d3‏ > ‏Home‏ > ‏

هرم الأوزان

الموضوع تحت التنقيح لمزيد من الدقة والضبط على ضوء بعض المستجد من البحث 


عندما  نعبر عن  البحور بالرمز الهرمي  سنجد لأوزانها الرقمية خصائص معينة. وسنجد أن  أغلب  جمل النثر القصيرة في العربية تشارك بحور الشعر هذه الخصائص.

وفي هذا المجال ثمة اتحاد بين الشعر وأغلب عبارات النثر في الكيف واختلاف في الكم. أدعو إلى تمحيص هذه الفكرة فإن صحت فإنها توحي بأن الشعر فيه تكثيف  لخصائص النثر الهرمية، واصطفاء الأجمل منها. 


 -محاولة لاكتشاف مسار رقمي لأوزان البحور (هرم الأوزان)

 

لدى تحليلي لتناظر البحور باستعمال المقطعين (1)و(2) تساءلت إن كان من الممكن السير بطريق عكسي، أي وضع تصور للوزن الرقمي بناءًا على شكل معين من التناظر أو التتابع يعبر عن البحور أو الأوزان التي تتمتع بقدر من الإيقاع، وتذكرت التمرين (20) من الملحق (25) من الطبعة الأولى من الكتاب التي ضمت فيها الأرقام الزوجية معا للوصول إلى ما اقترحت تسميته بدليل رقمي مستجير-3، وللتذكير به والانطلاق منه نأخذ مثالي الرجز والمتقارب :

الرجز= 4 .. 3 .. 4 .. 3 .. 4 .. 3

= 2 2 1 2 2 2 1 2 2 2 1 2

=4 .. 1 .. 6 .. 1 .. 6 .. 1 .. 2، ونعبر عن هذا الوزن كالتالي= ( ع 4 6 6 2 ) حيث أحللنا ع محل الرقم (1) قبل الأرقام لتعني أن الرقم 1 يحل بين كل رقمين زوجيين بادئاً بعد الرقم الأول.ولْنسمِّ هذا الرقم الوزن الزوجي

 

المتقارب=3 2 3 2 3 2 3 2

=1 2 2 1 2 2 1 2 2 1 2 2 =1 - 4 - 1 - 4 - 1 - 4 - 1 - 4

=( ق4 4 4 4 ) ، حيث تعني (ق) أن الرقم ا يحل بين كل رقمين بادئاً قبل الرقم الأول، (لأنها تبدأ بوتد(ا+2). وهذه بإيجاز أوزان بعض البحور بعد استبعاد الرمزين ق، ع :

البسيط ( الدائرة ) = 4 3 2 3 4 3 2 3

= 4 1 2 2 1 2 4 1 2 2 1 2 = 4 4 6 4 2  (مستبعدة ) يستبعد تتالي نزولين أو صعودين ..  أضيف التفصيل بعد ( مستبعدة ) لاحقا فنسميها القاعدة الثانية

البسيط (في الواقع) = 4 3 2 3 4 3 4

4 1 2 2 1 2 4 1 2 4 = 4 4 6 6

ونكتب هذا على النحو = 4 = 4 + 6 = 6

أي 4 ثم يليها ما يساويها 4 ثم ما يزيد على 4 وهو 6 ثك  ما يساوي 6 وهو 6

الطويل= 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 1 2 2 2 = 4 +6 4 + 6

ووجود العلامة ( +) بعد العلامة – لا يرد في هرم الأوزان إلا في الطويل .... هذه القاعدة الأولى

 


لا يوجد في الوزن الهرمي + + مرتين ولا - -  مرتين .... هذه القاعدة الثانية

 

باستثناء دائرة ( أ - المتفق ) لا تتكرر علامة المساواة أكثر من مرتين وخاصة الرقم 6 .... وهذه  القاعدة الثالثة 


هذه القواعد هي قواعد هرم الأوزان




القانون الأول الخاص  بالوزن الهرمي ينص على أنه لا صعود بعد نزول

 

أطول البحور في الشعر العربي هو البحر الطويل ، وطوله = مجموع مقاطعه

 

وأقصى مجموع  لوزنه من غير تصريع

 

صدره = 3 2 3 4 3 2 3 3  =  23  ثلاثة وعشرين

عجزه = 3 2 3 4 3 2 3 4 = 24  أربعة وعشرين

 

أما البسيط فأقصى طول له = 4 3 2 3 4 3 1 3 = 23   ثلاثة وعشرين

 

الطويل التام  بعد تأصيل صدره يخرج  شطراه عن  منطق هرم الأوزان

1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 1 2 2 2 = 4 + 6 – 4 + 6

ينطبق هرم الأوزان على البحور بعد تأصيلها. وهذا يعني أن أقصى طول شطر في الشعر ينطبق عليه منطق هرم الأوزان  كما وكيفا هو  23 ثلاثة وعشرون

 

يثور سؤالان  

 

عجز الطويل المحذوف = 3 2 3 2 2 3 1 3 2

حسب  التخاب ( لو اعتبرنا الاعتماد واجبا )

فهذا الوزن = 3 2 3 4 3 ((4) 2 = 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 2 2

 = 4 +6+ 8  ينطبق عليه  منطق الهرم في قاعدته الأولى  وهو مكون من ثلاثة  أرقام ولكنه مخالف للقاعدة الثانية بتوالي + + ولعله لذلك ا لم  يكن  الاعتماد فيه واجبا

 

ولو اعتبرنا الاعتماد جائزا أو  مرجحا لا  لازما

فإن  الوزن = 3 2 3 4 3 2 3 2

= 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 1 2 2

= 4 +6 -4 = 4 ينطبق عليه  منطق الهرم وهو مكون من أربعة أرقام

ماذا عن البسيط

 

4 3 2 3 4 3 1 3 = 4 3 2 3 4 3  ((4)

= 2 2 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 2 ........... الوزن الهرمي = 4 = 4 +6=6

الوزن الهرمي مكون من أربعة  أرقام وينطبق عليه القانون الأول لهرم الأوزان

 

ماذا لو أصلنا البسيط على 4 3 2 3 4 3 2 3

= 2 2 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 1 2 .....4 = 4 + 6 – 4 – 2 

ينطبق عليه القانون الأول من هرم الأوزان وهو ، وهو مكون من خمسة أرقام  

هنا ملاحظة وقانون فرعي

 

الملاحظة أن الوزن الهرمي إن  أمكن التعبير عنه بمجموعتين من الأرقام فالأقل هي الأسلس وما تكون أقل إلا بتطبيق التخاب.

