لغتنا الجميلة


في الأوائل

 

** أوّلُ الـصُّـبـح    = =      الـنـّهــارُ
 ** أوّلُ الـلـيـل     = =       الـغـَسَقُ
 ** أوّلُ الـمَـطـر   ==      الـوسـمُ

** أوّلُ الـلـبـن      = =     الـلـبـاءُ
 ** أوّلُ الـفـاكـهـة  ==      الـبـاكـورةُ
** أوّلُ الـولـد     ==         الـبـِـكــرُ
** أوّلُ الـجَـيْـش   ==      الـطـلـيـعـة
** أوّلُ الـشُّـرب   ==      الـنـّهـلُ
** أوّلُ الـنّـوم     = =       الـنـّعـاسُ
** أوَّلُ الـنّـبْتِ    ==     الـبَـارِضُ
** أوَّلُ الـزَرْعِ   ==    الـلّـُعَـاعُ
** أوَّلُ الـعَـصِـيـرِ  ==    الـسُّلافُ
** أوَّلُ الـسُّـكْـرِ   ==       الـنّـَشْـوَةُ
** أوَّلُ الـشَّيـْبِ   ==      الـوَخْـطُ


الأسماء المثناة

**    الأبـْرَدان  ==         الـغـداة والـعـشي.
**     الأبْهَـمـان      = =    السّيـل والـحـريـق.
**   الأحـمـران      = =   الـذهـب والـزعـفـران.
**  الأسـودان    = =       الـتـمـر والـمـاء.
**  الأصـغـران    ==     الـقـلـب والـلـسـان.
**  الأكـبـران    = =    الـهِـِمّـة والـنـفـس
**   الأفــُقـان     ==   الـمَـشْـرق والـمـغـرب

**    الأكْـذبـان     ==   الـظـنّ والسّراب

**  الأكـثـران      ==   الـشـجـر والـرمـل

** الأكْـرَمـان    ==    الـدّيـن والـعــِرْض

** الأطـيـَبـان   ==      الـصّـحّـة والـشبـاب

** الأمَـرّان     ==     الـفـقـر والـهـرم

**الأجْـوَدان   ==     الـبـحـر والـمـطـر

** الأعــِزّان      ==    الأهـل والـولـد

**الأعـمـيـان     ==      الـنـار والـلـيـل

** الـجــِدّان    ==    شاطـئا الـنـهـر

**الـدّاران    ==      الـدنـيـا والآخـرة

**  الأحْـدَثـان ، الأجَـدّان،  الـجـديـدان ، الـدائـِبـان ،

الـردفـان ،الـصَّرْفـان ، الـطـريـدان ، الـقـرنـان

الـحـرسان ،الـحـدثـان ، الـخـابـلان  == الليل   والنهار

**  الـبـدران ، الأزهـران ، الـسِّراجـان ، الـشمسان ،

الـقـمـران == الشمس والقمر

 

[من كنوز لغتنا العربية] 

                                       **  كل ما علاك فأظلّك -            فهو سماء

**  كل حاجز بين الشيئين -         فهو مَوبق
**  كل بناء عال -                   فهو صرح 
**  كل شيء دب الأرض -         فهو دابة

**  كل ما يُستحيا من كشفه من أعضاء الإنسانفهوعورة

** كل أمر لا يكون موافقا للحق -  فهو فاحشة 
**  كل شيء عاقبته إلى الهلاك - فهو   تهلُكة
**  كل ما هيّجت به النار اذا أوقدتها - فهو حطب 
**  كل شيء من متاع الدنيا -         فهو عَرَض
**  كل نازلة شديدة بالانسان -         فهي قارعة 

** كل ما كان على ساق من نبات -   فهو شجر

**  كل بستان عليه حائط -           فهو حديقة 
**  كل ما يصيد من السباع والطير -   فهو جارح 

** كل كريمة من النساء -          فهي عقيلة 
**  كل طائر ليس من الجوارح يصاد - فهو بُغاث

** كل ما لا يصيد من الطير كالخطاف والخفّاش - فهو رهام

**  كل طائر له طوق -                 فهو حمام 
**  كل بقعة ليس فيها بناء -         فهي عرصة
** كل جبل عظيم -         فهو أخشب 
**  كل موضع حصين لا يوصل إلى ما فيه –
فهو حصن

**  كل شيء يحتفر في الأرض إذا لم يكن منعمل الناس -    فهو جُحر

**  كل مدينة جامعة -             فهي فسطاط 
**  كل شجر له شوك -           فهو عـِضاء 
**  كل شجر له شوك -            فهو سَرح 
**  كل نبت له رائحة طيبة -      فهو فاغية 
**  كل نبت يقع في الأودية -      فهو عَقـّار
**  كل ريح لا تحرك شجرا -     فهي نسيم 
**  كل ما ارتفع من الأرض -     فهو نجد

 


في عشق لغة القرآن

  " لغتنا العربية أرقى وأسمي وأبلغ اللغات. ويكفيها شرفا وعزا أن شرفها الله تعالى بأن جعلها لغة القرأن الكريم. يقول الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم "إنا أنزلناه قراناعربيا لعلكم تعقلون" (سورة يوسف)، ويقول تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم "بلسان عربي مبين" (سورة الشعراء)، ويقول تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم "إنا جعلناه قراناعربيا لعلكم تعقلون" (سورة الزخرف).
شرف ما بعده شرف، وفخر ما بعده فخر. ولو كان هناك لغة أبلغ وأرقى من العربية لأنزل الله سبحانه وتعالى بها قرانه الكريم، ولكن شاءت مشيئته أن ينزل قرانه باللغة العربية لتبقى إلي يوم الدين.

اللغة العربية رمز وحدة الأمة

 الفصحى لغة القرآن، عن المستشرق الألماني يوهان فيك قوله: "إن العربية الفصحى لتدين حتى يومنا هذا بمركزها العالمي أساسياً لهذه الحقيقة الثابتة، وهي أنها قد قامت في جميع البلدان العربية والإسلامية رمزاً لغوياً لوحدة عالم الإسلام في الثقافة والمدنية، لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد على أنه أقوى من كل محاولة يقصد بها زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر، وإذا صدقت البوادر ولم تخطئ الدلائل فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث هي لغة المدنية الإسلامية".

