شعر
 

 

 
أرسل لصديق
الهمس بالكلمات   

همسك ُ همس  ُملاك  ٍ

اه من يحظى بسمعه

    سحر القلب بلحن             

ثم  ابكاه ُ  بدمعه

فخذي روحي احرقيها

مثلما تُحرَقُ شمعه

وهبي كأس نداك ِ

تنعش النفس بجرعه

أنت موسيقى تسامت

وبأبداع ٍ  وروعه

ما لقلبي يتلظى

بأسى ً منك ولوعه

قد رآك القلب  ُلكنْ

حلم يمضي بسرعه

اترى صبوة حب     ٍ

ام ترى نزوة متعه؟

وأحاسيس حياة

لم تدم ْالا كلمعه

قشة ٌ نحبو بدنيا

تنتهي من دون رجعه

ثم لا يبقى صداها

ما لها افق ورقعه

صاحب التقوى يفوز

ما بنا للدين درعه       

 

 الحب لم بأت في زمنه      
عبد الوهاب المطلبي   

ينثر العشق في بعض ثيماته

أسىً توزع بين بعض القلوب

كبذر ٍ لبعض النباتات سابحة في المدى

كنفاش أهوارنا في الجنوب

وعمق الشذى لعنبره

وغب الحكايات كحْل ٍ يذوب ْ

 

*     *     *

 

وحين رآها ، رأى دفقة ً من ضياء

منى عابد ٍ ، صام أيام َ عمر ٍ غريب ْ

راجيا ً ضارعاً حور عين له

إنه ُ يرى زهرة ً واحده

فينعشه ُ عطرها ( ويلوبْ )

سكنت في ذرى مخه تنث ُ انثيالا

 لأشواقه ِ لحلم ٍ يمشط أهداب غدران تلك السهوب ْ

سحابة حلم يطير ُ على جنحها طربا ً

هي الكل في الكل ّ ِ

وكأس العذوبة للمنتشين

هي رقصة الغيمة والمنحدر

وحين التقاها صارخا آه

 

..............................

 

رأى صخرة ً أ ُ جدبتْ من زمان ٍ بعيد

تحسس َ حزنه في الغرام الشهيد

تحسس شجنه في الفؤاد العنيد

وأخرج من لبه حسرة ً

وشعرا لآهات جرح جديد

ونثرا لأنات داء ٍ حصيد

 

*     *     *

 

هو البرق ُ في ارتجاف المساء

هي عصفورةٌ سنونوةٌ في أعالي الغصون

وحين تقود الرياح ُ الغمام َ

لم تدر ِ أمطارها أي ّ بيد

 

*     *     *

 

خائب ٌ كلّ ُ حب ٍ يغازل زهرة ً من غيوم

يرى نفسه ُ وحده ُ في القطار

دون تذكرة ٍ يخرج ُ من قلبه ِ قبرة ً

ويقذفها في السماء

فاحصا ً وقع َ أقدامه ِ

على ساحل رمل ٍ بعيد

 

*     *     *

 

هي واقفة ، ترسلُ دمعها

عبثاً تجالس ظلها وحدها في القطار

وتخرج والأسى منديلها

تلاحقُ أحداقها هروب الطريق وركض الشجر

وأحلامها كتوقيع يتم  ٍ راجف ٍ في عيون الصغار

وشاح ٌ يفر ّ ُ

يغطي رموش النهار

فقلب ٌ يراقصه ُ حبه ُ ، وقلبٌ تراودهُ رعشةٌ من دو

 
الحب لم بأت في زمنه أرسل لصديق


ينثر العشق في بعض ثيماته

أسىً توزع بين بعض القلوب

كبذر ٍ لبعض النباتات سابحة في المدى

كنفاش أهوارنا في الجنوب

وعمق الشذى لعنبره

وغب الحكايات كحْل ٍ يذوب ْ

 

*     *     *

 

وحين رآها ، رأى دفقة ً من ضياء

منى عابد ٍ ، صام أيام َ عمر ٍ غريب ْ 

راجيا ً ضارعاً حور عين له

إنه ُ يرى زهرة ً واحده

فينعشه ُ عطرها ( ويلوبْ )

سكنت في ذرى مخه تنث ُ انثيالا

 لأشواقه ِ لحلم ٍ يمشط أهداب غدران تلك السهوب ْ 

سحابة حلم يطير ُ على جنحها طربا ً

هي الكل في الكل ّ ِ

وكأس العذوبة للمنتشين

هي رقصة الغيمة والمنحدر

وحين التقاها صارخا آه

 

..............................

 

رأى صخرة ً أ ُ جدبتْ من زمان ٍ بعيد

تحسس َ حزنه في الغرام الشهيد

تحسس شجنه في الفؤاد العنيد

وأخرج من لبه حسرة ً

وشعرا لآهات جرح جديد

ونثرا لأنات داء ٍ حصيد

 

*     *     *

 

هو البرق ُ في ارتجاف المساء 

هي عصفورةٌ سنونوةٌ في أعالي الغصون

وحين تقود الرياح ُ الغمام َ

لم تدر ِ أمطارها أي ّ بيد

 

*     *     *

 

خائب ٌ كلّ ُ حب ٍ يغازل زهرة ً من غيوم

يرى نفسه ُ وحده ُ في القطار

دون تذكرة ٍ يخرج ُ من قلبه ِ قبرة ً 

ويقذفها في السماء

فاحصا ً وقع َ أقدامه ِ 

على ساحل رمل ٍ بعيد

 

*     *     *

 

هي واقفة ، ترسلُ دمعها

عبثاً تجالس ظلها وحدها في القطار

وتخرج والأسى منديلها 

تلاحقُ أحداقها هروب الطريق وركض الشجر

وأحلامها كتوقيع يتم  ٍ راجف ٍ في عيون الصغار

وشاح ٌ يفر ّ ُ 

يغطي رموش النهار

فقلب ٌ يراقصه ُ حبه ُ ، وقلبٌ تراودهُ رعشةٌ من دوار

 


                                                                                       

الهدنة في الكون المرآوي 4

                          في الشعر المرآوي

               تختلط الازمنة كاوراق الاشجار اليابسة والخضراء

                                    

تلتف الساق على الساق

يا راية وطني العملاق

ما ارضعت الاهل الا  انشودة قطع الاعناق

والراية تبكي حتى من حاملها

وحنين الحب ينام

في مهد الترياق

صوت منك وصوت مني وصوت الاخر يتردد في الاعماق

وحكاية قبرة اذكى من اشباح الليل

ولذا يحتفظ العاشق بالسر

في حرب الكون المرآوي

الجوكندا عابسة جاحظة العينين

حين قصصت عليها حكاية شعبي المجنون

قالت لي الجرح كبير

قالت اختي : الموت بحضن الوطن امنيتي

في الغرب تعرف ان الجذر هناك

أرأيتَ الامنية الثكلى؟

الغربة في الداخل والخارج نهران اسيران

واروك النائمة في احضان الدخان

هل يذكرنا الجيل القادم فوق ركام جماجمنا

 

*       *       *

 

مَنْ لي بإمرأة تختزل الكون بمجراته

وتقدم لي اسرار خصوبتها في شمس لا تغرب ابدا

وتعرف ان الايماءة كنز  في كوكبنا الظمآن

تدفعنا سرا في تبويب الامال

حتى ان الاشعار لجلجامش اسثمار مرآوي

إذ داعب خصلات شعر انانا

تلك المسكونة بالخيلاء

هو يتبع الخطوات المحفورة في القلب

لكنَّ أنانا فاجأها طلق من نوع آخر

عبر تراتيل العينين النافذتين الى حقل حنان

كانت تتألق ُ فوق هديل الكلمات

ثم تغمغمُ من اعماق اللاوعي( كلمات جوفاء)

 

*       *       *

 

في الكون المرآوي جزء من حب

 يساوي ترنيمة كل العشاق

والهدنة في الكون المرآوي

ملائكة تزرع بين الغيمات ازهار الاشراق

الروح تمجد شيئا ينثال عبر البحر المتوسط

تنبثق من ذات ( الرام) جماعيا ً

فيعاد الشحن المفتون لنضائد اشواق القلب

ثمةَ بحر أعرفه منكمشٌ

لملمَ بالسر سواحله

والكلماتُ خيول عائدة من مرآة الميدان

كان الموج ُ صورا ً شتى تداعبها

الرؤية ساحرة فوق العتبه

حين يكون الضوء شعاعا ً منفردا ً

لن يحدث ليزر

لن نجد الوردة في حضن النافذة الزرقاء

لن يحدث شجر يتنقل في حر الصحراء

 

*       *       *

 

كنتُ اريد طيور الليل

وهي تريد حصانا اسطوريا

وانا في كوكبنا الظاميء

ياخذني حزن صوفي يحرث في ذاكرتي

سواقي الشوق

كانت جوزوفين تراوغ نابليون

وانا افرش  من دمع الاحزان بسطا لكل المسحوقين

واقيم خياما لمنفى آخر

اذهلنا اللاحول

 اتعبنا اللاقوه

ومزجنا من كحل الليل

عصيرا ً من همهمة الاحباب

 كيف احدثك ِ يا دعد

في اجنحة الليل نصبنا خيام الهدنه

حسنا لا ادري  هل نستأنف

حرب الكون المرآوي

 

الحرب في الكون المرآوي (3) أرسل لصديق
الجزء الثالث   

ايقظتُ الحُلم َ

فاستيقظ منبهرا عن رقصة شمس سوداء

محتضنا فلسفة( البطء لكونديرا)

في الثالثة بعد الظهر آه يتقوس ظهري يوميا

منتظرا فراشة حلمي الاخضر

 

*       *       *

 

وأتتْ فنسيتُ  الكون المرآوي

حورية فردوس ، سمفونية،

 مَنْ قال لبتهوفن ،التاسعة اجمل موسيقاه

فدعد ٌ: شوبان وموزارت و جايكوفيكسي

الشعرُ يموتُ في لحن محادثة

 يجمعنا طقس للشوق لالا

بل اكثر من هذا التوصيف

 

*       *       *

 

قال الرجل: دعها فلتذهب دعد  في مسرح دانتي

يدهشني فتحي ثابت في التعليق باني مُدان!!

وانا استعرض رقصة باليه

لكن من وجه الارض الاخر

 وانا في معمعة الحرب القزحيه

لم يعرف دعدا

ليست إمرأة في كل الاحوال

رؤيا للذات المرآويه

 

*       *       *

 

احلام تفترش البحر وتطفو في موج الاحلام

كروح الانبات لازهار بريه

فتحت قسوة تربتها كالشفتين على ساق اخضر

هي تشعرني ان الروح تحدثني في لغة غامضة تسالني

شبح انت من اعماق الماضي ؟

انا لا اعرف

قلتُ يا نجمة روحي هو الماضي

 ضحكتُ انا رغما عني

قفز الفنان الاكبر عمر الحريري وهو يفاجئه الفنان الكوميدي عادل امام

إذ يطوي النصَّ ليقول كلاما تلقائيا

ضحك الفنانُ عمر

جمدت ْ بين شفتيه الكلمات ُ ونسى الدور

آه فالماضي حبلا مجدولا من مختلف الالوان

وتبرمه عقد لوعاظ السلطان

 في كل مكان وزمان

 

*       *       *

 

فاجأني اليوم بإمرأة طاعنة في السن

تتسولُ دامعة العينين

 من اجل يتامى القهر الساكن في النهرين

وانانا يشغلها قطار الموت

 ما بين العقد الملويه

غزاة مروا ،هل يبدو القمر الفضي فجوة احزان

قي وسط الزقة فوق الافق المغبر؟

اما ثقب الاوزون فشظايا شعوذة الانسان

لا تسالني واسأل دعدُ

فانا استعرضُ رقصة باليه ( بانتومايم)

 وطيور قصائدنا تعلق من ارجلها في ماكنة الذبح

ما نفع الحرف الاول

خُطت باصابع من ارض الوركاء

ما المغزى من لغة وحدها الشعراء

ونبي واحد

والقبلة واحدة وكذاك كتاب الله

فتبعثرنا اشتاتا في تيه اوجده الفقهاء

من اجل حياة الخلفاء

مرايا وغنائمهم ومواكب عشرات صبايا ونساء

 

*       *       *

 

او تعلم سيدتي بجنون الحب

 إذ يفترشُ العشقُ بُطين َ القلب

في ديكور صممه السورياليون

وضعوا الارقام السريه

فكيف افتح اقفال القلعة يا دعد ؟

وهبتْ لي المفتاح

فاضعته في عتمة سونامي الاحزان

ينسل الثلجُ ببطء وهدوء

واللهب الاخضر يخفي احدى عينيه حياءا مني

وإثارة نافذة التلفاز لفضائية( four   to you)

