https://sites.google.com/a/arab.edu.gov.il/e-pirls/chat
https://sites.google.com/a/arab.edu.gov.il/e-pirls/home/skooter/skater2
 
           
       يتَحدّثُ الأوْلاد والبَنات عبرَ غُرفِ الدردَشة في الشبَكة العَنكبوتيّة "الإنْتِرْنِت":    
           
           
     
 إيهاب
 أوْلاد! تَعلَّمْنا اليَوْمَ عَنْ رِياضَةِ رُكوبِ "السكوتر"، وَتَذكّرْتُ أَنَّ لِأَخي واحِدًا، سَأُخْرِجُهُ اليَوْمَ مِنَ المخْزَنِ، وَأَسْتَعْمِلُهُ. مَنْ يُريدُ أَنْ يَنْضَمَّ إِلَيَّ؟    
   
     
     
سَلمى
 جَميل! لكِنَّني  لا أَمْلِكُ واحِدًا، سَأَطْلُبُ مِنْ والِدَتي  أَنْ تَشْتَرِيَ لي واحِدًا مِنْ دُكّانِ الأَلْعابِ.    
           
   

مُنير
 أَنا اليومَ مَشْغولٌ جِدًّا في الدِّراسَةِ، ما رَأْيُكُم أَنْ نُؤَجِّلَ الجَوْلةَ ليَومِ غَدٍ، وَنَدْعُوَ جَميعَ زُمَلائِنا في المدْرَسَةِ وَأَبْناءَ الحَيِّ لِلانْضِمامِ إلَيْنا؟    
           
     
هِبَة
 
فِكْرةٌ جَيِّدَةٌ! لِيَكُنْ تَجَمُّعُنا السّاعةَ الخامسَةَ في مَركِزِ البَلْدَةِ القَديمَةِ.
   
           
   
 عُلا
 
حَسَنًا، اِتَّفَقْنا.
   
           
     
عماد
 ماذا؟ لٰكِنَّني أَخْشى رُكوبَ "السكوتر"، لِأَنّني قَدْ أَفْقِدُ تَوازُني وَأَسْقُطُ عَلى الأَرْضِ.    
           
   
 إيهاب
 اِفْهَمْني يا عِماد، نحْنُ لَسْنا في مُباراةٍ أوْ مُسابَقَةٍ، الهَدَفُ أَنْ نُجَرِّبَ جَميعًا وَنَشْترِكَ مَعًا، بِانْتِباهٍ وَبِحذَرٍ، فنَحْنُ لَسْنا بِمُحْتَرِفين.    
           
    عماد
  إِنْ كانَ الأَمْرُ كَذٰلِكَ، فَأَنا مُوافِقٌ، وَسَأَنْضَمُّ إِلَيْكُم رِفاقي.
   
           
    سَلمى   أُمّي بِجانِبي، وَهيَ تُعارِضُ أنْ نَلْعَبَ في شَوارعِ البَلْدَةِ، لِأَنَّ السّيّاراتِ سَتَعترِضُ طَريقَنا وَتُعرِّضُنا لِلْخَطرِ.    
           
   
عُلا
 مَعَها حَقٌّ، وَأُمّي أَيْضًا لَنْ تُوافقَ عَلى مُشارَكَتي لِلأسْبابِ نَفْسِها.    
           
     
مُنير
 فِعْلًا. ولِلأسَفِ الشديدِ، لا يوجَدُ مَلْعَبٌ في بَلْدَتِنا ولا نادٍ ولا حَتَّى ساحَةٌ.    
           
     
إيهاب

  ما العَمَلُ إِذَنْ؟
   
           
   
هِبَة
 لِماذا لا نَقْتَرِحُ عَلى مُديرَةِ مَدْرَسَتِنا أَنْ تَسْمَحَ لَنا بِاسْتِعْمالِ السّاحَةِ؟    
           
   
عِماد

  فِكْرةٌ مُمْتازَةٌ، لَيْتَها تَقبَلُ.
   
           
   
هِبَة
 ما رأْيُكُم أَنْ نَجْتَمِعَ جَميعًا غَدًا، أَثْناءَ اِسْتراحَةِ الفَطورِ وَنَتَوَجَّهَ إلَيْها بِطَلبِنا هٰذا.    
           
   
مُنير

  عَظيمٌ، اِتَّفَقْنا.
   
           
   
هِبَة
 وَعِنْدَ الحُصولِ عَلى مُوافَقَتِها، سَنُعْلِنُ لجَميعِ التّلاميذِ عَبْرَ مَوْقِعِ مَدْرَسَتِنا، وَسَنَطْلُبُ مِن مُعَلِّماتِنا أيْضًا الاِنْضِمامَ لِنَشاطِنا هٰذا، سَلام.    
           
   
إيهاب

  مَعَ السّلامَة.
   
           
   
عُلا

  إلى الِّلقاء.
   
           
   
سَلْمى
 سَلامات، ولا تَنْسَوْا اَلِالْتِزامَ بِإرشاداتِ حِصَّةِ "الحَذَرِ على الطُّرُقِ" وَإِحْضارَ الخوذَةِ وَالضَمّاداتِ الواقِيَةِ، هٰذِهِ نَصيحَتي لَكُم...    
           
       تأليف: جنان زعبي    
           
           
           


أجب عنِ الأسئلةِ التاليَةِ