادي من الجدول الأول

 

وهنا عرض للسياق الذي تفضلت به مع مقابله البياني حيث تقولين:

م/ع

 

م/ع بيانيا

يرتفع المؤشر في القصيده و ينخفض دلالة على على نفسية الشاعر المشحونة بالحزن و الالم و البوح. اخفض قيمة للمؤشر كانت للاشطر الرباعية

كلما هبّ نسيمُ=0.6

7, .

*******

يعتري قلبي وجومُ=0.5

5, 0

*****

من ترى في ذا ألومُ 0.2=

2, 0

**

إنه يأسٌ مقيمُ=1

1

**********

ولعل الانخفاض يعود الى محاولة الشاعر التعرف الى الذي اوجم قلبه. حيرة تنتهي بحقيقة قاسية تفسر ارتفاع المؤشر قليلا في الشطر الاخير إنه يأسٌ مقيمُ معلنا بداية الصراع الداخلي مع النفس والاخر ثم يرتفع المؤشر اكثر في الشطر التالي

فبقلبي أمنيات مستحيلهْ 2.5=

7, 1

*****************

ثم الذي يليه أيها الهاتف كم أخفيتُ حزني =2.5

3

******************************

المستحيل هنا امعان في اليأس الممزوج مع الحزن.. شعور يطبق على الانفاس كالموج يلاطم افقا شاحبا. تمهيد لصورة اشد ايلامافي الاشطر

إنّ صحرائيَ بلقعْ= 4

4

****************************************

وشموس اليأس تسطعْ =4

4

****************************************

ما أرى طلّكَ ينفعْ ؟ = 1.5

5, 1

***************

ما الذي تسطيع تصنعْ =2

2

******************

القفر و الهجير معان موحشة قاسية تعكس هذا الارتفاع.ثم ينخفض المؤشر بشكل ملحوظ وكأني بالشاعر قد هدأ لحظة ليخرج بنتيجة من هدا الصراع لخصه في هدا الشطر.

فمن الذات على الذات عِدى= 0.6

7, 0

*******

ثم تكون المواجهة وحالة من الانفعال المباشر مع الاخر يفسر ارتفاع المؤشر في مجموع الشطرين لا تصدقْ إن أقلْ أحيا بدونكْ = 2 في ظلام اليأس نوري من عيونكْ = 0.8، (م/ ع 1+2)=1.3

3, 1

*************

في حين ان قيمة م/ ع للشطر الثاني وحده في ظلام اليأس نوري من عيونكْ 0.8= ينساب في رقة البوح و يتسلل الى النفس يواسيها

8, 0

********

 

يسرني أن أدعو الآخرين من الإخوة والأخوات إلى عدم التهيب والتشجع بما بلغت .

 

رابعا – قصيدة سهير

 

الأخت الأستاذة سهير

تحية وبعد

أرجو أن تلاحظي أن (1) عند ردها إلى (2) حسب (ق1) فإن ذلك يكون بغرض التأصيل وربما يكون أصلها 2 أو 2 من حيث المبدأ وإن كان يغلب على أصلها (2) ولهذا لا نعتبرها أيا منهما بل نجعلها على الحياد فلا نحتسبها في التأصيل..

تحليلك صحيح وهو في العمود الأيسر، وفي العمود الأيمن تلوين وتعليق وإجابة على التساؤلات.

                                                                               

إبعث الدفء بروحي 
إب عثد دف أبرو حي 
2 3 2 (1) (3) (2)
 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2 ( بحر الرمل)
 
م/ع=3/3=1
 

داوِ قلبي وجروحي
 
دا وقل بي وجرو حي 
2 3 2 (1) (3) (2)
 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2
 
م/ع=3/3=1
 

أتعب القلب الأنين ...
 
أت عبل قل بل أني ن 
2 3 2
 2 (3) 1 
2 3 4 3 1 (وهنا أرجو أن أستمع حول رأي الأستاذ
خشان حول نهاية البيت بـ 1 عروضيا ) 
م/ع=5/1=5
 

قد مللت
 الإنتظار 
قد ملل تل إن
 تظا ر 
2 3 2
 2 (3) 1 
2 3 4 3 1
 
م/ع=5/1=5
 

ملَني كأس
 المرار 
مل لني
 كأ سل مرا ر 
2 (3) 2
 2 (3) 1 
2 3 4 3 1
 
م/ع=4/2=2
 

هربت مني السنين...
 