 

أما القانون الثاني فهو أن إشارة السلب - -  لا تتوالى في الوزن الهرمي،  (ويحتاج توالي إشارتي الإيجاب  + +  استقصاء)

 

وهذا هو الحال في البسيط إذا اعتبرنا تأصيله 4 3 2 3 4 3 2 3  = 4 = 4 + 6 – 4 – 2

 هل يعني ذلك أن  انتهاء  البسيط ب 22 أصل ؟ لا يبتغى بعده تأصيل ؟


وهذا يستدعي أن نستعرض ثلاثة بحور

 

الأول السريع

4 3 2 3 4 3 2 3 ...وزنه الهرمي  4 = 4 + 6 – 4 – 2 من أربعة أرقام

وهو موافق لقانون الهرم الأول. ولكن ألا يبدو هذا مناقضا لقانون  الهرم الثاني ؟

بلى،  إنه  لكذلك. فكيف نفسر الأمر ؟

الوزن الهرمي يوافق  وزن السريع 4 3 4 3 2 3

 ولكن هذا ليس  وزن السريع  فوزن السريع هو  4 3 4 3 2 3

 

والفارق بينهما كبير لأن  الوزن الأول أصيل  - مخالفا لقانون الاستئثار وهذا أمر آخر -

أما الوزن  الثاني فيعني أن  تأصيله يكون على 4 3 4 3 2 2 2  

وهو ما يستعمل في اشتقاق الوزن الهرمي الذي يكون ... 4 + 6 + 8  من ثلاثة أرقام

فلنلاحظ هنا  أن  الطويل المعتمد ( مع  تخاب موزونه  ) هرميا =  4+ 6 + 8  وان السريع  هرميا = 4 + 6 +8 

وتفسير ذلك  أن موزون الطويل المعتمد = 1 +  ( 2 2  3 4 3 2 2 2 )  =  1 + ( السريع مؤصلا ) 

ويمتاز هذا الوزن عن الوزن الأول هرميا بما يلي :

أ‌-     أنه من  ثلاثة أرقام  والأول من أربعة

ب‌-أنه موافق لقانون الهرم  الثاني والأول مخالف له

جـ- أنه موافق لقانون الاستئثار ( فيما  يخص انتهاء الشطر ب 3 2 3 الخاص ببحري دائرة – أ  المتقارب والمتدارك ) والأول مخالف له

 لكن السؤال : أليس 4 3 4 3 4 2   وزنه الهرمي 4  + 6  + 8  وهنا تتال للإشارة +  مرتين ؟

هنا إشكال فإما:

أ - أن لا يكون عدم تتالي + + مرتين قانونا صحيحا 
ب - أن يعتبر السريع في هذا شاذا كالطويل 
جـ - أن نأخذ بصحة القانون فيكون الأصل في السريع 4 3 4 3 2 2 ولكن هذا سيصطدم بكيفية تأصيل 2 3 على 22 ، 
د- أن يرد السريع في أصله إلى الرجز فيكون أصله 4 3 4 3 4 3 ...وهرميا = 4+6=6-2
هـ - أن يعتبر تأصيله 4 3 4 3 4 (12) حيث يعطى الوتد المفروق القيمة 3 كالمجموع ... هذا موضوع يستحق
البحث للتوصل إلى حكم حوله.
تعديل / حذف المشاركة

وللمزيد حول  السريع وعلاقته بالرجز يرجع  لأي من الرابطين :

 https://sites.google.com/site/alarood/kamil-rajz-saree

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/washaij

ماذا عن المنسرح ( ويتبعه في ذلك المقتضب )؟

الوزن  الأول = 4 3 6 3 2 3 ....الوزن الهرمي  4 + 8 – 4 – 2

الوزن الثاني = 4 3 6 3  ((4)   الوزن الهرمي = 4 + 8 – 6


أما القانون الثالث في هرم الأوزان  فينص على عدم تكرر الرقم 6 = 2 2 2  أكثر من مرتين في  شطر بيت الشعر.

ولعل هذا يفسر قطف الوافر  حيث الوافر التام =  3 2 2 3 2 2 3 2 2 ..... وزنه الهرمي 6 = 6 = 6

                               الوافر المقطوف = 3 2 2 3 2 2 3 2 .......وزنه الهرمي 6 = 6 - 4

وحكم الوافر هذا يسري على الهزج


بحور المحور 12 في ساعة البحور كلها منتقصة بشكل أو آخر ويبقى منها المضارع، فالمضارع التام = 3 2 2 2 3 2 3 2 2 

1 2 2 2 2 1 2 2 1 2 2 2 = 8 - 4 + 6   وهنا صعود بعد نزول مما يتطلب انتقاصه ودوبا أو جزأه وجوبا.



إنتهى التعديل والإضافة.

 

أنصح أن يقرأ في هذا السياق الرابط :


https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/lisaleh-alharam




*******************

النص التالي  قديم ولم  أعد تحريره ولذا  يلاحظ فيه اختلاف الترميز عما تقدم.

ترجع جذور هذا الموضوع إلى رؤية ع.مستجير للمقاطع جميعا على أنها أسباب مزاحفة أو غير مزاحفة، وثمة علاقة لهذا بعمل ابن القطاع (10-ص90) وإن ذكر في سياق سلبي.

 
يمثل هذا الشكل الهرمي-ولنسمه هرم الأسباب، لأن مفاصله تعبير عن تجميع قيم الأسباب المتجاورة- مسار كثير من بحور الشعر البعْديِّة خاصة والمقصود بالبَعْدية الأوزان والبحور التي يعبر عنها بالعين(ثاني حرف من كلمة بعد) قبل الأرقام الزوجية للدلالة على حلول المتحرك (1) بينها بدْءًا من بعد أول رقم فيها،لأنها تبدأ بسبب(2) .ولاستخراج وزن من هذا الشكل يراعى ويتبع ما يلي:

1-يمثل الحرف موقع النقطة على المحور الأفقي، ويمثل الرقم المقطع أو المقاطع، فمثلا (ب4) يعني النقطة (الثانية من اليمين=ب وسببين =4).

2-يتم السير باتجاه واحد بين العقد على أي من الخطوط، أفقيا أو صعودا أو انحدارا مع مراعاة عدم الصعود بعد  الهبوط، فالأحمر في الشكلين التاليين خطأ، ولا اعتبار لتقاطع الخطوط لأن قيم العقد هي وحدها المعتبرة

 

3-لا يزيد مجموع الأرقام التي تمثلها العقد الداخلة في الوزن عن (18) إلا في حالة البسيط والطويل فتصل إلى (20) وهذا يقتضي أن نأخذ من رقم آخر عقدة ما يسمح به المجموع من الأرقام الزوجية

4- يمكن البدء بأي نقطة والانتهاء بأي نقطة بعدها.

