طالبات التطبيقات العمليّة بإرشاد الدكتور عوني مصاروة يُلخِّصن العام الدراسي والأسبوع المكثّف بما يلي: "الشّراكة النّاجعة ... والعطاء المتميّز" مبادرات تربويّة ومشاريع تخرّج

تم الإرسال في ١١‏/٠٦‏/٢٠١٧ ١٠:٢٨ م بواسطة naeem byadse   [ تم تحديث ١١‏/٠٦‏/٢٠١٧ ١٠:٢٨ م ]

هذا هو عنوان العام الدراسي 2016/2017 وأسبوع التطبيقات العمليّة المكثّف لطالبات المسار الابتدائي في تخصّص الدّين الإسلامي واللّغة العربيّة – السّنة الثّالثة - في أكاديميّة القاسمي بإرشاد الدّكتور عوني مصاروة، في مدرسة الحكمة الابتدائيّة في باقة الغربيّة ومدرسة الزهراء الابتدائيّة في جت
لقد تمثّلت هذه الشّراكة منذ بداية العام الدراسي 2016/2017، بدعم ومتابعة دائبة ورائعة من مديرة مدرسة الحكمة المربّية أزل ملك، ومركّزة وطاقم اللّغة العربيّة، ومن مديرة مدرسة الزّهراء المربّية سلمى عرو، ومركّزة وطاقم اللّغة العربيّة، هذه الشّراكة التي تُوّجت في إبداع وتألّق طالبات التطبيقات بإرشاد الدكتور عوني مصاروة من خلال مشاريع التّخرّج وتحضير الحقائب التعليميّة المميّزة والمواقع الإنترنتيّة المحوسبة في موضوع اللغة العربية والدين الإسلامي، بحيث يتعلّم التّلميذ اللّغة العربيّة والدّين الإسلامي بمتعة وتشوّق من خلال هذه الحقائب، إذ أنّ هذه الحقائب التّعليميّة نالت إعجاب إدارة المدرستين وطواقمها ومعلميها، لما تميّزت به من الاتقان والمهنيّة والتّصاميم والمجسمات الجذّابة
وعبّرت إدارة المدرستين عن جزيل شكرهما وتقديرهما للمرشد التربوي الدكتور عوني مصاروة وطالباته من أكاديمية القاسمي، وأثنوا على الشراكة الفعّالة والمثمرة بين إدارة المدرستين وأكاديميّة القاسمي. التي تمثّلت بالمبادرة التربويّة الرائعة تحت عنوان: "الإذاعة المدرسيّة عبر أثير صوت القاسمي"، وبالحقائب التعليميّة والمواقع المحوسبة المميّزة خلال أسبوع التطبيقات المكثّف
وفي اللقاء الإجمالي الختامي للعام الدراسي وللأسبوع المكثّف، الذي كان يوم الأحد 21-5-2017 الموافق 25 – شعبان – 1438 هـ، قام المرشد التّربوي الدّكتور عوني مصاروة وطالبات الأكاديميّة بتقديم جزيل الشّكر والعرفان لمديرة مدرسة الحكمة المربّية أزل ملك، ولمركّزة وطاقم اللّغة العربيّة، ولمديرة مدرسة الزهراء المربّية سلمى عرو، ومركّزة وطاقم اللّغة العربيّة، ولجميع طواقم المدرستين الإداريّة والتّدريسيّة الذين قدّموا أروع صور التعاون والتشجيع والدعم للطالبات من أكاديمية القاسمي، ونَخُصّ بالذكر المعلّمات المدّربات على متابعتهنّ ونصائحهنّ وتوجيهاتهنّ السّديدة، وكذلك فإنّ الشكر موصول للأستاذ نعيم بيادسة نائب مديرة مدرسة الحكمة، وللمربّية الفاضلة ناهد غرة والأستاذ إبراهيم وتد من مدرسة الزّهراء، على جهودهم ودعمهم المتواصل، ولكل من شاركوا في إنجاح فعاليات هذا هذه السنة الدراسية بشكل عام، وأسبوع التطبيقات المكثّف بشكل خاص، متمنّين للجميع النّجاح والعطاء الدّائم
.