العربية لغة أفضل الكتب

قال منصور الثعالبي في مقدمته في «فقه اللغة وسر العربية»: «من أحب الله تعالى أحب رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم، ومن أحب الرسول العربي أحب العرب، ومن أحب العرب أحب العربية، التي بها نزل أفضل الكتب، على أفضل العجم والعرب، ومن أحب العربية عُني بها وثابر عليها، وصرف همته إليها، ومن هداه الله للإسلام وشرح صدره للإيمان وآتاه حسن سريرة فيه، اعتقد أن محمداً صلى الله عليه وسلم خير الرسل، والإسلام خير الملل، والعرب خير الأمم، والعربية خير اللغات والألسنة، والإقبال على تفهمها من الديانة، إذ هي أداة العلم ومفتاح التفقه في الدين.

أهل اللغة العربية هم أهل الله وخاصته

إن أردت أن تعرف فضل اللغة العربية فاقرأ الحديث عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول لله صلى الله عليه وسلم : ( إن لله تعالى أهلين من الناس : أهل القرآن هم أهل الله وخاصته )  . ولهذا ستعرف أن استقامة لسانك باللغة العربية تجعلك أقرب ما تكون إلى الله.

لغات يحييها أهلها ولغات تموت كمدا..

  "اليوم تظهر قناة الديسكفري لغات لم يعد يتكلم بها أكثر من 150 شخصا كما في لغة المايا في غواتيمالا. وتم إحياء اللغة العبرية بعد أن كانت ميتة ،في الوقت الذي تقتل فيه اللغة العربية وهي حية.  


يتفهم الله تعالى احتياجاتنا ولا نعير رضاه اهتماما

عندما تقرأ قوله تعالى: "بلسان عربي مبين" تجد أن المفسرين اتفقوا على أن قوله تعالى يعني أنه اعتنى باحتياجاتنا ومصالحنا لئلا يقول العرب: "لسنا نفهم مما تقول". وبعد هذا نجد البعض يهمل لسان القرآن ويرطن بالأجنبية. الرطانة بلغة الأعاجم مهمة لكن ي حدود وظيفتها. وخارج حدود الوظيفة ينبغي ألا ننسى أننا عرب ومسلمون. ولا يجب أن ننسى أن الله أنزل القرآن عربيا لأجلنا.


لماذا تعاني لغتنا الاغتراب في أوطانها؟ أولا يكفي أنها لغة القرآن لتنال ما ينبغي لها من اهتمام؟ أم أننا أمة سرق الاستعمار منها عقلها أيضا أثناء سرقة مواردها؟

                              

 قال الشاعر المصري حافظ إبراهيم:

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً                      وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ
فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ                  وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ
أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ                  فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي
فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني                       وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي
فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني                           أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي
أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً                          وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

1- لا يقال كأس الا وفيه شراب في العربية والا فهو زجاجة . 
2- لا يقال مائدة الا اذا كان عليها طعام والا فهي خوان . 
3- لا يقال كوز الا اذا كانت له عروة والا فهو كوب .
4- لا يقال قلم الا اذا كان مبريا والا فهو انبوب 0 
5- لا يقال وقود الا اذا اتقدت فيه النار والا فهو حطب .
6- لا يقال نفق الا اذا كان له منفذ والا فهو سرب . 
7- لا يقال خاتم الا اذا كان من الاحجار الكريمة والا فهو فتخة . 
8- لا يقال خدر الا اذا كان داخله إمرأة والا فهو ستر .
9- لا يقال ثرى الا اذا كان نديا رطبا والا فهو تراب .
10- لا يقال للذهب تبر الا اذا كان غير مصبوغ 

                                               
                                             قالت العرب 


1.( إنما فلان نجم أهله ) أي أنه نور لهم  وضياء .

2. (حلبت الأيام والدهر أضرعا) فأنه مثل يقال للرجل المجرب للأمور 
3 .(فلان قد حلب الدهر أشطره ) اي قاسى الشدة والرخاء و تعرف على الفقر و الغنى.
 4. ( فلان يأتينا و لا يعتم ) أي لا يتأخر.

5.(و الله لا تعد في العير و لا في النفير ) كناية عن الاحتقار و المذلة .

6.( من دون ذلك خرط القتاد ) مثل من أمثال العرب . القتاد شجيرة شاكة غليظة أصول الشوك ، فهو كناية للأمر الشديد لأنه غاية الجهد.

7. (نضرب أكباد الابل إلى فلان ) يريدون نرحل إليه لطلب العلم و نحوه.

8.( فلان حاطب ليل ) أي يتكلم بالغث و السمين.

9.( فلان يمشي بين الناس بالحطب ) ينم و يوقع بينهم 

10.( فلان عريض القفا ) كناية عن قلة الذكاء.



من روائع اللغة العربية

تزخر لغتنا العربية الجملية بكثير من الغرائب و الطرائف و المعاني الجميلة التي قلما تجدها في اية لغة أخرى وها هي بعض منها : 


أبيات كل حروفها بدون تنقيط: 
الحمد لله الصمد حال السرور والكمد 
الله لا اله إلا الله مــولاك الأحد 
أول كل أول اصل الأصول و العمد 
الحول والطول له لا درع إلا ما سرد

=======================================

ابيات تقرأ طرديا وعكسيا بدون تغيير:
قمر 'يفرط عمدا 'مشرق' رش ماء دمع' طرف يرمق' 
قد حلا كاذب وعد تابع لعبا تدعو بـذاك الحـدق 
قبسٌ يدعو سناه إن جفا فجناه انس وعد يسبق 
قر في إلف نداها قلبه بلقاها دنف لا يفرق

=======================================

 بيتا مدح يصيران هجاءً بقراءة كل بيت معكوساً:
باهي المراحـم لابس كـرما قدير مسند 
باب لكـل مؤمـل 'غنمٌ لعمرك 'مرفد 
اذا عكسنا ترتيب حروف كل بيت 
دنس مريـد قامر كسبَ المحارم لا يهاب 
دفَـِرٌ مكِرٌ 'معلَم' نغل مؤمل كل باب

=======================================

ابيات في كل كلماتها حرف الشين 
فأشعاره مشهورة ومشاعره وعشرته مشكورة وعشائره 
شمائله معشوقة كشموله ومشهده مستبشر ومعاشره 
شكور ومشكور وحشو مشاشه شهامة 'شمير يطيش 'مشاجره

=======================================

بيت تتشابه فيه نطق بعض الكلمات وتختلف في المعنى
طرقت' الباب حتى كل متني ولما كل متني كلمتني 
المقصود بكلمة كل متني أي تعبت أكتافي من طرق الباب 



قصص بعض الأمثال العربية

01-خلّ سبيل من وَهى سِقاؤه

التخلية عدم التعرض، ووهى السقاء يهي وهيا: تمزق. و السقاء: القِربة.

