غذاء وصحّة


الدهون المشبعة تؤثر فى معدلات وكفاءة حيواناتهم المنوية

تم الإرسال في ١٦‏/٠٣‏/٢٠١٢ ١٢،٤٣ ص بواسطة albabliah .com

حذرت دراسة طبية أنه كلما أرتفعت معدلات استهلاك الرجال من الدهون المشبعة كلما تراجعت كفاءة وأعداد الحيوانات المنوية بصورة ملحوظة.

وكانت الابحاث الطبية قد أجريت على أكثر من 99 رجلا عانى نحو 71% منهم من البدانة أو البدانة المفرطة حيث وجد أن هناك علاقة بين أرتفاع معدلات إستهلاكهم للدهون وبين كفاءة وأعداد حيواناتهم المنوية.

وأوضحت الابحاث أن الرجال الذين تناولوا كميات أكبر من مادة الاوميجا -3 والدهون غير مشبعة والمتواجدة فى الاسماك كانوا أكثر صحة وتمتعوا بأعداد أكثر من الحيوانات المنوية وبكفاءة أعلى.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أشارت فيه الابحاث أن الرجال الذين تناولوا دهون مشبعة عانوا بنسبة 35% من تراجع فى معدلات وكفاءة حيواناتهم المنوية بالاضافة إلى 38% تراجع فى تركيزها وأعدادها.

وأشارت الدراسة إلى العلاقة الوثيقة بين طبيعة ونوع الغذاء وبين كفاءته وسلامة الحيوانات المنوية والقدرة على الانجاب.

59 % من المجوهرات المقلدة تحتوي على مواد سامة بدرجات متفاوتة قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان

تم الإرسال في ١٤‏/٠٣‏/٢٠١٢ ٥،٣٢ م بواسطة albabliah .com

كشفت دراسة نشرت على مجلة تايم الأميركية، أن المجوهرات المقلدة التي تباع بأسعار رخيصة في العديد من المتاجر الكبيرة، تحتوي على مواد سامة قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

وجاء في الدراسة التي وضعت نماذج مختلفة من المجوهرات الرخيصة، أن ما نسبته 59 % من هذه الحلي تحتوي على مواد سامة بدرجات متفاوتة تختلف بحسب المواد المستخدمة في التصنيع.
وأشارت إلى أن المواد السامة المستخدمة في تصنيع هذه المجوهرات الرخيصة، تدخل الجسم البشري من خلال المسام الجلدية، حيث أن الحركة أثناء ارتدائها يؤدي إلى تفاعل هذه المواد السامة مع العرق، وعليه تتمكن من الدخول إلى داخل المسام إلى الجسم.
وأكد الباحثون أن العديد من هذه المجوهرات تحتوي على كميات كبيرة من المواد السامة، والتي تؤدي إلى الإصابة بسرطانات الجلد والكبد والرئتين بالإضافة إلى سرطان البروستات.
وحذرت الدراسة من هذه المجوهرات الموجودة في المحلات الكبرى التي تبيع الملابس والإكسسوارات، سواء للبالغين أو الأطفال.

تناول مصادر بروتينية صحية بديلة عن اللحوم ، مثل الأسماك والدجاج والمكسرات والبقوليات، يقلل من خطر الوفاة

تم الإرسال في ١٣‏/٠٣‏/٢٠١٢ ٥،٢٥ م بواسطة albabliah .com

أظهرت دراسة جديدة قام بها الباحثون في مدرسة هارفارد للصحة العامة أن تناول اللحوم الحمراء بكميات كبيرة يصاحبه زيادة في خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان .

وقد نشرت الدراسة على شبكة الانترنت الإثنين في سجلات مجلة أمراض الباطنة.

وأظهرت الدراسة أيضا أن تناول مصادر بروتينية صحية بديلة، مثل الأسماك والدجاج والمكسرات والبقوليات، يقلل من خطر الوفاة.

تم تسجيل 23926 حالة وفاة في دراستين، منها 5910 بسبب أمراض القلب والاوعية الدموية و9464 بسبب السرطان.

وتوصل الباحثون الى ان الاستهلاك المنتظم للحوم الحمراء، وبشكل خاص اللحوم الحمراء المصنعة، يصاحبه زيادة خطر الوفاة.

ووجدت الدراسة ايضا ان تناول مقدارا يوميا من اللحوم الحمراء غير المصنعة يصاحبه زيادة خطر الوفاة بنسبة 13 في المائة، وان تناول مقدار يومي من اللحوم الحمراء المصنعة (لاسيما لحم الخنزير) يصاحبه زيادة خطر الوفاة بنسبة 20 في المائة.