5-يجوز التكرار في النقطة التي تقع في آخر خط قيمتها وهي تحديدا:

 هـ 2، هـ 4، د 6، جـ 8

6- الخط الأحمر يعني عدم قابلية التحرك في اتجاهه استثناءا للطويل صحيح الضرب.

7- (هـ2هـ4) داخل القوس وبدون فاصل = هـ 6،أي الرقم 6

8-يلاحظ عدم وجود اتصال مباشر بين 6، 8

ومن هذا نشتق القانون الرابع  لهرم الأوزان وهو أنه لا  وجود في الوزن الهرمي للشعر العربي لكل من ( 6+8) أو (8-6)


9- القانون الخامس لا يوجد في كل الأوزان الهرمية للشعر العربي 2= 2 

 لأن معنى ذلك  أحد أمرين  1 2 1 2 = 3 3  وهذا وزن غير مؤصل أو 2 1 2 1 ز  وهذا سيؤدي لنفس الأمر  ( ز = رقم زوجي)

مثال:المسار ع[أ2-ب6-ج6-د2]=ع 2-6-6-2

نحذف العين-(ع) وندخل بدلا منها الرقم (1) بين كل رقمين فينتج 2 1 6 1 6 1 2

=2 1 2 2 2 1 2 2 2 1 2 ثم نجمع كل 21على 3فيصبح الوزن

=2 3 2 2 3 2 2 3 =232/232/32وهو وزن بحر الرمل


ويبقى القانون السادس وهو ما يلاحظ من غياب الوزن الهرمي   أ = أ +  ب = ب  عن بحور الشعر العربي


تلخيص خواس الوزن الهرمي للشعر العربي :



1- لا صعود بعد نزول

2- إشارة السلب  لا تتوالى في الوزن الهرمي- - 

3-لا يتكرر الرقم 6 = 2 2 2  أكثر من مرتين في الوزن الهرمي لشطر بيت الشعر.

4-لا  وجود في الوزن الهرمي للشعر العربي لكل من ( 6+8) أو (8-6)

5-لا وجود في الوزن الهرمي  للشعر العربي 2= 2 


وأنقل من منظومة الخليل التي نشرت متأخرة والموضوع كله بحاجة للتحديث





وفيما يلي البحور وبعض الأوزان التي تستخلص من هذا الشكل:

المسار

الوزن الزوجي

الوزن الرقمي

البحر أو الموزون

ع[أ2-ج6-د4-هـ4]

أ2-ج6-د4-هـ2

ع4462

ع2462

232/32/232

232/32/32

12/1222/122/2

المديد

=فاعلاتن فاعلن فاعلا

=فعْلُ مفعولاتُ مفعولُ فعْ

أ2-ب6-ج6-د4(أو د2)

ع4662

232/232/232

=12/16/16/4

الرمل

=فعْلُ مفعولاتُ مفعولاتُ فعلن

ب2-ج8-د4-هـ4(أو هـ2)

ع4482

232/34/232

الخفيف

أ4-ب4-ج6-د4-هـ2

أ4-ب4-ج6-د6

ع24644

ع6644

34/32/34/32

34/32/34/22

البسيط

 

 

ب4-ج8-د4

ع484

234/234

المخلع

ب4-ج6-د4-هـ2

أ4-ب6-ج6

ع2464

ع664

34/34/32

34/34/4

السريع

مفعولُ مفعولاتُ مفعولن

أ4-ب6-ج6-د2

ع2664

34/34/34

الرجز أو الكامل المضمر

أ4-ب4-ج4

ع444

34/232

المجتث

أ2-ب4-ج4-د4-هـ2

ع24442

32323232

المتدارك

ب4-ج8-د4-هـ2

ع2484

234/234/3

المنسرح

أ4-ب4-ج4-د2

ع 2444

34/32/32

اللاحق

أ4-ب4-ج4-د4

ع2444

2323232

دار سعدى بشحر عمان

أ4-ب4-ج4-د4

ق4444

23232323

المتقارب

ب6-ج6

ق66

4343

الهزج

ب6-ج6-ب4

ق466

434323

الوافر المعصوب

ج8-د4

ق48

43/232

المضارع

ب4-ج6-د4-هـ 4

ب4-ج6-د4-(هـ4هـ2)

ق4464

ق6464؟

23/43/23/23

23/43/23/43

الطويل

ج6-د4-أ2

ب246

1222/34

المقتضب

 

وفي ما يلي مسار بعض الأوزان من غير البحور والتي مرت أمثلتها

الموزون

رقمه الزوجي ومساره

أنت إن تحضري يبزغ القمر  (ص-  )

ع22442=أ2-ب4-ج4-د2-هـ2

=فعْلُ مفعولُ مفعولُ فعْلُ فعْ

0في ركن الهوى إني تلقيت الدروسا

ع4666=ب6-ج6-هـ6-هـ4

مفعولاتُ مفعولاتُ مفعولاتُ مفعو

أنت إن تحضري ينتشِ السامر

ع24442=أ2-ب4-ج4-د4-هـ2

هذا الكباب الذي تشويه في قانا ضحايانا

ع66644=أ4-ب4-ج6-د6-د6

نشاطٌ به تشدُّ العزائم

لا يمكن أن نجد لوزنه الزوجي ق(4424) تمثيلا على المسار لأن فيه هبوطا من 4إلى 2 ثم صعودا من 2إلى 4 خلافا للقاعدة 2

ونفترض أن هذا الوزن مزاحف من وزن آخر لعله التالي

نشاطٌ جمٌّ يشد العزائم

63/23/23= ق 448

على مسيْءٍ اُمننْ بعطفكْ ( ص  )

ق482=ب2-ج8-د4

من أمر رب بر رحيم فينا مطاع(ص  )

ع4884=ب4-ج8-ج8-د4

إنه لا يحب المسرفينا    )

ع4642=أ2-ب4-ج6-د4

ولا يوجد على هذا الشكل مسار حيث يتتابع متحركان مثل السبب الثقيل في الكامل والوافر، ولابد من افتراض الإضمار باعتبار (2=11) وبالتالي 331=34، وكتابة رمز متَفاعلن متْفاعلن متَفاعلن =4 1 2 /4 1 2/4 1 2وكتابة رمز مفاعلَتن مفاعلْتن فعولن =21 4 /21 4/ 221ليمكن إيجاد مسار له،  1 1 3  = متَعِلن ،   تأصيلها= مستفعلن  = 2 2 3 