والخوف من المريخي القادم من كوكب حب وخيال

 

هل نحن اكذوبةه أرسل لصديق


مهداة الى الطير المهاجر الشاعر الكبير عيسى حسن الياسري مع محبتي لكل طيور ميسان المهاجرة

اريج عماريٌّ قريبٌ يعيد صلاة ملائكة من حنين السماء

يشم الندى في بلاد الثلوج

صليب من الغربة يزهو فوق نخيل غيوم

وعشب المراعي وراعية تناهت الى سمعها نشيد الصبا والصبا

كان بين الاذاعات يسمع أخبار ارض السواد

يشمُّ كوابيسه كنهري دم

لأرض ٍ حضارتها سبعة الاف عام

يسجى العراق على مذبح عربي أثيل

 

* * *

 

هبطت على ارضنا كل أيام العرب

يوم عبس وذبيان

وطسم وجديس

والداحس والغبراءوامطارنا من عبيط الدماء

دموع ..دماء..بكاء الايامى وصمت مريب

هي الحرب ألا يرتوون؟

 

* * *

 

انحن كتبنا على اللوح اولى الحروف ؟

انحن اخترعنا عجلات تدور؟

انحن شموخ النخيل؟

 

* * *

 

لست وهما انما روح الحقيقه

انا ادمنتك هجرا صار للشوق صديقه

انا ادمنتك نهجا وطريقه

وبلادا ضاع ساقيها على وشم حديقه

 

* * *

 

انا اصلي طير حب

ضلَّ قي الافاق لا يدري طريقه

قاطعا كل المساحات السحيقه

مدن مسجدها دبابة تطلق النيران على اطفالها ويصليهم حريقه

هل ارى حبكِ صيفا

ام شتاءا ام ربيعا

مورقا سلما امانا

واحتفالات رشيقه

 

* * *

 

نحن من ابناء هاجر

سكن الشيطان قي احداقنا

قأنسانا الحقيقه

نتحاور ...نتناحر

ونجيد الهدم والقتل المسلي

ونبذنا خلفنا كل الحضارات العريقه

هل ترانا نحن اول من اوجد مسمار الكتابه؟

قذبحنا لغة القرآن قربانا الى الدولار

وبكينا الابجديه

اترى اكذوبة مثل انكيدو وجلجامش

وأنانا السومريه

اترى اكذوبة قخرنا حاتم الطائي؟

اترى تاريخنا زهو قتل واسلام مغانم؟

ودموع الحزن في الف سبيه؟

كلكم يا اهلنا راية الجهل السخيه

دون راع عادل بل مجاميع غبيه

دمويه

 سحقت حتى نداء الزهر قي جفن البريه

 

 

في كلِّ ليلة ومساء أرسل لصديق


                       أنا تسللتُ ملاكا بين الحلم والارق

                              وجئتك ِ  طيفا ً حاملاً ظمئي

ما ضركِ  لو نهضت ِ من  رؤى وسن ٍ

اميرةً قد داعبتْ فكري ومنطلقي

وقد سألت ِ  الروح عن وجعي

أنْ  لا أجيئكِ تواقا ً على حُلُمي

أأرحلُ ؟؟

والعطشى تساومني

يا ترنيمة  الفل يا ابهى بذاكرتي

  

*       *       *

 

من مملكة الصمت اراك ِ

زنبقة ترسم لي املا مخضرا

موسيقى تتماوج كالنبض في قيثار الحُلُم

كتوقد  موزارت من بين انامله

نسمع خفقات الاجنحة للحوريات

يتبعثر  صمتي في وديان شعوري

 أحدق في الهمس فيأخذني طيفكِ

في حضن حنان ٍ لا ينسى

لو كان لدينا مصباح علاء الدين لأحضرتكِ حالا

ياوطن ساكن ُ في كوكبة ٍسريه

وأحرق روحي حتى تبصر عيناك الانغام

 وتسمع اذناك الاحلام

يا مَنْ بَعُدتْ ونأت ْ حتى يبكيني البعد

يا مَنْ قَرُبَتْ حتى انساني القرب جراح بلادي

أترى مجنون ٌ أم مرضٌ يتمشىَ في مملكة فؤادي

 

*       *       *

 

 مَنْ منّا المجنون؟’’ أنا ’’أم أنتِ؟

 من يهذي من القلبين

في لغة لايعرف ُ معناها سوانا

وأحرفها من شجر يسجد للحب

 كنسيم يلاعب أزهار البريه

 

*       *       *

 

في البرد تنضج زهرات انوثتكِ

 وأشمُّ قرنفلها من بعد ٍ

اتذوق دفء المقرورين

اصغي لموسيقى تهجد من يطلب ُ مني ’’

 يا مصباح علاء الدين

إفتحْ يا سمسم

ويا جني المصباح ألا تحضرها لي

يا بلدي طلقت ِ أمان الود في الزمن الاغبر

وشربت َ من بحر الحساد وما أكثرهم

وبنيك فرقهم كيد ُ الفجار ِ وشرذمهم

يتبادلُ سادتهم اللعن الابدي

 وحماستهم مَنْ يقتل ُ أكثر

وانحسر الحب  عن أحواض الكوثر

والامرُ كما ترويه اشكونا عرّافة سومر

قد قلتِ الصدقَ فأنا لا أدري إن كنتُ خيالا

أم أنتِ حُلُما ً

أم نحنُ الاثنين بقايا  تفكير ملاك فرَّ من الجنه

أم حُلُمُ لإله بعثره في نسمة حب

 

*       *       *

 

فأميركِ مسحورٌ في غابة سهد ٍ سريه

يبحثُ عن رخ كي يربط نفسه

ابحثُ عن عسل ٍ جبليٍّ وصفوه دواءاً لي

يا جمر ليالي الشوق الناهد

فك قيود الزمن النابض واطلقْ

روحي  كي اصنع جسرا ً للوصل

تهمسُ لي ؟؟

حقاً أين أنا؟

 

*       *       *

 

 اسمع نجواك ِ يا زهرة أشواقي

حلمٌ ممزوجٌ بشلال خيال

واميرك ِ مسحورٌ والوصلُ محال

لكن الايقاع لهمسكِ يأتيني

يتضوع كرائحة الهال

غنج ٌ ودلال

2007

 

 

أهواي وحبك ِ لُمَمٌ أرسل لصديق


                                                          لســتُ اعوذُ من لفظة إنّي

                                                      لأنَّ أناي من آلاء إلهي الأكرم

إذ أودع َ فيَّ شجرا ً مسحورا ً

  في كوكبة لخيال ٍفاتن

وصيرني ربي يعسوب العشق وحنين الشوق عذريٌ وتوقده ُ يسقي الظمآنين

من عزف الآهات ِينمو الفلُّ غريبا ً

كوكبتي تجري بمدار مبين

وعشبة اشواقي تتمايلُ كشقائق نعمان

تتبعثرُ أغنية ً سرقتْ  منها طيوربرارينا

وبنت ْ من سيقان القش لها الاعشاش

مقدسةٌ كلُّ مروج ما ينمو وما يثمرُ في كوكب خيال ٍ سام ٍ

 ولربّ يلوح الثمر الفج، لكن لا يعني مبتذلٌ

مَنْ أنت َ فقل:لي؟

ماذا اقول ،؟مَنْ يسمعْ؟

بحار ٌ في سدم اليَّمْ ، بحثا ً عن أغرب َ هاجسْ

حمدا ً لله على ما أودع

وهي تسيء ُ الفهم لوميض مزاميري

ولعلي المحُ المرأة الللؤة،  المرأة القصيدة

وقصيد لم اكتبه بعد

فتشتُ كثيرا عنها بصحبة اوتونوبشتم

رغم الاعصار العاصف

ورداءة طقس ٍ متنمر

 والوهن يهز سفينتنا وصواري تميد

 تتمزقُ أشرعتي البيضاء

وارى رجفات الدفه

*       *       *

باسم الحب المطلقْ

الذي وهب فأغدقْ

من نعم لا تحصى لكلِّ عبيد ٍ أحمقْ

همستْ او خطت احرفها مطرا  فأخضرَّ خيالي

كربابة نغم ٍ حلو ٍ لحنٌ ما كذب نفحات ٍ أطلقْ

أرساها في كوكبه الاشهى

لا لوم على المفتون اذا ركب الطبق الطائر

وبلا وعيٍّ مني حلّقْ

ما كذب هذا القلب تبتلهُ  ورأى شلال الرب تدفقْ

رؤيا ابحار ٍ أشرقْ

يا بضعة روحي أنت ِ مميزةٌ ومقدسة ٌ

فإذا أزمعت ِ الهجر َلفؤاد ٍ أسكنك ِ تاجَ محل

وأكنُّ لك ِ كلَّ التقدير فأنا بك باهلتُ الكونَ أنطقْ

*       *       *

كانت ْ رحلة ماجلان تبتل  قديس

في ملكوت الله الا تعلم

 يا مَنْ رافقني لحظات ٍ مذهلة ٍ ،لم يصبرْ

روحانا في فردوس ٍ أطهر من كل اراجيز الانسان الاخرقْ

واميرة قلبي تصغي للرحلة وبجانبها السيّاف......؟

إنْ لم اروي فالسيفُ معلقْ

ومرَّ قطار يصفر......صوَّت َ إنسانٌ بين الاشجار

جاوبهُ النبضُ ىكدقات ِ طبولٍ افريقيه

قالتْ لي: مهلا؟ ،فتركتُ صلاتي ولم انطق ْ

*       *       *

ينفلتُ الكوكبُ يبكيه مدار ٌ أزرقْ

يرتجفُ الغيمُ ترتجفُ الشمسُ ،  هدرتْ سقسقة العشق ِ

القتْ في كوكبتي صاعقةٌ ومضتْ

 وهوتْ أشرعتي ,, هجرتْ هجرتْ

لا آثار على رمل الساحل

ليستْ رحلة ماجلان إيقاعا ً مبتذلا ً..أو هذيانا أحمقْ

او لحن الرحلة إسفافا ً! كلا إنَّ الروحَ لتفخر ْ

وتميدُ في محراب تهجدها

وتأرجحُ أمواج اليَّم صلاة ٌ بين سواحل هذا الاقيانوس ِ وهامات الجزراللامكتشفه

ماجلان يغني لدعدْ

بمزامير نبي الزبد الازلي   اللازوردي

أثني عليَّ ، أثني عليها وتخيل لون مودتها وتصدقْ؟؟

لأنَّ زواجل إيهاب ٍ ماعادتْ مهما اطلقْ

مرّتْ بمثلث برمودا وهوتْ

ماتتْ(رابعة )تراجع مذعورا ً كلّ ُ المدْ

وانقطع اللبلاب الموصل للود ْ

وانقطع العهد

هجرتني دعدُ في بدء الرحلة ِ، وهي مقدسةٌ حتى في الصد ْ

*       *       *

الرحلةُ لُمَم ٌ يا دعد

كعشقكَ يا دجلة من منبعه حتى يتعانق في شوق اخيه

ترتيل نشيد ٍ صوفي ٍّ ، مطرٌ قزحيّ ٌ

 تهويم ٌ يترددْ

وكبرت في عيني في كل الاعماق كمساءات ِ النساك يا دعدْ

اسكنتك قلبي يا جدول عطر ٍ لا ينضبْ

فيه اعوم واتعمد

واشهد ُ اني لا انساك ِ مهما تأتين به صدا ً او مسح حروف الود ْ

فالرحلةُ لُمَم ٌ يا دعدْ

 

 

لغة الشفاه ودمعة من جفن نونه أرسل لصديق


لغة الشفاه ترنمتْ

وتأرجحتْ لغة القلوب

وتمايلت أغصان روحي

ما بين صبح ٍ  أو غروب

ليتً التي ناديتها

رسمت ْ خواطرها الدروب

ان ساورتني فكرة

من دفء شمس ٍ في الجنوب

اهديتها لرؤى المدى

نسغ الحياة فلا يذوب

 

*       *       *

 

