نبذة من سيرته

عاتق بن غيث البلادي الحربي (١٨ يناير ١٩٣٤م - ١٥ فبراير ٢٠١٠م ) عاتق بن غيث بن زوير بن زائر بن حمود البلادي، و البلادية فرع من قبيلة حرب، المؤرخ والنسابة والجغرافي والأديب السعودي وهو رائد من رواد البحث الجاد وسمي جاسر الحجاز لما له من سبق وتفرد في البحث والتأليف ويتميز بحاسة فريدة في الرحلات فهو رائد مجغرف ناهزت كتبه الـ ٥٠ كتاباً

 

مولده ونشأته  

ولد في البادية شمال مكة في مكان يدعى (مْسِر) بسفح جبل يدعى أبيض في ٣ / ١٠ / ١٣٥٢ هـ  ونشأ في تلك البادية راعيا متنقلا مع أبويه حيث كان والده قصاصا نسابا شاعرا يتنـقل ما بين وادي الفرع شمالا إلى وادي عـرنة جنوب مكة ، أما مرابعهم فـقـد كانت شمال هـضـاب خليص إلى جنوب عسفان إلى شمال أم المؤمنين بين مكة ووادي فاطمة، وفي الصيف (القيظ) حول نخيلهم في (محجوبة) قرية شمال مكة أعلى وادي خليص شرقاً ( و كانت  تلك مدرسته الأولى )توفي والده - رحمه الله - في عام ١٣٦٤ هـ ، و بقي عند أحد أخواله لفترة ثم عمل جمالاً ( كانت وسيلة النقل الوحيدة في تلك الفترة ) قبل أن ينتقل إلى مكة بعد وفاة والدته - رحمها الله - ، عمل في عدة أعمال بسيطة لكسب عيشه  ودرس في المدرسة السعدية وفي المسجد الحرام , بعد حصوله على الشهادة الإبتدائية إنتقل إلى الطائف ليلتحق بالجيش السعودي بعد دورة على الآلة الكاتبة حيث عمل في الضيافة العسكرية ، ثم واصل دراسته و إلتحق بمدرسة المشاة حيث تخرج برتبة وكيل ضابط ( مايسمى الآن رئيس رقباء ) ليلتحق بدورة أخرى حيث تخرج منها برتبة ملازم  لينضم إلى اللواء الحادي عشر مشاة الذي أرسل تعزيزاً للجيش الأردني في العدوان الثلاثي على قناة السويس ١٩٥٦ م , و أثناء خدمته العسكرية تنقل بين مختلف المناطق من الاردن وتبوك شمالاً إلى قرى جنوب جيزان جنوباً إلى الرياض شرقاً ، حيث عمل في الأردن و تبوك و الطائف و الرياض و مكة و صامطة من قرى جيزان . 

حصل على دبلوم معهد دار عمان العالي للصحافة في الأردن و على ثلاث دورات عسكرية، وتدرج في الرتب العسكرية إلى رتبة مقدم، و إنخرط في عدة دورات في الجيش منها دبلوم دورة معهد اللغات بالرياض.
تقلد عدة وظائف أثناء خدمته في  السلك العسكري منها  ركن عمليات الفوج الأول بالمنطقة الشمالية ثم قيادة الفوج ثم عضوأ  في المجلس العسكري ، وفي ١٣٩٦هـ إنتقل إلى سلاح حرس الحدود وتسلم قيادة قطاع رابغ، ثم رئيسا للمجلس العسكري بسلاح الحدود بجدة, وتقاعد بناءً على طلبه في عام  ١٣٩٧هـ ليتفرغ لأعماله وأبحاثه العلمية .. له من الأبناء غيث ( توفي رحمه الله في حياة والده ) وسعد وحسين وسلطان ومحمد، والبنات ليلى وفاطمة ومرزوقة وأروى و عائشة وهاجر وهند ونورة. 
 