هربت من نس
 سني ن 
(1) 3 2
 2 (3) 1 
2 3 4 3 1 (
أرجو هنا أيضا أن أسمع رأيه في مااعترىالشطر من خلل) 
م/ع=4/2=2
 

بات يتعبني وفائي
 
با تيت عبني وفا ئي 
2 3 1 3
 3 2 (القاعدة تقول أن البحر هو الكامل أو الوافر لكن لو قرأنا الباء مسكنة لأصبح من الرمل ) 
با تيت عب ني وفا ئي 
(2) 3 2 (2) (3) (2)
 
م/ع=2/4=0.



 

 

 


صار حبي هو
 دائي 
صا رحب بي هودا ئي 
(2) 3 (2) (1) (3) (2)
 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2
 
م/ع=1/5=0.2
 

ضاق صدري
 بالحنين ... 
ضا قصد ري بل حني ن 
(2) 3 (2) 2 (3) 1
 
2 3 4 3 1
 
م/ع=3/3=1
 

عد فأنت لي شبابي
 
عد فأن تلي شبا بي
 
2 3
 3 3 2 
2 3 4 3 2 (هو أحد الزحافات أليس كذلك أستاذي ؟ ربما ذلك يشير إلى أنها
 تقرأ : عد فأنتا لي شبابي) 
عد فأن
 تا لي شبا بي 
2 3 (2) (2) (3) (2)
 
م/ع=2/4=0.5
 

سطر فرحٍ في
 كتابي 
سط رفرحن في كتا بي 
2 1
 1 3 2 3 2 
2
 2 3 2 3 2 
4 3 2 3 2 ( البسيط ) .. لكن بقراءة الشطر براء مسكنة يكون البيت م
ن الرمل . 
سط رفرْ حن في كتا بي 
3 2 (2) (3) (2) 
م/ع=3/3=1
 

أسعد القلب الحزين...
 
أس عدل قل بل
 حزي ن 
2 3 2
 2 (3) 1 
2 3 4 3 1
 

م/ع=5/1=5
 



 

إبعث الدفء بروحي 
إب عثد دف أبرو حي 
2
 3 2 1 3 2 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2 ( بحر الرمل)
 
م/ع=3/2=5، 1
 

داوِ قلبي وجروحي
 
دا وقل بي وجرو حي 
2
 3 2 1 3 2 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2
 
م/ع=1/4=25, .


أتعب القلب
 الأنين ... 
أت عبل قل بل أني ن 
3 2 2 3 ه 
السكون (أو الحرف الساكن) في آخر الأبيات بعد حرف مد تكتب سكونا وتعد مقطعا ساكنا

م/ع=5/1=5 

قد مللت
 الإنتظار 
قد ملل تل إن تظا ر 
2 3 2
 2 3 ه 
2 3 4 3 ه
 
م/ع=5/1=5
 

ملَني كأس
 المرار 
مل لني
 كأ سل مرا ر 
2
 3 2 2 3 ه

2 3 4 3 ه 
م/ع=4/2=2 

هربت مني السنين...
 
هربت من نس
 سني ن 
1 3 2 2 3 ه 
2 3 4 3 1

 (أرجو هنا أيضا أن أسمع رأيه في مااعترى الشطر من خلل - لا يوجد خلل) 
م/ع=4/1=4
 

بات يتعبني وفائي
 
با تيت عبني وفا ئي 
2
 3 (2=11) 2 3 2 ، م/ع =(1/4=25, .

 تلك القاعدة على أساس عروض الخليل، ولكن في تعميم جواز (22=31 - في الموزون دون الشعر يختلف الأمر، أرجو قراءة المشاركة (31-22؟)
ويمكن الالتزام بالرمل بالقول

بات يعييني وفائي 
2 3 2 2 3 2، م/ع=2/4=2، 0

صار حبي هو دائي
 
صا رحب بي هودا ئي 
2
 3 2 1 3 2 
2 3 2
 2 3 2 
2 3 4 3 2
 
م/ع=1/4=25، .

ضاق صدري
 بالحنين ... 
ضا قصد ري بل حني ن 
3 2 2 3 ه
م/ع=3/3=1
 



عد فأنت لي
 شبابي 
عد فأن تلي شبا بي 
2 3
 3 3 2 
2 3 4 3 2 (هو أحد الزحافات أليس كذلك أستاذي ؟ ربما ذلك يشير إلى أنها يجوز أن
 تقرأ : عد فأنتا لي شبابي _ أصبت - ق333) 
عد فأن
 تا لي شبا بي 
2
 3 2 2 3 2 
م/ع=2/4=0.5
 

سطر فرحٍ في
 كتابي 
سط رفرَحن في كتا بي 
2 1
 1 3 2 3 2 
لا يجوز تحريك ساكن السبب(2) الذي قبل (3) مباشرةً يعني هناك (2
 2 3) وليس هناك ( 2 2 3) أبدا فهو ليس بهذه القراءة من الشعر أبدا. . 
سط رفرْ حن في كتا بي 
3 2 3 2 
م/ع=3/3=1
 

أسعد القلب الحزين...
 