ويضرب هذا المثل في الرجل لا يستقيم في أمره، وأنه لا ينبغي أن يعاني. و قيل إنه يضرب في إفشاء السر، بمعنى إذا باح صاحبك بسرك و نضح به كما ينضح السقاء الواهي بالماء، فدعه عنك ولا تؤاخه ولا تصاحبه، فلا خير فيه.

02-أحلم من فرَخ الطائرالحِلم

الأناة و العقل... و نسب الحلم إلى فرخ الطائر لأنه يخرج من البيضة على قمة الجبل، ثم لا يتحرك حتى يتم نبات ريشه، و لو تحرك سقط. و يقال أيضا: أحزم من عقاب، ومن فرخ العقاب، و هو المقصود هنا.

03-أخف من لا على اللسان

الخفة ضد الثقل، لا: حرف نفي، وهي خفيفة على اللسان. فيضرب المثل بذلك في الخفة، وهو يحتمل أن تكون الخفة من جهة اللفظ لقلته وهو ظاهر، أو من جهة المعنى لملاءمة الإنكار للطبع غالبا، وخفة التبري والتنصل على النفس في أكثر الأمور، أو منهما معا.

04-اختلط الحابل بالنابل

الحابل الذي يصيد بالحبالة، والنابل الذي يصيده بالنبل، فيُضرب ذلك في اختلاط الرأي.

ويقال الحابل هنا هو السدى و النابل الطعمة. وهذا كما مر في قولهم: حوّل حابله على نابله.

5-جاءوا على بكرة أبيهم

البكرة (بالفتح ثم السكون): الفتية من الإبل، و الفتى منها بَكْر. وكان يقال البكر من الإبل بمنزلة الفتى من الناس، و البكرة بمنزلة الفتاة، و القَلوص بمنزلة الجارية الشابة، و البعير بمنزلة الإنسان، والجمل بمنزلة الرجل، والناقة بمنزلة المرأة. والبكرة أيضا بكرة الدلو التي يُستقى عليها.
واختلف في معنى هذا المثل فقيل: معنى جاءوا على بكرة أبيهم: جاءوا مجتمعين، لم يتخلف منهم أحد... وفي الحديث جاءت هوازن على بكرة أبيها. و قيل هو وصف بالقلة والذلة، أي جاءوا بحيث تكفيهم بكرة واحدة يركبون عليها، وذكر الأب احتقار.

وقيل إن أصل هذا المثل أن قوما قتلوا فحملوا على بكرة أبيهم، فقيل فيهم ذلك، ثم صار مثلا للقوم يجيئون معا. وقيل إن البكرة هاهنا هي بكرة الدلو، والمعنى جاءوا بعضهم في إثر بعض، كدوران البكرة على نسق واحد. وقيل: أريد بالبكرة الطريقة، أي: جاءوا على طريقة أبيهم يقتفون أثره

6-رَجَعَ بِخُفَّي حُنَيْنِ

يضرب عند اليأس من الحاجة والرجوع بالخيبة

قال أبو عبيد: أصله ان حنيناً كان اسكافيا من أهل الحيرة، فساومه أعرابي بخفين فاختلفا حتى أغضبه فأراد غيظ الأعرابي، فلما ارتحل الأعرابي أخذ حنين أحد خفيه وطرحه في الطريق، ثم ألقى الآخرة في موضع آخر، فلما مر الأعرابي بأحدهما قال: ما أشبه هذا الخف بخف حنين. ولو كان معه الآخر لأخذته ، ومضى.

فلما انتهى إلى الآخر ندم على تركه الأول وقد كمن له حنين فلما مضى الأعرابي في طل بالأول، عمد حنين إلى راحلته وما عليها فذهب بها، وأقبل الأعرابي وليس معه إلا الخفان فقال له قومه: "ماذا جئت به من سفرك؟" فقال: "جئتكم بخفي حنين" , فذهبت مثلاً.

وقال ابن السكيت: حنين كان رجلاً شديداً ادعى إلى أسد بن هاشم بن عبد مناف، فأتى عبد المطلب وعليه خفان أحمران فقال: يا عم، أنا ابن أسد بن هاشم فقال عبد المطلب: لا وثياب ابن هاشم ما أعرف شمائل هاشم فيك فارجع، فرجع. فقالوا: رجع حنين بخفيه. فصار مثلاً.

7-رب رمية من غير رام

الرمية فعلة من الرمي، و يقال: رمى السهم عن القوس و على القوس أيضا، و لا تقل: رميت بالقوس. و معنى المثل أن الغرض قد يصيبه من ليس من أهل الرماية. فيضرب عندما يتفق الشيء لمن ليس من شأنه أن يصدر منه... و يذكر أن المثل لحكيم بن عبد يغوث المنقري، و كان من أرمى الناس. فحلف يوما ليعقرن الصيد حتما.

فخرج بقوسه فرمى فلم يعقر شيئا فبات ليلة بأسوإ حال، و فعل في اليوم الثاني كذلك فلم يعقر شيئا، فلما أصبح قال لقومه: ما أنتم صانعون؟ فإني قاتل اليوم نفسي إن لم أعقر مهاة. فقال له ابنه: يا أبت احملني معك أرفدك فانطلقا، فإذا هما بمهاة، فرماها فأخطأها. ثم تعرضت له أخرى فقال له ابنه: يا أبت ناولني القوس. فغضب حكيم و همّ أن يعلوه بها. فقال له ابنه: أحمد بحمدك، فإن سهمي سهمك. فناوله القوس فرماها الابن فلم يخطئ. فقال عند ذلك حكيم: رب رمية من غير رام.


بعض الأخطاء الشائعة..


اللون الأحمر يدل على الخطأ، والأزرق على التصحيح


1
 - تناولتُ العقار (بفتح العين) 
تناولتُ العقّار (بفتح العين وتشديد القاف) 

العقار هو ما يملكه الإنسان من أرضٍ أو بيت وما إلى ذلك. 

