61ימים עד
نهاية السنه الدراسيه

54ימים עד
اليوم الرياضي في العش العربي

مدرستنا


لمحة عن المدرسة

          تأسست مدرسة الفارابي الإعدادية سنة 1984. وكانت المدرسة الإعدادية الوحيدة في طمرة . وقد وفد إليها جميع طلاب المدارس الإبتدائية في مدينة  طمرة، بقيت الإعدادية الوحيدة حتى السنة الدراسية 1991 حيث أقيمت إعدادية أخرى هي إعدادية ابن خلدون. بلغ عدد الشعب فيها حتى انقسامها 36 شعبه وبلغ عدد المعلمين فيها 85 معلماً.

أما اليوم فيتعلم فيها 586 طالباً في تسعة عشر صفاً عادياً وفي صفين تقدميين . يبلغ عدد معلميها 52 معلماً. غالبية المعلمين في المدرسة أكاديميون يحملون الشهادات الجامعية وشهادات التدريس.

تستوعب الفارابي طلابها من 4 مدارس ابتدائية في المدينة وهي مدارس (أ) (هـ) (و) و (ز) . تعمل المدرسة منذ تأسيسها على خلق مجتمع طلابي ديمقراطي تسوده روح التفاهم والتعاون .

الرؤيا التربوية للمدرسة

وضعت المدرسة منذ تأسيسها مبادئ العمل التالية شعاراً لها:

1. الاحترام المتبادل، احترام الرأي الآخر وقبوله.

2. إكساب الطلاب المهارات التي تؤهلهم للتعامل والعيش في عصر مليء بالتغييرات السريعة.

3. الدقة في تنفيذ المهام  والقوانين والالتزام بالمواعيد.

4. اتباع نهج حياة ديمقراطي مع تحمل كل فرد لمسؤوليته.

5. اتباع أسلوب سلمي لحل النزاعات بين الأفراد ودون اللجوء لإستعمال العنف.

6. التربية لتنمية الهوية الشخصية والجماعية عند الطالب.

7. تقوية انتماء الطالب والمعلم لجميع الأطر الجماعية التي ينتمي إليها.

8. إشراك وتداخل الطلاب وذويهم في اتخاذ قرارات تخصهم وفي تخطيط وتنفيذ الفعاليات الاجتماعية في المدرسة.

9. ترى المدرسة  وجوب إتقان كل خريجيها المهارات الأساسية في جميع المواضيع التي يتعلمها الطلاب.

10. على المدرسة رعاية جميع الطلاب وتوفير الظروف لبناء شخصيتهم واستغلال كل ما يجب لتحقيق ذلك.

11.  احترام الطالب والنظر إليه كإنسان دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى.

12.   العمل على تنمية المهارات الذاتية . التعامل مع المادة وتزويدهم بالآليات التي تساعد على ذلك.

13. أولياء الأمور عنصر أساسي ومشارك لنا في تعاملنا مع الطلاب لهذا نرى أن مشاركتهم ضرورية في اتخاذ القرارات التي تخص أولادهم أن كان في المجال التعليمي أو اللامنهجي.

14. شعارنا القيام بالواجب والسلوك الحسن، لتحقيق ذلك نحن نؤمن بدور المربي برفع هذا الشعار من خلال كونه قدوة لطلابة.

15. مواكبة المدرسة للتغييرات والتطورات التي تطرأ على جهاز التعليم.

 طرق التدريس والتقييم في المدرسة  


ترفع المدرسه شعاراً لها هو التجدد والاستكمال الذي يضفي على الجو التعليمي الحيويه والنجاعه. فمن حين لآخر تم استكمالات مدرسيه في مجالات مختلفه فقد استكملت الهيئه التدريسيه بطرق التقويم البديله , وكيفية بناء الامتحانات وتقويمها وكيفية محاربة ظاهرة الخوف من الأمتحانات חרדת בחינות - وكذلك استكملت الهيئه التدريسيه في طرق كتابة الوظائف واسئلة البحث . وتشجع ادارة المدرسه طاقم المعلمين في استعمال ما يتعلمونه في الصف واستخلاص العبر شريطة ان يكون الطالب في مركز العمليه التربويه ومساعدته على بلورة شخصيتة وتقوية ابداعه . وقد طبق بعض المعلمين فريق العمل بواسطة الكراريس التعليميه פורטפוליו لملاحقة تطور التعلم لدى الطلاب والأخذ بيده للوصول الى أكبر قدر ممكن من النجاج  

   دمج الحاسوب في العمليه التعليميه

تؤمن المدرسه بوجوب اعداد الطالب للقرن الحادي والعشرين قرن الحاسوب والهايتيك  הי-טק فمن هذا المنطلق قامت بشراء البرامج التعليميه المحوسبه وشجعت المعلمين على تعليم   هذه البرامج للطلاب وقد تم ربط اجهزة الحاسوب في المدرسه بالانترنيت حيث يتعلم الطلاب في المدرسه طرق استعمال الانترنيت والبريد الالكتروني من الصف السابع مما يفسح المجال لهم بالتعلم الذاتي  وبالبحث العلمي والاستكشاف.

 ومن هذا المنطلق توفر المدرسه لمعلميها كل السبل التي توفر للطالب اخر المستجدات في المجال الاتصالات المحوسبه، ففي المدرسه برامج لتعليم العلوم والتكنولوجيا الجبر والهندسه الكهرباء وغيرها...

 

 

 


Comments