ניווט

    أبيات شعر مختارة

    أبيات شعر مختارة

    * كريمٌ متى أمْدَحْه أمْدَحْهُ والورى  

                                 معي وإذا ما لـُمْتُهُ لُمْتُه وحدي

     

    * إن كان لا يَرجوكَ إلا مُحْسِنٌ      

                                   فَبمن يلوذُ ويستجيرُ المجرمُ

      أدعوكَ ربّي كما أمرتَ تضَرّعاً  

                                  فإذا ردَدْتَ يدي فمَنْ ذا يرحَمُ

     

    * ومكارمي عددُ النجوم ومنزلي

                                 مأوى الكرامِ ومنزلُ الأضيافِ

     

    * وما كلُّ هاوٍ للجميل بفاعلٍ     

                                 ولا  كل فعّالٍ  له بـِمُتـَمِّمِ

     

    * ليس الصّديقُ بمن يُعيرك ظاهراً  

                                 مُتبَسّماً عن باطِنٍ مُتجَهّمِ

     

    * أروني بخيلا طال عمرا ببخلِهِ 

                              وهاتوا كريما مات من كثرةِ البَذلِ

     

    * يا ابنتي إنْ أردتِ آيةَ حُسْنٍ     

                               وجمالا يَزينُ جِسْماً وعقلا

     

       فانبذي عادة  التبرّج نبذاً        

                               فجمالُ النفوسِ أسمى وأعلى

     

    * يا ليتَ مَنْ يمنعُ المعروفَ يمنعُهُ    

                                 حتى يذوقَ رجالٌ غِبَّ ما صنعوا

     

    * لعمرُكَ ما بالعقل يُكتسَبُ الغِنى 

                          ولا باكتسابِ المال يُكتسَبُ العقلُ

     

    * فلا تـُلزِمَنّ الناسَ غيرَ طباعِهم 

                         فتتعبُ من طولِ العتابِ ويتعبوا

     

    * لا تحسب المجدَ تمْراً أنت آكلُهُ 

                        لن تبلغَ المجدَ حتى تلعقَ الصّبرا

     

    * متى يبلغ البنيانُ يوماً تمامَهُ      

                       إذا كنتَ تبنيه وغيرُكَ يَهْدِمُ

     

    * وإني رأيتُ البخلَ يُزري بأهْلِهِ    

                      فأكرمتُ نفسي أنْ يقالَ بخيلُ

     

    * له راحة لو أنّ مِعشارَ جودِها    

                        على البَرّ كان البَرُّ أندى منَ البحرِ

     

     

    * إذا شئتَ يوما أنْ تسودَ عشيرةً 

                          فبالحِلمِ سُدْ لا بالتسرّعِ والشتمِ

     

    * لا تيأسَنّ وكنْ  بالصبر مُعتصِماً  

                             لن تبلغَ المجدَ حتى تلعقَ الصّبرا

     

    * ألا مَن يشتري سَهَراً بـِنَوْم         

                                سعيدٌ مَن يبيتُ قريرَ عينِ

     

    * ما أحسنَ الأيامَ إلا أنها           

                          يا صاحبي إذا مضتْ لمْ ترجع

     

    * العلمُ في الصدر مثلُ الشمس في الفلكِ  

                                    والعقلُ للمرءِ مثلُ التاجِ للملكِ

     

    * من يصنعُ الخيرَ مع من ليسَ يعرفهُ

                                   كواقِدِ الشمع في بيتٍ لِعِميان

     

    * وما المرءُ إلا كالشهابِ وضَوْئِهِ      

                             يوافي تمامَ الشهر ثم يغيبُ

     

    * فاقضوا مآربَكُمْ  عُجالا إنما         

                        أعمارُكُم  سَفَرٌ من الأسفار

     

     

    * ويلاه إنْ نظرتْ وإنْ هيَ أعْرَضَتْ   

                                  وقْعُ السّهام ونزْعُهُنّ أليمُ

     

    * إنّ القلوبَ إذا تنافرَ ودُّها          

                          مثلُ الزجاجةِ كسْرُها لا يُجْبَرُ

     

    * ذهبَ الصِّبا وتوَلـّت الأيامُ        

                          فعلى الصِّبا وعلى الزمان سلامُ

     

    * عَضَّنا الدّهرُ بنابِـِهْ                    

                       ليتَ ما حَلّ بـِنا  بـِهْ

     

    * فما جازهُ جودٌ ولا حلّ دونَهُ     

                         ولكنْ يسيرُ الجودُ حيثُ يسيرُ

     

    * كالبحر يقذفُ للقريبِ جواهراً    

                              جوداً ويبعثُ للبعيدِ سحائِبا

     

    *  أرى بدرَ السّماءِ يلوحُ حيناً          

                          ويبدو ثم يلتحِفُ السَّحابا

       وذاكَ لأنّهُ لمّا تبَدّى                   

                         وأبصرَ وجْهَكَ اسْتَحْيا وغابا

     

    * من قاسَ جودَك يوماً             بالسُّحْبِ أخطأَ  مَدْحَكْ

       السُّحْبُ تُعطي وتبكي             وأنتَ تُعطي وتضحكْ

     

    * وردُ الخدودِ أرقُّ مِنْ               وردِ الرياضِ وأنعَمُ

       هذاكَ تنشقُـُهُ الأنوفُ                وذا يُقـَبّلـُهُ الفـَمُ

     

    * فتى كمُلتْ أوْصافـُهُ غيرَ أنـَّهُ         

                               جوادٌ فما يُبقي مِنَ المال باقيا

     