2-  إنهم مترجمون أكفّاء (بكسر الكاف وتشديد الفاء) 
إنهم مترجمون أكفاء (بتسكين الكاف وفتح الفاء) 

الأولى جمع كفيف أي أعمى، والثانية جمع كُفء. 

3-  يا له من شاعر فطحل (بفتح الفاء وتسكين الطاء وفتح الحاء) 
يا له من شاعر فِطًحْل (بكسر الفاء وفتح الطاء وتسكين الحاء) 

4-  له صوتٌ جَهُوري (بفتح الجيم وضم الهاء) 
له صوتٌ جَهْوَري (بفتح الجيم وتسكين الهاء وفتح الواو) 

5-  هذه مِسْوَدّة الموضوع (بكسر الميم وتسكين السين وفتح الواو وتشديد الدال) 
هذه مُسَوّدة الموضوع (بضم الميم وفتح السين وتشديد فتح الواو وفتح الدال) 

6-  أطلق له العَنان (بفتح العين) 
أطلق له العِنان (بكسر العين) 

الأولى تعني السحاب كما في القول (بلغ عنان السماء)، أما الثانية فتعني حزام اللجام للفرس. 

7-  قرأتُ صفحة الوَفِيّات (بفتح الواو وكسر الفاء وتشديد الياء) 
قرأتُ صفحة الوَفَيات (بفتح الواو والفاء من دون تشديد) 

الأولى جمع وفيّة، والثانية جمع وفاة. 

8-  وشهد بذلك شاهد عَيان (بفتح العين) 
وشهد بذلك شاهد عِيان (بكسر العين) 

9-  ترددتُ على المكتبة 
ترددتُ إلى المكتبة 

الفعل (تردد) يتعدى بحرف الجر (إلى) 

10-  فلانٌ يَحتضر (بفتح الياء وتسكين الحاء وبفتح التاء وكسر الضاد) 
فلانٌ يُحتضر (بضم الياء وتسكين الحاء وفتح التاء والضاد) 

الاحتضار يُبنى للمجهول حيث أن الإنسان لا يقوم به بنفسه، بل هو أمر الله عز وجل، وكذلك مع كلمة (تُوفي) و(استُشهد)
.


أخطاء لغوية شائعة

 

 

يقولون : انسحب الفريق من المباراة #### والصواب : خرج الفريق من المباراة


يقول ابن منظور في لسان العرب : السحب : جرّ الشيء على وجه الأرض كالثوب وغيره .... ورجل سحبان : أي جرّاف يجرف كلّ ما مر به .

ولم يرد في المعجم الفعل انسحب بمعنى تقهقر أو نكص أو ترك، وذكر صاحب معجم الخطأ والصواب : يخطِّئ أسعد داغر وزهدي جار الله من يقول : انسحب الجيش بحجة عدم ورود الفعل في كلام العرب بمعنى تقهقر أو نكص

في حين أنه أيد المعجم الوسيط في استعمال الكلمة بمعنى تقهقر.

 

يقولون : هذا الكتاب عديم الفائدة ####  والصواب : هذا الكتاب معدوم الفائدة

جاء في معجم مقاييس اللغة : العين والدال والميم من أصل واحد يدل على فقدان الشيء وذهابه، وعدم فلان الشيء إذا فقده ، وأعدمه الله تعالى كذا، أي أفاته، والعديم الذي لا مال له .

وجاء في اللسان ـ أي لسان العرب لابن منظور ـ رجل عديم : لا عقل له فالعديم هو الذي لا يملك المال وهو الفقير من أعدم أي افتقر . وقد حمل معنى هذه اللفظة من المعنى المادي إلى المعنوي .

 

 

يقولون : انكدر العيش #### والصواب : تكدَّر العيش

جاء في جمهرة اللغة : الكدر ضد الفصو، كدر الماء يكدر كدرًا وكدورًا وكدرة، والماء أكدر وكَدِر، ومن أمثالهم : خذ ما صفا ودع ما كدِر انكدر النجم إذا هوى ، وكذلك انكدرت الخيل عليهم إذا لحقتهم ، وجاء في اللسان : كدر عيش فلان وتكدَّرت معيشته.

 

يقولون : أحنى رأسه خجلاً ، أي عطفه #### والصواب : حنى رأسه خجلاً .

لأن معنى أحنى الأب على ابنه ، أي غمره بعطفه وحبه واشفاقه ومن قبيل المجاز نقول حَنَتْ المرأة على أولادها حُنُوّاً ، إذا لم تتزوج بعد وفاة أبيهم.

 

 

يقولون : حرمه من الإرث ، فيعدُّون الفعل ـ حرم ـ إلى المفعول الثاني بحرف الجر ـ من ـ  ####والصواب : حرمه الإرث بنصب مفعولين ، أي الفعل ـ حرم ـ يتعدى إلى مفعولين تعدياً مباشراً 

وقد أجاز بعض اللغويين ( أحرمه الشيء ) أي حرمه إياه ، ومن ذلك ما ورد في قول ابن النحاس في قصيدته العينية المشهورة :

وأحرمني يوم الفراق وداعهوآلي على أن لا أقيم بأرضه

 

يقولون : تحرّى عن الأمر ، فيعدون الفعل ( تحرّى ) بحرف الجر ( عن ) #### والصواب : ( تحرّى فلانٌ الأمرَ ) ، أي توخاه وطلبه .

 ويقال : ( فلان حَرِيٌّ بكذا ) أي خليق وجدير وحقيق وَ ( أحْرِ به ) أي أجدر به ) قال الشاعر :

فأحْرِ بمن رامنا أن يخيبا

فإن كنتَ توعدنا بالهجاء

 

وقد اشتق التحري من ( أحرِ به ) ، وهو يعني توخّي.

الأولى وقصد الأحق ، كما تدل على ذلك طائفة من النصوص اللغوية نذكر من بينها :

 قال عز وجل (سورة الجن 14) : { فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرّواْ رَشَدًا } أي توخوا وعمدوا.

 

 

يقولون : احْتَضَرَ فلان في المستشفى #### والصواب : فلانٌ يُحْتَضَرُ في المستشفى .

 لأننا نقول : : ( احْتُضِرَ فلان ) إذا حضره الموت .