        ولنجرب هنا ما نحصل عليه من بعض المسارات العشوائية على هرم الوزن

      1.        ع[ب4-ج6-د2]=ع264=21614=21222122=34/34=مجزوء الرجز

      2.        ق[ب4-ج6-د2]=ق264=216141=212221221=34323

وعليه النظم:   ألا إن ليلى ناسيهْ               وليست لكم بالقاليهْ

      3.        ع[ب4-ج4-د2-هـ2]=ع2244=212122122=33234

        =مستفعلن فاعلن فعو ومنه:

يا ربّ رحماك واغفرِ           قد قلّ في ذا تصبّري

      4.        ق[ب4-ج4-د2-هـ2]=ق2244=2121221221=332323 ومنه:

حسام إذا ما يسلّهُ                فمن كل نكْسٍ يعِلُّه

      5.        ع[أ4-ب6-ج6-د4]=ع4664=34/34/234 الكامل أو الرجز مرفلا

        وبدون الرجوع كل مرة إلى الهرم يمكننا وضع الأرقام الزوجية المنسجمة مع خصائص المسار عليه، وذلك بأي تتال شريطة تجنب الارتفاع ثانية بعد الانخفاض،كتتابع الأرقام: (646،424،846) فهي تخالف مسار المقاطع في الهرم وسواها جائز كما في الأشكال الأخرى على سبيل المثال لا الحصر مع مراعاة عدم تجاور الرقمين (6،8).

كما في الأمثلة الواردة في الأشكال والأوزان التالية:

 

 

____

 

 

وبدون الرجوع كل مرة إلى الهرم يمكننا وضع الأرقام الزوجية المنسجمة مع خصائص المسار عليه، وذلك بأي تتال شريطة تجنب الارتفاع ثانية بعد الانخفاض،كتتابع الأرقام: (646،424،846) فهي تخالف مسار المقاطع في الهرم وسواها جائز كما في الأشكال الأخرى على سبيل المثال لا الحصر مع مراعاة عدم تجاور الرقمين (6،8).

كما في الأمثلة الواردة في الأشكال والأوزان التالية:

( أنظر الشكل -1)   في المشاركة القادمة

       

 

 

ع6642=222122212212=232/43/43=فاعلاتن مفاعيلن مفاعيلن

وهو المطرد (4-ص205):

ما على مستهام ريع بالصد           فاشتكى ثم أبكاني من الوجد

        §          ع442=2212212=232/23=فاعلاتن فعولن=فاعلن فاعلاتن=مشطور الممتد

وسماه الشيخ جلال الحنفي الخفيف العاشر(16-ص334):

عتْبُ ما للخيال              خبريني ومالي

        §          ق46=2212221=43/23 ، مفاعيلن فعولن،الهزج الرابع (16-ص129)

        §          ع46=221222= 1222/22= مفعولاتُ مسْتفْ، من المقتضب

النظم:                          أنتم مذْ نأيتم            عنّا ما رأيتم

        §          ع62=22212=2232:         يا حبيبا جا             ليته ما فا

ع24662=21221222122212=232/232/232/3

من الموشح:كللي يا سحب تيجان الربى بالحلي.

وكلما كانت الأرقام أقل زاد احتمال التوفيق في التوصل إلى موزون أفضل.وما ذاك إلا لأن هذا الشكل لا يعبر إلا عن جزء من الأوزان وبشكل تقريبي، ولعل ذلك يشجع على الاجتهاد للتوصل إلى شكل يتلافى نواحي القصور في هذا الشكل.وفيما يلي تفاعيل وبعض زحافاتها :

فاعلن=212=ع22،

فعْلن=4 (غير وتدية)

مستفعلن=2122=ع24

متفعلن=2121=ق22

فاعلاتن=2212=ع42

فعولن=221=ق4

مفاعيلن=2221=ق6

مفعولاتُ=1222=ع6

مفعُلاتُ=1212=ع22ع، تكرر ع في الوزن لأن المتحرك يتلو سبب التفعيلة الأخيرة

يلحظ هنا أن فعْلن=4 لم تقترن بأي من رمزي القبْلية (ق) أو البعْدية (ع) لأنها حسب تعبير ع.مستجير تفعيلة صفرية أي ليس فيها وتد.. وإنما القبل والبعد منسوبان إلى المتحرك الأول في الوتد..

معنى الرقم (8) كحد أعلى هو عدم تجاور أكثر من سببين خفيفين متتاليين في غير الخبب، وينتج الرقم (8) في دائرة المشتبه من المحورين (11،10) يضاف إليهما السببان الملازمان في الوتد المجموع قبلهما (من محور12) والوتد المفروق بعدهما (من محور 9) ولا نلتقي بهذا إلا في تفاعيل دائرة المشتبه-د المؤصلة نحو:

المضارع= مفاعيلن فاع لاتن =2221 2212

المنسرح= مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن =122 2222 341

وهذا الرقم غير ثابت إذ ينطبق عليه التراقب وجوبا، باستثناء الخفيف.

وليحقق الوزن انسجاما مع الهرم ينبغي أن يحقق ما يلي:

منطق الهرم أو منطق الإيقاع

1- أن لا يصعد بعد هبوط (باستثناء الطويل صحيح الضرب)

2- أن لا يزيد أي رقم فيه عن (8)، (لا يسري هذا على الخبب)

مسارات الهرم أو مسارات الأوزان

أن ينتقل على الخطوط الموجودة على الهرم، ويلاحظ أنه لا يوجد اتصال بين الرقمين (6)، (8) والرقمين (8، 2) نزولا

شروط عامة

في غير البسيط والطويل لا يزيد مجموع الأرقام الزوجية عن (18)، وما زاد عن ذلك فهو من الموزون لا الشعر.

