كلمة المدير/דבר המנהל

נשלח 3 באוק׳ 2010, 23:58 על ידי משתמש לא ידוע   [ עודכן 23 באוק׳ 2018, 23:08 על ידי Ali Salameh ]


طلابي الأعزاء، زملائي وزميلاتي أعضاء الهيئة التدريسية، أولياء الأمور الكرام



تحية طيبة وبعد،

يسرني ان ارحب بكم في موقع مدرستنا المتجدد، الذي سيكون وسيلة للتواصل والمشاركة في المسيرة التعليمية والتربوية كمعلمين ، أهالي وطلاب على حد سواء. في هذه الموقع المدرسة التربوي والتعليمي بحلته الجديدة والمميزة. 
فعلى المستوى المعلوماتي تجدون فيه معلومات تتعلق برنامج الدروس الأسبوعي, برامج الامتحانات, دستور المدرسة, مواعيد ومضامين الاجتماعات, ساعات استقبال المعلمين, إعلانات للطلاب والمعلمين وغيرها.

وعلى المستوى التعليمي والتربوي تجدون فيه الفعاليات التربوية اللامنهجية, تقارير وأخبار, مواد ملخصة, نماذج دروس, أسئلة وتمارين, نماذج امتحانات, الوظائف البيتية. 
وكل ذلك على مستوى المدرسة عامه وطبقة الصفوف والمواضيع الدراسية خاصة, مما يتيح التواصل مع المواد التعليمية عن بعد. هذا إضافة إلى احتواء الموقع على روابط لمواقع تربوية وتعليمية .

للموقع أهمية كبيرة في توطيد العلاقة بين المدرسة وأولياء الأمور والمجتمع عامه, إذ أن استغلال تكنولوجيا المعلومات تؤدي للتواصل بين المدرسة وفعالياتها التعليمية والتربوية, وبين أولياء الأمور
 ليكونوا شركاء في مسيرة تعليم أبنائهم. فالموقع إذا جاء خدمة للطلاب وأولياء أمورهم, للمعلمين والإدارة والمجتمع عامة.



زملائي المعلمين والمعلمات

المعلم صاحب مهنة ومهمة نبيلة، مؤتمن على الطالب فهو مسؤول عن تربيته تربية صالحه تحقق غاية سامية في جعله فردا فعالا واعيا مثقفا له القدرة على التداخل في مناحي المجتمع المختلفة.
 فلنتكاتف جميعنا و لنكن عند حسن الظن بنا.

طلابي الأحباء,

المدرسة هي بيتكم ويجب الحفاظ عليها وتطويرها ورفع شأنها بتفوقكم واجتهادكم واخلاقكم الحميدة. هنا تلتقون بأصدقائكم ومعلميكم ، تتواصلون معهم بكل محبة واحترام، 
تتعلمون وتستقون المعرفة، تكبرون وتكتسبون المهارات وتطوّرون القدرات التي ستؤهلكم لمواجهة تحديات الحياة لتكونوا طلاب متميزون وقياديون تضعوا بصماتكم وانجازاتكم في اروقة المدرسة.

ونشارككم ايها الاهل الكرام في صقل شخصية ابنائكم ، لتكون شخصية واثقة من ذاتها وواعية ، مبدعة ومبتكره مع دافعية مستمرة لاكتشاف كل ما هو جديد،
 بحب استطلاع ورغبة في المعرفة والبحث المستمر مدركين لنقاط القوة والضعف الكامنة فيهم لانّ الادراك كما قال د. ابراهيم الفقي هو بداية التغيير، والتغيير هو بداية النمو.

وختاما أتمنى لأسرتنا سنة خير وبركة سنة عطاء وامل

لكم مني جميعا كل الاحترام والتقدير 
علي سلامه-مدير المدرسة