 العمل الثقافي والعلمي  

بدأ عاتق بن غيث  البلادي - رحمه الله  الكتابة مبكراً في عدة صحف منها عكاظ و الندوة ، كما بدأ منذ عام ١٣٨٨هـ الكتابة المنتظمة  في  مجلتي المنهل و العرب , و هو عضو منتسب في كل من نادي مكة الثقافي الأدبي، ونادي جدة الأدبي، ونادي الطائف الأدبي، وقد حضر الكثير من المؤتمرات الأدبية والتاريخية، وكان يعزز أبحاثه ومؤلفاته برحلاته الميدانية مما جعله في عداد الرحالة السعوديين المشهورين وله في ذلك منهج  ،   قام برحلات داخل المملكة وخارجها و ضع معظمها في كتاب  و كانت أطولها عبر (مكة ــ عمان ــ دمشق ــ بيروت ــ اللاذقية ــ حلب ــ حماة ــ حمص ــ بغداد ــ البصرة ــ الكويت ــ الدمام ــ الرياض ــ مكة).
كتب عاتق بن غيث  البلادي - رحمه الله عدة مؤلفات قيمة في مجال المؤلفات الجعرافية هي: (معجم معالم الحجاز) في عشرة أجزاء، و(معالم مكة التاريخية والأثرية) و(المعالم الجغرافية في السيرة النبوية) و(قلب الحجاز) و(أشهر أودية الحجاز وروافدها وقراها وسكانها) و(أودية مكة المكرمة) و(الميضاح ــ تصحيحاته على ما نشر عن الجزيرة العربية) و(خيبر ذات الحصون والعيون والنخيل).
ولعل كتابه الأول معجم معالم الحجاز من أهم مؤلفاته قاطبة، إذ جمع فيه ما دون قبله وأضاف إليه مشاهداته.
وقد ألف في مجال الرحلات تسعة كتب هي: (على طريق الهجرة ــ رحلات ومشاهدات لمنطقتي مكة والمدينة) و(رحلات في بلاد العرب ــ رحلات ومشاهدات في شمال الحجاز والأردن) و(الرحلة النجدية) و(بين مكة وحضرموت ــ رحلات ومشاهدات في بلاد عسير ونجران والربع الخالي وقبائل اليمن وحضرموت) و(بين مكة واليمن ــ رحلات ومشاهدات للمنطقة الممتدة من مكة جنوبا بين البحر والسراة قبائلها وجغرافيتها وتاريخها) و(على ربى نجد ــ رحلات ومشاهدات في مناطق ما بين مكة والقصيم وعالية نجد) و(في قلب جزيرة العرب) و(بين مكة وبرك الغماد) و(الرحلة اليمانية ــ إعداد وشرح وتعليق).
وتبرز شخصية عاتق بن غيث  البلادي - رحمه الله كثيرا في رحلاته معقبا ومستدركا ومدونا كل شاردة وواردة، الأمر الذي أعطى أهمية كبرى في إفادة الأجيال القادمة، ناهيك عن مضامينها الممتعة والطريفة.
و لعاتق بن غيث  البلادي - رحمه الله باع طويل في تتبع الأنساب وتدوين تاريخ القبائل وخاصة في الحجاز.. وهو تخصص نادر عزفت عنه أقسام التاريخ بالجامعات السعودية بدعوى الحساسيات والخشية من التعنصر.. في حين أن تاريخ القبائل والبوادي في زمن الشتات وفي زمن الوحدة إثراء ورفد لتاريخنا المحلي.. وهو ما أدرك أهميته الرحالة الأجانب.. والبلادي ــ رحمه الله ــ كان موضوعيا في طرحه وغير متعصب ولا يتواني في ذكر أية معلومة طالما أسندها لقائلها.. وهذا منهج سار عليه ثقات النسابين والمؤرخين.. ومن كتبه في هذا المجال: ( نسب حرب) و(معجم قبائل الحجاز) و(رسائل ومسائل في الأنساب والتاريخ والجغرافيا) و(نهاية الدرب في نسب حرب: مستدرك) و(معجم القبائل العربية المتفقة اسما المختلفة نسبا أو ديارا) و(هبة الودود في نسب العرادات ذوي حمود).
وقد تفاعلت بيئة البادية الأولى واهتمامات البلادي المبكرة والتأثر بوالده في توجهه للتدوين في حقل الأدب العامي ــ رواية وشعرا، فألف (الأدب الشعبي في الحجاز) و(طرائف وأمثال شعبية في الجزيرة العربية) و(أخلاق البدو في أشعارهم وأخبارهم) و(نسيم الغوادي في مثنيات البلادي).
وهذا لا يعني أنه أغفل ما يتعلق بالأدب العربي الفصيح، فقد جمع فيه (سقيط الندى وفوح الشذى) و(أمثال الشعر العربي) و(ألحان وأشجان).
تبرز أوجه موسوعية البلادي أكثر في مصنفاته التاريخية وميدان التراجم، مثل (الإشراف على تاريخ الأشراف) و(المصحح في تاريخ مكة المكرمة) و(معجم الكلمات الأعجمية والغريبة في التاريخ الإسلامي) و(نشر الرياحين في تاريخ البلد الأمين) و(هديل الحمام في تاريخ البلد الحرام) وهما في التراجم و(زهر البساتين المستدرك على نشر الرياحين) و(محراث التراث) و(فضائل مكة وحرمة البيت الحرام) و(حصاد الأيام: ذكريات ومذكرات).
وللبلادي كتب أخرى أكمل بها جهوده العلمية المباركة هي: (فضائل القرآن) و(آيات الله الباهرات) و(أدواء البشر ــ في الأخلاق والديانة والمعاملات).  


شهادات التكريم والتقدير: 


١- تكريم من إثنينية عبد المقصود خوجه.
٢- ميدالية من مؤتمر الأدباء.
٣- حصل على جائزة أمين مدني للبحث في تاريخ الجزيرة العربية سنة ١٤٢١هـ
٤- أطلقت أمانة محافظة جـده اسمه على أحـد شوارع مدينة جـدة سنة ١٤٢٥هـ
    تقديراً لجهوده وإسهاماته في خدمة الأدب والعلم
٥- الدكتواره الفخرية من جامعة الحضارة ببيروت
٦- تكريمه في معرض الكتاب ٢٠٠٩م الذي اقيم في الرياض : تكريم الوؤرخين الذين كتبوا عن الجزيرة 
العربية  في مساء  ٦ / ٣ / ١٤٣٠هـ
 
 

 

 
 

 

 

 
                                                                                                                              
 
                                                                                                                    









Comments