 

        وكأنما هذا الهرم يكمل دوائر البحور، فهي تغطي الاحتمالات النظرية، وهو يحدد المسارات الواقعية الممثلة للأوزان التي تقبلها الذائقة العربية، ذلك بأنه بفسر معنى الجزء وجوبا في كل من المضارع والمقتضب والمديد، ونبدأ بالمضارع، فوزن المضارع التام=م فاعيلن فا ع لاتن م فاعيلن    =1 8 1 4 1 6== ق 648، ويعتبر ذلك مخالفا لما ورد في الملاحظة الثانية التي تنفي إمكانية الصعود بعد الهبوط، ويتوقف الوزن عند النقطة التي يبدأ منها الصعود (ص) ( الخط الأحمر ) ويمثله الخط  ( الشكل – 2)


 

الأزرق (س ص)

 

 

 

وهو=ق48=22122221=23243=

مفاعيلن فاعلاتن، وهو وزن المضارع المجزوء، وتُجْزأ وجوبا بقية البحر المتمثلة

بالخط الأحمر (ص ط) = ق6=2221=مفاعيلن. ومن ناحية نظرية فالمفروض أن يكون يكون مقبولاً كلٌّ من الوزنين الممثلين (القرنفلي للمقاطع الخاضعة للتراقب)

أ-بالخط (س ص ل ) =ق248=216181=2122122221مفاعيلن فاعلاتن فعلْ

= مفاعيلُ فاعلاتن فعلْ = 3 2 3 3 2 3 ،وعليه:

أرى ذا الصـبا قريب الأجلْ            كأني بـهِ لواذا رحلْ

كأنْ لـم يكن لنا حافظاً         رغاباً إذا طلبنا مطلْ

وهذا يذكر بالتراكيب المتشابهة 323/323 (ص  )، لا حظ أن هذا هو المتقارب ناقصا إثنين=2 =3232323 ويمكن نقله بسهولة للمتقارب بالقول:

أرى ذا الصّبا كالقريب الأجلْ   كأني به في لواذٍ رحلْ

كان لم يكن عندنا حافظا         رغاباً إذا ما طلبنا مطلْ

أو :مفاعلن فاعلاتن فعلْ = 3 3 2 3 2 3 ،وعليه:

أرى الصبا ذا قريب الأجلْ               كأنه في لواذٍ رحلْ

كأنّه  لـم يكن حافظاً           رغابنا إن طلبنا مطلْ

 

ب-بالخط (س ص ك )=ق448=414181=مفاعيلن فاعلاتن فعولن 

مفاعيلُ فاعلاتن فعولن = 3 2 3 3 2 3 2

وعليه من

(المثال 48):  


   أرى للصـبا حبيبي وداعا            فما يذكر الصبا إِجتماعا

كأَن لم يكن بيومٍ جديرا          بحفظ الذي لنا قد أضاعا

أو مفاعلن فاعلاتن فعولن = 3 3 2 3 2 3 2

أرى الصـبا يا حبيبي وداعا            فما يخلّي الصبا إِجتماعا

كأَنه لا يبالي بيومٍ                               بحفظ ما جاءنا بل  أضاعا

 

_____

 

 

وينطبق ذات الشيء على المقتضب ووزنه:=مفعولاتُ مستف ع لن مستف ع لن

 

=2161416=ع2
 
 
 
ويمثل الجزء السفلي من الشكل المنتقدم المقتضب التام وللألوان ذات الدلالة التي في المضارع، وتبدأ مخالفة الوزن التام للهرم بالصعود بالخط الأحمر، والمتوقع-حسب الهرم- أن تكون الأوزان التالية الخالية من الأحمر مستساغة :

م

المسار

الوزن الزوجي

الوزن الرقمي

الوزن التفعيلي

المثال

أ

س ع

ع26

ع26

مفعولاتُ مسْ

عَتْـُبه رضى

ب

س ص

ع46

236

مفعولاتُ مستف

قُرْبـُهُ نعيمي

ج

س  ص ل

ع246

3236

مفعولاتُ مستفعلن

حامل الهوى تعبُ

د

س ص ك

ع446

23236

مفعولاتُ مستفعلاتن

حاملو الهوى متعبونا

 

د- المسار س ص ك =ع446=221221222=23236

د1-حيث (6 تزاحف إلى 32)، الوزن=232332: وعليه من الشعر المشهور (حامل الهوى تعبُ)

حاملو الهوى متعـبونا          تستخفهمْ يطربونا

إن بَكَوْا فمن فرط وجدٍ          لا تظنَّهم يلعبونا

د2- حيث (6 تزاحف إلى 23)=232323=مجزوء المتقارب، وعليه من المثال (53)

أرى للصِّبا ذا وداعـا  وما فـي ثناياهُ ضاعا

كأنْ لمْ يكن ذا أمانٍ     بحفظِ الذي قد أضاعا

ويسري على المديد ما انطبق على المضارع والمقتضب من ظاهرة الجزء عند بدء الصعود في وزنه الرقمي الزوجي، فوزن المديد =فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن=216141612

=ع26462، وكما تقدم يمكننا توقع ثلاثة أوزان مستساغة في حدود مسارات الهرم هي:

أ-ع462=22122212= فاعلاتن فاعلن فا = فاعلاتن فاعلاتن=مجزوء الرمل

ب-ع2462=2122122212=فاعلاتن فاعلن فاعلا وهو معروف في المديد.

مع التذكير هنا بثقل 6 4 2 في آخر الشطر حيث وجدت

والصيغة الألطف والأكثر استساغة هي

ع 2 6 6 = فاعلاتن فاعلن فعِلُنْ = 2 3 4 3 1 3 تكافئ 2 3 4 3 4=222122212

وعليها: نام من أهدى لي الأرَقا ......مستريحاً زادني قلقا

ومثل هذا ما يجعل آخر البسيط والمنسرح 3 1 3 وليس 3 2 3

ج-ع4462=22122122212=فاعلاتن فاعلن فاعلاتن=المديد تام العروض والضرب.

لنحاولْ الاحتكام إلى منطق ومسارات الهرم في اختبار الأوزان المهملة في بعض الدوائر، والتي لم تجد تقبلا من العرب، لمخالفتها لذوقهم وأحدثها المولدون (4-ص204).

ومعرفة وقع ما يمكن اشتقاقه منها مما يتفق مع الهرم، وفيما يلي سنرمز للأرقام الزوجية المخالفة لمنطق الهرم باللون الأحمر، والمخالفة لمساره ( وتنحصر في تجاور8 ، 6) باللون البنفسجي. (أ،ب،ج أوزان مشتقة من الوزن الأصلي بما يتفق والهرم أو يقترب منه)، والأوزان الأصلية وشواهدها من (4-ص204):

المرجع 4 هو كتاب أهدي سبيل لمحمود مصطفى

المرجع 16 هو كتاب العروض – تهذيبه وإعادة تدوينه للشيخ جلال الحنفي

 

الوزن

الشرح والشاهد

المستطيل=مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن

4646=ق6 4 (222) 4

لقد هاج اشتياقي غرير الطرف أحور

...........أُديرَ الصدغُ منهُ على مسكٍ وعنبرْ

المستطيل-أ=ق 46=2212221

=43/23= مفاعيلن فعولن

=الهزج الرابع (16-ص129)