انا بعض همّك ِ يا حنينه

عاتبتُ مَنْ سلب السكينه

فتبارتْ الدمعات من كلم دفينه

ماذا اصابك ِ يا أماسينا الحزينه

كلٌّ له وطنٌ تجذر في عيونه

وانا العراق ُ مَنْ ادمى سنينه

مَنْ ذا الذي سرق الهوى

 من كل خابية أمينه

وأنا العراقُ مَنْ سيشفي لي أنينه

هو كالجروح النازفات

 من كل نخلته و تينه

يا مَنْ كفرتَ بكل دينه

مهلا فإني  دمع طينه

فبأيّ ربٍّ تعبدونه

هذي الجموع من الآيامى

والنازحين من المدينه

أو تخشعُ صم القلوب

بالقتل حقد تنثرونه

دمرتم ُ البلدَ الحبيب َ

وفقأتمُ  فيه عيونه

جنت جنون الغادرين

 فبئس سكر في جنونه

عِلم  ٌ بديني محبةٌ

وصفاءُ إنْ رفتْ جفونه

لا تذكروا حزني عليه

بل حزنه هل تذكرونه ؟

قطع الرؤوس بأيّ نهج

ومن كواسر تقبلونه

ووشائج ٌ قد مُزقتْ

بتعصبٍّ ابلى ديونه

غرقت سفينتنا وما

مُدّتْ أيادي الى السفينه

وترنحتْ في موج قهر

وتلاقحت ْ ريحٌ ضنينه

غارت منابع سؤدد ٍ

ونمتْ حباؤلها الضغينه

 يا مَنْ تقدّرُ كلَّ جرم

أنقذ لنا ارك السفينه

وأعدْ محبة أهلها

وأغفر لنافخها أتونه

قد طال صبرك يا عراق

وأنتَ ترقدُ في السخونه

اتخافين يا احلى جنوني أرسل لصديق


ركبت ُعقابا رخا او عنقاء

لأُلبي ندا ء جنوني وجنونك ِ

وافتشُ في سرب طيور ٍ عن هدهدة تتألق

بوداعة وجهٍ يحسده النرجس وشقائق نعمان الهبنه

 

* * *

 

كنت ُ أُحب الصفصاف َ فكسرت غصينا ً

وكشيء ٍ ميزه القلب

وعصرتُ له اوراق اللوبياء وأخضرَّ الغصنُ ، ما وسعتني الارض حبورا

 

* * *

 

لم ارك ِ! كيف يطير الوعد بجنح لازورديا ؟

لا تغتسلي فالوعد مقدس ؟

لن اترك ضوءا يهرب

يا ابداع عطايا الله

 

* * *

 

حسناءٌ تسبحُ في النهر

فاجأها ظلٌّ قادم

إذ خرج الطائر من باب العش

ناديتُ فاعادتْ طائرها وابتسمتْ !

آه ٍ يا طائر بنت الباشا

 

* * *

 

كان مساءٌ مبتسما

والفتية ُ في صخب دخلوا بين صبايا يرقصن وخرجنا ملعونين

سربُ لبراءة أصحاب وقطعنا شوطا للمجر ِ( قضاء المجر الكبير)

عذبٌ يأتينا ابو وجدان بقدر( هريسه ) *

يا رائعة الليل ِ تداعي نافذة اخرىاحلى انغام أمايسنا

يا طيبة اهلك يا ميسان في ذاك الزمن الاخضر

صوتٌ اخضر

ذكرني بفيروز اللبنانيه والاخوين الرحباني

واناشيد جبال الارز

عذرا اذ فارقتك ِ حينا

فأنا مفتونٌ بحفيف الهمسات

كقطوف ِ حنين الكلمات

لا تغتسلي بدمع الحزن

احيانا يسعفنا البحر بلؤلؤة ٍ

 

* * *

 

حين يثق الانسان بقلبه لا يُخطأ

يرمي قوقعة الاحزان ويمضي

بخطىً ثابتةً بين خمائل ازهار الشوق

المشهد ُ اجملُ مما نتصور

لِمَ تبا ً.... لي يا عشتار ....!

سوّرتُ الحبَ بسور النرجس والنعناع

يسقى من ايقاع النبض

مطرٌ يسقي قمحا دَيميّا ً

حتى شاهدتُ فرح الارض العطشى

 

* * *

 

عذرا ً، اذ قطعت افكاري عبوات منفجره

قد لوث وجه الليل مفجرها

 من يبغي حرق الاشواق ؟

 آه ٍ يا عشتاري كيف يذوق القلب لمنال قطوف عالية

 من يصعد ُ منّا او يتدلى ؟

  

habeb_lover_2007@yahoo.com هذا الإيميل محمي من السرقة في القوائم البريدية , تحتاج لدعم جافا سكريبت لمشاهدته

 *( ابو وجدان هو الصديق خالد الحاج سالم )

* ( حساء من القمح المهروسة مع اللحم) (*)

* الهبنه:( ارض شبه صحراوية وارضها خصبة

 

                    
ملحمة النخيل المدمى أرسل لصديق
 

الشاعر:

سنونوتي لا تعلمين

وردةٌ للندى تشتكي من بكاء السنابل

لأنَّ النخيل الذي تحدى العواصف

على مر القرون

اصبح مستأنسا ً لفؤوس الحاطبين

روضته

فأبكى حياء العنادل

 

* * *

 

* القاص:

 

تجذرت ْ في النفوس الابيه

دغل اليأس

والغتْ عقبان اليانكي فكرة المستقبل

ضاع َ ايماننا المقتدر

قيدته السلاسل..

وايماننا بإنفسنا تبخر

فأضاع العراقيُّ ثقة

كانتْ عنوان فخره

ونبراس هويته

سيوف تكسرت ْدون طعان

واستبسلت ْ تذبح اصحابها

وافتقدنا الامل

بالدنى والحياة

لنقرأ سورة الفاتحة على روح المستقبل

 

* * *

 

الشاعر:

ووئدتْ ثقة العصافير

متأرجحة على الشجر الملتهب

ارتجف الدوريُّ وانتحب

لم يكن وطني سوى ملعب روماني جديد

اللاعبون ابناؤنا والمتفرجون

العصافير لم تستطع ان تتشمس

لأنَّ حبوب القمح مغلفة بمسحوق البارود

الحب ُّ ينزوي خائفا في مغارات اللاآمان

كيف يُنهي الدوري نشيده

وينسلُ ريشه بإطمئنان

 

* * *

 

القاص:

أتلمح ُ بارقة أمل ؟

في بانوراما القتل والموت

صحارى لا تنبت سوى اليأس

صار الافق الها ًظلاميا

بلدي يتوجع في مخاض

وقد انجب انسانا انهزاميا

ناكسا مرتدا على نفسه

قراصنة اتخذوا سطوح منازلهم سفنا

والشوارع انهارا للصيد

والطرائد اهلنا

عيدهم المجيد في صيد عرس

ولا بواكي لعصافير النخيل

سنؤمن بمخاضات للانسحاب والهرب

 

* * *

 

الشاعر:

لا تقل لي

إنَّ قيس وليلى ينظران الى الوراء

ولا يؤمنان بالمستقبل

لأنّ الوحوش الظلامية

صنعت مستقبل الانغلاق والموت

انما ما يحدث الان: تعفرتت ْ ريح نزقه

ورغم أنَّ طواغيت الظلام أعانت ْ الغزاة

الا أنني اسمع العندليب يغني للسنونوة

نشيدا ً مميزا ً

ربما يوقظ الاحبة من اغفاءة مرضية

ربما انهر الدم الطاهر ستحيي هويتنا الضائعه

لا يأس من رحمة ربي

 

* * *

 

القاص:

المستقبل :ُهو الموت العشوائي اليومي

ولا بواكي لعصافير نخيل الجنوب

المشاهد كلها تنطق والفصول

دراما للعيش في حقول ٍ من الالغام

كيف لمستقبل يترنح بين الالغام

وبغدادنا ليس فيها خطوط خلفية

فقدنا الاحساس بكل شيء

الألغام تجوب الشوارع

بحثا عن عصافير النخيل

يشاطر ُ الموت ُ والخوف كل النفوس

وينمو عوسج الحقد والانتقام

الغضب يخرج من بين العيون كالشياطين من القماقم

الحقد على الحياة تديمه أعراس الافول

 

* * *

 

الشاعر:

مع أنَّ النرجس الابيض يستعير حمرة ورد الرمان

تقوم اليمامة بانتقاء عيدان القش والاغصان اليابسة

تضع الحياة باشراقها

سيحلق الدوريُّ ويخترق حمرة السماء

* * *

القاص:

ايها الشاعر كيف للدوري ان يحلق

في سماء ٍ نجومها دم

في فضاء ٍ معطر ٍ برائحة شي اللحوم البشريه

حين ينفصل الانام عن احلامهم

تلك هي الكارثة

يرتد البصر عن المستقبل وهوحسير

يفرش العراقي خيبة أمل قاتلة وينام

في ايّ طقس سياسي

 

* * *

 

الشاعر:

العشب الذي سحقته العقب الحديدية

سينمو مجددا

اذا انزلتْ السماءُ امطار رحمة الله

ستغتسل ارَضُ السواد من أدران العفاريت الظلامية

لا يأس من رحمة الله

حتى وان فقدت العصافير حسها الفطري باقتراب الافاعي

سيندم ُ قابيل العراقي على قتل هابيل العراقي

فالشعوب الحية لا تموت

 

* * *

 

القاص:

انحسار الذكاء السياسي

ومد ٌ من الغباء يقود..........!

ينظرون الى ما يقع بين ايديهم وارجلهم

الانتفاع القريب والرخيص جل ما يفكرون به

، متحصنون في الغابة الخضراء

غير ان الاغلبية من الابرياء

يصطادهم القناصون

المحتلون

ارغموا الشعب على التخلي عن الحُلُم بحكم ٍ ٍ عادل ٍ

المنبثق من هويتهم الوطنيه

قتلوا حلاوة الناخبين حين تحدوا الهاونات والمفخخات

هكذا سطر اليانكي الياذته

وثمار عوسجه هو الحصاد المر من العملية السياسية

اليأس من القاده

تصورْ بلدا دون قادة او مرجعيه؟!

 

* * *

 

الشاعر:

لعنة أصابت أهلي

لأنهم نحروا ناقة صالح

لأنهم جابوا الصخرة بالواد

لأنهم حفروا الاخدود

وكمن الاخ لأخيه ليرديه قتيلا

بكل غدر وخسه

يدعي انها.................!!!

 

* * *

 

القاص:

يقتلون بعضهم البعض

في بانوراما غريبة ٍ وعجيبة

نيابة عن اليانكي

اذ تعالى كمارس المرعب

الذي يمتلك القوة

وعلى الساسة من كلا الطرفين يلعقون حذاءه

للتقرب منه او التحالف معه

جعلوا من وجوده ضرورة تاريخيه

كما جعلوا الجلاد سابقا الها

فابشري امريكا بدوام الحال

حين تهدد الناس بحرب ٍ أهليه

حتى تحول مطلبها مطلبا عراقيا

لأن الحمقى هم السائدون

(الاوبلات) التي تطلق النار مسرعة وتختفي بنذالة وجبن

بنت ْ مساجدها من جماجمنا

الحثالات مرفهون

حين يغسلون ايديم من دماء ضحايانا يرقصون

يرتشفون بلذة ٍ ويسكرون

يرقصون على جثة العراق

كبهائم ٍ تجتر ُ النفاق

لتديم الرقص على جثمانك يا عراق

ممممممممممممممممممممممممممم

 

* هذه المساجلة حدثت على أرض الواقع

                                       

كهف الحلم أرسل لصديق


مثل جزيرة الهبنه

كان حنينهاعامرا بزهر العنصلان *

عامرا بالزهور التي تتألق بالنعير *

يعانق حنينها لذيذ ثمرات السدر البري

امّا الاعشاب يلاعبها الندى

كخصلات شعرك رسمت ْ بريشة فان كوخ

ولكن حنينك مطر يتبخر قبل ان يلثم خدود الهبنة

اما القصائد تتمرى في عمق عينيك

واما الجرائد ان لم يكن شذى وجنتيك يخالط ُ الابجديه

فليس مهما تصفحها

الصمت يغلي كمثلث برمودا

الصمت يغازلني مطلا علي بوجه ملاك هو أنت

مرايا مساقط شلال بهي

زوايا يحجزها النرجس واما الحكايا فأضغاث أحلام نمت

كغابة خيزران .. وفيها تباهى برشاقته طير التمني

نابشا برجليه عن اي نبع

 

* * *

 

قيل في المدارات كوكب منفلت

باحث عمن يكتشفه

ليس ثمة فرح اخفيته عنك ِ

لأنَّ صمتي حكاية شعب تمزق

يمشي مثل الجنود

بين حقول الالغام وهم لايعلمون

الغام ٌ مطعمة بالآيات

كالقذائف التي اهديت من بنات اورشليم

ليستشهد أطفال بنت جبيل

 

* * *

 

اما الجرائد فليست سوى مآتم ومرايا مواساة لا غير

والقصائد عصافير حيرى نازفة بالالم المصفى

وكلّ ُ الزوايا رماح ٌ مخبأة بعناية فائقه

 

* * *

 

غريبه ......................!!

