تجوّل مع البحّارة والرّحالة


أدخل إلى الموقع المرفق وتجول مع الرحّالة والبحّارة خلال اكتشافهم وتجوالهم في مناطق جديدة في العالم



ماجلان أول من دار حول العالم

رحلة ماجلان والتي تمت في الفترة 1519-1522 هي أول حملة بحرية عبرت المحيط الأطلسي إلى   المحيط الهادئ وقد أسماها ماجلان بالبحر الهادئ؛ وقد مر خلال خروجه من الأطلسي بمضيق أسماه مضيق ماجلان))، وهو أول من عبر المحيط الهادئ. وهو أول من دار حول الكرة الأرضية، وإن كان ماجلان نفسه لم يتمكن من اتمام الرحلة، حيث قتل في معركة ماكتان بالفلبين. ومع ذلك فإن ماجلان يعتبر أول من أتم نصف دورة للكرة الأرضية عند وصوله شبه جزيرة ملايوومن ضمن ال237 بحارا في خمس سفن كانوا من ضمن الحملة، لم يصل إلى إسبانيا إلا 18 شخصا كانوا قد أتموا دورتهم للكرة الأرضية، وكان ذلك سنة 1522 ، تحت قيادة الملاح الباسكي خوان سباستيان إلكانو والذي استلم دفة قيادة الحملة الاستكشافية بعد مقتل ماجلان. ثم وصل 17 شخصا إلى إسبانيا لاحقا: 12 اسرهم البرتغاليون في الرأس الأخضر وما بين سنة 1525 و 1527 وخمسة ناجين من السفينة السفينة ترينداد وقد سمى ماجلان بعض أنواع البطريق اسم  البطريق الماجلاني، حيث كان أول أوروبي رآه[3]، وهناك أيضا سحابة ماجلان وهما من المجرات القزمية القريبة.


كولومبوس مكتشف أمريكا

إن كولومبوس بمحاولته إيجاد طريق غربي من أوربا إلى بلاد المشرق استطاع اكتشاف أميركا وبهذا كسب شهرة ونفوذاً في تاريخ العالم لم يكن يتوقعه، وإن اكتشافه هذا الذي دشن عصر الرواد والاستعمار في العالم الجديد كان أحد الأحداث الفاصلة في التاريخ.

فاسكو دا جاما مكتشف طريق راس الرجاء الصالح

كُلف من قبل ملك البرتغال مانويل الأول بإيجاد الأرض المسيحية في شرق آسيا وبفتح أسواقها التجارية للبرتغاليين وهو أول حاكم برتغالي للهندقام دا جاما بمتابعة استكشاف الطريق البحرية التي وجدها سلفه بارثولوميو دياز عام 1487 م والتي تدور حول قارة أفريقيا عبر رأس الرجاء الصالح وذلك في أوج عهد الاستكشافات البرتغالية التي كان هنري الملاح قد بدأها.



أحمد بن ماجد - 

كان خبيراً ملاحياً في البحر الأحمر وخليج بربراوالمحيط الهندي وبحر الصين.

فضله على فاسكو دي جاما:

ذكر بعض المؤرخين مثل "النهروالي" و"فراند" أن الرحالة البرتغالي فاسكو دي جاما استعان بابن ماجد كربان في ترحاله وبخاصة في رحلته من مالندي على ساحل أفريقيا الشرقية إلى كاليكوت في الهند سنة 1498م لذا هو أحرى بلقب مكتشف طريق الهند. إلا أن مؤرخين آخرين عارضوا مثل هذه الفكرة من أساسهاإما بسبب أخطاء "فراند" بترجمة النهروالي، أو لعدم وجود أي ذكر لابن ماجد في الأدبيات الملاحية البرتغالية.كما إنتقد بعض المؤرخين العرب ما قام به ابن ماجد إذ أنه ساعد البرتغاليين الذين قضوا على الملاحه العربية


إبن بطوطة- 30 سنة من السفر المتواصل

هو رحالة ومؤرخ وقاضي وفقيه عربي مغربي لقب بأمير الرحالين المسلمين

قام ابن بطوطة بثلاث رحلات وقد استغرق في مجموعها نحو ثلاثون سنة وكان أطولها الرحلة الأولى التي زار خلالها معظم نواحي المغرب والمشرق وكانت أطول إقامة له في بلاد الهند حيث تولى القضاء سنتين ثم في الصين حيث تولى القضاء سنة ونصف السنة وفي هذه الفترة وصف كل ما شاهده وعاينه فيهما وذكر كل من عرفه من سلاطين ورجال ونساء ووصف ملابسهم وعاداتهم وأخلاقهم وضيافتهم وما حدث في أثناء إقامته من حوادث.