    * فضحتَ الحيا والبحرَ جودا فقد بكى   

                                الحيا مِنْ حياءٍ منكَ والتطَمَ البحرُ

     

    * إذا أمطرتْ منهُم ومنكَ سحابةٌ  

                                  فوابلـُهُم طـَلٌّ وطَلـُّكَ وابـِلُ

     

    * إذا جلستَ إلى قوم لتـُؤْنِسَهُمْ       

                                  بـِما تحَدّثُ من ماض ومن آتِ

       فلا تُعيدَنَّ حديثاً إنّ طبْعَهُموا     

                                 مُوَكـَّلٌ بمُعاداةِ المُعاداتِ

     

    * المجدُ عوفيَ إذْ عوفيتَ والكرَمُ    

                              وزالَ عنكَ إلى أعْدائِكَ السقَمُ

      ** تسائِلُ عن حُصينٍ كلّ قومٍ       

                                   وعندَ جُهَيْنَةَ الخبرُ اليقينُ

      ** تدسُّ إلى العَطّار سلعَة أهلِها

                          فهل يُصلِحُ العطّارُ ما أفسَدَ الدّهْرُ

      ** يجودُ علينا الأكرَمونَ بِمالِهِم   

                                 ونحنُ بمالِ الأكرمينَ نجودُ

     ** على قدْر أهلِ العزمِ تأتي العزائِمُ    

                              وتأتي على قدر الكرامِ المكارمُ

     **  يا باريَ القوسِ برْيًا ليسَ يُصْلِحُهُ    

                           لا تظلمِ القوسَ أعْطِ القوسَ باريها

    **  أعَزُّ مكانٍ في الدُّنا سرجُ سابـِــــحٍ  

                           وخيـرُ جليسٍ في الزّمــان كتــابُ

    **  أعَلـّل النفسَ بالآمال أرْقُبُها    

                         ما أضيقَ العيشَ لولا فَُسْحَة الأملِ

      **   كذا قـضت الأيامُ ما بيْنَ أهلِهــا

                           مـصـائِبُ قـوْم عندَ قـوم فـــوائِدُ

    **  ذو العقل يشقى في النعيم بِعَقلِهِ    

                             وأخو الجهالةِ في الشقاوةِ ينعَمُ

    **  ما أجْدَبَ العمرَ لا حُبٌّ يُظَللُهُ      

                       ما أوحشَ العيشَ دونَ الأهْل والوَلـَدِ

    **  إذا أنا لم أُعْطِ المكارمَ حَقـّها       

                            فلا عَزّني خالٌ ولا ضَمّني أبُ

    **  وفي النفس حاجاتٌ، وفيكَ فَطانَةٌ  

                             سكوتي سؤالٌ عندَها وجوابُ

    **  قِفْ دونَ رأيِكَ في الحياةِ مُجاهِدًاً 

                                     إنَّ الحياةَ عقيدةٌ وجهادُ  

    **  لا تشْكُ للناس جُرْحًا أنتَ صاحِبُهُ

                              لا يُؤلِمُ الجُرْحُ إلا مَنْ بِهِ ألَمُ

      **  ففي العصافير جُبْنٌ وهي طائِرةٌ         

                       وفي الصّقور شُموخٌ وهي تُحْتضَرُ

    **  وإذا كانت النفوسُ كبــــــاراً         

                               تعــــبتْ في مـُــرادِها الأجْسامُ

    **  دعوتُ على عمرٍو فماتَ فسَرّني   

                      وعاشَرْتُ أقواماً بكيْتُ على عمرو

    **  بيضٌ صنائِعُنا سودٌ وقائِعُنا           

                             خُضْرٌ مرابِعُنا  حُمْرٌ مَواضينا

    **  إنْ كانَ سَرّكُمُ ما قـــالَ حاسِدُنا   

                               فما لِجُــــرحِ إذا أرْضـــاكُمُ ألمُ

    **  إذا مرضنا أتيناكم نعودُكُمُ         

                                      وتذنبون فنأتيكم ونعتذرُ

    **همُ القومُ إنْ قالوا أصابوا، وإنْ دُعوا   

                      أجابوا ، وإنْ أعْطوا أطابوا وأجــزلوا

    **  يا قـَرّة العين سَلْ عيني هلْ اكْتَحَلَتْ    

                          بمنظر حَسَنٍ مـُـذْ غبْتَ عنْ عيني

    **  سَلِ الرّمــاحَ العوالي عن معـالينا 

                     واستشهدِ البيضَ هلْ خابَ الرّجا فينا

    **  بقدر الجِدّ تُكتسَبُ المَعـــــالي      

                         ومَنْ طلبَ العُــلا سَـهـِـرَ الليــالي

    **  مَنْ يَهُنْ يسهُل الهَوانُ عليْهِ     

                                     ما  لِجُرْح ٍ بميتٍ إيلامُ

    **  من يفعل الخيرَ لمْ يُعـــدَمْ جوازيه             

                        لا يذهبُ العـُــرْفُ بينَ اللهِ والنّاس

    **  لقد أسْمَعْـتَ إذ ناديتَ حَيّاً                      

                                  ولكنْ لا حياةَ لِمَنْ تـنادي

    **  ولو في النار تنفخُ لاسْتنارَتْ                     

                                ولكنْ أنتَ تنفخُ في رمادِ

    **  إنّا لـَقومٌ أبَتْ أخــــلاقـُنا شَرَفاً                    

                          أنْ نَبْتـــدي بالأذى مَنْ ليسَ يُؤذينا

     


    Comments