أم ٌ تأكل اولادها طمعا بعشيق ٍ غريب

ويالتها( اجهضت جنين التمني فقط؟ ) *

فأمّا الوسائد تنام عليها عشيقات مَنْ أدخلوا على عتبات دجلةَ والفرات

الف جحيم

والف لئيم

حملوا حقدهم من عباب الخليج

وموج من محيط اليانكي

لماذا العراقْ

لماذا العراق؟؟؟

مركب ٌ غارق ٌ فأيِّ بوصلة تنفع ؟ُ

وزلماي اجتث من الدنى مئات الالاف من الابرياء

وحتى الدماء

صارت دثارا لكل نجوم السماء

قتل السربُ عصفورتي

مضى في الفضاء

ممممممممممممممممممممممممممممم

 

*الهبنه * منطقة شبه صحراوية تقع شرقي ميسان خصبه في الشتاء والربيع جنة فريدة

*العنصلان * تسميه محلية لنوع من الزنبق الاورق

النعير* ايضا تسمية محلية لنوع من شقائق النعمان الحمراء الرقيقة

*( جنين التمني) للشاعرة المبدعة الفلسطينية ريتا عوده

 

أشواق طائر الرحيق أرسل لصديق


كيف احبك؟

يعلمني القلب اغنية، كان ياقوتها سوناتة، بين حفيف عشب ندي

لقد اومأت روحي في تهجدها السحري

 

من عذوبتها ولدت الحان موزارت..............

وكانت أنوشكا راقصة بين حوريات البحار المسافره

كان بوشكين يعلم باني مفتون بك حتى في اعماق اللجج النائمة

متأرجحا بين اجفان النجوم المميزة

ظاميء للالق السماوي

 

* * *

 

أو تعلمين كيف يخفق القلب ؟ وترتعش الروح بارتجاف غريب

في قدسية خيالك الاثيري المنسوج من خيوط الاحلام والاساطير

اشمها وأحسها ومضات آلهيه

لاني اشمك عبر المسافات .. عبر الهمس والكلمات

كعطر الباراري العذارى ،كأغنية تتنقل مع الفراشات

عبر ابجدية تضطرب في اعماقنا دون كشف اسرارنا في صخب الاعماق

كتأمل يسكن في احداقنا .......

مثل سكون الليالي الهادئة

ولكنه سكون مفترض يهوىما تحدثه في الارواح موسيقى بحيرة البجع

كم افتقد اسرار الربيع لبوتشيلي

وجنون فان كوخ في تموج الالوان والسماء والغيوم

والنغم والحركة لديجا

وأعراس الطيور المائية في اهوار العراق

ونشيد الخريط بين اهتزازات البردي تحت اجنحة الشمس

 

* * *

 

يسأل صوت بداخلي لماذا أحبك

لماذا تثيرين في مروج الحنين

وصوت الهوى الاخضر – عذرا لفيروز- يا لصوتها كأخضرار الشجرفي الربيع

كموجة جدول فضية يحاورها القمر ليلا

فأهمس اين أنت؟

وأنت لست سوى اغنية سابحة في المدى

غيمة هزها الشوق وأنبرى

صوت عندليب القلوب

يغرد بالدفء المطلق

 

* * *

 

لست قلقا على اسرار الهوى

أنا قلق على فؤادي الباحث عن رفقة مميزه

كعصفور في لهفة لامه

هل تشعرين بي؟

انا الاحاسيس التي تحمل اسرار خيوط المطر

وانفعالات خصب البراري

وابتهاجات تزاوج الضوء والندى وروح اوراق الشجر

هل تشعرين بومضات حبي والسديم المتفجر من اشواقي ؟

انا اشعر ، انت هل تشعرين بانحسار موج بحر الصمت مثلي ؟

يمسح الافكار تباعا او يجعلها تدور كالاقمار

اشمك ولو كنت سابحة بين النجوم البعيدة

 

* * *

 

لست قلقا عليك لاني اشم عطرك صباحا وظهرا وليلا

فانشدي للنجوم اذا انحسرت عنك

انا المد المعطر في الغيوم التي تعانق الخرائط

وتقذف في مسمعك اهة ازفها توا الى عرائس اشواقي

يا لحنانك..؟، اشواقي هل تعلمين بها ؟

انها ابتهالات كل القديسين والمقدسين من كل لون ودين

تراتيل دافئة في جميع المساجد والكنائس والمعابد

لغة يعرفها الكل بحسه الفطري

تنشدها القلوب بلا استثناء

لانها لغة القلوب البشرية..خارج انفاق الثقوب الظلامية السوداء

الثقوب التي تشفط بقوة اشعة الرحمة والهوى

القلوب السوداء التي تمسخ رحمة الرب وتوظفها للقتل واستباحة انسانية الانسان

لذبح السلام والاسلام

يعدمون الزهور والعشب والشجر الساجد ليل نهار لمانح السلام

لهم عقول لا تفهم لغة الكواكب وهي تدور في افلاكها

والسواقي في خريرها

لا تسأليني عن القلوب الضالة ضلالة الشيطان

في انفاق السياسة اللابرينثيه

قلوب لا تدرك عمق المعاني للالحان السماويه المطلقه

قلوب استبدلت الاشراق بعتمة الظلمات

تلك هي يا حبيبتي قلوب الشياطين

المهوسة بالقتل والدمار واليباب

المجنونة ببيع الصروح الضبابية وترويجها بين البشر

الغارسة فقط غابات العوسج وخراطيم الاشواك الملتوية كالافاعي الميدوزاويه

كتل ظلامية ودخان قاتم مثل حرق حقول البترول

لنهرب يا حبيبتي من طقوسها مثلما يفر المرء من الجحيم

لانها لا تعرف نشيدا واحدا للالفة الازليه

 


أرسل لصديق



 

                                                                                 

 

  
                                اسرار الليل المرآوية 

 

يا ميزة هذا الانسان بوحدته

يغزوه ُالضجر ُ إذ يطرق ُ أبواب الروح ليلا

منعكسا برتابته السوداويه

 إن يشتد خصام الذات

وشعور الراحة غيم هارب

ثمة ضوء بتعثر يحبو

يزن الخطو ظريفا

نحو ا لاكوام من الثلج فأراهُ رماديا

 

*       *       *

 

تشرح لي في منتصف  الليل ، تستحضرني

الموعد فيه يروق الغيداء أنانا

فلها شيطانٌ هامس

 في إبحار الروح لديها

وحوار احادي فانا اصغي

من شيطان رموش الكلمات لديها راقصة ً

كلمات غجريه

فلرب الهاجس لا يحظى  براحة بال

 

*        *        *

 

وابتنت في كوكبي سورا حديديا

مانعا احلامنا اللبلاب ان يقفز فوقه

عدد من الاشباح تخطو عتمة

وهواء ازرق يسرق من عشقي المرايا

يسقط الشوق كاوراق الخريف

ولولي يا ريح ما دمتُ نقيا

 

*       *       *

 

كل منا بين كفيه حقيبه

كل منا لا  يرى الا خيالا

لغة غامضة تحملنا

مثل غصنين يميلان مع الشجو بهيا

رحلة ساحرة لو تبادلنا الحقائب؟

تتعالى روغوة من الق الخلجان معصوب الضباب

وترش البسمة الاشرعة البيضاء

من يدري اذا  غازلها جنح المساء

وحنان واثق الخطوة قد يمشي الهوينا

 

*       *       *

 

اخبرتني ان في اعماقها كل النساء

كيف ما شئتَ ، ايها المجنون من تختار؟

شرطها ان تحمل السر الذي يوقظها

انه الرقم الذي يحمل مفتاح النداء

 

*       *       *

 

في منتصف الليل تريد استحضاري

تقرأ لي أشعارا للكون المرآوي

وأنا أحمل وزر الصمت

فخذي بيدي يا سيدتي

وَ لنبحر  في بحر مجهول

سأكون القيثار وأنت العازف  بالوتر الناري

 

*       *       *

 

ها انا مصغي إليك يا أنانا

حددي الموعد لن اهرب ولو هدر الموج

 فلن يخذل بحّارشراعه

انت ِ  سري وانا الساحر في سفر يراعه

سأريك الكوكب المجبول من ضوء بداعه

وخيالٌ كحلَّ الاحلام في أقدس سا





أرسل لصديق
  
الحرب في الكون المرآوي (2)
أرسل لصديق



زارتني تحمل غصن الزيتون

هل فعلا  لا تبدو في هيأتها الحربيه !

هو لا يعرف كيف يحدثها

في كوكبه لغة الاحلام

آلهة من ذبذبة اخرى

يا مَنْ تجعل من شرياني حبلا لنشر غسيل الماضي فوقه

شريان لكروان قد ضلَّ سبيلا

تعبا من دوران الكوكب عكسيا

هو يدري ان النهر المتدفق

لن يتوقف

هي كسماء الشهر الثالث في ارك

قال البحار الشيخ اوتوبنشتم

وهو يراقب مركبه الراقص بين الامواج

هاجسه : المرأة في ثوب طفولتها

ولان البحر الرابع منتشيا قادته الى ركن الهذيان

 

*       *       *

 

لا القي اسلحة ً مثل الوركاء

حين غزاها اليانكي  ليس بآلته الحربيه

بظلاميين احيوا خلاف الداحس والغبراء

رسمت بين الاهل خطوطا هوجاء

اختلفوا في حرف واحد

اما السبعة والعشرين نبذوها ليكونوا دمى

 

*       *       *

 

هو: يسأ لها:

الديك الفاصل بين الحب واللاحب؟

تبا ً : لا تسأ لها؟.... فا لمريخي يفكر أفضل

أكان الابحار الاحمر يعجبها حد الفتنه؟

( انثى واحدة لا تكفي)

يقرأ في ترتيل الهمس لدعد الليليه

هناك حروف كالصبغات الجينيه

خيوط الغدر وتهويمات رضا يتراجع

في اعمق نهر فيها ضفة من آس

والاخرى مطر من حصباء

ما بين الضفتين العلم يتوه

اطلال فصول ولاوبرا خرافيه

لطفل يتخطى سني اليأس

 

*       *      *

 

يبدو الابحار جنونيا

ويراه البعض من شفق اللامعقول

لكني ارى اهوال الرحله

وهو صميميٌّ (الان الان وليس غدا)

قد يعذرها لأنَّ قطار الموت

 مازال يفجر فيها بالونات الاحزان

مازال الزوار يرمون لها قبعات وهميه

كلمات ملويه

فقدت تاريخ خصوبتها

لا تجدي نفعا كي توقظ نجما منفجرا ً

اللوم على الوتر السابع لهامش احزان امرأة لا يروي

او يمنع ديدانا تأكل احلام العشاق

 

*       *       *

 

في ارك المذبوحة علنا والذبّاحون في ركضة ماريثون

ودمار ٌلا يستثني أحد

هي لا تدري قد يحظى بإمرأة

تختزل الكون بمجرات ٍ وعناقيد الكون النجميه

قال الرجل: لا يا سيدتي هذا الامر كفاكهة فجه

كالازهار المتوحشة وهي تبث الالوان القزحيه

تتحول فخا

 مندهشا لذكاء فرائسها

في العمق الغوص يتطلب عدة غواص

فهناك الشعب المرجانيه

واسماك القرش المفترسة

وسرب دلافين ودوده

ومتاهات شتى

 


 

                                اعوذ برب الفق



  

                         من هجر زهر لحقل حنين بدى يختنق

ومن فلة ٍ همسها يحترق

وعن موجة عشقي تفتش بين الصخور كنهر ٍ يمدُّ يديه

ليبحث عن ثغرة ومن رحمها ينطلق

فعيناي بستان شوقي وحزني

وقلبي يصلي بين ضلوعي صلاة الكسوف

واخرى ترانيم وضع الخسوف

قمرٌ توسد ظلا ثقيلا ولم يفترق ْ

 

* * *

 

وغرد حُلمٌ في أوج صباه

وشيد على ساحل بحر هواي قصرا عجيب

يملأ الليل ُ حسرات عشق ٍ غريب

لأنّ حبيبتي نشرت مظلة هجرها ومضت ْ

كنتُ أرمقها من بعيد

وعيناي تفقد فجرها في الطريق

في عمق اعماقي ( روح تلوب )