قال تعالى ( سورة النساء 18 ) { حَتَّىَ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمْ المَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ } وقال الشاعر الشماخ :

عليه يُحْتَضَرُ احتضارًا

فأوردها معا ماء رواء

 

يقولون : نسائم الصباح الجميلة#### والصواب : نسمات الصباح الجميلة

نسائم على وزن فعائل ومفردة نسيمة على وزن فعيلة مثلها في ذلك مثل صحيفة وطريقة ووديعة 
وجمعها صحائف وطرائق وودائع ، أما جمع نسمة فهو نَسَمٌ أو نسمات.

يقول إبن منظور صاحب لسان العرب : ( ونسيم الريح أولها حين تقبل بلين قبل أن تشتد ) . ويقول في موضع آخر والنسمة الإنسان ، والجمع نَسَمٌ ونسمات ، قال الأعشى :

إذا النسمات نفضن الغبارا

بأعظم منه تقى في الحساب

وقد وردت نسائم عند بعض الشعراء المعاصرين مثل قول أحدهم :

سوف تظل دائمة

من عطرها نسائم

 

 

يقولون : إسهاما منها في تشجيع القدرات #### والصواب : مساهمة منها في تشجيع القدرات

إسهاماً هو مصدر الفعل أسهم . وهذه تعني كما يقول إبن فارس في مقاييس اللغة :( أسهم الرجلان إذا إقترعا) وذلك من السّهمة والنصيب . وهذه تختلف مساهمة المشتقة من الفعل ساهم الذي يعني شارك ، فالمساهمة هي المشاركة والإسهام يعني الإقتراع .

ومن هنا نلاحظ أن أية زيادة في المبني تؤدي إلى تغيير المعنى

 

 

يقولون : مجوهرات فلان#### والصواب : جواهر فلان

يقول إبن سيده في لسان العرب : ( الجوهر معروف ، الواحدة جوهرة ، والجوهر كل حجر يستخرج منه شيء ينتفع به ) . والجوهر على وزن فوعَل وجمعها جواهرعلى وزن فواعل ، ومثلها في ذلك مثل جورب وجمعها جوارب وجوسق وجمعها جواسق .

وقد وردت هذه اللفظة في صحيح مسلم ( كنا مع فضالة بن عبيد في غزوة ، فطارت لي ولأصحابي قلادة فيها ذهب وورِق وجوهر ) كتاب المسقاة ص92

 

يقولون : البعض #### والصواب : بعض .

كثيرا ما تردد هذه الكلمة في الاستعمال العام معرفة بأل التعريف ، والأصح أن هذه اللفظة ( بعض ) معرفة لأنها كما يقول أصحاب اللغة في نية الإضافة .

وفي هذا الصدد يقول الجوهر في الصحاح : ( وكل وبعض معرفتان ولم يجىء عن العرب بالألف واللام وهو جائز ، إلا أن فيهما معنى الإضافة أضفت أو لم تضف ) .

فالجوهري يقر بأن بعض لم تجىء عن العرب بالألف واللام .

وقد وردت كلمة ( بعض ) في القرآن الكريم في مواضع كثيرة وكلها جاءت مجردة من أل التعريف كقوله تعالى : { وَاللهُ فَضَّلَ بَعْضٌكٌمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ } . ( النحل :71 ) .

 

 

يقولون : تـصـنـّـت #### والصواب : تــنــصّـــت .

هذه اللفظة كثيرة الاستعمال خاصة هذه الأيام في نشرات الأخبار وفي الصحف ، ويراد بها استراق السمع ، ولو حاولنا ارجاع هذه الكلمة إلى أصلها نجد أن صاحب لسان العرب يورد كلمة ( صنتيت ) ويقول ( الصنتيت ) : الصنديد وهو السيد الكريم .

والصواب أن هذه اللفظة هي ( نصت ) ومنها الفعل ( تنصت ) ومعناها كما يقول ابن فارس في كتابه مقاييس اللغة : النون والصاد والتاء كلمة وادحة تدل على السكوت وانصت لاستماع الحديث ونصت ينصت وفي كتاب الله { وَأَنْصِتٌوا } .

ونصت على وزن فعل وهي مثل نشد وفي حالة زيادة التاء والتضعيف تصبح ( تنصّت ) ومثلها ( تنشّد ) والاسم منها تنصت وتنشد .

 

 

يقولون : أعلنتُ الخُــطــبـَـة ويقصدون النكاح #### الصواب : أعلنتُ الخِــطـبَة

أو أعلنتُ خِطبَة فلان لأن الخِطبة هي طلب الزواج بفتاة فهي خِطبَة وهو خطيبها وهي خطيبته .

 

 

يقولون هذا بئر عميق #### . والصواب : هذه بئر عميقة .

لأن كلمة بئر مؤنثة كما جاء في الآية 45 من سورة الحج { وَبِئْرٌ مُعَطَّلَةٌ وَقَصْرٌ مَشِيدٌ } وجمع 
بئر آبار وتُصَغَّر على بؤيرة .

 

يقولون : بتَّ فلان في الأمر #### والصواب : بتَّ فلان الأمر أي نواه وجزم به .

وجاء في الأساس بتَّ القضاء عليه وبتَّ النية جزمها .

وجاء في المحكم بتَّ الشيء يبته ، أي قطعه قطعًا مستأصلاً . ومن ذلك بت طلاق امرأته أي جعله باتًا لا رجعة فيه .

 

يقولون : اجتمع فلان بفلان #### والصواب : اجتمع فلان إلى فلان .

اعتمادًا على قول اللسان والتاج ( كانت قريش تجتمع إلى كعب بن لؤي فيخطبهم ) .

 

يقولون : الفَرار ( بفتح الفاء ) #### والصواب : الفِرار ( بكسر الفاء ) .

 تنطق هذه الكلمة ويقصد بها الهروب والصواب الفِرار ـ بكسر الفاء ـ وهذه تعني الهروب ، أما الفَرار بفتح الفاء فتعني الكشف عن أسنان الدابة لمعرفة كم بلغت من السنين . ومن الجدير ذكره أنَّ كل مصدر من المصادر التالية : ( المفَرّ ) ـ بفتح الميم والفاء وتشديد الراء ـ و ( المَفِر ) ـ بفتح الميم وكسر الفاء وتشديد الراء ـ يعني الهروب أيضًا . يقول الشاعر :

ممدّون سودان عظام المناكب

فضحتم قريشًا بالفِرار وأنتم

 

ومن الشواهد التي أوردها سيبويه في كتابة :

يخال الفِرار يراخي الأمل

ضعيف النكاية أعداءه

 

 

يقولون : مُدَرَاء #### والصواب مديرون .

