القصة القصيرة

נשלח 16 באפר׳ 2010, 14:34 על ידי אינאס זבידאת   [ עודכן 16 באפר׳ 2010, 14:50 ]
 

تعريف الحكاية (القصّة):

الحكاية مجموعة من الأحداث عن شخصية أو أكثر، يرويها راوٍ وفق ترتيب زمني وترابط سببي بصورة مشوقة، مُستعملاً السرد والحوار أو السرد وحده. وهي تتطور نحو ذروة وتعقيد فَحل. 

عناصر القصّة:

القصّة تتكوّن من عناصر مهمّة وهذه العناصر هي:

الشخصيّات  ،  الحوادث  ،  السرد  ،  البناء  ،  الزمان  ،  المكان  ،  الفكرة.

  

الحوادث

 هي مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبًا سببيًّا، وسائرة نحو هدف معيّن، وهي المحور الأساسي الذي ترتبط بعه عناصر القصّة ارتباطً وثيقًا.

 الفكرة (المغزى - البث)

 قبل أن يبدأ الكاتب بالكتابة تُسَاوِرُهُ فكرة يحاول عرضها وإيصالها للمتلقي. وقد يسلك لذلك طريق الشعر أو النثر وتجد أخيرًا لفكرته أحداثا وأشخاصًا يجعل بينهم صراعا فتظهر الفكرة من خلال تفاعل عناصر العمل الأدبي.

فالفكرة هي الكاتب نفسه في ما يهدف إليه من وراء قصّته، والفكرة يجب أن تسير من خلال الأحداث بصورة خفيّة ويستخلصها القارئ ولا يصرّح بها الكاتب تصريحًا. ونسمي الدرس الذي يفهمه المتلقي بعد قراءة العمل الأدبي "مغزى".

 الزمان والمكان

  لا بدّ لكل عمل أن يتم في زمان ومكان:

 فالزمن يجب أن يكون متسلسلا يبدأ من نقطة معينة ثم يسير إلى الأمام حتى تنتهي القصّة، والأحداث تكون مرتّبة بحسب الزمان حَدَثًا بعد آخر دونما ارتداد في الزمان. والزمان يساعد على تطور الأحداث وهو يقوم بتوضيح السّببية التي تحرك الأحداث وتدفع بها إلى الأمام، ويمكن تحديد الزمان كأن يذكر المؤلف أن الزمان هو صباح يوم كذا .....

 والمكان هو الوسط الطبيعي الذي تجري ضمنه الأحداث وتتحرك فيه الأشخاص، وتنبع أهمية البيئة من دوره في تكوين الأحداث وإظهار مشاعر الأشخاص والمساعدة على فهمها. فالمكان الجميل يوحي بأن البطل سعيد والمنظر الكئيب يوحي بالحزن، وتغيّر المكان أي انتقال البطل من مكان لآخر يهيّئ القارئ لأحداث جديدة.

 

البناء

البناء هو الطريق التي تسير عليها القصّة لبلوغ هدفها. ويكون البناء فنّيًا إذا اعتمد طرائق التشويق وكان متلاحم الأجزاء بحيث تتكون منه الوحدة الفنية (الحبكة).

  الحبكة:

هي البناء التي تسير عليه أحداث القصّة، فهي مجموعة الحوادث مرتبة ترتيبا زمنيا، يقع التأكيد فيها على الأسباب والنتائج، وتتابع الأحداث يوصل إلى نتيجة قصصية تخضع لصراع ما وتعمل على شدّ القارئ.

 

  ومراحل الحبكة (البناء):

 

المقدّمة (البداية):

 من خلالها نعرف ما سيأتي، وهي تعيّن مكان وزمان الحوادث والشخصية.

 

الحادثة الأولى (الحركة الصاعدة):

 من خلال الحادثة الأولى ينطلق الكاتب لبناء قصّته، ومن ثمّ تبدأ الحوادث بالصعود.

 

الذروة (العقدة ، الأزمة):

هي المرحلة الأكثر تعقيدًا في تطور الأحداث. وهي النقطة الحاسمة المشحونة التي تحتاج إلى تفجير، فبعد تركيب الأحداث نصل إلى لحظة معقّدة ولا بدّ بعدها من الكشف والتنوير، وهي نقطة التحوّل في القصة وتعتبر بداية تمهّد للحل. والذروة ليس لها مكان محدد في البناء الأدبي فقد تكون في وسطه أو في خاتمته.

 

التنوير (الحركة الهابطة):

وهي الأحداث التي تزيل العراقيل شيئًا فشيئًا وتنجلي بعدها النهاية (الحل).

 

الحل الحاسم (النهاية):

هو نهاية هبوط الأحداث بعد وصولها إلى ذروة التأزّم، ويتمثل في وقوع الفاجعة إذا كانت القصّة مأساة (تراجيديا)، أو في نهايتها السعيدة إلى كانت ملهاة (كوميديا).