 

* * *

 

اشفي غليلك في رحيلك عني

وجففي الحب في سر ٍ وفي علني

ماذا تريدين من مجنون ٍ ملتحف ٍ

ببرد صدك مستلق ٍ علىالوهن ِ

 

* * *

 

لو كان هجرك بحرا لاقتحمتُ غماره

لكنّ قلبي لا يمدّ يدا

ويسجد ُ مهموما ً على وثن ِ

نثرتُ حنيني علىموج ٍ يداعبني

لعلي اداوي الجرح من طحلب البحر

 

* * *

 

أنستُ نارا ً في ليل عينيك فخلته فرحا

يضيْ ُ شجوني بعدما كابدته

لحب ٍ حباه الفجر قطر وضوءه

ترنح مخمورا من صدك الرحب

يا صامت الخجل رفقا بها سحبي

 

* * *

 

مرة مرّ َ هزارٌ قائلا:

يا قسوة المعشوق قد وضعت

كم حاجز ٍفي دروب الوصل تشبهه

بغدادنا قد قطعوا اوصالها

ومزقوا الورد في كل منتزه ِ

كم قلت ِ حبك ديكور لا وجود له

في ارض حبي مكسورة العمد

 

 


أرسل لصديق
   
يا ارض الحب قفي عارية         

   

لم يخطر في بالي                               

ان ّ الغصنين هما اسطورة ازمنة                                                  

أو أيام خوالي

كان لقاؤك ِ مفترضا بين الاعشاب

الحُلمُ يفرش ُ للتاريخ ِ عباءته ُ

ما أفتعل َ القلب ُ أراجيحا ً

دقات ُ الروح ِ هي الاخرى تزداد ُ ودادا ً

صحتُ بها : يا أرض الألق ِ البكر

يا تمثال زهور الفجر

من أنت ِ ؟

كانت شفتاها تنفرج ُ عن ضفتي برعم

كانت سمفونيه..........................

...........................................

 

*     *     *

 

قد يخترق ُ الغابة َ موزارت

أو يكسر دافنشي لوحته ُ

لكن ّ الملك الضليل

ينهي الغدران َ باسرع مما نتوقع

ولهذا فأنا اتمنى مركبة ٌ تحملني

من كوكبنا

حتى تنمو الحان العزف

فتلتحفين بأفنان الاشجار

ولديك ِ خاتم أسراري

وأنا من تاج الفل( حتة ورقه )

حاصرها موج التيار

أنت ِ لديك ِ حياة لا أعرفها

ولأني مسكون ٌ بالعشق الازلي

لا أعرف  أي ّ الانهار سيوصلني؟

ما دام الحب ّ ُ عيون ٌ تتهجد ُ فوق َ الاسوار

أو نحل يبحث في أعماق العشب عن الازهار

 

*     *     *

 

حين تلعثمت ِ!

 كان الطقس ُ ربيعا ً

وموجة العاب ٍ ناريه

وسماءا ً تتهامسُ فيها الاقمار

كان الشعراء ُ يصغون لهمسي

أهمسه ُ لربات الاسحار

ما بين البردي وازهار الهور البيضاء

يتغنى الصياد ُ بفتاة الاحلامُ

تمتد ُ ذراعاها..........

ينتشر ُ ( النفاش...............)

كأناشيد المطر الفضي

يتمايل ُ زورقها

لجج ٌ راقصة ٌ تتسامى

 

*     *     *

 

يا أرض الحب ِ ، كيف اتاك ِ الاشرار

فرابعة ماتت...........................

تحت سنابك ِ خيل الغرباء ِعن الدار

ما دام الحاضن ُ للرجس يشاطرنا

أرض الحب

فاستلقي اذن يا أرض الحب ِ

وقفي عارية ً دون جدار

وضعي عينيك ِ بعين الله ِ وضميني ؟

فأنا أحلم ُ ، أحلم ُ.......................

كي أهديك ِ اكاليل الغار

سأرحل ُ نوتيا مجنونا ً في المنحنيات

لا...لوم َ علي.........................

حتى لو تخذلني الاسفار

 

 

 

 

 

على هامش نداء الروح أرسل لصديق
   

حبيبتي

يا روح روحي

جن ّ الفؤادُ بكوكب ٍلم يهتدِ في مرجه

غير المآثر من جروحي

وحسبتكِ يا بلسما يشفي الموله ذا القروح ِ

يا نجمة ً لاحت بعمري

نهر الحياة تخاصمت ضفتاه وانشق الالق

بعواصف ٍ هدّت صروحي

مسكينة أنات روحي

تلك التي تسمو على سفح الجليد

مسكينة ٌ ناحت علي خواطري

وبكت كأنفاس المطر

وهوت كأحلام الصغار على المدى

مسكين عصفور نخلتنا القديمة

مسكينة أسرار الفته الحنينه

 

*     *     *

 

ناديت ُ يا محبوبتي

ناديت ُ من وادي المحبة صخبه وهديل عذب ُ يمامة

وشدني خفق الزهور الهامسات الى الندى

النادبات على الهوى

كل ّ ٌ بكى

وسحابة بيضاء في مرآة ذاك الفجر تحني لوعتي

ليصلّ لي

وخواطري.....وبكت فما لك ِ لا تنوحي!

 

*     *     *

 

ما ذا أقول لجفوة حمل الجمال الالهي

ثارت اعاصير المنى

وانا انادي عاليا من وهج شوقي

وتناثرت حمم الطموح

لو كنت قد عانيت ِ مثلي

وركبت ِ سفح الموج يغلي

وسمعت ِ حلما عائدا دون الرضا!؟ ماذا فعلتِ ؟

لو كان حبك ِ مثل حبي لرأيت ِ في عشب الليالي تأججا

لهوى المنى ....

لهوى الندى....

وجرت جداول لهفتي

لكنما أنت ِ وأنت ِ........................................

 

*     *     *

 

يا صبر من نسج الحنين مدامعا

يا صبر من حمل الفيافي اهة ً

وذبحت في نبض الفؤاد خواطري

أصغيت ِ للريح الغريبة ، لا عزاء

ورقصت ِ في هضبات اطلال اللقاء

وأدرت ِ  وجها كان في فلك الهوى قمرا

كان الملوح باكيا..........متألما ،

ويسوعه ...! فر ّ الصليبُ مجاملا  فرمى الجروح

وعرفتُ  أنك تهملين نداء روحي

فأجابني حدس الهوى

ورفيف طير في السهى

وأنا ، ومثلك ِ تعلمين

 انا لن اكف عن النداء

حتى أذوب مع السماء

لكنني متفائل في رسم حبك ِ في حقل حبي

متى أشاء.........

 

*     *     *

 

كنت ِ أشرت ِ ، او همست ِ ،

 وفتنة كانت عيونك جحفل

يستعرض الابداع في مجد الهلال

فغفت عرائس ُ في جروحي

حتى اذا خرج المهاجر عشه ورمى تأرجح سروة

غلب الوسن....ورسائلي عنقود آهات ٍ

لم تغير لونها او عطرها

هامت على الخد المليح

فبكت ملائة الجروح

 وغمغمت ايكات روحي

وبسطتُ كفي في اسى ً

لشذاك ِ يا قلبي ففوحي

 

 

احجزي كوخا ً في قلبي


مهداة الى (هيلوسامي) الكنعانية المشاغبه

شيدتُ في قلبي لك كوخا من اشجار الغار

شباك من عطر الفل واخر من وهج النار

مازال هو قيد الهندسة  الاغريقيه

اقليدس ايضا شاغبني إذ جعل الكوخ بزوايا قائمة

اتعبني نيوتن اذ يحسب لي كم جذب القلب

 ومشاغبتي تجعل من قوس قزح حبلا( لتشرَّ)  عليه الاشواق

روزا لوكسمبرغ ) تقيس صلابة اعمدة الكوخ بمقاييس تروتسكيه )

هيلوسامي الكنعانيه

 في الليل يساكنها

 صورة جنٍّ قد مدَّ يداه

لبعض شرايني فرحا ليؤرجحها

هي مثل الجوكندا

هل أنت َ رأيتَ الكنعانيه؟؟

فأجاب البحار : بكلا

دافنشي اتعبه وضع الاسرار في ضفتينِ ِ للسحر الازلي

كان البحر يحاور باخوس

 مستندا  في يده الكأس

وغزال يتأمله من بعد

هيلوسامي اميرة كنعان المنسيه

تمتهن الشغب العذري معي

 وانا افرش عيني سأوسع ما بين الجفنين

قالت: لا تعجبني

لكن دعني اتأمل مرآة زمان ٍ  أخفاها آينشتاين

حسنا ،قلت ُ: البحر يغيرُ لونَ الموج

البحرُ يغيرُ الوانَ نوارسه

 

*       *       *

 

قلبي براري خضراء

لا تطلبي مني قصرا سيدتي

فالكوخ ملائم للأنواء

 

*       *       *

 

دخل الشيطان فانشد  لهيلوسامي

انا غاضب لتمردك ِ

ومغنيٌّ لتعجلك

لو شئت ِ كوخ جنونا

فيه زهور تجملك

فشغلتُ عنك بما بك

متأملا ً لصدودك

ما هام قلب وابتلى

الا كما صلى لك

انا معجب لتفردك

ومفاخر لتغنجك

 

*       *       *

 

هي يعجبها: أنت رفيق

وأنا تعجبني الرفقه

أيمكنُ ان تتسلى بي؟

الليل يدون اهات الغربه

والغربة ُ رمح قاس ٍ في الليل

تخرج ُ محفظة ً لكتلوك خيال

ورأتْ أحلام َ صبيه

 تقيس ُ الورده

بحد الخنجر

وخطتْ نحو فتاها تتعثر

لكنَّ الآن!!

فأنا كالغواص لأرى ماذا تحت الموج

ثمةَ أعشاب بحريه

أحياء ٌ هيلاميه

في زاوية ٍ أخرى صندوق التوفير لآهات تتبعثر

أو تتقافز كالاسماك

وأنا وحواري لا أعرف مَنْ يبحرُ منا

مَنْ منا الشيطان؟

أتوافقُ  شنٌّ طبقه

 حبٌ ثرثرةٌ شغبٌ

ولدينا  فراشاة كي نصنع لوحتنا المشتركه

سننٌ لأناشيد الدنيا

أرسل لصديق



 
لا يهزم الحب الصادق أرسل لصديق


هل تتوقعين ان تنفذ كلمات عشقي؟

قد تنتهي

اذا نفذت لغة النبض في قيثار قلبي

 

وان أحرقت ِحبي

لو تدركين توليفةالهمس في المنى

فملاك الحنين يعرف همسي

مثلما اعرف يومي وامسي

فحبي يسافر بين موج الليال

وحيدا وحيدا ودون سؤال

رقيقا كرائحة الهال في شموس الدلال

ومحترف في صمودي

مثل رينوار

لم اؤمن بالهزيمة ابدا

فجرت في عنفوان اللون لوحاتي

بمعزوفة حلوة لاحلامها

احلام تتجول في زورق الصدق

تقرأ في تراتيل عشق القلوب

رينوار المهووس بغرام الزهور

والمويجات التي يغازلها الضوء

فرشاته لم تسقط ابدا

وتوأمه انذاك!، وهو في آخر المحطات!

كانت تراوده عبر شفاه النوافذ

زيتونة في مرايا الافول

فابدع ما بها من بقايا حنين

حكاياته عبر زنود السنين

ثم افتراق فرشاته من يده

سقطت دون اياب

 

* * *

 

احببتها؟ هي لا تعلم.......

اموت بحبها !

 ،تنأى ولا تجامل هواي

احببتها وتحبني ،

 تلك حالات عشقنا

ولست منهم

مثل يعسوب الفحولة في النحل اسبق المدى

والتي ترقص في الاعالي زهوا ، وصلها موتي!؟

ثم ماذا يكون

الف عرس وعرس

ام ترى نبعث الجرح سفيرا

الى كوكب الخيال

 الى شاطيء لا حب فيه، لأني تعبت

قولي لروح الفؤاد احترس؟

 

* * *

 

وحزني مهول

يرحل الشعر والهوى!!