يشيع استخدام هذا الجمع على الألسنة على أنه جمع ( مدير ) ظنًّا أنه مثل جمع سفير على سفراء ، ووزير وزراء ، وأمير أمراء ...إلخ . وشتان بين الاستعمالين ، فمادة وزير وسفير وأمير هي : وزر ، سفر ، أمر ، الثلاثي والياء فيها لبناء صيغة فعيل .

على حين أن الفعل من ( مدير ) رباعي وهو أدار . واسم الفاعل من الرباعي عادة على وزن مضارعه مع إبدال يائه ميمًا مضمومة وكسر ما قبل الآخر . فيقال : أقبل يقبل مُقبـِل ، وأحسن يحسن مُـحسِن على زون مُفعــِل ، ومثلها أدار يدير مُـدير ، على وزن مُفعـِل أيضًا بدالٍ ساكنة وياء ساكنة قياسًا ، ولكن لثقل اللفظ ، لوجود الكسرة على الياء ، حملها القاء حركة الياء على الدال ، فكسرت الدال وسكنت الياء ، فصارت مدير ، وعند جمع محسن ومغير ومنير نقول : محسنون ، مغيرون ، منيرون ولا نقول : محساء ، ولا مغراء ، ولا منراء ، وكذلك الحال مع مع مدير ، فنقول : مديرون وهو الصواب لا مدراء  وهو خطأ شائع .

 

يقولون : ملفت للنظر#### والصواب : لافت للنظر .

كثيرًا ما نسمع قول بعضهم : هذا المنظر او الحادث ملفت للنظر . وهذا الاستعمال خطأ . ووجه الصواب أن نقول : لافت ، أن فعله لفت ، لا ألفت ، إذ لا يوجد في العربية فعل هو ( ألفت ) ، واسم الفاعل من الثلاثي عادة على وزن ( فاعل ) فنقول : لافت .أما ( ملفت ) فهو اسم الفاعل الرباعي ( ألفت ) مثل ( مكرم ) و ( محسن ) من أكرم و أحسن ، ولا يوجد في العربية ( أفلت ) كما قلنا . ومعنى لفت الشيء . يلفته لفتا : لواه على غير وجهه ، بياء مفتوحة ، لا مضمومة . ولفته عن الشيء : صرفه . قال تعالى على لسان الملأ من قوم فرعون لموسى عليه السلام : ( قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا ) . بفتح الياء .



ُقل ولا تقُل

 

ü قل: مِخيَط ولا تقل ماكينة خياطة ولا آلة خياطة أن مِخيَط على وزن مِفعل تدل على اسم الآلة مثل مِعصَر.

ü قُل: مِطبعة بكسر الميم بمعنى آلة الطباعة ولا تقل مَطبعة بفتح الميم (على وزن مَفعلة) لأنها تدل على اسم المكان الذي تطبع فيه الكتب .

ü قُل: دُهِشت ولا تقل اندهشت وقل مدهوش ولا تقل مندهش لأن فعل دهش من الأفعال المعنوية لا يدخل فيه المضارعة مثل فعل فهم وخبر وعلِم وهي على عكس الأفعال المادية مثل قسم- انقسم.

ü قُل: مِن كَثَب أي من قُرب ولا تقل عن كثب.

ü قل: استبانة (كُلِّف بإعداد استبانة) ولا تقل استبيان مثل استعاد استعادة واستجاب استجابة.

ü قُل: تشرين بفتح التاء ولا تقل تِشرين بكسر التاء وتَشرين هو اسم لشهر من شهور السنة السريانية (تشرين أول وتشرين ثاني) ووزن تشرين تفعيل وجمعه تشارين.

ü قل: استفسرته المسألة و استفسرت عن المسألة ولا تقل استفسرت منه أو سألت منه ذلك وإنما سألته.

ü قُل: كلّمني على كَره بفتح الكاف بمعنى أكرهني على ذلك ولا تقل على كُره (الحقد).

ü قُل: عِلاوة ولا تقل عَلاوة لأن العِلاوة هي للدلالة على ما يُزاد على الأصلي أو الترقية وجمعها عِلاوي.

ü قُل: عدد السكان مليون نَسَمة بفتح السين ولا تقل نسْمة بتسكين السين.

ü قُل: فَصّ الخاتم ولا تقل فِصّ الخاتم أو فُصّ الخاتم والذي يركب الفصوص يسمى الفصّاص ويقال فَصّ العين أي حدقتها.

ü قُل: طلب إذن السفر ولا تقل طلب استمارة السفر أو العمل.

ü قُل: علامَ تكلمت ولا تقل على ماذا تكلمت.

ü قُل: سأل الناس عنك وسأل الناس بك ولا تقل سأل الناس عليك كما جاء في القرآن الكريم (فاسأل به خبيرا) وقوله تعالى (لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم).

ü قُل: قِيد أُنملة (بمعنى صار كأن بعضهما لصق بعض) ولا تقل قَيْد أُنملة.

ü قُل: أءنك مسافر ولا تقل هل أنك مسافر لأن هل لا تدخل على حرف التوكيد وتدخل الهمزة على إن (أءنك لأنت يوسف).

ü قُل: أزيدٌ في الدار ولا تقل هل زيد في الدار؟ .

ü قُل: يُعمَّر معمَّر ولا تقل مُعمِّر. يقال عمَّر الله فلاناً أي أطال عمره..

ü قُل: أكدّ رأسه ولا تقل أكدّ على رأسه لأن أكدّ يؤكد فعل يتعدى بنفسه (أكدّ الشيء تأكيداً وتوكيداً).

ü قُل: من ثَمَّ ولا تقل من ثُمّ.

ü قُل: نِيء بكسر النون ولا تقل نَيء بفتح النون.

ü قُل: أحتاج إليه ولا تقل أحتاجه لأن فعل أحتاج يتعدّى إلى مفعوله بحرف الجر إلى.

ü قُل: عَرَض (لكل شيء زائل) ولا تقل عَرْض (الذي هو ضد الطول).

ü قُل: ما استفاد من تجاربه قطّ ولا تقل ما استفاد من تجاربه أبدا لأن سياق أبداً للمستقبل.

