كيفية كتابة نص اقناعي

النصوص الإقناعية
أهم خصائص النصوص الإقناعية:

*
هي نصوص يهدف مؤلفوها إلى التأثير في القارئ وإقناعه بوجهة نظر معينة في موضوع

ما ، وقد يأتي النص الإقناعي على شكل مقالة أو خطبة أو قصيدة أو ملصق دعائي ) إعلان)
والنصوص الإقناعية توظف تقنيات ووسائل عديدة للتأثير في القارئ ،وإضفاء المصداقية على خطابها ومن ذلك :
 
إيراد المعلومات والوثائق .
 
الإشارة إلى آراء الخبراء والعلماء .

 تقديم حجج منطقية وعقلانية.
 
إيراد الأمثال والحكم والآيات والأحاديث .
 
الرد على الاعتراضات المحتملة عند المعارضين .
من الممكن توظيف اللغة الفنية والبلاغة ، مثل

أ - التشبيهات والصور المعبرة .
ب - الترادف والجناس والسجع والطباق .
ج - الإشارات الرمزية.
د - الأساليب اللغوية المتنوعة كالنداء والاستفهام والتوكيد.
 
استخدام أسلوب الترغيب والترهيب مثلا: الجنة والنار والموضوعات الدينية.


النصوص الإقناعية من حيثُ البناءُ غالباً ما تستخدم :

 
الجمل الطويلة نسبياً لأنها تتضمن تفسيراً أو ذكرا للأسباب والنتائج .
 
أدوات الربط الخاصة بالسبب والنتيجة من مثل (ولهذا ، من أجل ، ولأنه، وحينها ، وعندئذ ،ولأني...)

. توظيف اللغة المحكية وخاصة في الإعلانات والملصقات الدعائية ومن الأساليب التي يستخدمها الإعلان للإقناع :
v الشعار.
v اللغة الإيقاعية .
v اللهجة العامية -أحياناً  .
v الألوان ؛ مثلا : الأصفر للمرض ، والأخضر للصحة ،والأحمر للخطر.

الرموز التاريخية ، مثل الباب المغلق لانعدام الأمل ، والمفتاح للأمل . .

التركيز على العام لا الخاص مثل السيارات لا سيارة معينة .

الإكثار من الفعل المضارع .
استخدام ضمير المخاطب
 
استخدام أفعال الأمر وأدوات النفي والنهي في الإرشادية .

نص اقناعي عن اللباس الموحد:


اللباس الموحّد في المدارس     بقلم: محمد حمد

 

نعني باللباس الموحد في المدارس، بأن تتبنى المدرسة لباسًا بلون معين، وشعارا خاصًا بالمدرسة يظهر على اللباس. يكون لباس الطلاب والطالبات جميعا خلال دوامهم المدرسي.

ونعتقد أن اللباس الموحد في المدرسة فكرة ممتازة وقابلة للتنفيذ وتسهم في التعبير عن النظام المدرسي. وهنالك عدة نقاط يمكنها أن تدعم هذا الموقف:

 أولا: يلغي اللباس الموحد الفوارق الطبقية بين الطلاب، ويساوي بينهم.

ثانيًا: يظهر الطلاب بصورة موحدة، تميّزهم عن باقي طلاب المدارس، من حيث الهيئة الخارجية.

ثالثًا: اللباس الموحد تعبير عن انصياع الطلاب للدستور المدرسي وأنظمته الداخلية، بحيث يمكن من خلال الالتزام به فحص مدى التزام الطلاب بهذا الدستور على مدار السنة.

رابعًا: يعبّر اللباس الموحد عن هيئة خارجية جميلة، حيث يظهر التناسق والزي الواحد، بخلاف الألوان المختلفة التي لا تعبر عن الذوق الجمالي للعين.

هنالك من يعارض هذه الفكرة بحجة أنها مكلفة، ويمكن حل هذه المشكلة من خلال دعم السلطة المحلية لهذا اللباس، بحيث يمكن شراؤه بتخفيض معين.

وقد يقول البعض إن اللباس الموحد يحدّ من حرية الطالب في اختيار لباسه اليومي، وكما يسمح للمعلم ينبغي أن يسمح للطالب باختيار اللباس الذي يرتئيه كل يوم. ولعل هذا الأمر صحيح، ولكن هنالك ثمن لكل ذلك، وقد حُلّ الأمر في بعض المدارس بإلزام المعلمين بلباس موحد أيضًا.

إن الأمر يلاقي نجاحًا كبيرًا في بلدان عديدة في العالم، بحيث تميّز المدارس من خلال لباسها وشعاراتها، وقد تبنت كما أشرنا بعض المدارس لباسًا موحدا للمعلمين، كما هو الحال في بعض المهن، كالأطباء والممرضين ومضيفي الطيران.

نستنتج مما ذكر أعلاه أن اللباس المدرسي يحقق المساواة والنظام والهيئة الجميلة، ويعبر عن الالتزام لأنظمة المدرسة، مما يجعلها فكرة محمودة.

نتمنى لكل المدارس في البلاد أن تحتذي حذونا في هذا الاقتراح، وأن تقوم بتطبيقه نصًا وروحًا، وتنعم بما لهذه الفكرة من فائدة تربوية.

 

Comments