لقد هاج اشتياقي

...........غرير الطرف أحور

أُديرَ الصدغُ منهُ

..............على مسكٍ وعنبرْ

المستطيل-ب=ق 246=212212221

=223/23/3= مفاعيلن فعولن فعلْ

 

ولو أنهيناه  ب 313 بدل 323 لكان وزنه

3 2 2 3 1 3 = مجزوء الوافر

ويكون وزنه = ق 66

لقد هاج اشتياقي الحوَرْ    على ظبيٍ إلينا نظرْ

أُديرَ الصدغُ من وجههِ    فما أحلاهُ إمّا عبرْ

مستطيل –ج=ق 446=2212212221

=43/23/23 =مفاعيلن فعولن فعولن

لقد هاج اشتياقي غريرُ    وما أدري إلى ما يشيرُ

لَـهُ صنوانِ سبحان ربّي    إذا ما هلَّ: عينٌ وحورُ

مستطيل-د؟ =ق4446=43/23/23/23

لقد هاج اشتاقي غرير العيونِ

وما في وصلهِ شبهةٌ بالمُجونِ

الممتد=فاعلن فاعلاتن فاعلن فاعلاتن

=ع44642=232/343/232

صاد قلبي غزالٌ أحورٌ ذو دلالِ

كلما ازددت حبّاً زاد من نفورا

ليس في هذا الوزن ما يخالف مسار الهرم، فمساره عليه=أ2-ب4-ج6-د4-هـ4، وهو مطروق في الشعر الشعبي، وليس بثقل سابقه، يزيد على الخفيف بوتد (232/3/34/232،ومن النظم عليه:

يا جمالا قرأنا فيه معنى الحلاوة                      ليته قد خلا مما به من شقاوهْ

ليس كلُّ الهوى له ذات طعمٍ                       فهو مرٌّ ولكنْ أين منه الحلاوهْْ

ومشطوره الخفيف العاشر (16-ص334):                 عتب ما للخيال           خبريني ومالي

المتوافر=فاعلاتُكَ فاعلاتُكَ فاعلا

وهو شبيه الرمل، ويتعلق ذلك بالأشباه لا بالهرم.

المتئد=فاعلاتن فاعلاتن مستفع لن=ع2862

ويزيد عن الرمل بسبب=232/232/2/32

كن لأخلاق التصابي مستمريا

ولأحوال الشباب مستحليا

يوافق هذا الوزن منطق الهرم ولكن لا مسار له عليه، ووزنه=322232232، فلعل ثقله ناتج من ذلك ومن تتالي ثلاثة أسباب غير مزاحفة (وإن كان أحدها داخلا في وتد مفروق)، فهل يخف الثقل بمراعاة التراقب بين فاعلاتن ومستفعلن :

أ-(6ß32)، وعليه:كن لأخلاق التصابي مقدِّرا      ولأحوال الشباب موقِّرا

ب-(6ß23)، وعليه: كن بأحوال الصّبا كريما      ولتكن من طيشِهِ سليما

المتئد-أ=2662=343432

=فاعلاتن فاعلاتن فاعلا وهو الرمل بعينه، وعليه

كن لأخلاق التصابي مُمْريا    ولأحوال الشباب مُحليا

المتئد-ب=ع2462=3232232

المديد:كن لأخلاق الصِّبا ممريا / ولأحوال الهوى مُحليا

المتئد-ج=ع662=222122212

=232/32/22

(16-ص387):"المديد السابع، لا مجال لغير تفعيلة فعِلن=31 في عروض البيت، فإن حلت محلها فعْلن=22 فذاك من التصريع وليس وزنا مستقلا"؟؟

ما يهيج الشوقَ من دار    أو رمادٍ بين أحجارِ"

[إنـها دارٌ لأحبابـي     جادها الوسْمِيُّ من دارِ ]

المتئد-د=ع462=22122212

مجزوء الرمل، كن لأخلاق التصابي    ولأحوال الشبابِ

المتئد-هـ=ع262=2122212

مجزوء الرمل، كن لأخلاق الصِّبا        ولأحوال الظِّبا

المتئد-د=ع62=22212=432

كُنْ على خُلْقِ               تغْنَ عن خَلْقِ

واسأل الـمولى               واهبَ الرّزقِ

المنسرد=مفاعيلن مفاعيلن فاع لاتن=ق486

على العقل فعوِّلْ في كلِّ شانِ     ودانِ كلَّ من شئت أن تداني

لا يخالف منطق الهرم، ولكنه يخالف مساره، ومما زاد من ثقله كف مفاعيلن الأولى لأن بعدها وتدا، وزاد ثقلَهُ عدم الأخذ بالتراقب، .فيقل بمراعاته، كما أن المزاحف منه له مسار على الهرم.

المنسرد-أ=مفاعيلن مفاعيلُ فاعلاتن

=43/123/232=ق 4246

على الذّكا فعوِّلْ بكُلِّ شانِ

...........ودانِ كلَّ من شئتَ أن تداني

المنسرد –ب

=مفاعيلن مَفاعلُن فاعلاتن

4426

ألا إنَّ للعقولِ لا تستفيقُ

........إذا ما أُترِعت بما لا تطيقُ

المطّرد

=فاع لاتن مفاعيلن فاعلاتن =ع6642=مافَعيلن مفاعيلن مفاعيلن

ما على مستهامٍ ريعَ بالصّدِّ

...........فاشتكى ثم أبكاني من الوجد

مساره على الهرم=أ2-ب4-جـ6-د6 ، وهو معقول الوقع بدون زحاف، ويزداد سلاسة لو أسقطنا آخر سبب فيه أسوةً بالطويل (الحذف). وعليه:ما على مستهامٍ ريعَ صدّا     فاشتكى ثمَّ أبكانيه وجدا

ويذكر هنا أن ما عده الشيخ جلال بالخفيف العاشر (16- ص334) ما هو إلا مجزوء هذا الوزن

وعليه:  عتب ما للخيال        خبريني ومالي

ولا مجال في منطق الهرم للخلاف بين وجهتي نظر كل من الخليل ومستجير فيما يخص الوتدين المجموع والمفروق لأنه يتعامل مع كل من (1)و(2) على انفراد. ويبقى شذوذ الطويل بضرب مفاعيلن بحاجة إلى تفسير، مع ملاحظة إمكانية أن ينتهي شطر الطويل بمفاعلن، ومفاعي و(مفا كما في طويل مستجير)

 

_______________

 

والآن سنحاول استكشاف انطباق منطق هرم الأوزان على النثر.