ü قُل: شُرْطي وشُرَطي جمعها شُرطة وشُرَط من الشَرَط أي العمامة والجمع أشراط لأنهم فعلوا لأنفسهم عمامة يُعرفون بها. قال تعالى (فقد جاء أشراطها) أي علامات الساعة.

ü قُل: نذهب معاً ولا تقل نذهب سوية لأن سوية مؤنث سويّ وهو الاعتدال يُقال: كان ذا أعمال سويّة والسوية من العدل : قسّم الشيء يبنهم بالسويّة.

ü قُل: خَضروات بفتح الخاء (ما خضر من البقول) ولا تقل خُضروات.(ليست الخَضروات صدقة) حديث شريف.

ü قُل: فكّر في الأمر أو فكّر فيه ولا تقل فكّر به قُل: قِده بكسر القاف بمعن ضعه في القيد. وقُده بضم القاف بمعنى سِر به وكُن له دليلاً.

ü قُل: أُحجيّة بمعنى لغز ولا تقل أُحجية لأن الأُحجيّة من الحجى أي العقل والخِفّة وهي على وزن أغنيّة.قُل: لا تزال هذه الأخبار تأتيكم من الإذاعة ولا تقل لا زالت الأخبار تأتيكم لأن (لا زال) دُعاء.

ü قُل: هو يهُزّ رأسه بضم الهاء بمعنى يحرّك ولا تقل يهِزّ بكسر الهاء يُقال أقبل يهِزّ يعني مرتاحاً.

ü قُل: لقيته مصادفة وليس صدفة وقُل هذا من عجائب المصادفات وليس من عجائب الصُدف.

ü قُلتنبّه للغافل (تنبّه تنبيهاً) وقُل لمن يوقظ من النوم (انتبه) انتبه انتباهاً (ما بين غمضة عين وانتباهتها) .

ü قُل: رسوم جمع رسم ولا تقل رسومات فالرسم هو الأثر والرسم هو الكتابة وهو التصوير فإذا عدّدت الرسم وجمعته فقُل رسوم لا رسومات.

ü قُل: مُكحلة للوعاء الذي يوضع فيه الكُحل ولا تقُل مِكحلة على وزن مِفعلة.

ü قُل: تسلّمت الشيء ولا تقل استلمته وقُل التسلّم وليس الاستلام. (يُقال استلم الحاج الحجر الأسود أي لمسه باليد أو بالقُبلة).

ü قُل: يُحتَضَر لمن هو في نزع الموت ولا يقل يَحتَضِر.

ü قُل: تعلّم الأمر تدريجاً ولا تقل تدريجياً. يقال درّجه إلى كذا تدريجاً واستدرجه.

ü قُل: أوى إلى فراشه أو إلى منزله ولا تقل آوى. يقال أوى هو فآواه غيره.

ü قُل: تجرِبة بكسر الراء ولا تقل تجرُبة بضم الراء. يقال جرّب يُجرِّب تجرِبة.

ü قُل: سلّم إليه الشيء ولا تقل سلّمه الشيء. يقال سلّم إليه الشيء وتسلّمه.

ü قل: للرجل والمرأة ما داما في عرسهما عروسان امرأة عروس ورجل عروس ولا تقل عرّيس أو عريس.

ü قل: بالرفاء والبنين ولا تقل بالرفاه والبنين. الرفاء من رأف الثوب.

ü قُل: عَزَبة ولا تقل عزباء. يقال هو عزَب وهي عَزَبة ولا تقل أعزب وعزباء والعزّاب هم الذين لا أزواج لهم. والاسم العزوبة. يالق تعزّب فلان ثم تأهّل.

ü قُل: ودِدت لو تفعل كذا (بكسر الدال) بمعنى تمنّيت ولا تقل ودَدت بفتح الدال.

ü قُل: كسفت الشمس ولا تقل انكسفت الشمس.

ü قُل: هو يحس بألم في العمود الفِقري بكسر القاف (منسوبة إلى فِقرة وهي العظم الصلب) ولا تقل في العمود الفَقري.

ü قُل: نفِذ إذا انتهى الشيء وفنى (نفِذت المؤونة) ولا تقل نفَذَ (نفَذ السهم أي مرّ ونفَذ الماء من الصنبور أي مرّ). والدليل من كتاب الله تعالى في نفِد (مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (96 النحل) (قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا (109 الكهف) (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (27 لقمان) (إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ (54 ص).

ü قُل: أحاطوا الكتمان بالمحادثات (أحاط الشيء بالآخر أي جعله كالحائط والسور) ولا تقل أحاطوا المحادثات بالكتمان (أي جعلوا المحادثات كالحائط لحفظ الكتمان وهذا قلب المعنى الذي لا يجوز).

ü قُل: ضيفن لمن جاءك بلا دعوة وجمعها ضياف أما الضيف فهو الذي تدعوه إلى بيتك والضيف تستعمل للمفرد والجمع والمذكر والمؤنث.

ü قُل: بائسون ولا تقل بؤساء لأن بؤساء تعني الشجعان ذوو العزم. أما الرجل الذي ليس له مال منقوص الحظ فيُسمّى مُحارف وجمعها محارفون.

ü قُل: مِذَبّة ولا تقل مضرب الذباب.

ü قُل: سِداد القارورة ولا تقل سدّادة.

ü قُل: رَكَزت ولا تقل ركّزت يقال ركَزت تفكيري في الأمر أي حصرته من ركَزَ الشيء أي غرزه ورَكَزَ الرمح في الأرض.

ü قُل: بلغت النسبة عشراً من المئة ولا تقل عشرة في المئة لأن النسبة مأخوذة من الفئة وليست جزءاً منها.

ü قُل: عنوانات الكتاب ولا تقل عناوين ومفردها عُنوان بضمّ العين على وزن فعلال. يقال عنونت الكتاب وأعنونه أي جعلت له عنواناً وعنونت الكتب أي جعلت لها عنوانات.

ü قُل: شرقة ولا تقل شهقة في حال الشرق بالماء شرق يشرق شرقاً أما في الطعام فيقال غُصّة يغصّ غصصاً أما الشهقة فهي خروج آخر دفعة للنفس يقال شهَق وشهِق شهقة فمات.

