معايير التقييم

(روبرك)

مقياس أداء متدرج - روبرك

معايير التقييم - روبرك هي أداة لحساب علامات التقييم في الاختبارات وهي عبارة عن مجموعة من المعايير والقواعد التي ترتبط بالأهداف التعليمية والتي تستخدم لتقييم أداء الطالب في النشطات التربوية ويسهل الروبرك تصحيح الواجبات وفقا لمعايير محددة مما يجعلها أكثر بساطة وشفافية.

ما هي معايير التقييم؟

هي مجموعة من المعايير لتقييم نشاط معين، سواء كان تربوياً أو مقابلة شخصية أو تقييم مؤسسة. وقد اشتهر الروبرك حديثاً في التعليم، ففي التعليم هو عبارة عن مجموعة من المعايير والقواعد التي ترتبط بالأهداف التعليمية والتي تستخدم لتقييم أداء الطالب في النشاطات التربوية التي تعتمد كتابة مواضيع إنشائية مثل الأوراق البحثية والمدونات والمشاريع وغيرها من المقالات والواجبات. ويسهل الروبرك تصحيح الواجبات وفقاً لمعايير محددة مما يجعلها أكثر بساطة وشفافية.

أصل كلمة روبرك

روبرك هي من أصل إنجليزي، والجذر بالإنجليزية يعني: الأحمر أو المغرة الحمراء أو الحبر الأحمر. ومن حيث الاستعمال، يشير الروبرك بالإنجليزية إلى نص مزخرف أو تعليمات كانت تكتب في وثائق العصور الوسطى، والتي كانت تخط بالحبر الأحمر. أما في الأوساط الأكاديمية، فكان الروبرك يشير إلى الملاحظات التي يخطها المدرس بالحبر الأحمر حين تحديد درجات العمل. وفي المصطلحات العلمية الحديثة، أصبح الروبرك يشير إلى أداة تقييم.

متى تستخدم معايير التقييم؟

يمكن استخدام معايير التقييم (الروبرك) من أجل تقييم التعلم على جميع المستويات، من المهام المنفصلة التي يعطيها المعلم لطلابه أثناء المساق، إلى المشروعات التعاونية التي ينفذها أكثر من طالب، إضافة إلى الأبحاث الكبيرة، وتصميم المشاريع وملفات الإنجاز الإلكترونية وغير الإلكترونية.

فوائد معايير التقييم

توفير إطار يوضح متطلبات التقييم ومعايير الأداء لمختلف المراحل. فعندما يتمكن الطلاب من معرفة ما هو مهم والمواضيع التي يجب تركيز جهدهم عليها، فهم بذلك يستخدمون التقييم (الروبرك) كوسيلة تعلم

تسمح الروبرك بوجود تواصل واضح وقريب بين المعلم والطالب وذلك عندما يشرح المعلم للطالب متطلبات التقييم المطلوبة وكيف يؤثر أداء الطالب على الدرجة التي سيحصل عليها. هذا التواصل والوضوح في التواصل يسمح للمعلم بتزويد الطلبة بتغذية راجعة دقيقة جداً حول أدائهم

عندما يشعر الطالب بأنه جزء من عملية التدريس، فإن ذلك سيساهم في رفع مستوى أدائهم في الفصل

عند استخدام الروبرك للتقييم الذاتي أو تقييم الأقران، فإن ذلك يجعل الطلاب على دراية بعمليات وإجراءات التقييم، ما يعزز من مستويات إدراكهم المعرفية، وتحسين قدرتهم على تقييم عملهم الخاص

يمكن أن ينتج عن ذلك تغذية راجعة أكثر إثراءً للطلاب، مما يمنحهم فكرة أكثر وضوحاً عن مكانهم الحالي في مسيرة التعلم الخاصة بهم

يساعد الطلبة والمعلمين على تكوين خبرة في مجال التقييم وذلك من خلال مشاركتهم في جلسات الحوار التي تستخدم مصطلحات علمية تخص عملية التقييم وبناء المعايير

مساعدة المُقيّمين بشكل كبير في تفسير وتصنيف أعمال الطلاب وأدائهم

تسليط الضوء بشكل منهجي على الثغرات ونقاط الضعف في فهم الطلاب لمعايير معينة، مما يساعد المعلمين على استهداف هذه المناطق وسد تلك الثغرات في الفهم

تحديات معايير التقييم

مع الفوائد والميزات التي تم ذكرها في هذا المقال لاستخدام الروبرك في تقييم التعليم، إلا أن هناك بعض التحديات التي تواجه استخدامه، هنا نذكر بعضاً منها:

  1. ندما ترتبط نتائج التعلم بمجالات المعرفة العليا مثل التقييم والتركيب، يمكن لمصممي الروبرك أن يجدوا صعوبة في تحديد المعايير والمقاييس بدقة، خاصة في التخصصات أو الأنشطة التي تتطلب الإبداع أو غيرها من القدرات التي يصعب قياسها

  2. قد يكون من الصعب على مصممي الروبرك أن يشملوا أبعاداً مختلفة لنتائج التعلم (المعرفي والحركي النفسي والعاطفي) ضمن معايير ومقاييس محددة. حيث من الصعب التمييز في الأداء في المجال العاطفي على وجه الخصوص وفقاً لمعايير محددة مسبقاً

  3. تعتبر نماذج التقييم غير محددة بطبيعتها، لا سيما عندما يتعلق الأمر بمنح الدرجة والحكم على تصرف معين أو إصدار الحكم عليه بأنه ينطبق على هذا المعيار أو ذاك

  4. قد يؤدي تقسيم التقييم (الروبرك) إلى معايير مفصلة إلى زيادة عبء العمل على المكلفين بذلك، وقد يؤدي إلى اتخاذ قرارات غير حكيمة

  5. مشاركة الطلاب في إنشاء المعايير قد يؤدي إلى أن يصبح الطلاب أكثر اعتماداً على نموذج التقييم ويميلون بدرجة أقل إلى تطوير ذاتهم بعيداً عن المعايير التي عملوا عليها