وبلغت نسبة زيادة خطر الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية 18 في المائة و21 في المائة على التوالي، و10 في المائة و16 في المائة على التوالي لخطر الوفاة بالسرطان .

وتضع هذه التحليلات في الاعتبار عوامل خطورة الامراض المزمنة مثل العمر والسمنة والنشاط البدني وتاريخ امراض القلب او انواع السرطان الرئيسية في الاسرة.

ووفقا للدراسة فان اللحوم الحمراء، وبشكل خاص المصنعة، تحتوي على مواد ترتبط بالامراض السابقة، مثل الحديد والدهون المشبعة والصوديوم والنتريت وبعض المواد المسرطنة التي تتكون خلال الطهي.

وتوصي الدراسة بتناول مقدار من مصدر بروتيني صحي بدلا من مقدار كامل من اللحوم الحمراء، وان ذلك يصاحبه خطر وفاة اقل: 7 في المائة للاسماك و14 في المائة للدجاج و19 في المائة للمكسرات و10 في المائة للبقوليات و10 في المائة لمنتجات الالبان قليل الدسم و14 في المائة للحبوب بأكملها.

تناول البصل باستمرار يفيد في الوقاية من هشاشة العظام خاصة عند السيدات المسنات

تم الإرسال في ٠٨‏/٠٣‏/٢٠١٢ ٤،٤٥ م بواسطة albabliah .com

أفادت دراسة طبية بريطانية حديثة أن البصل يعد من أكثر الأطعمة التي تجلب السعادة والشعور بالمرح والسرور يليه الجزر والفول والموز ثم البطاطس.

وفندت الدراسة التي أجريت على 100 من السلع الغذائية الأساسية رخيصة الثمن لمعرفة مدى السعادة التي يشعر بها الإنسان بعد تناولها ,حسبما ذكرت صحيفة " الديلي أكسبرس " البريطانية, المقولة السائدة بأن الشيكولاته هي سر السعادة، مشيرة إلى أن البصل تصدر رغبات من شملتهم الدراسة وتفوق على أطعمة أخرى مشهورة بجلب السعادة مثل الشيكولاته والكعك.

من جهة أخرى، قال باحثون بجامعة برن في سويسرا إن تناول البصل باستمرار يفيد في الوقاية من هشاشة العظام خاصة عند السيدات المسنات مشيرين إلى أنهم اكتشفوا من خلال تجارب معملية أجروها على الفئران مركبا طبيعيا موجود في البصل له دور فعال في تقوية العظام وتقليل خطر إصابتها بالهشاشة.

اللحوم المقددة تزيد من مخاطر أمراض الرئة

تم الإرسال في ٢٣‏/٠٢‏/٢٠١٢ ٥،١٤ م بواسطة albabliah .com

أثبتت دراسة طبية أميركية حديثة، أن تناول اللحوم المقددة٬،مثل (الهوت دوغ والنقانق والسوسيس وغيرها) يزيد من مخاطر التعرض لأمراض الرئة بدرجة كبيرة.

وأجريت الدراسة، التي قام بها باحثون من جامعة "ستانفورد" بالولايات المتحدة٬ على 42 ألفا و915 شخصا تناولوا منتجات اللحوم المقددة٬ وخلصت إلى أن الأشخاص الذين تناولوا اللحوم بصورة يومية زادت مخاطر إصابتهم بأمراض الرئة المختلفة بمقدار ضعفين ونصف مقارنة بالأشخاص الذين يتناولوا اللحوم المقددة في فترات متباعدة.

الوحدة أكثر ضررا من التدخين على كبار السن

تم الإرسال في ١٢‏/٠٢‏/٢٠١٢ ٤،٢٠ م بواسطة albabliah .com

كشف فريق من الباحثين البريطانيين أن العيش وحيدا خاصة مع التقدم فى العمر قد تؤدي إلى الوفاة بصورة مأساوية وأسرع من المدخنين الذين يتمتعون بالدفء العائلي او المتزوجين.

واثبتت الابحاث الطبية الحديثة أن الوحدة خاصة بين كبار السن وعدم مشاركة الآخرين لاحاسيسهم ومشكلاتهم تلقي بأعبائها الثقيلة على صحة الانسان اكثر من التدخين .
وشدد الباحثون على أن التمتع بمشاركة المشاكل والهموم مع الاخرين يزيل الكثيرمن على كاهل الانسان إلا أن الوحدة فى هذه الحالات قد تشكل عبئا خطيرا على صحته يسهم بصورة كبيرة فى الوفاة المبكرة.
وتشير الابحاث الى أن الوحدة تؤثر بشكل سلبي على العمر الافتراضي للانسان وتؤدي الى وفاته مبكرا بنحو عشرة أعوام.