ü قُل: ينبغي لك أن تفعل ولا تقل ينبغي عليك أن تفعل يقال بغاه فانبغى مثل كسره فانكسر. قال تعالى (وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا) (ما كان ينبغي لنا) (وما ينبغي لهم) (لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر )بمعنى لا يتسهّل ولا يصح ولا يستقيم.

ü قُل: تسلّمت كتابك أو تسلّمت رسالتك ولا تقل استلمت كتابك أو استلمت راسلتك. تسلّم الشيء تسلّماً. قُل التسلّم ولا تقل الاستلام.

ü قُل: تعرّفت الشيء ولا تقل تعرّفت على الشيء لأن تعرّف فعل متعدٍ بذاته. تعرّف ما عند فلان أي طلبه حتى عرفه.

ü قُل: جاء الذي سافر وتعِب إذا قصدت شخصاً واحداً ولا تقل جاء الذي سافر والذي تعِب لأنها تفيد مجيء شخصين أحدهما سافر والآخر تعِب.

ü قُل: نظر إليه من كثب ولا تقل نظر إليه عن كثب ويقال رماه من كثب أي من قُرب وهو كثباً أي قرباً.

ü قُل: وقع ذلك في رُوعي ولا تقل في رَوْعي لأن الرُوع معناه الفزع أما الرَوْع فهو القلب والعقل. جاء في الحديث الشريف: إن الروح الأمين نفث في رُوعي.

ü قُل: رجلٌ جَهْوَري ولا تقل جهُوري. يقال جهر يالقول رفع صوته به وإجهار الكلام إعلانه.

ü قُل: بحراني نسبة إلى البحرين ولا تقل بحريني.

ü قُل: حار في المسألة وحار في الحلّ وتحيّر في الأمر ولا تقل حار فيها وتحيّر فيها.

ü قُل: عرفت ذلك قبل أن يُقطع سُرّك ولا تقل سُرّتك لأن السُرّة لا تُقطع وإنما هي الموضع الذي يُقطع منها السُّر.

ü قُل: الأمر منوط بي ولا تقل مناط بي. ناط الشيء ينوطه نوطاً فهو منوط.

ü قُل: الغَيْرة ولا تقل الغِيرة ، يقال غار يغار غَيْرة على أهله.

ü قُل: لحية حليق ولا تقل لحية حليقة بمعنى لحية محلوقة .

ü قُل: أمّات الكتب ولا تقل أمهات الكتب لأن أمّات تستعمل لما لا يعقل أما أمهات فتستعمل لمن عقل نقول بناتنا أمهات المستقبل.

ü قُل: أمعن في النظر ولا تقل أمعن النظر لأن أمعن في الشيء أي بالغ في الاستقصاء ويقال أمعن في الطلب. ويقال أنعم النظر في الأمر أي أطال الفكر فيه.

ü قُل: ضغط الزر ولا تقل ضغط على الزر لأن ضغط على تعني تشدد وضيّق ويقال ضغط عليه في ليل أي تشدد وضيّق.

ü قُل: بِلَّوْر ولا تقل بَلُّور والبِلّور الحجر الكريم وواحدته بِلَّورة والبِلَّور هو الرجل الشجاع الضخم.

ü قُل: تعرّف الموضوع وتعرّف المسألة ولا تقل تعرّف على الموضوع وعلى المسأل. يقال تعرّف ما عند فلان أي طلبه.

ü قُل: أَكْفاء ولا تقل أكِفّاء لأن أكفى جمع كفيف فقد بصره أما أكفاء فمفردها كفء وهو المماثل والنظير والقوي القادر على تصريف العمل.

ü قُل: عيدك مبارك وكالك مبارك ولا تقل مبروك لأن فعل البركة بارك وليس برك. يقال بارك الله لك وفيك وعليك وباركك فأنت مبارك أما برك فهو مبروك فهو الثبات يقال برك الحصان أي جثا وبرك البعير أي أناخ موضعه فهو مبروك.

ü قُل: هو يجبي الضرائب ولا تقل يجمع الضرائب وقل يقري الماء ولا تقل يجمع الماء قرى الماء يقريه قرياً إذا جمعه وقل طمش القماش يطمش طوشاً إذا جمعه.

ü قُل: خَصلة ولا تقل خِصلة لأن الخَصلة هي الصفة في الانسان وجمعها خِصال والخُصلة هي الشعر المجتمع والجمع خُصَل.

ü قُل: صِفر إذا أردت الرقم ولا تقل صُفر لأن صُفر هي النحاس الأصفر.

ü قُل: قسم التحليلات لا قسم التحاليل لأن حلّل الشيء تحليلاً أي أرجعه إلى عناصره وحلّل نفسية فلان أي أدرك أسباب عِلَلِها وحلّل اليمين.

ü قُل: في فعل العدّ حَسَب يحسُب حساباً ولا تقل حسِب بالكسر يحسِب حسباناً. وقُل في فعل الظنّ حسِب يحسَب حسباناً.

ü قُل: معرِض ولا تقل معرَض.

ü قُل: أخي من الرضاعة ولا تقل أخي في الرضاعة.

ü  قُل: صَلَعة وصُلعة ولا تقل صَلْعة لموضع الصلع.

ü قُل: صدّق على الامر أي أقرّه ولا تقل صادق عليه لأن صادق تعني اتّخذ صديقاً  ومن المجاز قولهم صادَق المودّة والنصيحة أي أخلص لهما.


مساكن الحيوانات 

- الأرنب (( المكو ))
- الأسد (( العرين ))
- الأفعى (( جحر ))
- البقر الوحشي (( الاران ))
- الثعلب (( المكو ))
- الجمل (( المراح ))
- الحمام (( الديع ))
- الخنزير (( الحظيره )) 
- الخيل (( الإسطبل ))
- الدبور (( الكور ))
- الدجاج (( قن ))
- الذئب (( الوجار ))
- الصقر (( الوكر ))
- الضبع (( الوجار ))
- الطير الجبلي (( الوكن ))
- الطير (( العش ))
- العقرب (( السك ))
- العنكبوت (( بيت ))
- الغزال (( الكناس ))
- الغنم (( الحظيره ، الدرس ))
- الفأر (( اللغز ))
- القطا (( الأفحوص ))
- الكلب (( الوجار ))
- الماعز (( الحظيره ))
- النحل (( الخليه ))
- النعامه (( الأدحي ))
- النمل (( القريه )) 
- الوحش (( الكناس )) 
- اليربوع (( الناقفاء ))

Comments