d3‏ > ‏

Home

 
  أهلا بكم في صفحة العروض الرقمي
 
 
 
 
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ربما يتراوح قراء هذه المقدمة بين من يسمع من خلالها بالعروض لأول مرة وبين من يتقن العروض بالتفاعيل سواء كان شاعرا أم لا، وبين عروضي يتقن العروض بالتفاعيل. وكلما كان الراغب في فهم الرقمي ذا معرفة أكثر بعروض التفاعيل ازدادت ضرورة أن يدرس هذه الدورات بالتسلسل بدءا من دروس الدورة الأولى على سذاجتها.فالرقمي ذو منطقي رياضي متكامل تقوم كل مرحلة  فيه على ما قبلها وتمهد لما بعدها بهدف رسم تصور شامل.

ذلك أن التفاعيل توصيف لوحدات مصطلحية يفترض أن توصيف علاقاتها من تناوب وتجاور وتنافر يتم حسب منهج الخليل الكلي، ولكن دراستها تتم بمعزل عن كلّيّته، ومن توصل إلى شيء من شمولية منهج الخليل فذلك بنفاذ بصيرة مكنه من اختراق قتامة حدود التفاعيل، وقليل جدا من العروضيين من تمكن من ذلك في حدود متواضعة على الأغلب.

 

إن أخذ التفاعيل دون اعتبار لسياقها العام الذي ينتظمهما يحولها خارج ذلك السياق من أداة تصف تجسيد الشكل لشمولية الجوهر  إلى نمط في التفكير  يؤدي إلى تجزيئه وطمس الأصل والجوهر بل وطمس  وتشويه الروابط الشكلية وإفساح المجال لتَصوّرِ  وجود وطرح أشكالٍ تناقض الجوهر وتخرج عليه.

 

 وفي مواضيع المنتدى ما يثبت أن جهابذة من قدماء العروضيين ومُحْدثيهم قد حدّ ما ألحقته التفاعيل وحدودها كما ألفوها بمعزل عن نهج الخليل من رؤية بعضهم، والعيب في ذلك ليس في التفاعيل بل في أخذها بمعزل عن المنهج الذي انبثقت منه بسبب الإهمال التاريخي لذلك المنهج، ومن ثم صار العروض علما يعتمد على كثير من الحفظ وقليل من التفكير.

كما هو على الرابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?p=12352

وحرَف ذلك رؤية البعض الآخر إلى ما يناقض منهج الخليل. وهذا شأن ما يحدث من أخذ الجزئيات في أي منهج متكامل بمعزل عن أصل ذلك المنهج، إذ لا تلبث هذه الجزئيات أن تتضخم لتطغى على أصل المنهج وقد تطمسه أوتحرفه ليصبح أداة لها في خدمتها. ومثل ذلك مثل من يدرك أبعاد حجارة البناء ثم يأخذ في تركيبها بمعزل عن المخطط الذي فصلت لتلائمه. وهذا ما فعله بعض الشعراء والعروضيين وأمثلة ذلك كثيرة على الرابطين :

 

http://arood.com/vb/showthread.php?p=21144#post21144

 

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/22-resalah-meree

 

لذلك فإن مرور كل من يريد فهم الرقمي بدروس المبادئ والتدرج  فيها والصبر على ما  يبدو من  سذاجتها يغدو أمرا ضروريا  ليمهد للإحساس بالمضمون الجديد ومفرداته ويخفف من وطأة  ما استقر في الذهن من حصون وقلاع حدود التفاعيل التي تضخمت كجزئيات تفرض على ذهن مستعملها منهاجا تجسيديا تجزيئيا بمعزل عن كلية منهج الخليل، بل على حسابه، بل ربما امتد هذا النمط من التفكير إلى سائر أموره. وكلما ازداد تمكن التفاعيل من الذهن ازدادت ضرورة البداية من أول  الدروس والتدرج فيها، رغم احتمال استهانة من ظن أن معرفة أن السبب = 2 والوتد=3 تعني استغناءه عن التدرج بل ربما تحمله على الظن أن هذه المعرفة تعني فهمه للرقمي، والأمر أبعد ما يكون عن هذا الظن.

 

وأختم  هذه المقدمة  بهذه المقتطفات  :

 

يقول الدكتور أحمد عبد المجيد محمد خليفة في مقدمة كتابه (في الموسيقى الشعرية ) :

 "   ...حتى أننا لا نعرف علما من العلوم العربية والإنسانية، قد اكتظ بغريب المصطلحات وجفافها،  كما اكتظ بها عروض الشعر العربي وقافيته، .... كل ذلك دفع الكثيرين إلى الإعراض  عن تعلم العروض والتنفير منه وإظهاره في صورة بغيضة وثقيلة، لا تتمشى معه طبيعة الشعر وما فيه من جماليات."

 

ويقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002 : 

" وأكثر ما يعيب  كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ. "

 

وأقول :  

"إن العروض الرقمي قد تجاوز المصطلحات وتجزيئية مجسداتها ليتصل بشمولية تفكير الخليل ويعبر عنها. وينطلق منها إلى تعميم تطبيق ما حوته من عبقريتة  في مجالات غير وزن الشعر، بما في ذلك توحيد لغة الإيقاعات الصوتية والبصرية والحركية، وبذلك أضحى العروض علما يعتمد على كثير من التفكير وقليل جدا من الحفظ، بل وأصبح أوثق علوم العربية بالفكر  وأمتعها"

 

 

 

 

 

 

منهاج العروض الرقمي


تشير الأرقام فيما  يلي إلى الدورات  ( 2- تعني دروس الدورة الثانية )


 

1-  مبادئ الرقمي

  

 2-  الإيقاعان البحري والخببي

  

3 - الكامل - الوافر – الرجز - الهزج

   

4-  الخفيف – التخاب – الاستئثار – القفزة الخببية  

 

5- بحور دائرة ( د – المشتبه )

  

6- بحور دائرة (ب – المختلف)

  

7- مواضيع عامة

  

8 - القافية


8 - القافية المعدلة -  أنصح الدارس بهذا الرابط 

 

9 - نحو الشمولية

 

 10-  عامة وشاملة

 

وأشير هنا إلى منهاج مبسط  يمهد لهذا المنهاج ويخص من يحتاجون إلى تأهيل في الحاسوب أو اللغة وهو  العروض الميسر  وهو لا يخلو من فائدة للجميع.

 

 

 منتدى العروض رقميا




الصفحات الفرعية (382): عرض الكل
Comments