القلب الحزين قد يسبب الوفاة لصاحبه

تم الإرسال في ٠٦‏/٠٢‏/٢٠١٢ ٤،٢٨ م بواسطة albabliah .com

اشارت دراسة طبية حديثة أجراها باحثون بجامعة "هارفارد" الأميركية الى ان الأشخاص الذين يشعرون بالحزن والأسى لفقدان شخص مقرب لهم عرضة بأكثر من 21 مرة للنوبات القلبية التي تؤدي إلى الوفاة عن الأشخاص العاديين.

وكشفت الدراسة الى ان الشخص الحزين يصاب في البداية بالأرق، وفقدان الشهية وارتفاع مستويات الكورتيزول التي تزيد من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.

وقال الباحثون:" إن التعرض للضغط العصبي الشديد وقلة ساعات الراحة والنوم ونسيان تناول الأدوية الطبية المتعارف عليها تضع الأشخاص المقيمين أيام الحداد على فقدان أحبائهم وذويهم في خطر صحي كبير خاصة بعد أيام معدودة من فقدان الأحباء.

وأضافوا:" أن بعد وفاة أحد الأشخاص المقربين يرتفع خطر الإصابة بالنوبات القلبية إلى 21 مرة أكثر من المعتاد خلال اليوم الأول، وما يقرب من 6 مرات أكثر عن المعتاد خلال الأسبوع الأول مما ينذر بوجود خطر داهم على صحة هؤلاء الأشخاص".

وأشار طبيب القلب الوقائي وعلم الأوبئة في كلية الطب بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة موراي ميتلمان إلى أن الأشخاص المقربين للشخص الفقيد والمتعلقين به روحيا يدخلون في فترة خطر متزايدة في الأيام والأسابيع التالية لوفاة الأحباء.. لافتين إلى أن الدراسة قد أكدت أن معدل الأشخاص المعرضين لخطر النوبات القلبية خلال الأسبوع الأول من فقدان شخص عزيز وصل إلى 320 شخصا.

وأوضحت الدراسة التي أجريت على مجموعة من المرضى المصابين بالنوبات القلبية:" أن أغلبهم تعرضوا لصدمات نفسية شديدة كان أهمها فقدان أحد الأشخاص المقربين كالزوج أو الابن في الفترة من شهر إلى 6 أشهر قبل إصابتهم بالذبحات القلبية".

واشار العلماء الأميركيون إلى أن الضغط النفسي والحزن الشديد يؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، وتخثر الأوعية الدموية مما يسبب النوبات القلبية والجلطات الدموية، بالإضافة إلى الشعور بالألم في الصدر والجزء العلوي من الجسم، أو آلام في المعدة، وضيق في التنفس، والشعور بالغثيان، والعرق الغزير.

بذور العنب تعالج لسرطان الرأس والعنق

تم الإرسال في ٠١‏/٠٢‏/٢٠١٢ ٤،٥٥ م بواسطة albabliah .com

أكدت دراسة حديثة أن فريقا بحثيا بجامعة "كولورادو دنفر" الأميركية، نجح في إيجاد علاج جديد لسرطان الرأس والعنق باستخدام مستخلص بذور العنب، وذلك من خلال دراسات وأبحاث أجريت على فئران التجارب.

وأشار الفريق البحثي إلى أن مستخلص بذور العنب، قادر على قتل الخلايا السرطانية لأورام الرأس والعنق، والعمل على إفقادها القدرة على النمو والتكاثر السريع، وذلك بسبب قدرة مستخلص بذور العنب على تدمير الحمض النووي للخلايا السرطانية، بالإضافة إلى أنه يفقدها القدرة على القيام بعمليات إصلاح الحمض النووي الريبوزي، بما يحرم الخلايا السرطانية من توفر الظروف المناسبة للنمو.

وأضاف الباحثون:" ان هذا المستخلص العلاجي يملك ميزة هامة جدا، وهي أنه قادر على قتل الخلايا السرطانية فقط، دون إحداث أدنى تأثير ضار على خلايا الجسم السليمة، بالإضافة إلى أنه لم يحدث أي تأثير سمي  على فئران التجارب".

وينوي القائمون على الدراسة بدء التجارب الإكلينيكية في أقرب وقت للتأكد من فاعلية مستخلص بذور العنب، وإمكانية استخدامه للقضاء على سرطان الرأس والعنق.

