الحكمة الابتدائية في باقة الغربية مدرسة مُضيفة لوائيًا

تم الإرسال في 21‏/02‏/2018 11:28 م بواسطة נעים ביאדסי   [ تم تحديث 21‏/02‏/2018 11:29 م ]

ضمن أسبوع الضيافة في لواء حيفا والذي صادف في الاسبوع ما بين 18-22 شباط للعام الدراسي الحالي 2018، اختيرت مدرسة الحكمة الابتدائية مجددا كما في السنوات السابقة كمدرسة مضيفة على مستوى لواء حيفا .

 ويهدف هذا الاسبوع لتبادل الخبرات والتعلم المتبادل من خلال عرض المبادرات والفعاليات والمشاريع المدرسية المختلفة التي تتميز بها كل مدرسة ومدرسة.

 وعليه فقد استقبلت مدرسة الحكمة يوم الاثنين 19/2/18 وفدا مكونا من عشرات الضيوف من مدارس عديدة من لواء حيفا شمل العديد من المديرين، المستشارين، المرشدين المعلمات والمعلمين من باقة الغربية، جت، أم الفحم، عرعرة، ودالية الكرمل، وكذلك مديرة وطاقم مدرسة عمر بن الخطاب من مدينة الطيبة التابعة للواء المركز.

 كما شارك في هذا اليوم من بلدية باقة الغربية القائم بأعمال الرئيس السيد إياد مواسي ومفتش المدرسة الأستاذ احمد كبها الى جانب مندوبة وزارة المعارف شوشي أفيدان مرشدة " تعلم ذو معنى" ،  الأستاذ نزار عيد مدير ماتيا ،السيدة صبحية غنام مركزة الارشاد في التربية اللغوية، رئيس لجنة اولياء الأمور في المدرسة السيد رفعت قعدان ، السيد أمير ابو مخ نائب رئيس اللجنة ،السيدة ايمان بيادسة عضوة اللجنة  وعدد من أولياء الأمور.

  ويأتي هذا الاختيار للمدرسة استنادا إلى قدراتها بكافة طواقمها ونجاحاتها التربوية المثبتة وكونها مدرسة تعنى بتطوير عمليات التعليم والتعلم والتقييم النوعية، ووجود رؤيا واضحة لها ووجود برامج مميزة لطلابها وبيئات تعليمية غنية ومتنوعة تسعى المدرسة من خلالها الى دفع المسيرة التعليمية التربوية كما أنها تسعى بشكل مستمر لتطوير كوادرها مهنيا وتمتاز بشراكة مثمرة مع الأهل والمجتمع المدرسي وكافة الشركاء.

 وفي طرحها التربوي أمام الضيوف خلال عرضها الافتتاحي لهذا اليوم المميز ، أكدت مديرة المدرسة المربية أزل ملك، أن المدرسة تسعى منذ سنوات لبناء سيروراتها التعليمية والتربوية وتحسين الأجواء التعليمية، التربوية والاجتماعية فيها ، في ظل مناخ تربوي آمن وتعزيز انتماء الطلاب لمدرستهم الأمر الذي ينعكس حتمًا على تحصيلهم وسلوكهم.

 وفي كلمته، أشاد مفتش المدرسة الاستاذ أحمد كبها بما طورته المدرسة خلال السنوات الأخيرة من استراتيجيات ابداعية وطرائق جديدة ومتجددة للتعليم والتقييم في المدرسة والربط بين المبنى الداخلي للمدرسة وخارجها وبين جميع ساحاتها وباحاتها وأروقتها واستغلال اكبر قدر ممكن منها ، لخلق بيئة تعليمية جديدة ومتجددة، بيئة غير تقليدية ،ممتعة وشيقة ترتكز على المبادرة والبحث والتفكير بهدف الوصول إلى تعلم ذو معنى، بهدف بناء وصقل شخصيات الطلاب في المدرسة مما أهّلها للفوز بجائزة التربية والتعليم للعام الدراسي 2018.

 وقد تجول الضيوف في المدرسة وتعرفوا عن قرب على البيئات التعليمية المتنوعة فيها وعلى كيفية الاستغلال الناجح للمساحات المدرسية والاستثمار الناجع للموارد المختلفة من اجل تطويرها وتطوير طلابها  في كافة المجالات : اللغات، الرياضيات، البحث العلمي، الحوسبة، الروبوتيكا والتربية البدنية. كما شاهدوا واستمعوا الى عدد كبير من  طلاب المدرسة  الذين أبرزوا قدراتهم اللافتة وأبهروا الضيوف بابداعاتهم وشخصياتهم الواثقة المميزة.

 وفي نهاية اليوم عبر الضيوف عن مدى اعجابهم  بالمدرسة اداريا وتنظيميا وعن مدى تعاون الطاقم والمكانة الخاصة التي توليها المدرسة للمعلم وللطالب فيها، وعن الفائدة العظيمة التي كانت لهذه الزيارة الهامة التي اغنت حقائبهم بالأفكار الجديدة بحيث سيتم نقلها الى حقل كل منهم.

 مديرة المدرسة المربية ازل ملك شكرت الضيوف لاختيارهم الحضور الى مدرسة الحكمة تحديدا وعلى ثنائهم وإعجابهم بها ، طاقمها وطلابها وقدمت شكرها وفخرها واعتزازها بطاقم المدرسة الرائع بكامله والذي يقف وراء كل نجاحاتها ووعدت الجميع ان تستمر الحكمة بالازدهار والتطور والتقدم والوصول الى قمم  جديدة.


لرؤية المزيد من الصور

الرجاء الضغط هنا

 

Comments