كان ابتساما لثغر العراق

(كاظم التميمي) لم يعد بين مربدها ،

شعره من مزامير نخلها

مدها ، جزرها

وفيحاؤه

نسته، ولم يدون كتابها خاطرة وهو من شعرائها

فكيف ينساه مربدها؟

وهو من بعثر الذكريات في شطها

بين فيحائها وميسانها

 

* * *

 

اذكر العنبر يجري سابحا بين انهارها

والذي ضل في وهاد العيون

عشقها راقصا مثل قناديل الضياء

كيف لي يا اهل ود ي؟

جذوة الدفق والحياة

لم يكن ابدا ( يا لضيمي! )

ما اوقد الروح شمعا؟

او حوارا مع الياسمين الندي

ارثه الذي لا يضاهى بمجد!؟

مبعثر مثل انزلاق الارض بعد غزير المطر

 

* * *

 

جدنا الحاج يوسف

رحمة حلت شعاعا ومضت

كان دفقه هرما سامقا

وفرقانه في القلب نورا

ونور توزع ما بيننا

لم يكن ارثه ماثلا للضياع

كان سربا فيا طيبه من متاع

 

*   *   *

 

دعوني

احببتها دون ان تدري!

احببتها وهي تدري باني قتيلها!؟

احببتها وهي مثلي يستنزف الشوق رؤى احداقها

فمن يختار لي ؟

غيمة ماطرة ، غيمة صاعقه ،

غيمة مزقتها الرياح

وفؤادي من يراه ؟

ارض بكر تشققت!

ام رمال تناثرت

مبحر ومضة ، كعناق جُسَمين نقيضين

وندى القلب تبخر

نحسد الجيزة في اهرامها!

هرم يهزأ من حقول الزمان

غير اهرام البشر كترانيم الزوال

قطرة ربما تكون سؤال

______________

 

 

أنين الهجر أرسل لصديق


لو تعلمينْ

ارتشاف كلام القلوب أنين ْ 

هواك سنين عجاف

سنابلها جف فيها الحنين

دم يشتكي عاتبا من سنين

ونبض يصلي لحب هجين

وكيف يكون الحصاد اذا انت ِ لا تزرعين

قرأتُ أنين

ومأساة حب دفين

وغصن المشاعر لا زهر فيه

اذا مات فيه الرنين

 

* * *

 

وحين التقينا كصبح وليل

وعيناك تستفهمان عيوني كهائمة تحلمين

وادركت ُ انّ هواك ضباب

ونهر سراب فمن يرتوي؟ ومن يستكين ؟

قلبي يصلي بهمس الانين

 

* * *

 

بقلبي بقايااهتزاز الغصون

غصون

عيون

جنون

 

* * *

 

الحب ينبوع لعاطفة الممكن

ويشتد جنونا ، مساراته بعيدا عن الممكن

حين تحدث قلبي اليك ِ

بإيماءة كبعد المدى

صعبت ِ عليّ ، واحببتُ فيك الذي أجهله

كيف للعشق يجمع ُ أشتاتا ً من الذ كريات

بصبر غريب ٍ لتنضج أحلامنا

أحلام ٌ تستهوي ضراعتها الدائمه

لتقدم اشواقا من النمط المترنم

مرة صورة فذة واخرى لنفايات احتدام المشاعر

 

* * *

 

وللحب كوكب من خيال لو تعلمين

الخيال خيول تجري في سهوب ٍ لا نهاية لها

بين حدود النثر والشعر

يكمن ابداع نبض القلوب الحيّه

بين حدود الحب والهجر

يورق الشوق بالقناديل الفتيّه

تلمح العين في ابحارها طقسا غريبا

لن تتكررَ رعشة الحب لأول مره

مثل النجوم التي بعثرتها الليالي في سهادي

تجعل ُ من عمق عشقي كرة

اللاعبون اشعر بوجودهم ولكن لا ارى اشكالهم

لا تقولي سئمتُ من مناداتكَ لي؟

 

* * *

 

إنسياح الموج فوق الرمال يترجم حبي وندائي إليك ِ

وإنحساره يعني أنّ هجرك طال

ذالك الذي اوقعني في حيرة أمري

مَنْ الذي يبحثُ عن الآخر؟

القلب ..أم الحب؟

أم هي رؤية شيللي لصورة امرأة وفي نهديها عينان ؟

فيغمى عليه

ترتمي فوقه زنابق العشق لتوقظه

ارجوك ِ لا تفعلي معي

كالمصابيح الليلية حين تبحث ُ عن اسراب الفراشات

لأنّ الفراشات ترقصُ كالشوق ِ دون إكتراث

ويختلط الرقص ُ بشفتي دجلة الداميتين

ويغمى عليّ

 

* * *

 

هزّني في حبك خطران : اذ يتعثر النبضُ في ايقاعه اولا

وحين لا تفهمين حنيني

كي اراك ِ قصيدة بالية المعنى

باردة كهجرك ِ المتواصل

صامتة كالصحارى في سكون الليالي،

حين تصوم الصحراء الا من السكون الرهيب

وانسان يمر دون أن يسمع َ صوتا ً او همهمه

 

((أستأنستُ اذا الذئب ُ عوىا

وصوّتَ انسان ٌ فكدتُ أطير )) * بيت لشاعر ما *

ذلك لا تعرفينه في فدفد الهجر

 

 

نبوآت أتير/ نوافذ نوستر اداموسيه أرسل لصديق


اخترقتْ اميرة من عالم الجن

وغيرت ذبذبة التكوين

تقتفي احد ابعاد أحزاننا

تمطرنا ماسا كاشواقنا

لتحتل جزيرة في خيالي

تخط بانملها الناري دائرة الالم

لم يغب عن بالي

 

* * *

 

بالي مضطرب كاضطراب الغيوم في حزنها

صدقي او لا تصدقي

رأيتك ترقصين في جزيرة بالي

تحملين سلة من الورد الملون

فستانك الربيعي يحكي عطشي

يأفل ارتوا ئي

كانت الذاكرة مثل ثمر الكرز الاحمر

ارجوك ِ لاتقدمي لي الثمر المسموم

لأني اجمع قطرات نبوءاتك ِ الاداموسية

لا يهم صدك ِ الذي يمتطي صهوة (السلحفات الحكيمة)

 

* * *

 

حكيمة اميرة الجن

حين تجعل القلب سفينة لنزهتها الشعريه

وتفتح بابا ً وتقفل آخر

دون ان افهم

قطرة تنبئني مقدار حزني وشوقي

قطرة تعكس لي وحشتي واغترابي

أنت ِ لا تعلمين بأنَّ الدوري مشدود بخيط

مصنوع من خيوط العنكبوت

كيف يحلق بعيدا ً عن دا ئرتين

والخيط مشدود الى المركز

وانت ِ خلف محيط الدا ئرتين

تصففين َ شعرك المجعد كأفكاري

 

* * *

 

افكاري

يا لمأساة افكاري

حين تلمس قطرات من بخور التعاويذ

انت ِ يا أتير تأرجحين مبخرتكِ امام وجهي

وتتلين تعويذتك الناريه

تستخرجين قلبي

 

تدوسينه كورقة جافه ولا تسمعين ندا ئي

انا الجبل وأنت ِ البحر وحين انظر لظلالي

ارى ضلالي

 

* * *

 

ضلالي المفعم بالاحزان ضلّ َ هو الاخر عن سبيله

حين افترشت ُ ما يتساقط من ريش جناحيك ِ

لعلي أطير اليك ِ

غير أني اسقطُ ُ أسير ابتهالي

ومازلت أحلم بالنوم في مقلتيك ِ

 

* * *

 

آه ٍ لمقلتيك ِ

(التفاحة) التي تذكرينها مشدودة هي الاخرى

كمجسم الارنب الذي يدور

على محيط الملعب الكبير

وفؤادي كالكلب يلهث

يا لحزني وانت تعبثين بي

وانا غارق وبالكاد اخرج انفي

لاستنشق عبير قطر الندى

 

* * *

 

الندى يبكي بدموع تغلي

لأنَّ بغداد أصبحت ْ جبهة حاميه

الاعداء ُ يتجولون فيها كالاشباح

لأنَّ ابرهةَ تناسلَ فيها

والحبّ ُحافيا يمشي بين حقول الالغام المتجولة

العصافير رحلت

والديدان التي تأكل اللحم البشري وحدها تتكائر

وحدها تتسوق من لحم أطفالنا

 

* * *

 

أطفالنا المباعون ، والمشتري يطلب المزيد

تلك هي نخاسة الدم

حسنا ما تقولينه لي

لكنك ِ أخطأت ِ

انا أحدق في بحبوحة من الفضاء بين الغيوم

تنظر الى مروج المراثي والهموم

والملائكة تتدفأ بحرارة الدم المسفوك بغيا

 

* * *

 

بغيا ً تقتلين في الحب

مسكينة أنت ِ لأنَّ النجوم لا تحصى

لكنها تعيد نشيد الملائكة الجنائزي

بدلا من سقسقة العصافير الصباحية

 

* * *

الصباحية التي تقنا اليها

فاجأها المخاض فأنزوت

الحي لا يبكي

الا مَنْ يكابد حبّا ً

الاموات ُ وحدها تبكي بإستمرار

الاموات التي تحيا كالاشباح

في البلدان التي اهلها لا يفهمون معنى الحياة

والاميرة التي لا تبحر الى كوكب الخيال

 

* * *

 

الحياة ترتجف

لاتنعق ُ ايها الغراب

يكفي العراق من اعاصير الخراب

بلادي يدمرها أبطال الفضائيات

المحتكرون تجارة الموت

هل تفهمين يا أتير ؟

وأنت تدندنين باغانيك ِ اللاذعه

وتستبدلين ثيابك ِ الكهنوتيه

وتستبسلين في أعياد مجرات أحزاننا

الحمقى وحدهم مَنْ يدمرون اوطانهم

مسترشدين بزغاريد البغايا

 

المستمعون الى اسطوانة ٍ مشروخه

لأنَّ الابجدية تقيم أعراسها على ساحل آخر

واللحظة التي تنجب قطرة ً ذات معنى مميز

من يحظى بها؟

 

 

 

 

************************************

حوار الرجل الذي فرَّ من عش الواق

 

 

 

ربما احببتك كالقطر الندي بين انفاس الصباح

آه......ربما لم تعرفي سري وحبي

ربما لم أ تأكد يومها صدق المشاعر

،ربما لم تبذري بذرا لاشواق اشتهائي

........ليس للفتنة سلطان علي ...او ذكاء...

اهمسي ، قد يكون الهمس من سر العزاء

 

* * *

 

..ربما كنتُ لديك ِ مقعدا قد تنامين عليه

وركنتيني على تل الخواء

....ليتك نغم وآيات الدلال

وارى الشوق بعينيك ابتهال

قبلة العينين قبل الشفتين ،هي احلى من أفانين الجمال

وفؤادي ساكن فيك وتحناني لديك

غير اني ، اينما وجهتُ روحي كنت ِ لي الف سؤال

لم ابعك انما انت التي اوجعت ِ حبي

وخنقتيه باشواك الجفاء

انما غيرك ِأعطتني ما لم اجد احلامه فيك

 

* * *

 

...... ربما انت بدأت بدفعي للخيانة

حين اصبحت ُ لديك وشم ارشيف قديم

وانا أعطيتك من عمري الكثير...

ووهبتُ القلب تاجا للاميره

....ثم ابقيت ِ لي حسرات ٍصغيره وكبيره

.......لم يكن حبا سوى حب التملك

......ربما قامتْ ذراعاك بتطويقي ولكن انت تعرفين؟؟

.... ربما، صرتُ

في خيالاتك ولكن كان ينمو بيننا الف جدار

 

* * *

 

....لا تقولي خنتني بعد هذا الافتراق

 

كلما جئتك عشقا ًوباشواقي اراك تنفرين..

(و اعذريني لا يريدالزوج منك( مطبخا منتقلا )

وشذاك ليس عطر الياسمين

......... امريء القيس اذا جف الغدير يرتحل

يرحل الطير واسراب الفراشات

.....ليتك حافظتِ على سر االجمال..