والمقصود بمنطق هرم الأوزان - فيما يخص القانون الأول -  هو عدم الصعود بعد النـزول، وهذا مشترك مع الشعر، ولكن النثر لا تقيد فيه بأنماط خاصة كما في الشعر.

وكمثال فإن منطق الهرم ينطبق على  ( 18 - ثمانية عشر) – 6 - 6 – 4   فلا صعود فيه بعد نزول

ولكنه لا ينطبق على 18 – 6 – 4 – 8  لأن 8 فيه صعود بعد هبوط

وسأختار قطعة أدبية من راقي البيان للرائعة كلمات سبق وتناولتها بمؤشر م/ع في الرابط:

 

http://www.arood.com/vb/showthread.php?s=991a635138702436cf494333f05365d5&threadid=62

 

 

1

النص

لا زلتُ أميّزه، "ذاك اللحنْ".. من بين اختلاف ترددات، واختلاف ألحان

وزنه

2 2 1 3 1 3 2 2 2 3 2 2 3 1 3 3 2 2 3 3 2 ه

تأصيله

2 2 (2) 2 (2) 2 2 2 2 1 2 2 2 1 2 (2) 2 1 2 2 2 2 2 1 2 2 ه

انطباقه

ع 18 – 6 – 6- 6- 10 – 4     لا ينطبق

1

النص

لا زلتُ أميّزه، "ذاك اللحنْ".[. من بين اختلاف ترددات، واختلاف ألحان]

وزنه

2 2 1 3 1 3 2 2 2 1 [ 2 2 2 3 1 3 3 2 2 3 3 2 ه ]

تأصيله

2 2 (2) 2 (2) 2 2 2 2 ه [ 2 2 2 1 2 (2) 2 1 2 2 2 2 2 1 2 2 ه]

انطباقه

18 – ه  [ ع 6 – 6 -10- 4 –ه ]   ( ه = سكون وليس خمسة)

تعليق

يبدو فصل الكلام إلى قسمين منطقيا كمقول القول فما بعد كلمة اللحن يأتي تفصيلا وبيانا لسابقه.

2

النص

إمّا لحن قيثارٍ أوعود مقوّسٌ رنّان

وزنه

2 2 2 3 2 2 2 2 2 3 3 2 2 ه

تأصيله

2 2 3 2 2 2 2 2 4 3 2 2 ه = 4 1 (16) 1 6 ه

انطباقه

= ع 4 – 16 – 6   ينطبق

3

النص

كان هو

4

النص

مرّ رفيفه على الأذن فأيقنْت بأنها الهنيهة

وزنه

2 1 3 3 3 1 1 1 3 2 1 3 3 3 2

تأصيله

2 2 3 4 3 (2) (2) 2 2 2 3 4 3 2

= 4 1 6 1 2 ((4)) 6 1 2 4 1 22

انطباقه

= ع 4 – 6 – 12 -6- 4  ينطبق

5

النص

هنيهةٌ عزف فيها الوداع لحنهْ

وزنه

3 3 1 1 3 2 3 3 2

تأصيله

4 3 2 2 3 2 4 3 2 أو 4 3 2 2 3 2 3 4 2

= 4 1 2 2 2 1 2 2 4 1 2 2  أو 4 1 2 2 2 1 2 2 1 2 4 2

انطباقه

= ع 4 – 6 – 8 – 4  أو ع 4 – 6 – 4 – 8

التأصيل الأول ينطبق – والثاني لا ينطبق

6

النص

فأصيبت المدامع بضجْرة

وزنه

1 3 3 3 1 1 3 2

تأصيله

2 3 4 3 2 2 3 2 = 2 1 2 4 1 2 2 2 1 2 2

انطباقه

= ع 2- 6 – 6 – 4 ينطبق

7

النص

واللآلئ بدأت تتراقص حزناً مع كل تردد

وزنه

2 3 1 1 1 3 1 3 1 3 2 1 3 1 3 2

تأصيله

2 3 (2) (2) 2 (2) 2 2 (2) 2 (2) 2 2

= 2- 1 - ( 24) = ع 2 – 24 أربعة وعشرون

انطباقه

ينطبق

8

النص

الكفكفة ما عادت تُجدي نفعاً، فالعين كليله

وزنه

2 2 1 1 3 2 2 2 2 2 2 2 2 1 3 2

تأصيله

2 2 2 2 3 2 2 2 2 2 2 2 2 (2) 2 2

= 8 1 (24) = ع 8 -  أربعة وعشرون 24

انطباقه

ينطبق

9

النص

كلّ من يُلقِي لحظه صوبي يَسْْتَشْعِرُ ما لا يُسْتَشْعَرْ

وزنه

2 3 2 2 2 3 2 2 2 2 1 3 2 2 2 2

تأصيله

2 3 2 2 3 2 2 2 2 (2) 2 2 2 2 2

انطباقه

2 1 2 2 2 1 2 2 2 2 2 (2) 2 2 2 2 2

= ع 2 – 6 – 22        ينطبق

10

النص

يراني من الداخل وكأن نور البصر اخترق الزجاج وفي الدواخل استقر

وزنه

3 2 3 2 1 1 1 3 3 2 1 3 1 3 3 1 3 3 3 3

تأصيله

3 2 3 2 2 2 (2) 2 1 2 2 (2) 2 (2) 2 1 2 2 3 4 3 4

انطباقه

1 2 2 1 2 2 2 2 (2) 2 1 2 2 (2) 2 (2) 2 1 2 2 1 2 4 1 2 4

= ق 4 – (12 إثني عشر ) – (12 إثني عشر) – 4 – 6 – 6  (لا ينطبق)

10

النص

يراني من الداخل وكأن نور البصر اخترق الزجاج وفي الدواخل استقر

وزنه

3 2 3 2 1 1 1 3 3 2 1 3 1 3 3 1 3 3 3 3

تأصيله

3 2 3 2 2 2 (2) 2 1 2 2 (2) 2 (2) 2 1 2 1  4 3 4 3

انطباقه

1 2 2 1 2 2 2 2 (2) 2 1 2 2 (2) 2 (2) 2 1 2 1 2 2 3 2 2 3

= 1 2 2 1 2 2 2 2 (2) 2 1 2 2 (2) 2 (2) 2 1 2 2 2 2 1 2 2 2 1 2

= ق 4 – (إثني عشر ) – ( إثني عشر ) – 4  [ ع 4 – 6 – 2 ] ينطبق

تعليق

نرى أن الانطباق يقتضي الوقوف على نهاية جملة وبداية أخرى معطوفة عليها وليس في وسط كلمة.