أس عدل قل بل
 حزي نْ 
2 3 2
 2 3 ه 
2 3 4 3 1
 

م/ع=5/1=5
 

 

 

 

 

 

 

وهنا قراءة محتملة لدلالات المؤشر (م/ع)

النص

م/ع للبيت

 

م/ع

للمجموعة

إبعث الدفء بروحي

5, 1

***************

8, 0

داوِ قلبي وجروحي

3, .

***

أتعب القلب الأنين

5, .

*****

قد مللت الإنتظار

5

**************************************************

7, 3

ملَني كأس المرار

2

********************

هربت مني السنين

4

****************************************

بات يعييني وفائي

2,

********************

5، 0

صار حبي هو دائي

3, .

***

ضاق صدري بالحنين

1

**********

عد فأنت لي شبابي

5, .

*****

2, 2

سطر فرحٍ في كتابي

1

**********

أسعد القلب الحزين...

5

**************************************************

 

في هذا الجدول الألوان حسب قيمة (م/ع) لكل مجموعة من ثلاثة أبيات أو أشطر، حسب العاطفة.كما سأبين في الجدول. وسأستعمل كلمة بيت اختصارا

النص

م/ع

للبيت

التمثيل البياني

م/ع

للمجموعة

المقطع الأول يمثل طلبا وأملا بالوصل وشرحا للحال ويتمثل هذا بقيمة مؤشر منخفض لهذا المقطع (8, 0) كما يتمثل في كافة كلماته تقريبا (دفء روح ،داو أنين ويكاد الشطر الثاني يذوب

إبعث الدفء بروحي

5, 1

***************

8, 0

داوِ قلبي وجروحي

3, .

***

أتعب القلب الأنين

5, .

*****

 

أما المقطع الثاني فهو عبارة عن صرخة عالية وخاصة في البيت الأول منه (م/ع=5)، تعبر عن برم بالانتظار، وعندما كان الفاعل (المتكلم - مللتُ ) ارتفعت النسبة ثم صار الحديث عن ملل الكأس انخفضت إلى (2) فإذا تذكرت السنين الهاربة ارتفع إلى (4) وكأن في تفصيل المرارة قسوة أشد من ذكرها بعمومها.

قد مللت الإنتظار

5

**************************************************

7, 3

ملَني كأس المرار

2

********************

هربت مني السنين

4

****************************************

 

في المقطع الثالث يعود الإيقاع لينا جدا بل ألين من المقطع الأول، وهو من حيث الموضوع يتشابه مع المقطع الثاني،ولولا قيمة (م/ع) لصعب تمييز الحالة النفسية بين المقطع الثاني وهذاالمقطع، فكلاهما في الشكوى،ولكن الأول بارتفاع (م/ع) فيه يعبر عن شكوى مصحوبة بترم وحنق، وهنا شكوى مصحوبة بأنين خافت وكأنه يحمل نبرة استعطاف.فانخفضت فيه قيمة (م/ع) حتى كادت تتلاشى في البيتين الأول والثاني وفيهما من الأنين أكثر من الشكوى، حتى إذا ارتفعت حدة الشكوى قليلا في البيت الثالث ارتفع المؤشر نسبيا إلى (1) ولكنها أقل بكثير من مؤشرات المقطع السابق،

بات يعييني وفائي

2,

**

5، 0

صار حبي هو دائي

3, .

***

ضاق صدري بالحنين

1

**********

 

ويلفت النظر في هذا المقطع تدرج ارتفاع المؤشر من البيت الأول ( 5, 0) الذي يمثل الرجاء المقترن بالحزن إلى مؤشر البيت الثاني (1) الذي يمثل الرجاء المقترن بالفرح، إلى مؤشر البيت الثالث (5) الذي يمثل صرخة أخرى شبيهة من حيث الحدة بالصرخة التي مرت بنا في البيت ( قد مللت الانتظار - م/ع =5) ولكن في اتجاه مضاد، ففي (قد مللت الانتظار صرخة الألم المقرون ببعض اليأس والتبرم) وهنا صرخة الأمل المقترنة بالتفاؤل وكأنّها تقول أسعدْ ولسوف تفعلُ.

أقول جازما ما كان لي أن أستشرف مشاعر الشاعرة دون الاستعانة بهذه القيم (م/ع) لتحليل الحالة النفسية التي أملت النص أو رافقته على أقل تعديل وأثرت على ظلال معانيه.

عد فأنت لي شبابي

5, .

*****

2, 2

سطر فرحٍ في كتابي

1

**********

أسعد القلب الحزين.

5

**************************************************

 

 

Comments