الفطر قد يعالج الاضطرابات النفسية

تم الإرسال في ٣٠‏/٠١‏/٢٠١٢ ٤،٣٦ م بواسطة albabliah .com

أيدت دراسة بريطانية محدودة نتائج أبحاث علمية أخرى خلصت إلى أن "الفطر السحري" قد يكون بالفعل العلاج "السحري" لبعض حالات الاضطرابات النفسية.

واختبر باحثون من جامعة "أمبريال كوليج" البريطانية تأثير مادة "بسيلوسيبين"، وهو مركب نشط في هذا النوع من الفطر (عش الغراب)، على المخ، وما قد تحمله المادة المخدرة من نتائج واعدة في علاج الاكتئاب.

وقال باحث بالجامعة ساعد في إعداد الدراسة، ديفيد نات: "لقد وجدنا أن هذا المركب يغلق أجزاء الدماغ التي تعمل على دمج الأحاسيس: الرؤية، والسمع، والإحساس بجانب التفكير."

ويشار إلى أن نات تولى منصب مستشار مكافحة الإدمان، ونشر عدة أبحاث مثيرة للجدل بشأن أضرار أنواع مختلفة من المخدرات، وأجبر عام 2009 على الاستقالة من منصبه نظراً لتعارض حملاته مع سياسة الحكومة التي يعمل بها.

وتصنف الولايات المتحدة مادة بسيلوسيبين كمخدر من الصنف الأول، إلى جانب الهيروين وعقاقير الهلوسة، بحسب وزارة العدل الأمريكية.

وبيد أن الدراسات المبدئية حول العقار أظهرت نتائج واعدة في فعاليته بالتعامل مع حالات القلق التي تنتاب مرضى السرطان الميؤوس من شفائهم، وهي نفس الخلاصة التي وصلت إليها أبحاث أولية كذلك تمت حول الاكتئاب.

وفي الدراسة الأخيرة قام الباحثون برصد كيفية استجابة المخ لمركب "بسيلوسيبين" باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

ووجد الباحثون أن المادة تؤدي إلى "توسيع الأفاق الذهنية"، التي تعمل على زيادة نشاط الدماغ، كما يؤدي المركب المخدر الطبيعي لنشاط بعض المناطق المنخفضة بالمخ والتي لديها الكثير من الاتصالات مع المناطق الأخرى.

كما أظهرت الدراسة أن المشاركين، وبلغ عددهم 30 شخصاً، ظهر عليهم انخفاض النشاط في المناطق المحورية بالدماغ التي تؤدي للاكتئاب.

ورغم النتائج الإيجابية للمادة المخدرة إلا أنها قد تشكل خطراً على الصحة، ويعمل الباحثون على إجراء المزيد من الدراسات حولها لاستكشاف تأثيرها على المدى البعيد.

الماغنسيوم يقلل خطر الجلطة الدماغية

تم الإرسال في ١٦‏/٠١‏/٢٠١٢ ٤،٤٨ م بواسطة albabliah .com

أشارت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يأكلون قدراً كبيراً من الأغذية الغنية بالماغنسيوم مثل الخضروات الورقية والبندق والفاصوليا تقل إصابتهم بالجلطات الدماغية.

وقالت أستاذة في معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد سوزانا لارسون الاثنين:"تناول الماغنسيوم في الغذاء مرتبط بشكل عكسي بخطر الإصابة بجلطة دماغية ولاسيما الجلطة الإقفارية".

وأضافت سوزانا لارسون:" الناس الذين يتبعون نظاماً غذائياً صحياً يتضمن أغذية غنية بالماغنسيوم مثل الخضروات الورقية والبندق والفاصوليا والحبوب الكاملة".

وراجعت لارسون وزملاؤها قاعدة بيانات الأبحاث التي تغطي ال45 عاماً الماضية للعثورعلى الدراسات التي توضح كمية الماغنسيوم التي تناولها الناس وعدد الأشخاص الذين أصيبوا بجلطة دماغية خلال تلك الفترة.

وفي 7 دراسات نشرت خلال ال14عاماً الماضية تم تتبع نحو 250 الف شخص في أميركا وأوروبا وآسيا 5ر11 عاماً في المتوسط.

وأصيب 6500 منهم أي 3%ة بجلطة دماغية في الوقت الذي تم متابعتهم فيه.

ولكل 11 مليجراماً من الماغنسيوم تناولها الشخص يومياً تراجع خطر الإصابة بالجلطة الإفقارية بنسبة 9%.

ويشار إلى أن الجلطة الإفقارية هي النوع الأكثر شيوعاً وتسببها عادة الجلطة الدموية.

العالم

1-10 of 39

Comments