من هم الإثنا عشر بدرا؟
 
 
 
 
طلبة العدل و الإحسان المعتقلين سياسيا
 
 
 
إن قضيتنا : ـ قضية أمة انتهكت حرمتها بانتقاض عرى الإسلام فيها حتى أضحت قصعة سائغة تداعت عليها الأمم
ـ قضية شعب مكلوم أثخنته جروح السنين القاسية، وأوهاق السياسات المتعاقبة
ـ قضية جماعة مجاهدة أضحت ملاذا أخلاقيا وسياسيا في زمن الانبطاح، وعهود الانحناء.
ما السجن رزية أو خسارة، ولا حسرة أو ندامة، إنما هو تمحيص نرجو به الرفعة على مدارج القرب عند الله، نستروح هناك روْح عفو إلهي جميل يحررنا من ربقة الذنوب والأوزار ليصل دنيانا البئيسة الفانية بالأخرى الباقية جزاءا وفاقا.
لقد غدا بقاؤنا رهائن محبوسة وراء قضبان الجبر رمزا للمستضعفين الطامحين لمعانقة الكرامة والحرية في هذا البلدالأمين، بقاء يختزل معاناة شرائح واسعة أضناها طول الانتظار، وأرّقها وهم الآمال المجنحة الخائبة تبغي دفن الماضي الكريه.

إضغط على الصورة لمشاهدتها بحجمها الكامل