مدرستنا - نبذة تاريخية

:نشوء المدارس الرعوية

منذ إعادة تأسيس البطريركية اللاتينية في القدس عام 1847 ، ومنذ تأسيس اول رعية في الريف (بيت جالا 1853)

عملت البطريركية بنشاط على برنامجها ألرسولي المرتكز على المدارس الرعوية عندما كانت تتأسس الرعيه فذلك يعني تأسيس مدرسة للبنين والبنات ، بهذه الطريقة ، والفضل يعود للمدارس ، استطاعت الإرساليات الأولى تأسيس رعايا كاثوليكيه في المناطق الريفية ، والتي لم تسمع ولقرون عديدة ، شيئا ً عن الكنسية الكاثوليكية لقد لعبت البطريركية اللاتينية في الأردن دورا ً هاما ً ورياديا منذ تأسيس أول مدرسة لها هناك .

لقد استمرت البطريركية ومنذ الأزل في تطوير الدور الرعوي للمداس، فكان نشاطها في الأراضي المقدسة يتم عن طريق تعزيز الإيمان والاهتمام بالإنسان عقليا ً واجتماعيا ً.

أهمية المدارس الرعوية:

هنالك عدة أسباب والتي من اجلها تصر البطريركية على المحافظة ودعم وتطوير المدارس الرعوية ، والتي تتخلص فيما يلي :

تضم المدارس الرعوية في الوقت الحاضر وكما في الماضي أيضا ، غالبية الشباب الكاثوليكي والمسيحي بمختلف طوائفه في المدن والقرى ، فبدونها لأجبر الآف الأطفال المسيحيون على الذهاب إلى المدارس ألعامه التي محيطها وعقليتها بعيدة عن الإيمان المسيحي على اعتبار أن يوم الأحد يوم دراسي ولعدم تعليم الدين المسيحي فيها .

تعتبر هذه المدارس أفض بيئة لتعزيز الدعوات الكهنوتية والدينية .

تعتبر هذه المدارس ومن حيث المبدأ ، أماكن عالمية مسكونية ، حيث انها تضم أفراد من مختلف الطوائف وتقدم لهم الاساس التربوي المتين دينيا ً واخلاقيا ً واكاديميا ً

تركز هذه المدارس على تطوير الوجه الإنساني والاجتماعي للناس المحتاجين ، تحاول هذه المدارس الحد من ظاهرة الهجرة من الريف الى المدن

تحاول هذه المدارس الحد من الهجرة إلى الدول الأجنبية (الولايات المتحده ، كندا ، اوروبا ، وغيرها)، لقد بدأت هجرة المسيحيين من الاراضي المقدسة مع نهاية القرن التاسع عشر ، لكنها ازدادت مع حرب 1967

 

الأوضاع الحالية للمدارس الرعوية

نوع وعدد المدارس:

تدير البطريركية اللاتينيه مدارس رعية في اثنان واربعون موقعا ً ، اربعه وثلاثون مدرسة مختلطة ، واحدة للبنات واخرى للبنين ،والباقي يقسم حسب الظروف واعداد الطلاب ، فإذا كان العدد مرتفعا ً تقسم الى قسمين ، واحد للبنين واخر للبنات .

الطلاب:

وصل عدد الطلاب مدارس البطريركية اللاتينيه الرعوية حوالي 18373

معظمهم من المسيحيين ومن الفقراء ومن مختلف الطوائف .

المناهج المدرسية:

تستعمل مدارس البطريركية وفي كل المواقع المنهاج الرسمي ، تعمل هذه المدارس على أن يتلقى طلابها ما تحتويه المناهج بالإضافة إلى المواد الأخلاقية والمدنية والدينية .