..لا تقولي خنتني بعد هذا الافتراق

ربما يجنح الزورق في بحر خيالك

ولذا لا تنفع زخات المطر

بعد حر الاحتراق

 

* * *

 

.......لم اجادل ...لم ارواغ

...........ربما احسستُ بشء من احاسيس الندم

............ ربما يفشل الغيم بارسال المطر

ربما لم يحن وقت الندم

........ربما من كلينا سر اسباب الفشل

 

::::::::::::::::::::::::

 

......ربما كنتُ رفيق او شريكا

.........ربما كنت حمارا ....تتسلين بحلمي وباشواقي

.......ربما كيف أاشرح ......؟

ليس من تهمل ورد المزهرية ..تبدو للعشق وفيه

قد بذرت ِ الحب بذرا

في رعود دون مزنٍ

وقتلتِ الود باسم الود

.........انا لم اغدر سوى مارستُ حقي كبشر

........والذي تصرين عليه انه الشهد

ليس سوى المر

 

:::::::::::::::::

 

...............لست ِ ربي فافعلي ما شئت ِ

............ قد قتلت ِ لهفتي منذ سنين

وسكبت ِ الحب من كأس الحنين

..........هل ترين ذلك الجرح الدفين

.......انت كما كنت فانا الباني وانت تهدمين

........ربما اعطيك عذرا غاب في وهم السنين

 

...... لم يكن حبا كما اعرفه

.....ربما نحن فشلنا

...............قلبك ِ ادمى قلبك ِ وكفاني ملهما

فاحصدي اخفاق حب وشجون الظامئين

 

* * *

 

.........انت ِ بعت ِ حلمي كجموح الريم في وادي الامل

...........فانا الجرح الذي مازال حزين

......... تحلمين

انا لا ابصر عطر الياسمين

........اغفري او لاتغفرين

نحن منذ البدء مفترقين


 

 

سخرية نداء الفنجان أرسل لصديق


يا عيدي الوردي

في العيد يعيد العشقُ حساب النبضات الخضراء

والروح ُ تحملُ قلبي وتشدو

 

* * *

 

سالقي في البحر رسالاتي

وأراسلُ حوريته ُ بدلا عنك ِ

آه منك ِ.....!!

لم يُعجبك ِ الغزلَُ العذري َُّ

افلا ترضينَ ؟، إلا أن أخلع َ عن قطعة موز ٍ قشرتها

تتلألأ ُ حلقات زحلْ...!

وفمي نوتيا بين النهدين

ولأن ّ تماضر قد خانت أكل العسل الملكي

ثغري يمتص ُ رحيقك ِ فينوس

تتناثر من بيدر ماس آهاتٌ زرقاء

وسأركل ُ عطش الروح ِ

بعيدا ً عن كوكبنا الظاميء

 

* * *

 

اتخيل ُ أشراقة غيبتك ِ..!

وأنا أهوى السير مع الوديان ِ

ما بين الساقين ِوفيزياءالجسد المرتعش ،

كالافعى

يتلوى في غنج مخمور

فشموس الحلوى تطربني

ورضاب الشفتين هو الاسمى ،

وسر الرحلة في عشبة كلكامش

ما دام العصفورُ يطلق ُ سقسة ً عذراء

وخذي رقصة َ مَنْ رشفت ْ نارا ً

وسأرقصها معك ما بين الظلمة والنور

 

* * *

 

يا كوكب حبي الاخضر

يا مرج الاشواق وأضواء العنبر

الليث ُ اذا عانق انثاه ُ يصوم ُ

في وقت صلاة الشحرور

والشم ّ ُ بشهيق ٍ أعمق ْ

أو ألثم ُ مرجا تحت الاذن ِ، ودائرة الالوان بخارطة الخدْ

وأذوب ُ في مطر العطر ِ رذاذا ً قدسيا ً

وسأخفي الزورق َ ما بين َ ضفاف ٍ سريهْ

منتظرا ً مد البحر ِ الموعود ِ

يعود الفارس ُ دون جواد

تتباطأُ كل َُّ الامواج ِ ،

تتكسر

تتلاشى ويحل ُّ الخدر ُ الازلي

ذكرى لشعاع ٍ مرّ على الاعشاب ِ

 

* * *

 

أدني عينيك ِ؟لأخبرك ِ سرّي

فأنا أحببت ُ الشعر َ العذريّ َ

فلماذا تستائين؟؟!!

أحببت ُ مناجاة الارواح ِ ، أُأَرِّخها

أما إيقاع مناجاة الاجساد ِ ، ............؟

وأجيد الرسم َ بأحرف ِ حب ٍهامسة ٍ

يفهمه ُ الطير ُ وأغصان الأشجار

وترتاح ُ اليه ِ حورياتُ البحر ِ

يتثائب في أفكاري دافنشي

وفينوس لسيزان....................

سأصوغ لحلمك عقدا ً من نغمات السحر لشوبان

فإذا بالاحلام ِ تنامُ على موسيقى الحرمان

فأنا جوجان....وأنت ِ جزيرة تاهيتي

سأرسم ُ أشجارا ً نائمة ً، أشجارا ً راكعة ً،أشجارا ً منحنيهْ

وخذي ما شئت من شعوذة الفنجان

 

 

 

سأقاسمك أنت ِ وحدك ِ أرسل لصديق
 

ألا بوحي بهمسك ِواقتلينا

وكوني الشمس باعثة اليقنا

وما نحن ؟ ، توابعك تدور

وحولك ِ نغرسُ الحب المبينا

وما انت ِ سوى لمعان ومض ٍ

وكوكبة ٍ تثير ُ بي الحنينا

فأنت ِ مبدئي وبحار شوقي

ولستُ ارى سواك أيَِّ معنى

ولدتُ من مدامع كلّ جائع

ومن ألم ٍ أكابده ُ سنينا

فلا عذرا ستقبله بحاري

ولا موجا ً سيجمع مغرمينا

تنازلت ُ عن التوق المفدى

لكِ أنتِ ووحدك ِ فاسعفينا

فلا قمرا سينأى عن جنوني

اذا عبدَ الفؤاد ُ مُعَّذِبينا

متى ينزاح ُ لغزٌ أو حجاب ٌ

.................................!؟

 

2

لا تعتذري فلدينا المحيط

سأقتسمُ البحر معك ِ

وخذي ما شئت ِ من موجه أو زبده

سأقتسمُ معك ِ الندى والشذى

ولا تسأليني

لأني أقتسمتُ مع كل العراق الدموع وكل ترانيم الاحزان

ولدنا جياعا بحضن الدموع

وسرنا بين هضاب الالم

سلامنا خبئوه في زقورة الحزن بلا حياء

وقالوا هذا بأمر السماء

 

3

ساقتسم معك ِالمسافات الى كوكلب الظمأ

اقاسمك ِ عشك ِ الضائع في وادي عبقر

واحلامنا المنفيه

اقاسمك ِ القدر

هو يلعب ُ بالدرِّ والحجر

اقاسمك ِ الفصول التي لا حدود لها

اقاسمك يا أتير عرافة أور وكنعان

أ ُقاسمكِ رحيل الطيور

سربان متعاكسان

أقاسمك طوفان السدم

أ ُ قاسمك ِ( في علّنا نلتقي)

نجمة وقمر

على مركب مرَّ بين عشب ونهر

ونغني نشيد دماء الشجر

بربك ِ لو سألت ِ عن الفؤاد ِ

ِوعن شوق ٍ كتابوت ٍ لحب ٍ

أضاع الوصل َ في حلل السواد ِ

وعن هدم الجسور الى التلاقي

وأحراق الزنابق في البلاد ِ

بربك لو سألتك ِ عن نيام ٍ

وعن دين ٍ يلونه اغتراب ُ

( مشيناها خطىً كتبت ْ علينا؟)

ولكن دون ان يدري الصواب ُ

أكان َ غباء ُ يجمعنا جميعا

فلم نفهم اذا حل الخراب ُ

بربك ِ لو سألتك ِ أين قومي ؟

واين الحلم من سقط المتاع ِ؟

شموخ في المذلة يا لنهج ٍ

اذا اعتمدوه في ذبح الجياع ِ

واعلام الجهالة حاملوها

لاسناد الظلام وقتل ساعي

 

4

سنقتسم الدمع معاً

أ ُقاسمُ وجع خاصرة العراق

هو خاصرة الارض وانت خاصرة الابداع

أكنت ُ انهل أفكاري من موج انهارك ِ

وأكتب ُ شعري من جذوة تحديك ِ

ومن نبضات فؤادكِ يمتزج الخيطان

أوجاعي وأوجاعكِ

تحدثني رؤياك ِ في كلِّ وقت ٍ

ولا امرأة اراها سواك ِ

اتير التي تملك الكوكب الاخضر

ادرسُ خطاها ، تتعثر ُ قدماي وأصبر

وحين أموت..................

ستكون صورتك ِ آخر كوكب ٍ أودعه

 

5

كفاك ِ غرورا ً

آمنت ُ بأنك ِ أعماق بحر ٍ

ومن حضر القسمة فليقتسم

وديان وانهار تجري في العمق

وانا (باهو) اله الجزر السريه

اباركك ِ من ساحل آخر

لاريح الروح من شبق الكلمات الوهميه

وحين يغطي زرد النهر دغل وحشي

كيف اشرح ما اعاني؟

لاني ابكي اذا اختنق النهر

كيف يشرح المحب اذا التفت الغيوم السود

على عنق النهار

حسنا ً سأقاسمك ِ غابة الانصهار

وافرش حزني على حزن العراق

الملائكة تفرُّ من هاونات ٍ

تقرأ ُ ( انا أعطيناك الكوثر

فصل لربك ِ وانحر)

انحر بشر

القاتل يقتل غدا ويُقتَلْ

 

 

من يمشي الى الخلف....؟ أرسل لصديق


ربما اركض ولا ادري على ايّ طريق

بلدي يزحف للخلف وفي احشائه الف حريق

وكلانا ماضيان ِ ، حُلُمٌ يمسكُ بالفجر ِ ولا يدري متى منه يفيق

ومَنْ المأسور فينا؟ مَنْ هو العاشق والولهان في ومض البريق

مَنْ هو السائر فينا .. مَنْ هو الخائف فينا؟

إنه الماضي الذي لم يزل يسقي الدنى

باطلٌ في (زعم ٍ) مائج ٌ يجري به النهر العتيق

 

* * *

 

إعطني نصف إبتسامهْ ......

إعطني حلما علامه ْ.....

كيف امسكنا بجنحيها ومزقنا الحمامهْ؟؟؟

يصرخُُ التاريخ ُمما قالهُ عن ثعلب ٍ يهوى يمامهْ

وصلاة العشق قد تطفو على لوح حطامهْ

ومخاض الشمس يدمينا ويبكينا فوق ما ندعوه أمنا ً وسلامهْ

 

* * *

 

قيدي العشق فما يلزمنا وجده الملفوظ في سوح الندامه ْ

فأحتدامهْ...واحتشامهْ...وأمامه ْ

لغة عاهرة لا تعرف صدقا ولا تروي ظلامه ْ

عسعس الليل ُ فلا ندري أسهرنا فيه أم كنا نيامهْ

أبدأنا نذبحُ الاحلام َ

أم ترى نروي القيامه ْ؟

اترى اعنيك ِ ؟ أم نُعَلّقها على الله أم ماذا؟ يقرأ ُ الاحفادُ

اهربي قبلي؟

فأنا الحب الذي يبكي سهامه ْ

وأنا الفجر الذي شاهدته مهزوما ومسلوبا ومصلوبا على لوح الشهامه ْ

ومفروض انهزامه ْ

كلها الدنيا تريدُ وأده

رجلإ منفردٌ بعينيك ولكن يا ترى فهل لله مَنْ يسمع كلامه

 

* * *

 

بوركت ارض لأرك ٍفي مزادات تهامه

بوُركتْ عاشقة ٌ في عقمها تفخر في جرح الثكالى والايامى

بورك الاسلام إذا حاور بالسيف ازهار الشهامه

بورك الدين الذي يقتل من ابنائه مائة في اليوم ، ثمّ يتلوه خطيبٌ

بالسلامه

طفح الكيل فإذا الكل ذئاب مارسوا دورا لرب ٍ قتلوا باسم حسامه

أيَّ شعب ٍ يكتبُ الدم ُ وئامه ْ

ويسودُ الظلم ُ من شدقي لئامه

قد أضاعوا الدرب حين قالوا للرحمة مع الف سلامه ْ

 

 

 

 

سوناتو النورس الغريب                                        

 

                                       
 

بين صنوبر الموتوالدم                                                                                   

يطير النورس الابيض                                             

كواكب أحزاننا تطير معه

في ساحل تفتقد الروح سلامها

كان مستوطنا ازليا

اي وهج لجروح الروح نقرأها

بين قضبان دمع ولهب

يقبع الحب خائفا

والشوق مذهول كيف يعزيه

 

* * *

 

الشموع التي تترنم

مثل ومضات نبض القلوب

ايها النورس الغريب

افكارنا تموت كعشب ٍ داسته اقدام السابله

* * *

ايها النورس الغريب

حاضرنا يبكي على ديمة شارده

على زخات حب الصبايا المدمى تحت شجر الارز

الزفرات تتواثب كالعصافير مرعوبة

والاهات وحدها تتحرك في مسارح المدى

أيِّ مرآى غريب لمرايا هجر مبكانا ؟

ايها النورس الغريب لا تتألم

 