 

هنا نتيجة مطردة إلى حد بعيد تدل على انطباق منطق الهرم، وحيث تخلف انطباقه نراه ينطبق عندما نفصل الكلام إلى عبارتين ولا يتخلف انطباقه في داخل كلمة وسط جملة.

 

المادة أعلاه قديمة وقد جد بعدها اختصار لأسلوب التعبير أنقله من الدورة الخامسة

http://sites.google.com/site/alarood/d5

هرم الأوزان محاولة لاستكشاف هذا البرنامج الضابط أو بعضه

 لا صعود + بعد هبوط -  إلا في الطويل التام ( - + ) لا ترد في العروض العربي إلا في الطويل غير المحذوف

الطويل = 3 2 3 4 3 2 3 4 = 1 2 2 1 2 2 2 1 2 2 1 2 2 2 = 4 +6 4 + 6

ذاك هو الاستثناء الوحيد في بحور الشعر العربي

 

المضارع (المفترض مجزوء) على الدائره 3 2 3 3 2 وبالتأصيل  3 2 2 2 3 2

المضارع (المفترض تاما ) قياسا على المجزوء = 3 2 3 3 2 3 2 2 وبالتأصيل 3 2 2 2 3 2 3 2 2

 

فلنعبر عن الوزن بعد التأصيل بالرقمين 1و 2

المضارع (المجزوء)  = 1 2 2 2 2 1 2 2 ولنركز للرقم 1 ب(.. ) فيكون الوزن =2 2 2 2 .. 2 2 = .. 8 .. 4

المضارع (التام) = 1 2 2 2 2 1 2 2 1 2 2 2 =.. 8 .. 4 .. 6

لنمثل الوزنين المعبر عنهما بالأرقام الزوجية بيانيا

 

 

 

أ

 

 

 

ب

 

 

جـ

 

 

د

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

6

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8

4

 

 

 

8

4

6

 

 

8

4

4

 

 

8

4

2

 

 

 

23323

 

 

 

4323323

 

 

2323323

 

 

323323

 

 

 

مجزوء

 

 

 

تام

 

 

جديد 1

 

 

جديد 2

 

 

 

حسب منطق هرم الأوزان ثمة نتيجتان تنطبقان على البحر حسب وروده على الدائرة.

الأولى : لا صعود بعد نزول ( عدا الطويل غير المحذوف 3 2 3 4 3 2 3 4)

الثانية : لا ينتهي بحر ب 6-4-2

فلنستعرض ما تقدم بالنسبة للمضارع كما يظهر الوزن في الرسم البياني أعلاه

أ‌-     هو المضارع واقعيا في الشعر ووزنه الهرمي 8 .. 4 أو 8 – 4 ( - = نزولا إلى )

ب‌-هو المضارع المفترض تاما على الدائرة ووزنه الهرمي = 8 .. 4 .. 6 أو 8-4+6 (+ = صعودا إلى)

وهنا نجد صعودا بعد نزول، والأرجح أنه سبب استثقالنا للوزن

ج_ الجديد الأول ووزنه  2323323 ووزنه الهرمي 8 .. 4 ..4 أو 8 – 4 = 4 ( = علامة لا صعود ولا نزول)

وحسب هذا المقياس فالمفروض أن يكون مستساغا أكثر من سابقه، فلنر :

أَرى لِلصّبا  وداعَ ابتعادِ

وما يَذْكُرُ  اجْتماعا بنادِ

كأَنْ لم يَكُنْ جديراً بيومٍ

بِحِفْظِ الَّذي تراءى لغادِ

ولم يُصِْبْنا سُروراً جميلا

وَلم يُلْهِنا  سَماعـا كشادِ

هو عندي أخف على السمع من وزن (ب = المضارع التام)  ولكنه أثقل من (أ- المضارع الواقعي )

به بعض الثقل ؟ نعم.

  لماذا ؟ لأن وزنه 2323323 ينتهي ب 2323 خارقا بذلك مبدأ استئثار المتقارب والمتدارك بها في آخر الشطر.

 

د- الجديد الثاني ووزنه  323323 ووزنه الهرمي 8 .. 4 ..2 أو 8 – 4 - 2 وحسب هذا المقياس فالمفروض أن يكون مستساغا، فلنر 323323

أَرى لِلصّبا  وعهد المنى

وما يَذْكُرُ  اجْتماعا لنا

كأَنْ لم يَكُنْ جديراً وما

بِحِفْظِ الَّذي تراءى سنا

ولم تُصِْبْنا أماسيُّهُ

وَلم يُلْهِنا  سَماعَ الـغنى

 

وهذا بدوره يخالف مبدأ استئثار المتقارب والمتدارك بانتهاء الشطر ب (323) ويفترض أن يكون سائغا لو جاء

3 2 3 3 1 3 .......... 3 2 3 3 1 3 وعليه

 

أَرى لِلصّبا  وسيرتِهُ

وما ثمّ لابتسامتَه

كأَنْ لم يَكُنْ به أملٌ

بِحِفْظِ الَّذي بعهدته

ولم تُصِْبْنا صبابتُهُ

وَلم يُلْهِنا كعادته

أرى الوزن مستساغا فهومن مستساغ الموزون ولا ندعوه شعرا

 

ولكن حسب ما تقدم معنا فالوزن هذا آخر شطره كآخر شطر المنسرح وحسب التخاب

= 3 2 3 3 (2) 2  .......... 3 2 3 3 2 2

 

وعليه يجوز فيه 3 2 3 3 ((4)   .......... 3 2 3 3 4

 

أَرى لِلصّبا  وما فيه ( مصرع 22 كالعجز)

وما ضمّ من معانيه

كأَنْ لم يَكُنْ به أملٌ

بِحِفْظِ الَّذي يوافيه

ولم تُصِْبْنا صبابتُهُ

وَلم تلْهنا  أماسيه

وأجده كذلك مستساغا ولا أدعوه بشعر بل أقول هو من مستساغ الموزون0

القصد من استقصاء انطباق  هرم الأوزان في النثر  أنه يشير في حال انطباقه  على غالبية العبارات النثرية إلى علاقة ما بهذا الصدد بين  النثر والشعر من حيث اتفاق الشعر مع أغلب النثر نوعيا واختلافهما كميّا، وهذا من شأنه أن يساعد في استقصاء احتمال وجود جذور الوزن الشعري في النثر وإن صح ذلك فهذا سيساعد أيضا في دراسة   تطور البحور متذكرين أن المسار الرقمي للخبب    2=2=2=2=2... فلا صعود ولا نزول.

وهذا موضوع متواشج وهرم الأوزان :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/nathr-asbab-wa-awtad


 

 

 

 

 

Comments