مشروع التواصل غابة مسعدة

غابه مسعدة:


غابه مسعدة (المعروفة أيضا غابه اؤدم) هي جزء من المساحة المشجرة الاكبر التي غطت شمال الجولان قديما.

مساحه الغابة غالبيتها محميه طبيعية وتقدر ب20 الف دونم, تقع الغابة بين قرى مسعدة بقعاثا عين قنيه ومن الشمال كيبوس الروم.

البنيه البيئية لغابه مسعدة تختلف عن البنيه البيئية لغابات واحراش حوض البحر الابيض المتوسطالغالبية العظمى من أشجار الحرش هي السنديان (حوالي 80% منه) بالإضافة إلى أشجار السرو والصنوبر. يبلغ ارتفاع الأشجار في الحرش حتى 7 أمتار. بالإضافة الى عبهر (اللبنة) , الزعرور, السريس والبطم.

فترة الإزهار في الجولان من أجمل ما قد يراه الإنسان في الطبيعة، وذلك لكثرة النباتات المتنوعة والأزهار التي تنبت به، ولطول فصل الربيع فيه، الذي يمتد اعتباراً من شهر شباط في الجنوب وحتى حزيران في جبل الشيخ. من أشهر أزهاره شقائق النعمان، وأزهار نادرة وجميلة جداً مثل السوسن.
الثديات: انقرضت الثديات الكبيرة المفترسة من الجولان. ويحكى أن آخر "دب سوري" عاش في المنطقة تم اصطياده في العام 1917، ولكنه ما زالت هناك بعض الذئاب والضباع والتي حيكت حولها العديد من الخرافات الشعبية قديماً. ولكن هذه الحيوانات أيضاً بأعداد قليلة جداً يهددها خطر الانقراض.
أما أهم الحيوانات المفترسة الصغيرة المتواجدة بكثرة اليوم في الجولان فهي الثعالب، السمور، القط البري، قط المستنقعات، قط الصحراء، النسناس.
ومن الثديات البرية الموجودة بكثرة في الجولان: الغزلان (أكثر من 1000 غزال موجودة حالياً في الجولان)، الخنازير البرية، بالإضافة إلى القوارض المنتشرة بكثرة.

ومن الظواهر المميزة التي ينصح بزيارتها في غابه مسعدة منطقه الجوبة الكبرى والتي تعتبر ظاهره بازلتيه غريبه لم يحدد العلماء كيفيه تكونها, تل قصعه ويعتبر منطقه حرشيه بداخل الغابة وتل اؤدم وهو عباره عن تل بركاني يجسد فتره الثوران البركاني في المنطقة وتكون هضبه الجولان.

 في بداية الخمسينات منعت الحكومة السورية قطع الأشجار فيه وأقامت عليه حراسة، وتعرض المخالفون لغرامات مالية وللسجن، الأمر الذي أدى إلى إعادة نمو الأشجار في قسم لا بأس به من الحرش الأصلي. ولكننا لا نزال نرى حتى اليوم بقعاً جرداء كانت تستخدم كمفحم على ما يبدو.

مراقبو سلطه الطبيعة والحدائق يعملون جاهدين لمنع قطع الاشجار  وصيد الحيوانات
الغير قانوني ورمي النفايات البيتية  ونفايات العمار في جانبي الغابة.

جديد في غابه مسعدة:

في الاسابيع الأخيرة قامت سلطه  الطبيعة والحدائق بقياده افيعد بلنسكي مراقب شمال الجولان وايمن الغوطاني مراقب غابة مسعدة وعلى مدار سبعه ايام بأعمال تنظيفات جذريه بمساعدة مقاولين وعمال نظافة وتم اخراج اكثر من 100 طن نفايات من كافه ارجاء الغابة. وتتبعا لذلك اقيمت حواجز لسد الطرقات ومنع المركبات من الدخول للغابة وللسماح بالتنزه على الاقدام فقط داخل الغابة وذلك للحد من رمي النفايات العشوائي والسماح للمتنزهين بالاستمتاع بالمناظر الطبيعية والبيئة الحياتية المميزة في الغابة واقامة منتزه منضم ومريح للشواء وضعت أيضا  مقاعد خاصه وحاويات كبيره للنفايات وستوضع ايضا حاويات خاصه لرمي الفحم قريبا.

وماذا بعد:

للحفاظ على الغابة نظيفة وللحؤول دون حدوث حرائق نرجو من جمهور الزوار التقيد بالتعليمات والارشادات المعترف عليها بالمحميات الطبيعية واهمها :

       -- الرجاء عدم رمي النفايات والمخلفات على جميع انواعها بالغابة ,وعدم ابقاء اكياس تحتوي على نفايات بأنحاء الغابة والعمل على اصطحابها معكم او رميها بالحاويات المخصصة لذلك والموجودة بالمنتزهات المخصصة للشواء .

       -- الرجاء عدم اشعال النار في الغابة واستعمال الحاويات التي سوف توضع لإشعال النار بداخلها والتي سوف توضع في الاماكن المخصصة في المنتزه.


مركز التربية والارشاد الجولان

سلطه الطبيعة والحدائق   

 

   مشروع التواصل- افلام في موضوع حماية البيئة

    

 

 

Comments