* * *

 

على ساحل بحر اللغه

يقف النورس الغريب في ركام الضباب

ضائعا نائحا كالرباب

دون أنس ٍ لسربه وجناحاه تخونه

يطفو فوق امواج بحر عابثه

وأمواج أخرى عتيه

منتظرا سمكه

أو قرش، ولا بديل لديه

في زمان نمو شوك الضغائن

دون إكتراث ٍ يغفو على زبد ناعم ٍ

لو مزنة شوق ٍ من سحاب عابر ٍ

كي يستمر نبض القلوب

يرافقه ندى ونداء الغروب

ايها النورس الغريب الا تعود

 

* * *

 

وعينا حنين ٍ تراقصان الفراغ

يراقبان نومة النورس

فوق هدهدة الموج

عيناك منغرستان كزنبقتين داميتين

ونجوى لمسامرة شعرك الاسود

 الذي يستلقي عذبا على كتفيك

او يستريح على كفك الراعشه

هل تودين عودة حسرة ٍ

طفرت من ضفتي ثغرك الفاتن

أو تنهيدة ٍ انفلتت كثكلى

أيِّ خاطرة ٍ أسرتك ايها النورس الغريب

 

* * *

 

خففي ضغط مرفقك فوق الوساده

وافطمي الفكر لدقائق معدودةٍ ثم صلي

اترين قدح الماء مرتجفا كجناحي نورس متعب

لأنَّ الارز البهي لا يحمي العصافير من لظى المتجبر

فالنجوم الان تصلي دون وضوء

الحب تيمم بغبار شوق ٍ عجيب

والنشيد المدمّى فوق شفاه اليتامى

النورس الغريب يراقبك انتِ دون سواك

 

 

ا
أرسل لصديق

الجزء الثاني :سوناتة النورس الغريب





  

يحمل الارز شرانق الحب الدموية

في كهوف صنعتها ريح صرصر عاتيه

والنورس الابيض ملَّ من طيرانه

النورس الغريب يراقبك ِ انتِ دون سواك ِ

كيف تقتل امة ابناءها

هي التي شحذت خناجرها لذبح اهل جنوب العراق

هي التي صنعت مجزرة قانا

اترى ان دويّ المدافع

وزمجرة الطائرات بعيدة عن مسامعهم ؟

وسقوط البشر مثل اوراق الخريف

كان امراء البترو دولار

يشربون النبيذ على صرخات احتضار النساء

كيف بجرؤ لبنان بتحرير ارضه ؟؟

ويكشف سوءاتهم

كانت ابصارهم تطلق الضوء الاخضر لتدمير بلدين

عراق الحضارة

ولبنان في اللظى اسقطوه

بجهل ٍ تفشى ولغط غباء ثمل

وحدها الحمامات تبصرُ الحبَّ جثثا هامدة ً

كيف تنقر احجار سفح الجبل

والجرذان تقتاتُ على احلامنا

احلام ٌ تحبو على رأسها

ايها النورس الغريب اتركْ

الامل المحشور في تراهاتنا ؟

 

* * *

 

ايها النورس الغريب لا تحدق بالافق عبثا

لا نبيا ً ولا معجزه

اركب الموجة الداميه ؟

اغمض جفنيك وانتظر سمكة ً او قروشا ً

الخيول ُ التي ابدلت بالبغال لا تعوم في البحر

راشيل..رايز تزف بشرى مجازر الاهل في قانا

نشوة النصر في ذبح اطفالنا

الزواحف القاسية

لا تمنح ُ املا او تمنح ُ فرصة ً لتجفيف برك الدم الطازجه

لم يحلم بوش بنصر كهذا

وبموت الضمائر التي تفجر اهلنا

في شوارع..اسواق ..بغدادنا

ثم يسكرون بنشوة متشفيه

وهم يعدون كم ذبحوا من الابرياء

وعن خناجرهم يمسحون الدماء

في اديم السماء

 

* * *

 

حين تسلق النورسُ سلما متهرئا نحو ..........!

رأى المنظر، رأى عوسجا اسودا

وحقولا زاحمت ائتلاق ارصفة الشوارع

نفق من الضغائن دون نهايه

اسمه الوطن

الدماء ُ البريئة تصبغ جدارنه

 

* * *

 

ايها النورس الغريب

مدننا امتلأت ْ بكائنات الهدم

معاولا خرافية وجرّارات ٍ هائله

أوجعت خاصرة الارض

غدا سيسوى الحساب بجلق

ثم بعدها.......................

ثم يأتي دور مكة فاسجدوا يا أهلها

وافتوا بقتلنا !؟

حين يراها بجاره .... سيراها بداره

هذه حكمة من زمان ٍ بعيد

حسنا دمروا العراق

حسنا احرقوا وجه الهلال

ولولا خيانتكم ما تجرأ أي لص حذق

لا تجيدون الا النفاق

 

* * *

 

ايها النورس الغريب

سوف ادفنُ اسئلتي

امنحها اجازة طويله

لتكتب مراثيك كل النجوم

وتسطر اقمارٌ مجهولة ٌ ملاحم َ قهرك

وقومي لا يجيدون سوى ثرثرةٍ معاده

حين يغزوهم الوهن

دم ٌ يعانق غلي َّ الحليب

بشرٌ ُيحرَق ُ تحت رموش النخيل

ودمعات ارزك يالبنان دامية كأحمرار الشفق

وما ابصرتْ عيناك َ نظاما ً نطق

ولا هدد مرة بالكلام فقط

صمتٌ جميلٌ كشوق الحروف الىابتهال النقط

قنافذ شحاذة ورقص القطط

 

* * *

 

اليس لقريش خارطة لطريق؟

والممرات ُ في الدم تستفيق

يركب الكبرياء موجةً من بكاء

ايها النورس نم فوق خاصرة الموج

وامض مع الريح دون اكتراث

سمكه او قرش اترى لا يهم ...؟

1/8/2006

 

 


أرسل لصديق

لغة الأرواح وحوار الفضاءات

                                             نسمة ُ حبٍ ، عطرها الشوق ُ

                                          حتى ضمتني أجنحة ٌ تشدو آلامي

بأغان ٍ موسيقاها خضراء

يسمعها القلب الساكن في مارثيون القتل

ويبدو النبض ُ كدقات الأجراس ألورديه

منذ ُ الإبحار الأول..........................

في طبق يحملني يا سيدتي....والى كوكبنا الظاميء

أغرس علمي الأبيض.................................

علم العشاق..............................................

ورأيتك ِ يا سيدتي مثل شقيقة نعمان.................

تحملها ريح صيفيه

او  غصنا والأزهار ُ تداعبه بين أنامل موج ٍ مصطخب ٍ

أ يحاورني الموجُ ؟ ،

أم يروي ظمئي  في أعياد العشاق ؟

 

*     *     *

 

سيدتي البحرُ المتوثب

يروي لي قصة مفتون ٍ أبحر في شطئان النسيان

لكن ّ الليلَ يصافحني ، ليسرقَ مني الأحلام

أو يسرقَ منها الألحان

لم يلق َ المفتونُ نشيدا ورديا

إذ يحبو مهموماً ، يرتشف ُ الأحزان

 

*     *     *

 

لو  فرحٌ ؟ ، وأشمّك ِ في ذاكرتي

بشهيق ٍ أعمق ُ مما يتصوره ُ

أو يتخيله ُ عقل ٌ أو قلب ٌ ولهان

يا رائحة القدّاح بأشجار الليمون ِ مساء َ عراقي

هل أبحرت عبر تلافيف نهىً ؟

أذكره ُ كان فتى ً في بدء صباه

مر ّ عليه نسيم ٌ عذبٌ ، كي يبحث عن ليلاه

يستنشق ُ سحر نسيم أزرق

لكن قد أخطأ في العنوان

شهب ٌ ، أسراب ُ نجوم ٍ

 قطع لنيازك في مدن الجان

 

*     *     *

 

وفتاة ٌ في فل صباها

سحرتها وشوشة ُ الفنجان

ورجفة قلب مفتون ٍ بأطياف ِ الظمأ الساحر

لكن ّ الريح َ الساخرة َ ، من ضحك نوافذنا

ترسم ُ في روض القلب مآسي

والغربة ُ في صحراء التيهان

أحلام ٌ لغيوم بيض ٍ ، تتشكل ُ

 أحيانا كقلوب ٍ باكية ٍ

كحمائمَ بيض ٍ فقدت من شاركها دفء الاعشا ش

أذكر ُ حين يعدن اليهم، بعد غياب

ما بين الزعل الباهت،

 يفلي الذكر أنثاه ُ الغائبةُ

ريش شريكته ُ غزلا أم نوع عتاب الطير المفتون بسر ألرفقه

اذكر ُ في ذاكرتي الأطياف

ترتجف ُ الروح ُكغصن مكسور ٍ يتأرجح ُ بخيط لحاء

 

*     *     *

 

الغابة ُ موحشة ٌ في الليل ِ

وعيون ٌ تومض ُ في الغابة

ودماء ٌ تثمر ُ أزهار ٌ مفترسه

أحلام ٌ تلمع ُ كالأخرى

تتمايل بين الأرواح

أغصان ٌ تحملها الريحُ

عاتية ٌ كنشيد البهتان

من يجمع ُ لي سر تباريح الأشواق؟

وزهور الحب الدامية

من يبني في بلدي ركن أمان

أما مشكلتي جمع الأشواق

ما بُعثرَ منها في زمن الطغيان

هل أنت ِ مررت ِ بهذا؟

سيدتي أو أبصرت ِ النهر َ العطشان

الهارب ُ عبر براري عذراء َ

فأنا أحيانا في حضن الأحلام أنام

هل جربت ِ النوم بأحضان الأحلام؟

أيا ً كانت؟؟؟

 أحلام اليقظة أم أحلام منام

 

 

 


أرسل لصديق

الابتسامة لم تأت ِ في أوانها

                                       يا من تسألني، فأنا غواص في يم الوجد

                                                  أبحث عن لؤلؤة نادرة منذ أمد

أبحرت كثيرا.......................

 

لكني أسرت في جزر الظمأ المنسية

بين الامواج وغيبني المد

أرهقت الروح ،

لكنّي لم ابلغ ضفة القصد

وسواحل هذا الاوقيانوس‘ تمتد وتمتد

 

* * *

 

مرات لا تحصى أتمرد

لكني أرجع منكفئا

لاريح الروح واخمد

وأعاود ابحاري مخترقا الفي سد

اشدو من حكم العشاق ، ما ليس لها عد

 

* * *

 

ما كان لنا يا بسمة ان نسبح في هذا البحر

فلكلٍّ منا حلم ٌ يحمله في هذا العمر

ولكلِّ منا ظمأ ٌ يحمله ويوزعه فوق شعاع النجم

وعلى امواج العشب الاخضر وهو يعانق اسرار الريح

يقرأ في لثغة عصفور الوجد العذري

أفتأتين لسواحل أعماقي في وقت متأخر؟؟!!

لو ان لقاء الافئدة يأتي في وقت آخر

لنمت في ايكة أيامي احلى الازهار

وأضاءت ظلمة أعماقي عشرات الاقمار

 

* * *

 

تأتين لسواحل بحر العشق دون بلاغ او انذار

عند غياب اله الخصب ونضوب الغيم من الامطار

قدري ان تأتين الي الان!

قدري ان ابني قصرا للحب من حبات الرمل فينهار

ان تذوي زهور محبتنا

ان يأخذ كلّ ٌ منا خطوا ومسار!!

اذكرك اقدسك من خلف الاسوار

واذكر اني عانقتُ

فيكِ ...

عينيّ عشتار

 

* * *

 

كل الكلمات المهموسة من شفتيك

اسمعها انغاما تتردد في الاعماق

-( ممل مزعج -!!)

سمفونيات ، تعزي القلب ، تغذي الروح بأمواج الاسرار

يا من لخصت حنين النبض

فوتون الحب الظاميء في اوتار القلب

يروي عشقي المقتول ، ظمئي المخبوء في عش الواق

اروي ظمئي لاحبابي المفتونين من اهل الحب صورا يكتبها دجلة

بمداد دماء العشاق العذريين

ولأن عفاريت الحقد

سبّاقون لفرش غلالات الليل

وهوانا، موؤد

 في ارض صراع الاطماع

نسفوا الاشجار لخلوتنا

وأخير :

 أيموت الحب ؟؟

وينتصر البوزوترون ...؟