  

دائِرَةُ الشَّخْصِيّات

  1) تُصَنّف الشخصيات إلى شخصيات رئيسية ، ثانوية ، جانبية ومن ثم تُوَزّع في دائرة الشخصيات.

  2) تكتب عن ثلاث شخصيات موجودة في القصّة، كما مُبَيَّن أدناه.

 

 

 الأب (كمثال للشخصية الرئيسية):

تعريف بالشخصية من خلال القصة.

رئيسية أم ثانوية أم جانبية، (تقويات)

مقنعة (حقيقية) أم كاريكاتورية (خيالية)، (تقويات).

مُسَطّحة أم مُدَوَّرة، (تقويات).

 

   المعلم (كمثال للشخصية الثانوية):

تعريف بالشخصية من خلال القصة.

رئيسية أم ثانوية أم جانبية، (تقويات).

مقنعة (حقيقية) أم كاريكاتورية (خيالية)، (تقويات).

مُسَطّحة أم مُدَوَّرة، (تقويات).

 

الطالب (كمثال للشخصية الجانبية):

تعريف بالشخصية من خلال القصة.

رئيسية أم ثانوية أم جانبية، (تقويات).

مقنعة (حقيقية) أم كاريكاتورية (خيالية)، (تقويات).

مُسَطّحة أم مُدَوّرة، (تقويات).

 

مُثَلَّثُ الأبْعادِ

   ما هي أبعاد الشخصية الرئيسية من حيث: الجسمي / النّفسي / الاجتماعي.

 

  

  البعد الجسمي لشخصية_______________

عند التحدث عن البعد الجسمي للشخصية الرئيسية نذكر:

 الجسم سليم أم غير سليم  /  طول وقصر الجسم / جمال الوجه أم قبحه / لون البشرة / شكل الجسم / الرائحة / شاب / عجوز / قذر / مرتب / شعر ممشط / ملابس مرقعة...... وغيرها، باختصار نصف جسم الشخصية بالكامل. (مع إعطاء أمثلة على ذلك)

 

  البعد النفسي لشخصية_______________

نذكر عند التحدث عن البعد النفسي للشخصية الرئيسية:

 حزين أم فَرِح / غضبان / عبوس / مبتسم / هادئ / ليّن الحديث أم خَشِن الحديث / عنده صراع نفسي / هزلي / مرح / عَصَبِيّ المزاج / منفعل / متخوّف / جَبان أم شجاع / شِرّير أم طيب / بخيل أم كريم / الحب / الكراهية........وغيرها.  (مع إعطاء أمثلة على ذلك)

 

  البعد الاجتماعي لشخصية_______________

نذكر عند التحدث عن البعد الاجتماعي للشخصية الرئيسية:

 متزوج / أعزب / مطلق / أرمل / فقير / غني / ذو منصب عالٍ / يشتغل في مهنة حقيرة / جاهل / متعلم / له أصدقاء / وحيد / يخالط الناس عربي الأصل / أعجمي الأصل.........وغيرها. (مع إعطاء أمثلة على ذلك)

 

 

الْمُثَلَّثُ الأدَبِيّ

 

 

الكاتب:

من هو؟ أكتب لمحة عنه!

      -----------------------------------------------

       --------------------------------------------------

 

المادة الأدبية:

أ‌-   طريقة السرد:

أهي الطريقة المباشرة بضمير الغائب أم طريقة السرد الذاتي بضمير المتكلم........، بكلمات أخرى الراوي الذي وَظَّفَهُ الكاتب في سرد أحداث القصّة: هو شاهد، راوٍ، متدخل.(تقويات)

ب‌-  لهجة القصة: مأساوية / جَدِّيَّة / مَرِحَة / ساخرة / شِعْرِيّة / فصيحة / اللغة عامية ودورها في
           القصّة. (تقويات).

ت‌-     نسبة السَّرْد ، الْحِوار ، الوصف وأثره في القصة.

ث‌-    عرض المادة الأدبية: من حيث قصر الجمل أو طولها، تعقيدها وبساطتها، الألوان البلاغية: سجع / تشبيهات / تشخيص (تأنيس)....... وغير ذلك. (تقويات).

ج‌-     أين حدثت وقائع القصّة؟ متى حدثت القصّة؟ وما هو الزمن المستغرق في وقوع أحداث القصّة؟

 

البث:

       ما بث لك الكاتب. (المغزى).

 

المتلقي (القارئ):

     وظيفة المتلقي أن ينتقد:

        اللغة / الكاتب / الشخصيات / الأحداث / الأسلوب..... سواء كان سلبًا أو إيجابًا.
           (مع تقويات)

     رأيك في القصّة.

 

 

 

 

Comments